Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 


 
العودة منتدى أنصار السنة > الإعجاز فى الإسلام > ملتقى اللغة العربية
 
ملتقى اللغة العربيةملتقى اللغة العربية وعلومها والشعر العربى


إضافة رد

أدوات الموضوع
غير مقروء 2009-06-26, 10:52 AM   #1
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 15,998
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute


الشك الريب الظن الوهم
الشك الريب الظن الوهم
الإخوة الكرام،
يقول الله تعالى : الشك الريب الظن الوهم الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) الشك الريب الظن الوهم [ البقرة ]
ويقول تعالى : الشك الريب الظن الوهم أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الشك الريب الظن الوهم [ إبراهيم : 10 ]
والسؤال : لماذا لا يجوز أن نقول : ( ذلك الكتاب لا شك فيه ) أو ( أفى الله ريب )؟
يعنى السؤال ببساطة بطريقة أخرى : ما الفرق بين الريب والشك؟
علمنا الله وإياكم.




hga; >>> hgvdf hg/k hg,il hgv]m hga;

أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2009-06-26, 12:39 PM   #2
see
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 3,603
see has a reputation beyond reputesee has a reputation beyond reputesee has a reputation beyond reputesee has a reputation beyond reputesee has a reputation beyond reputesee has a reputation beyond reputesee has a reputation beyond reputesee has a reputation beyond reputesee has a reputation beyond reputesee has a reputation beyond reputesee has a reputation beyond repute
افتراضي

الريب والشك: دأب المفسرون على تعريف أحدهما بالآخر والحقيقة أن بينهما تقاربا في المعنى يسوغ ذلك ، ويسوغ له أن ألفاظ العربية حسب المنكرين للترادف لا يمكن أن يحل أحدها مكان الآخر، فالريب والشك بينهما فروق في المعنى، وأكثر ما يؤكد الفرق بينهما أن الريب جاء وصفا للشك في عدة مواقع من القرآن الكريم، كقوله : وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ " هود. وقوله تعالى في سبأ: " وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُرِيبٍ"

والشيء لا يوصف بنفسه ولكن يوصف بوصف يقاربه معنى، وهذا يؤكد قول المنكرين للترادف الباحثين عن الفروق. فالشك هو التداخل الداعي إلى الغموض وعدم استبانة الأمور، والتردد. أما الريب فهو شك مع تهمة مصحوبة بقلق النفس واضطرابها، والشك المريب هو التردد الموقع في القلق والاضطراب
او
الفرق بين الريب و الشك
الشك : هو تردد الذهن بين أمرين على حد سواء ، و أما الريب فهو شك مع تهمة ، و دل عليه قوله تعالى ذلك الكتاب لا ريب فيه و قوله تعالى وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فإن المشركين - مع شكهم في القرآن - كانوا يتهمون النبي بأنه هو الذي افتراه و أعانه عليه قوم آخرون

منقول

see غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2009-06-26, 12:53 PM   #3
حفيدة الحميراء
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2008-11-30
المكان: مــصـــر مــقــبرة الـروافــض
المشاركات: 1,890
حفيدة الحميراء has a reputation beyond reputeحفيدة الحميراء has a reputation beyond reputeحفيدة الحميراء has a reputation beyond reputeحفيدة الحميراء has a reputation beyond reputeحفيدة الحميراء has a reputation beyond reputeحفيدة الحميراء has a reputation beyond reputeحفيدة الحميراء has a reputation beyond reputeحفيدة الحميراء has a reputation beyond reputeحفيدة الحميراء has a reputation beyond reputeحفيدة الحميراء has a reputation beyond reputeحفيدة الحميراء has a reputation beyond repute
افتراضي

بارك الله فيك شيخنا الفاضل
ساترك الإجابة للإخوة والإخوات إن شاء الله
وخاصة الإخت تلميذة بن تيمية حفظكم الله
حفيدة الحميراء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2009-06-26, 05:54 PM   #4
تلميذة ابن تيمية
عضو جاد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2008-12-24
المكان: السعودية
المشاركات: 499
تلميذة ابن تيمية has a reputation beyond reputeتلميذة ابن تيمية has a reputation beyond reputeتلميذة ابن تيمية has a reputation beyond reputeتلميذة ابن تيمية has a reputation beyond reputeتلميذة ابن تيمية has a reputation beyond reputeتلميذة ابن تيمية has a reputation beyond reputeتلميذة ابن تيمية has a reputation beyond reputeتلميذة ابن تيمية has a reputation beyond reputeتلميذة ابن تيمية has a reputation beyond reputeتلميذة ابن تيمية has a reputation beyond reputeتلميذة ابن تيمية has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حفيدة الحميراء مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك شيخنا الفاضل
ساترك الإجابة للإخوة والإخوات إن شاء الله
وخاصة الإخت تلميذة بن تيمية حفظكم الله

جزاك الله خيرا أختي الكريمة
ما شاء الله عليك همة ونشاط وفقك الله وبارك في عمرك وعملك ورزقك الله العلم والعمل والفقه في دينة
جواب السؤال
الفرق بين الشك والريب:
أولا في المعنى
الشك هو:التردد بين النقيضين بلا ترجيح أحدهما على الأخر عند الشاك
والريب : أدنى درجات الشك والشك أقوى من الريب والريب كأنه أول درجات الشك.في الحديث (دع ما يريبك الى مالا يريبك)
وقيل الريب : الشك مع اضطراب .. حيث اعتقدوا ان القرآن شعر ثم سحر (فهم فى ريبهم يترددون).
وقيل الرَّيْبُ فهو شَكٌّ مع تهمة ، ودلَّ عليه قوله تعالى :﴿ ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ ﴾. وقوله تعالى :﴿ وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ ﴾(البقرة: 23) ؛ فإن المشركين مع شكهم في القرآن كانوا يتهمون النبي صلى الله عليه وسلم بأنه هو الذي افتراه ! ويقرب من الرَّيْبِ : المُرْيَةُ . وقيل : هو بمعناه
ثانيا يذكر شيخ الإسلام فرقا دقيقابين الشك والريب:
والريب يكون في علم القلب وفي عمل القلب، بخلاف الشك، فإنه لا يكون إلا في العلم، ولهذا لا يوصف باليقين إلا من اطمأن قلبه علماً وعملاً) ، وبذلك يكون الشك أخص من الريب، ويكون الشاك كافراً بسبب الإخلال بشرط العلم الذي هو أصل قول القلب،
تلميذة ابن تيمية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2009-06-26, 06:04 PM   #5
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 15,998
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي

أخى مهند جزاكم الله خيراً لما قدمت.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة see مشاهدة المشاركة
الريب والشك: دأب المفسرون على تعريف أحدهما بالآخر والحقيقة أن بينهما تقاربا في المعنى يسوغ ذلك ، ويسوغ له أن ألفاظ العربية حسب المنكرين للترادف لا يمكن أن يحل أحدها مكان الآخر، فالريب والشك بينهما فروق في المعنى،
نعم علماء اللغة ينقسمون فى مسألة مترادفات اللغة إلى فريقين:
الأول : يقول بوجود مترادفات حيث من الممكن أن تكون هناك كلمة تساوى كلمة أخرى من كل وجه.
الثانى : يقول بخلافه ، حيث يرون أن لكل كلمة خصوصية تقوم بها وإن اشتركا فى أصل عام.
وأنا أميل إلى الفريق الثانى ، وحجتى فى هذا قرآنية ، حيث أن القول الأول يقتضى جواز أن نزيل كلمة من القرآن ونضع مرادف لها ، كأن نستبدل كلمة ( ريب ) بـ ( شك ) وهذا لا يجوز باتفاق ، بل هو كفر مخرج من الملة.
ولهذا فلابد أن أن يكون لكل كلمة أوجه استعمالات تنفرد بها عما عداها من مفردات اللغة.
وقد صنف بعض العلماء كتباً فى هذا منها كتاب : ( الفروق اللغوية ) لأبى الهلال العسكرى.
وحتى لو اتخذنا موقفاً وسطاً بين الفريقين ، وقلنا باحتمال أن تكون هناك كلمات فى لغة العرب تساوى كل منهما الأخرى من كل وجه ، فلن يكون فى القرآن شيئاً من هذه الكلمات جميعاً. لأنه لا يجوز التبديل فى القرآن ، وطالما أنه لا يجوز التبديل فلاشك أن هناك فروقاً لغوية ، ومن بحث فى هذا المجال حاز من العلم الشئ الكثير.
أما عن ما نقلته من تعريف للريب بأنه شك بتهمة فهذا قد ذكره أبو الهلال العسكرى فى كتابه المذكور.
ولكن لا يزال فى المبحث كلام لم يُقل بعد.
أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الردة, الشك, الظن, الوهم

الرسالة:
الخيارات


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع


مساحة إعلانية
كاميرات مراقبة | جبس مغربى | انشاء ايميل | إدارة حسابات بأرباح شهرية ممتازة | زراعة الشعر فى تركيا | شركة تنظيف بالرياض
نقل اثاث بالرياض مكافحة حشرات بالرياض | شركة عزل فوم | بث مباشر مباريات اليوم | اخبار التقنية والتكنولوجيا
حياة العرب | استضافة سيرفرات الرائد | شاهد القنوات العربية مباشر | الابتكارات الحديثة للاستشارات الهندسية بالرياض | مجلة العلاج المنزلى
تجهيزات معامل التحاليل | افضل حساب سناب شات | مزاد سعودى، سيارات، عقارات، جوالات |

بيتكوين العرب | العملات الرقمية | ما هى البيتكوين؟ | البتكوين حلام ام حرام | عملة البتكوين | الاستثمار السحابى | سعر البتكوين

عروض العثيم عروض بنده
SiteMap || HTML|| RSS2 || RSS || XML || TAGS|| english
الساعة الآن »05:32 PM.
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2017 Jelsoft Enterprises Ltd
 
facebook twetter YouTube
Please disable Adblock!