عرض مشاركة واحدة
غير مقروء 2017-05-10, 07:07 PM   #1
حسين شوشة
داعية إسلامى
 
تاريخ التسجيل: 2013-07-10
المشاركات: 669
حسين شوشة has a brilliant futureحسين شوشة has a brilliant futureحسين شوشة has a brilliant futureحسين شوشة has a brilliant futureحسين شوشة has a brilliant futureحسين شوشة has a brilliant futureحسين شوشة has a brilliant futureحسين شوشة has a brilliant futureحسين شوشة has a brilliant futureحسين شوشة has a brilliant futureحسين شوشة has a brilliant future


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
وبعد
روى البخارى قال حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن ابن ذكوان عن عبد الرحمن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه قال جاء الطفيل بن عمرو إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن دوسا قد هلكت عصت وأبت فادع الله عليهم فقال اللهم اهد دوسا وأت بهم

ما يفهم من الحديث

1- طلب الطفيل من الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام أن يدعو على قبيلة دوس قال أبو هريرة عندها "هلكت قبيلة دوس" ولكن النبي قال "اللهم اهد دوسا"
2- وببركة دعوة الرسول أسلم أبوهريرة لأنه من قبيلة دوس فهو رضى الله عنه اسمه كان اسمه في العصر الجاهلي عبد شمس بن صخر وحين أسلم سماه الرسول عليه الصلاة والسلام، عبد الرحمن بن صخر الدوسي نسبة إلى قبيلة دوس إحدى قبائل الجزيرة العربية
3-حمل عن النبي - صلى الله عليه وسلم- علما كثيرا طيبا مباركا فيه - لم يلحقه في كثرته-
4-من كرامات النبي مارواه أبوهريرة ، قال : والله ; إن كنت لأعتمد على الأرض من الجوع ، وإن كنت لأشد الحجر على بطني من الجوع ; ولقد قعدت على طريقهم ، فمر بي أبو بكر ، فسألته عن آية في كتاب الله ، ما أسأله إلا ليستتبعني ، فمر ولم يفعل ، فمر عمر فكذلك ، حتى مر بي رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فعرف ما في وجهي من الجوع ، فقال : أبو هريرة ؟ قلت : لبيك يا رسول الله . فدخلت معه البيت ، فوجد لبنا في قدح ، فقال : من أين لكم هذا ؟ قيل : أرسل به إليك فلان . فقال : يا أبا هريرة ، انطلق إلى أهل الصفة فادعهم - وكان أهل الصفة أضياف الإسلام ، لا أهل ولا مال إذا أتت رسول الله - صلى الله عليه وسلم- صدقة ، أرسل بها إليهم ، ولم يصب منها شيئا ، وإذا جاءته هدية ، أصاب منها ، وأشركهم فيها . فساءني إرساله إياي ، فقلت : كنت أرجو أن أصيب من هذا اللبن شربة أتقوى بها ، وما هذا اللبن في أهل الصفة ! .

ولم يكن من طاعة الله وطاعة رسوله بد ، فأتيتهم ، فأقبلوا مجيبين ، فلما جلسوا ، قال : خذ يا أبا هريرة فأعطهم . فجعلت أعطي الرجل ، فيشرب حتى يروى ، حتى أتيت على جميعهم ; وناولته رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فرفع رأسه إلي متبسما ، وقال : بقيت أنا وأنت . قلت : صدقت يا رسول الله . قال : فاشرب . فشربت . فقال : اشرب " فشربت . فما زال يقول : اشرب ، فأشرب حتى قلت : والذي بعثك بالحق ، ما أجد له مساغا . فأخذ ، فشرب من الفضلة
5-.وكان حفظ أبي هريرة الخارق من معجزات النبوة عن أبي هريرة : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال : ألا تسألني من هذه الغنائم التي يسألني أصحابك ؟ قلت : أسألك أن تعلمني . مما علمك الله . فنزع نمرة كانت على ظهري ، فبسطها بيني وبينه ، حتى كأني أنظر إلى النمل يدب عليها ; فحدثني ، حتى إذا استوعبت حديثه ، قال : اجمعها فصرها إليك فأصبحت لا أسقط حرفا مما حدثني .
6- ومن شدة حفظه قال حماد بن زيد : حدثني عمرو بن عبيد الأنصاري : حدثني أبو الزعيزعة - كاتب مروان - : أن مروان أرسل إلى أبي هريرة ، فجعل يسأله ، وأجلسني خلف السرير ، وأنا أكتب ، حتى إذا كان رأس الحول ، دعا به ، فأقعده من وراء الحجاب ، فجعل يسأله عن ذلك الكتاب ، فما زاد ولا نقص ، ولا قدم ولا أخر .قلت : هكذا فليكن الحفظ
رضى الله عن أبي هريرة وعن سائر صحابة رسول الله وجمعنا معهم في جنة الفردوس


sd]kh Hf,ivdvm lk Hu/l hgwphfm vyl Hkt hgadum gh hgi hgh hggi Hf,ivdvm lpl] lpl] vs,g hggi Hu/l Hkt hglwpt hggi hghslhx hghsghl schg ,[,hf hgwghm hgwphfm hgadum hgrvxhk hg;vdl hgrvhk hgrvhk hg;vdl h]udj hsghl `;v hggi juvdt hgskm hgkf,dm pdhm hgvs,g ]uhx ]uhx vlqhk vlqhk vyl adokh aiv vlqhk schg ,[,hf td hghsghl rvhk

حسين شوشة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس