عرض مشاركة واحدة
غير مقروء 2011-10-25, 01:07 AM   #1
أبو حب الله
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2011-10-24
المشاركات: 339
أبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond repute



ما يجب أن تعرفه عن نظرية التطور ..
بقلم أبو حب الله

الإخوة الكرام ...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
كنت قد كتبت هذا الموضوع في منتدى التوحيد الحبيب : ردا ًعلى أحد العلمانيين هناك منذ أكثر من أسبوع تقريبا ً..
وبما أن المنتدى قد تعرض الليلة لمشكلة من جديد (الثالثة خلال شهر تقريبا ًللأسف) :
فقد فكرت بالإلتحاق بهذا المنتدى الطيب لنشر الموضوع فيه : لنسف هذه الفرضية الخيالية المتهالكة عن التطور : حيث هي ركن أساس عقيدة الملحدين واللادينيين في العصر الحديث : والذي يتمسكون به (رغم تفاهته) في مقابل إيمان المؤمنين بالخالق عز وجل ...

فتعالوا معا ًلنرى هدم ما بناه الإعلام الإلحادي العالمي لإيهام الناس بأن فرضية التطور البيولوجي أو الداروينية : هي نظرية علمية !!!..
والله تعالى من وراء القصد ...
< ملحوظة : سوف أقوم ببعض التغييرات والتصرف البسيط >

------
1)) نظرة سريعة على كتاب أصل الأنواع لداروين ..

كثيرا ًما نقرأ عن كتاب (أصل الأنواع) للمدعو (تشارلز داروين) .. ويحاول أنصار فرضيته الساقطة عن التطور أن يوهمونا بأن الرجل صاحب (نظرية علمية ثابتة وراسخة) : ويدعمون ذلك بلهجة الثقة في كلامهم تارة : وبعشرات الأكاذيب التطورية تارة ًأخرى (وهي التي سنفضحها تباعا ًبإذن الله عز وجل) ..

وأما الحقيقة باختصار ..
فهي أن ما جاء به دارون في كل كتابه طولا ًوعرضا ً: لم يتعد كونه خيالات وافتراضات لأشياء حدثت في الماضي (كفرضية تحول الأسماك إلى برمائيات - والبرمائيات إلى زواحف - والزواحف إلى ثدييات .. إلخ) ومثل فرضياته أن التنوع في الكائنات الحية : يؤدي إلى تطورها !!.. وفرضياته أن الصدفة والعشوائية هي التي أوجدت لنا كل هذا التنوع في الكائنات الحية !!.. وفرضياته أن الانتقاء أو الانتخاب الطبيعي هو مَن قام بتصحيح واستبقاء واستبعاد ما يلزم من ملايين الكائنات الانتقالية : للوصول لما نراه على أرضنا الآن من كمال !!!!.. وهو على هذا أيضا ًيفترض :
وجود عدد لا يكاد يُحصر من الكائنات الانتقالية أو البينية في طبقات الأرض !!!..

وفي موضوعنا هذا بإذن الله عز وجل : سوف نرى زيف كل ذلك وسقوطه (علميا ً) و(منطقيا ً) أمام أعيننا !!.. وسنعرف كيف بنى الكذابون التطوريون عبر السنين جبلا ًمن التراب : لن يلبث حتى تذروه الرياح !
------

فالقاريء لكتاب (أصل الأنواع) : يجد الكتاب مليء بكلمات التشكيك والتذبذب من دارون كما سنرى !!.. ويجد في عشرات المواضع من كتابه : اعترافه الصريح بفشل تفسير العديد من كمالات الخلق وتعقيداته : فقط : لأنه لا يريد الاعتراف بالله عز وجل خالقا ًومبدعا ًسبحانه !!!..

عشرات العقبات التي واجهته (وكما سأقتبس لكم بالصور من كتابه بعد) :
ولكن التطوريون غالبا ًما يتجاوزونها بغير ذكر : كما تجاوزها دارون نفسه باستخفاف عجيب !

ولا شك أن الفصل السادس من كتابه والذي أسماه (صعوبات النظرية) : هو فصل ٌيستحق القراءة منا بجدارة !!!..

يقول عالِم الفيزياء البريطاني H.S. Lipson :
" من خلال قراءتي لكتاب (أصل الأنواع) : فقد وجدت أن دارون : كان أقل ثقة ًبنفسه مما يُعرَف به دائما ً!!.. مثلا ً: الفصل (صعوبات النظرية) : يُظهر لنا شكه فيما يقوله !!..
وبالنسبة لي كفيزيائي : فقد اهتممت كثيرا ًبتعليقاته حول كيفية نشأة العين ..
لقد وضع دارون كل آماله في : الأبحاث العلمية المستقبلية : لتثبت نظريته ولتحل
(صعوبات النظرية) !!.. ولكن ما حدث كان عكس ما توقعه دارون وطمح فيه !!.. فكلما زادت الاكتشافات العلمية الحديثة : زادت (صعوبات النظرية) بشكل أكبر " !!!..

والنص باللغة الإنجليزية :
On reading The Origin of Species, I found that Darwin was much less sure himself than he is often represented to be; the chapter entitled "Difficulties of the Theory" for example, shows considerable self-doubt. As a physicist, I was particularly intrigued by his comments on how the eye would have arisen.1
Darwin invested all his hopes in advanced scientific research, which he expected to dispel the "difficulties of the theory." However, contrary to his expectations, more recent scientific findings have merely increased these difficulties
.

ولكن ..
وقبل عرض الصور والأدلة التي سنستمتع بها كلنا كثيرا ًإن شاء الله :
أود أن أعرض في عجالة : أهم الأفكار التي أثرت على أن يخرج علينا دارون بفرضيته الساقطة هذه عن التطور والبقاء للأصلح ..

1...
ففي نظرته لبداية الحياة مثلا ً:
فقد تأثر بنظرية (التوالد التلقائي) البسيطة الساذجة !!.. حيث كان يُظن في عصره أن الجماد : يُمكن أن يُنتج حياة ! (وبهذا نظر دارون باستخفاف لتكون أول خلية حية !!) ..

حيث كان يُظن مثلا ًأن الحشرات : تنشأ من بقايا الطعام !!.. ويُظن أن الفئران : تنشأ من الشعير !!.. ويُظن أن البكتيريا : تنشأ من الجمادات !!.. ويُظن أن اليرقات : تنشأ من قطع اللحم !!..

ولم ينتبه هو ومعاصريه إلى أن الذباب مثلا ً: كان هو الذي يجلب هذه اليرقات للحم !!.. تلك اليرقات الصغيرة جدا ًوالتي لا ترى بالعين المجردة !!..

ولكن بعد خمس سنوات من صدور كتابه (أصل الأنواع) : نشر العالِم الفرنسي (لويس باستير Louis Pasteur) نتائج دراساته وتجاربه التي أدحضَت مبدأ (التوالد التلقائي) !!..
حتى قال باستير قولته الشهيرة :
" إن عقيدة التوالد التلقائي لن تُشفى أبدا من الضربة المميتة التي تلقتها من تجربتي البسيطة هذه " !
وكان يقصد هنا تجربة التعقيم ..

فهذا بالنسبة لما كان يظنه ويعتقده داروين بالنسبة لبساطة كيفية نشأة الحياة !!!..
حيث لم يكن قد اكتشف أحد ٌبعد : التعقيد الرهيب للخلية الحية كما نعرفها اليوم وما فيها !!!..

وأما بالنسبة لنظريته نفسها والأسس التي قامت عليها : فيمكن القول بأنها كلها لم تكن إلا هباءً منثورا ً.. حيث اعتمد فيها كما قلنا على المستقبل وما توقع أن تكشفه الحفريات مثلا ًلإثبات الحلقات الوسيطة بين الكائنات الحية المختلفة : فجاءت كل العلوم والاكتشافات مخيبة لآماله كما سنرى تباعا ً!!..

2...
فبالنسبة لمسألة انتقال الصفات من جيل لآخر : فكان الاعتقاد السائد من قبله هو أن الصفات الوراثية تنتقل من جيل لآخر عبر الدم !.. إلى آخر هذه الاعتقادات الغامضة والخاطئة ...!

وهكذا لم يجد دارون أي مشكلة في ادعاء انتقال الصفات المكتسبة من جيل لآخر !
< وما زال بعض أنصار التطور إلى اليوم : يفكرون هذا التفكير الساذج كما سنرى بعد > !

حيث في الوقت الذي حاول فيه دارون في كتابه تفسير عملية (الانتقاء الطبيعي) : وفي ظل الأفكار الخاطئة عن علم الجينات : فقد تأثر بفكرة لامارك الفرنسي السطحية والتي تقول :
أن الصفات المكتَسَبة : يمكن توريثها من جيل لآخر (مثال الزرافة الشهير وتطويل عنقها من جيل لآخر : لأكلها من أعالي الأشجار) !!..

ولكن في أواخر القرن 19 .. ومع تصحيح الكثير من الأفكار عن علم الوراثة بواسطة العالم (جريجور مندل) : فقد أصبحت نظرية الدارونية في موقف صعب جدا ً!!!.. حيث تم تفنيد كل الأسس التي قامت عليها !!!.. ومن بينها أن الصفات المكتسبة : لا تورث أبدا ًمن جيل للجيل الذي يليه !!!..

أي لو افترضنا (كمثال فقط) أن عنق الزرافة : قد استطال سنتيمتر واحد في حياتها نتيجة لكثرة مدها لعنقها : فإن تلك الصفة المكتسبة : لا علاقة لها بالجينات التي سيحملها الأبناء في الأجيال القادمة
!!.. فالصفات : المكتسبة في الحياةلا تورث !!..
مثل الرجل الحداد الذي يصير بسبب صنعته مفتول عضلات اليدين : فلا شأن لذلك بأبنائه الذين يولدون له !!..

ومن هنا : فإن بعض العلماء والملحدين الذين ما زالوا يؤيدون فكرة الدارونية تأييدا ًأعمى (لأنها التفسير العلمي الوحيد من وجهة نظرهم لعدم وجود إله خالق) :

فقد بدأوا في البحث عن أشكال جديدة من فروض نظرية التطور منذ الربع الأول من القرن العشرين لتدعيمها وإنقاذها !!.. وهو ما يعرف بالداروينية الجديدة !!..

فتعالوا معي لنرى عمليا ًوبالصور :
مدى التخبط والتيه في كلام دارون نفسه ومن كتابه (أصل الأنواع) ولكن :
في المشاركة التالية بإذن الله عز وجل ...




lh d[f Hk juvti uk k/vdm hgj',v juvti p[f uk

أبو حب الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس