Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

دﻻلة السرقة في المنام
( : مريم ابراهيم ) (المشاهدات : 65646 ) (مشاركات : 6) (المشاركة الاخيرة : معاوية فهمي) ()
غزة في التاريخ/د. نعيم محمد عبد الغني
( : Nabil ) (المشاهدات : 6781 ) (مشاركات : 5) (المشاركة الاخيرة : معاوية فهمي) ()
عاجل ::أحبوا هاتين القناتين وادعموا هاتين القناتين::
( : أبو بلال المصرى ) (المشاهدات : 7369 ) (مشاركات : 18) (المشاركة الاخيرة : معاوية فهمي) ()
سلسلة لطائف قرآنية
( : Nabil ) (المشاهدات : 7695 ) (مشاركات : 276) ()

 
العودة منتدى أنصار السنة > قسم الردود > الفتاوى الشرعية
 

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2017-12-07, 08:50 AM
الصورة الرمزية الأنصاري
الأنصاري الأنصاري غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-20
المكان: حيث توجد السنة
المشاركات: 26,724
الأنصاري بدأ المشوار على طريق التميز
كتاب على المسلم أن يجمع في جميع أحواله بين الخوف والرجاء


السؤال:
هل أصلي وأنا خائف من الله سبحانه وتعالى، أم وأنا مطمئن بالله جل وعلا؟فأنا دائمًا وكل إنسان مؤمن هو بالفعل يخاف الله سبحانه وتعالى، وهذه فطرة المسلمين، فأنا أعرف -والحمد لله- أنه في الصلاة يجب على الإنسان أن يكون خاشع القلب والجسد، وخاضعًا لله جل وعلا، ويصلي عبادة وتعظيمًا لله جل وعلا، وطمعًا في رحمته ومغفرته، وحبًّا لربنا العظيم، ولأن هذا حق الله علينا أن نعبده، ولكني أقصد: هل يجب أن يخوف الإنسان نفسه من ربه أثناء الصلاة؟ فأنا أصلي وأنا خائف من الله تعالى، والخوف هنا يعني الخوف من معصيته؛ ومن ثَم الخوف من عقوبته وعذابه سبحانه وتعالى. فأنا أصلي وأنا مطمئن القلب بالله ربي جل في علاه، وأحيانًا وأنا أصلي أشعر أن قلبي يبتسم مثلًا عندما أقول: (ربنا ولَك الحمد)، أشعر وأنا أقولها: إنني أحمد الله عز وجل على كل شيء، وأن الحمد والشكر والفضل فقط لله جل وعلا؛ ولذلك أشعر أنني أبتسم، ولكن لا أبتسم فعلًا، وإنما أشعر بذلك فقط؛ لأني أشعر برضا الله سبحانه وتعالى، ولأني دائمًا أدعو الله وأنا أصلي أن يرزقني السكينة، والطمأنينة في قلبي، ويجعلني من خير عباده الصالحين، فهل أنا بهذا أتهاون مع الله سبحانه وتعالى في الصلاة؛ لأني أصلي وأنا مطمئن ومرتاح، مع أني لا أستعجل في صلاتي، وأصلي كل صلواتي والنوافل براحة تامة؟ وأصبحت أجد راحتي في الصلاة؛ لأني دائمًا أصلي وأنا مطمئن بالله ربي جل في علاه، وكل صلاة تأخذ من وقتي ساعة أو أكثر؛ لأني أحترم وأعرف أنني أصلي لله رب العالمين، ومالك الملك، وهذا من آداب الصلاة أن يتأنى الإنسان في صلاته، وأحاول قدر الإمكان أن أكون خاشع القلب والجسد في صلاتي، وأحارب أي أفكار أو أي وساوس يريد أن يشغلني بها الشيطان -لعنة الله عليه-أثناء صلاتي، وهل يجب عليّ أن أخوّف نفسي من الله سبحانه وتعالى أثناء الصلاة؟ فأنا أثناء الصلاة وبعدها أشعر أن ضميري أو قلبي يقول لي: (خوّف نفسك أكثر من الله)، فأنا -والحمد لله- كأي مؤمن أخاف أن أعصي الله، وأخشى عقابه وعذابه، ولا أخاف من الله لأنه مرعب أو مخيف، -أستغفر الله-. وهل الشعور بالطمأنينة، والسكينة، والراحة أثناء الصلاة، هي هدايا من الله لي؟وأحيانًا أشعر بآلام على جبيني مكان السجود، وفِي أنفي أيضًا؛ لأني دائمًا أسجد لله وأدعوه كثيرًا، ومن طول السجود والدعاء أشعر أن جبيني وأنفي يؤلمانني، ولكنها ليست آلامًا شديدة، فأفيدوني وساعدوني -يرحمكم الله-.

الفتوى:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فعلى المسلم أن يجمع في جميع أحواله بين الخوف والرجاء، بما في ذلك حال الصلاة، وتفصيل القول في ذلك، قد سلف في الفتوى رقم: 350215، ورقم: 305968.

فعليك في صلاتك أن تقبل على ربك بقلبك، وأن تستجمع رجاء فضله ومثوبته، والخوف منه سبحانه، وأن تتدبر ما تتلوه من الآيات والأذكار.

فإذا قرأت ما يحمل على الرجاء، رجوت، وأحسنت ظنك بربك، وإذا قرأت ما يحمل على الخوف، فرقت، وأسأت ظنك بنفسك، وهكذا.

ففرحك، وما عبرت عنه بابتسام قلبك عند حمد الله، مما لا حرج فيه، بل هو أمر حسن، فعليك أن تأخذ بأسباب الخشوع، وتحرص على تحصيله ما أمكن، وتؤدي صلاتك على وجهها بإقبال، وحضور قلب، وطمأنينة، وسكينة، وانظر الفتوى رقم: 124712.

وأما ما شكوت منه في آخر سؤالك، فيمكنك مراجعة المختصين بشأنه، كما يمكنك مراجعة قسم الاستشارات بموقعنا.

والله أعلم.





المصدر: استشارات إسلام ويب


ugn hglsgl Hk d[lu td [ldu Hp,hgi fdk hgo,t ,hgv[hx hglsgl hgo,t fdk [ldu d[lu

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
أحواله, المسلم, الخوف, بين, جميع, يجمع, والرجال

الرسالة:
الخيارات


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: على المسلم أن يجمع في جميع أحواله بين الخوف والرجاء
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
كتاب : الفرقة الناجية بالبرهان القاطه و الدليل الساطع عين النسر فرق إسلامية: معتزلة | أشعرية | إباضية | خوارج | تكفيريون | مرجئة | صوفية 0 2018-01-11 04:01 PM
الخوف من الموت.. فروق بين المؤمن والكافر الأنصاري الفتاوى الشرعية 0 2018-01-07 09:50 AM
صور من الحب والإيثار بين المهاجرين والأنصار الأنصاري مجلس الحوار العام 0 2017-11-05 07:20 AM

مساحة إعلانية
كاميرات مراقبة | جبس مغربى | انشاء ايميل | زراعة الشعر فى تركيا | شركة تنظيف بالرياض | نقل اثاث بالرياض | مكافحة حشرات بالرياض
بث مباشر مباريات اليوم | شركة عزل فوم | مقالات واقتباسات عربية
تجهيزات معامل تحاليل طبية | مباريات اليوم يلا شوت | اسعار الذهب فى السعودية
دورات تنمية الموارد البشرية | اجود انواع التمور العربية | شيلات | صحيفة خبر وطن الإلكترونية

عروض العثيم عروض بنده
HTML|| RSS2 || RSS || XML || TAGS
الساعة الآن »04:09 PM.
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2018 Jelsoft Enterprises Ltd