Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 


آخر 10 مشاركات

 
العودة منتدى أنصار السنة > حوار الأديان > الإلحاد العربى
 
الإلحاد العربىالإلحاد .. اللادينية .. اللاأدرية .. العلمانية .. الليبرالية


إضافة رد
أدوات الموضوع
غير مقروء 2011-11-29, 10:06 PM   #51
أبو حب الله
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2011-10-24
المشاركات: 339
أبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond repute


اقتباس:
لى طلب ثقيل عند أستاذنا الفاضل أبو حب الله
أولا ً: كل اقتراح من أخ مسلم فاضل مثلك : هو في عيني أخي الحبيب ..
ثانيا ً: ما تقترحه هو المنطقي بعد الانتهاءمن هذين الموضوعين بإذن الله تعالى :
ويمكن أن يتم قبل ذلك على يد بعض الإخوة أو الأخوات ..
لأني ما زال أمامي الكثير من المشاركات التي لو التفت عنها لضاع الوقت ..!

وصدقني أخي :
السنوات القادمة هي سنوات انقلاب السحر على الساحر بكل ما تعنيه الكلمة !!..
وسوف نتذكر كل كلامي هذا ..
وسيتذكره معنا كل مخدوع بأكاذيب وافتراضات التطور الخيالية ..
والله المستعان ..
وجزاك الله خيرا ًعلى البادرة والفكرة الطيبة ..
نفعنا الله بعلمك وأدبك ..
وجمعني بك على خير في الدنيا والآخرة إن شاء الله ..
أبو حب الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2012-02-14, 12:59 PM   #52
أسلمت لله 5
عضو جاد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-11-26
المشاركات: 364
أسلمت لله 5 بدأ المشوار على طريق التميز

للرفع ....
أسلمت لله 5 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2012-03-11, 11:29 AM   #53
أبو حب الله
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2011-10-24
المشاركات: 339
أبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond repute
افتراضي

بداية ً.. أشكر أخي الحبيب مشرفنا الفاضل أسلمت لله 5 ..
وعلى اهتمامه بمواضيعي وبقسم الإلحاد هنا عموما ًوتنشيطه دوما ًأعانه الله ..
----

11...
الضربة الصاعقة : للصدفة الخالقة ..!


جميلة مثل هذه الأسماء الرنانة في قافية العنوان .. الصاعقة .. الخالقة
والمهم ...

نأتي الآن لختام الحديث عن زعم هذه الصدفة الخالقة وما تعلق بها من أساطير الطفرات والانتخاب الطبيعي إلخ إلخ ..
وصراحة ً:
قد ترددت كثيرا ًفي كيفية سياق هذه المشاركة الأخيرة في توديع أول أسس الإلحاد (الصدفة) لنتناول ثاني أسس الإلحاد في المشاركة القادمة بإذن الله تعالى ..
احترت في ماذا سيكون السياق :
وأنا أريد لهذا الموضوع أن يكون فريدا ًفي صورته :
سهلا ًفي شرحه ومنطقيته وكلامه كما لاحظتم .. فقررت التالي :

أن أسوق لكم هدم أ ُسس إلحاد الصدفة الخالقة : ببعض الرسومات الجرافيك - من عمل يدي - والتي ستنشر في النت بالطبع لأول مرة ...!

ودعونا لا نضيع الوقت ...
ولنبدأ مباشرة ًمع الرسم والتمثيل .....

1...
في البداية وباختصار :
يدعي الملحدون والتطوريون أن الحياة التي نشأت في الخلية الحية الأولى - والتي لم ولن يستطيعوا تفسيرها بتفسير علمي ولا عقلي حتى الآن وكما رأينا - يدعي أولئك أنها تطورت باحتمالين : لا ثالث لهما في التفكير الحالي لأولئك المرضى العقليين ..

2...
الاحتمال الأول هو :
أن الكائن الحي يتحور في أعضائه وجسده : ليتكيف مع بيئته ..
ومثل هذه العبارة : تجدونها تتكرر كثيرا ًفي مواضيعهم البيولوجية أو في الحديث عن تنوع الكائنات الحية بحرا ًوبرا ًوجوا ً!!!..
وهي غير مقتصرة على المراجع والكتب والمجلات العلمية والدراسية الأجنبية فقط ولكن :
في أي تراجم عنها أو حتى في العديد من كتب العرب والمسلمين المعاصرة التي تأثرت بهذه الخرافات فصارت تلوك هذه المصطلحات والتعابير للأسف كالإمعة بغير تدبر ولا تفكير !!!..
فالطائر الفلاني تحور جناحاه لكذا حتى يستطيع الغوص .. والسمكة الفلانية تحورت لكذا تلاؤما ًمع وظيفة كذا التي ظهرت لها .. والزاحف الفلاني تحور لكذا لكي ينجو لكذا .. والحيوان الثديي الفلاني تحورت أعضاؤه وأطرافه لكذا وكذا حتى يستطيع كذا ... إلخ

يتحدثون عن تحكم الكائن الحي في تحوير وتشكيل جسده وأعضاؤه بنقسه :
متناسين الحقيقة العلمية الكبرى التي صار لا جدال فيها منذ سنوات طويلة وهي :

أن الصفات المكتسبة في الكائن الحي في حياته بأي طريق كان :
لا يتم توريثها أبدا ًإلى أبنائه وأحفاده !!!!..

بمعنى ...
أنني لو كنت نجارا ًأو حدادا ًمثلا ً: واكتسبت في حياتي بسبب مهنتي صفة قوة عضلات اليدين :
فهذه الصفة لا تنتقل مطلقا ًلأبنائي بمجرد ولادتهم ولا لمجرد أني أبوهم !!!!..
حيث أن الصفات المكتسبة : لا تنتقل إلى الجينات الوراثية التي داخل خلايا الجسم !!!!..

ومعمليا ً: قام العالم فايزمان بقطع ذيول الفئران عند ولادتها : وإلى مدة 19 جيل - أي ما يساوي تقريبا ً627 سنة في البشر - !!!!.. وفى كل مرة : كانت الفئران تولد بأذيال !!!!!..

والعلاقة بين الجينات الوراثية التي تتحكم في صفات الكائن الحي التي يولد بها : وبين صفاته التي يكتسبها في حياته من بعد ولادته نتيجة مختلف الظروف :
هي علاقة ذات اتجاه واحد فقط وليس اتجاهين !!!!...
> ذهاب فقط ولا عودة <



فكما نرى في الصورة بالأعلى :
فالجينات الوراثية الحاملة لصفات الكائن الحي عند ولادته :
هي التي تنقل أوامرها إلى جسم الكائن الحي لتظهر عليه صفاته ..

وأما العكس (أي انتقال صفات مكتسبة بالجسم إلى الجينات الوراثية) : فلا !!!..
وهذه الحقيقة وحدها - لمَن يعلم - تنفي كل الخلق والتطور الصدفي المزعوم !!!..
إذ أن كل التفاصيل المعجزة لأعضاء وأجساد الكائنات الحية : والتي تتطابق تمام الانطباق مع بيئتها وظروفها وحياتها : يتم تفسير أغلبها بهذه الصورة !!!..
وبذلك :
ينهدم هذا الاحتمال الأول الواهي عن التطور المزعوم بانتقال الصفات من تحويرات الجسد إلى الجينات ...

3...
والآن ... نأتي لهدم الاحتمال الثاني ...
ألا وهو القول بالتطور الصدفي عن طريق الطفرات العشوائية في الجينات : بمساعدة السياف مسرور أو : الانتخاب الطبيعي .. ذلك الجندي المغوار والعالم الفهامة : والذي يجوب العالم في خيال مرضى التطور : يستبعد الطفرات الغير مفيدة في النسل والأبناء : ويستبقي منها المفيد فقط ...

حسنا ً....
ما هو الرد العقلاني المنطقي البسيط والقصير : على هذه الخزعبلات الفكرية ؟!!!..

4...
بداية ً: يجب معرفة أن الثابت علميا ًهو أن الطفرات الجينية : تكون ضارة دوما ً!!!..
حيث يشبهها العلماء بمَن :
يأتي إلى نظام غاية في الدقة والتناغم والغائية (أي له غاية وهدف) :
كالساعة أو التلفاز مثلا ً: فيعبث فيه !!!.. أو يعرضه لهزة قوية تبعثر بعض أجزائه !!!..
فهل يتوقع أحد أن يأتي هذا العبث أو تلكم الهزة :
بشيء مفيد أو أية وظيفة جديدة في الجهازين ؟!.. بالطبع لا !!!..
ولا مقارنة أصلا ًبين الساعة أو التلفاز : وبين مخلوقات الله عز وجل الغاية في الإعجاز !

5...
أقول :
سنتغاضى عن كل ذلك .. وسنتخيل معا ًأن هناك طفرة بالفعل : ستأتي لنا بعضو جديد !!!..
وليكن ذلك العضو هو عضو الجناح بريشه المذهل في التركيب وعظام الساعدين المتحورة : من يدي حيوان زاحف مثلا ً... (أي الهدف النهائي للطفرة هو عضو جناح كامل : من يد زاحف) ..
فتعالوا ننظر معا ًإلى المستحيلات التي تتغاضى عنها عقول الغائبين عن الوعي إلحاديا ًوتطوريا ً...

6...
فسنفترض أن تلك الطفرة المفيدة : والتي ستتراكب مراحلها عبر مئات أو آلاف أو ملايين السنين لينتج عنها في النهاية العضو الجديد : سنفترض أن تلك الطفرة : هي التي باللون الأحمر كما في الصورة التالية ..
وأن الطفرات الغير مرغوب فيها : والتي لم يحالفها الحظ لتكوين عضو جديد في ذلك المثال الافتراضي : هي التي باللون الأزرق السماوي ...



7...
وبالطبع .. وليكون مثالنا الافتراضي هذا أقرب للمنطق :
فإن عدد الطفرات الغير مرغوب فيها للوصول لعضو معقد جديد تماما ًفي تركيبه كالجناح : ذلك العدد سيكون بالتأكيد أكثر من مجرد 4 طفرات غير مرغوب فيها ستمر على حياة ذلك النوع من الحيوان الزاحف الذي سينمو له جناحان !!!!.. وخصوصا ً: مع الوضع في الاعتبار تلكم الفترات الزمنية الطويلة التي من المفترض أن تمر بها مراحل تراكبات هذه الطفرة الناجحة التي سيتولد عنها العضو الجديد ...!
حسنا ً...
دعونا نفترض أن المنظر - ومع تعمد التبسيط - : يمكن تمثيله بهذا الشريط الطويل التالي من الطفرات الغير مرغوب فيها : وبينها الطفرة المتراكبة التي سينتج عنها العضو الجديد : باللون الأحمر ...



8...
ومن هنا ...
وبعيدا ًعن لغة الرياضيات والتمثيل البياني لاحتمالات تراكب الطفرة المفيدة للوصول إلى العضو الجديد .. سوف أقوم الآن بتمثيل كل تلك الأرقام وعوائق ذلك التطور المزعوم : بطريقة الجرافيك فأقول ....
سوف نقوم بتخيل العديد من المربعات من حول ذلك الشريط من الطفرات ...



حيث كل مربع وكما في الصورة بأعلى :
سيكون محل وصلة طفرة من الطفرات ( حيث سأرمز لمراحل كل طفرة بقطعة وصلة صفيرة ) ..
وبحيث يكون تواجد وتوالد تلك المراحل للطفرات :
هو ((( عشوائيا ً))) على تلك المربعات ...
حيث سيكون أمام كل وصلة ( أي كل مرحلة من مراحل الطفرة ) :
عدد لا نهائي تقريبا ًمن الأوضاع فوق أي مربع : حسب اتجاهها وشكلها ودورانها إلخ ..
وذلك كما في التسعة أوضاع التالية كمثال فقط ...



9...
وعلى هذا .. فالوضع العشوائي الحقيقي للطفرات الجينية : يجب أن يكون مثل الصورة التالية - حيث يكون كل وصلة : منفردة لحالها وغير متصلة في الأصل بغيرها : وذلك لعدم وجود عقل يجمع كل ذلك في الخلية أو الشريط الوراثي - مع العلم أني قمت بحذف الكثير من الوصلات العشوائية حفاظا ًعلى وضوح الصورة :



فهذا هو المستحيل الأول بالنسبة للطفرات الجينية ومراحلها المتراكبة إن وُجدت أصلا ً!!!..
ألا وهو أن الأصل فيها أنها كلها مفككة !!!.. ولا عقل مُدبر مُصمم لجمعها معا ً!!!..

10...
والآن ...
سنفترض جدلا ًجدلا ًأننا تخطينا المستحيل السابق : وأننا على موعد مع طفرة متراكبة : ستقوم بإنتاج عضو جديد كامل وهو الجناح مثلا ًكما اتفقنا ..
وأن تلك الطفرة المتراكبة : ستتصل وصلاتها (أي مراحلها) : معا ًفي مسار واحد : عبر مئات أو ألاف أو حتى ملايين السنين - أصحاب العقول في راحة -
فما الذي عليها أن تنجزه تلك الطفرة بمراحلها أو تتخطاه للوصول إلى ذلك العضو الجديد ؟!!..

في حالتنا هنا مثلا ً: قد افترضنا أن ذلك العضو الجديد هو الجناح ...
إذا ً: فالذي يجب إنجازه أو تخطيه : هو ما يساند ملاءمة تركيب الجناح لوظيفة الطيران ..
وذلك يعني مثلا ً:
تحول العظام لعظام مجوفة خفيفة !!!..
والتحام واختزال بعض عظام اليد والأصابع بعضها البعض !!!..
وتكوين فائق الدقة للريش الذي يتفرع ويتفرع بشكل فريد : يُمكن صاحبه من فتحه لتخليله بمرور الهواء فيه وقت الحاجة : أو ضمه تماما ًبحيث لا ينفذ الهواء منها (وذلك عن طريق خطاطيف صغيرة) .. مع قوة الريش في ضرب الهواء : مع خفته في نفس الوقت حتى لا يؤثر على الوزن في الطيران .. إلخ إلخ إلخ ..
ويُرجى العودة في مثل تلك التفاصيل إلى مشاركة عن أجنحة الطيور في رابط الصفحة التالية من موضوع < ما يجب أن تعرفه عن نظرية التطور > عن قريب بإذن الله :
http://www.ansarsunna.com/vb/showthread.php?t=26238&page=7

11...
ولتمثيل هذه العوائق التي يجب تجاوزها : أو الأهداف التي يجب تحقيقها من مراحل تلك الطفرة المتراكبة : حتى تصل لهذا العضو الجديد الجناح : فقد مثلت تلك العوائق والأهداف بالمجسمات كما في الصورة التالية :
وترون معها أيضا ًمسارا ًبرؤس أسهم حمراء : يُبين الطريق الذي يجب أن تسير عليه مراحل وصلات تلك الطفرة المتراكبة :



حيث يمثل كل مجسم من المجسمات الأربعة في طريق مراحل ووصلات الطفرة المتراكبة : هدف وغاية يجب توافرها في العضو الجديد !!!!..
ولتخطي الطفرة المتراكبة لكل تلك الأربعة مجسمات وتماشيها معها بكل دقة وإنسجام : يلزمها عدد 32 مرحلة أو وصلة : تكون متصلة جميعا ًبنفس المسار الموضح بالأعلى بكل دقة !!!!..
وذلك لينتج لنا جناحا ًفي آخر الأمر كعضو ٍجديد !!!..
وهذه هي صور مراحل تلك الطفرة المتراكبة وأوضاع وصلاتها البالغة الدقة للوصول لذلك العضو :



حيث نرى هنا نقطة حمراء للفصل بين كل مرحلتين من مراحل الطفرة - والله أعلم بالمدى الزمني العشوائي الذي قد يكون بين كل مرحلتين أو وصلتين - مع بعض الترقيم مني في أول المسار وآخره كما ترون ...

وهذه صورة أخرى من وضع آخر :



وهذه صورة ثالثة من وضع مقابل لمزيد التوضيح لدقة المسار ((( المتصل ))) لمراحل وصلات الطفرة المتراكبة : والتي من المفترض أصلا ًأن تكون منفصلة متبعثرة كما أوضحت في السابق !!!..



ولكننا هنا نراها متصلة >> بل وتحقق أهدافا ًغاية في الدقة والإعجاز العلمي والتصميمي >> والتي يعجز البشر بعلمهم عن محاكاتها : فكيف بخلايا وجينات صدفية : لا عقل لها ولا علم مسبق بما تريد ولا غاية ولا هدف ؟!!!!..
وهذا هو المستحيل الثاني ...
ويُضاف إليه :
الاحتمالات اللا نهائية أيضا ًلتفرع مسار مراحل هذه الطفرة المتراكبة عند أي نقطة أو أكثر من نقاطها الـ 32 !!!..



أو توقفها أو انعكاسها أو حتى زيادتها عن المطلوب : وحتى بعد الوصول للعضو الجديد فتتخطاه وتستمر في النمو - وهذا غير مشاهد في أي أحافير الكائنات الحية منذ مئات الملايين من السنين : حيث لم تتغير بنيتها أبدا ًعما هي عليه اليوم - !!!.. إذ : السياف مسرور أو الانتخاب الطبيعي المزعوم : نائم لا يعمل وكما سنرى في النقطة الأخيرة القادمة !!!.. فهو لا وجود له أصلا ًإلا في خيال الملحدين والتطوريين !!..

< ملحوظة : حتى مع تطور صناعات البشر في الطائرات : وخاصة ًالحربية منها : فإن في طيران الطيور صور ٌمن الإعجاز : ما زالت علومنا تلهث خلف محاولة فقط تقليدها ولو من بعيد !!.. كالمناورات اللحظية في تغيير الاتجاه وغيرها >

12...
وأخيرا ً...
نأتي لثالثة الأثافي - أي الحجر الثالث الأخير لإنجاز مهمتنا : مأخوذ من استقرار قِدر الطعام قديما ًعلى ثلاثة أحجار - !!!..
نعم ...
إنه الحديث عن البطل المغوار : السياف مسرور لدى الملحدين والتطوريين :
الانتخاب الطبيعي ...!
هل تتذكرونه ؟!!..



نعم ... إنه هو ..
ذلك الانتخاب الطبيعي الذي - والله - : هو أقوى ما يهدم التطور لو عقلوا !!!..
وتعالوا نوضح معا ًكيف :
وعلى نفس نهج مثالنا السابق ...
< سأجعل من الانتخاب الطبيعي كابوس لا يجرؤ الملحد أو التطوري على نطق اسمه أمام المؤمن >

فسواء كان وضع مراحل الطفرات ووصلاتهم في مجموع الشريط الوراثي أو الجيني للكائن الحي :
على هذه الصورة الحقيقية من التفكك :



أو سنفترض أنهم قادرون على الاتصال لتكوين مسارات عشوائية : أحدها هو الذي سيستمر بكل دقة وإعجاز ليصل إلى تكوين عضو جديد كما في الصورة التالية :



فالسؤال الآن :
أين دور الانتخاب الطبيعي هنا - وبوصف المؤمنين به أنفسهم له - ؟!!!!..

بمعنى ....

لو كان الانتخاب الطبيعي : يقوم بالتخلص من كل الطفرات التي ليس لها فائدة في الكائن الحي : والتي تعيقه في بيئته أو تمثل له صفة ضعف :
فلماذا لم يقم بالتخلص من كل الطفرات منذ بدايتها : ومن أول أجيالها ؟!!!!..
إذ :
ماذا سيفعل كائن حي زاحف وقد ظهرت له طفرة في يديه الأماميتين : تعيقانه عن الحركة بكفاءة مثل باقي أقرانه ؟!!!!..
ألن يكون ضعف يديه عن الجري والعدو والهرب من أعدائه :
سببا ًكافيا ًلقضاء الانتخاب الطبيعي عليه ؟!!!..

ماذا تفعل سمكة تحت الماء وكيف تهرب من أعدائها : وقد فقدت سرعتها وقدرتها على الغوص والمناورة بسلاسة : بسبب تحور زعانفها - بالطفرات - إلى ما يشبه اليدين والقدمين ؟!!!..

أين السياف مسرور من كل هذا التسيب والانفلات :eek:

لماذا لم يقم بعمله مع كل هذا الكم من الطفرات المتناثرة ومراحلها الأولية المفككة أو الغير ذات معنى على مدار مئات أو ألاف أو ملايين السنين ؟!!!..

لماذا لم يجتز كل هذه الطفرات المبعثرة ووصلات مراحلها التي نراها في الصورة التالية :



بل وحتى في حالة افتراضنا لمراحل الطفرات المتصلة عبر السنين والقرون والآماد :
فأين السياف مسرور من الدائرة الحمراء الأولى التالية مثلا ً؟!!!..



حيث في الدائرة الحمراء الأولى : لم تزل مراحل الطفرة غير ذات معنى ولا فائدة وهي لم تصل إلى العضو الجديد بعد ؟!!!.. بل في الحقيقة :
هي في الدائرة الأولى : لا فرق بينها وبين عشرات الطفرات غيرها من النوع الغير مرغوب فيه !!..
اللهم إلا إذا كان العباقرة التطوريون والملحدون يودون إضافة صفة جديدة للسياف مسرور وهي :
أنه يستطيع من ( شكل ) أوائل مراحل الطفرات :
أن يعرف مَن منها ( بنت حلال ) وتستحق أن يتركها لأن ( لها مستقبل ) :
ومَن من الطفرات طريقه ( مسدود ) !!.. ومستقبله ( أسود من قرن الخروب ) !!!!.. :)):

وما قيل عن الدور الغائب للسياف مسرور عند الدائرة الحمراء الأولى :
يقال على ما تبعها من دوائر !!!!!..

وأكتفي بهذا القدر لكل مَن لديه عقل من المؤمنين .. أو (( بقية )) عقل من الزملاء الملحدين أو التطوريين أو المسلمين النص نص ...

لننتقل بإذن الله تعالى لهدم أساس آخر من أ ُسس الإلحاد ..
والله المستعان ..
أبو حب الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2012-06-10, 09:44 AM   #54
أبو حب الله
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2011-10-24
المشاركات: 339
أبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond repute
افتراضي


الجولة الثانية من الموضوع ... نسف أزلية الطاقة الخالقة !!..
(شكر موصول لإخواني الأساتذة عبد الواحد وحمادة وأبي القاسم وغيرهم)

أزلية المادة أو الطاقة : وتهافت عقول الملاحدة !!!..



الإخوة الكرام ....
في هذه الجولة الثانية من موضوع هدم أسس الإلحاد : سأتعرض معكم لنسف خرافات أزلية المادة أو الطاقة (والمادة والطاقة هما وجهان لعملة واحدة) : ومعه نسف نسبة الخلق المُعجز لهذا الكون بقوانينه الكاملة الدقة والإبداع في الجماد والكائنات الحية : لتلك المادة أو الطاقة المفترض أزليتها : فضلا ًعن نسبة ذلك إلى قوانينهما : قافزين - كالعادة - فوق إجابة سؤال وهو :
من أين جاءت مكونات المادة أو الطاقة الأولى : فضلا ًعن مَن الذي سن قوانينها بالأساس مع أو قبيل لحظة الإنفجار الكبير ؟..

وقبل البدء ...
ولأني أعرف أن ملاحدة النت العرب يلعبون كثيرا ًفي مثل تلك المواضيع العلمية الفيزيائية على وتر : جهل أغلب العوام بها وحتى المتعلمين الغير متخصصين .. ومن هنا فتجدهم بكل استخفاف ينقلون الكلام العلمي الدسم أو العميق بطريقة النسخ واللصق ليضعونه أمام محاوريهم من المسلمين : ليوهموهم بأنه شيئا ً- وأولئك الملاحدة أصلا ًأكثرهم لا يعرف ماذا ينقل ولا تفاصيله فضلا ًعن معناه - ... أقول :
من هنا - وكعادتي - :
فسأتعمد تبسيط العديد من الحقائق في الفيزياء وخصوصا ًالديناميكا الحرارية أو الثيرمو ديناميك :
بصورة تجعل المسلم العادي الذي سيتحاور في مثل تلك المسائل مع ملحدين : يعرف كيف يرد عليهم أسلحتهم إلى صدورهم : فينسفها نسفا ًبإذن الله عز وجل ...

ولنبدأ أولا ًبمدخل تعريفي للطاقة ...
ثم مدخل آخر للتعريف بالثيرمو ديناميك .. وأشهر قوانينها : ولاسيما القانون الثاني والأنتروبي : لأنه محور هذه المشاركة بإذن الله تعالى ...

وعلى بركة الله نبدأ ...........
---------

1... الطاقة ..

يقوم العديد من العلماء بتعريف الطاقة بأنها : القدرة على بذل شغل .. أي : القدرة على إحداث تغيير ..
فهناك الطاقة الكهربية مثلا ً: وبالفعل نلاحظ أن لها قدرة على إحداث تغييرات في الأشياء ..
وكذلك هناك الطاقة الحرارية : وأيضا ًنلاحظ أن لها قدرة على إحداث تغييرات في الأشياء ..
وبالمثل هناك طاقة الرياح .. وطاقة الأشعة السينية وأشعة جاما .. والطاقة المغناطيسية والكيميائية والإشعاعية والنووية والحركية وطاقة وضع .. إلخ
وهناك أنواع من الطاقات : هي مزيج بين نوعين من الطاقة ..
مثل طاقة الضوء مثلا ً: فهي طاقة كهرومغناطيسية (أي طاقة كهربية + مغناطيسية) ..
ومثل طاقات الثيرمو ديناميك (أي الطاقة الحرارية + الحركية) ..
< ملحوظة : ثيرمو أي حرارة .. ديناميك أي علم الحركة مجازا ً: وهي فرع من الميكانيكا >

ومن المعروف أن كل هذه الأنواع من الطاقة : والتي نشأت من الإنفجار الكبير : هي بمجموعها ثابتة في كوننا هذا ولكنها : تتحول من صورة إلى أخرى .. ويتم ذلك إما بطرق بسيطة : كتحويل طاقة الحركة إلى طاقة حرارية مثلا ً(مثل حك قطعتين من الخشب فتخرج النار) .. أو يتم ذلك بطرق أكثر تعقيدا ًمثل تحويل الطاقة الكيميائية إلى طاقة كهربائية في البطاريات والمركمات :



وكما في تحويل الطاقة الحرارية إلى طاقة حركية وذلك كما في المحركات .. أو كما في تحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كهربائية عن طريق الخلايا الشمسية .. إلخ
وكانت من إحدى ثمار نظرية النسبية لأينشتاين : هو إثبات أن المادة والطاقة : هما صورتان لشيئ واحد ..
----------

2... أشهر قوانين الديناميكا الحرارية أو الثيرمو ديناميك ...

1) القانون الصفري للديناميكا الحرارية :

" إذا كان نظام ( أ ) في حالة اتزان حراري مع نظام آخر ( ب ) .. وكان النظام ( ب ) هو الآخر في حالة اتزان حراري مع ( ج ) :
إذا ً: النظام ( أ ) هو في اتزان حراري بدوره مع النظام ( ج ) " ..
-----

2) القانون الأول للديناميكا الحرارية :

وهو يترجم ما ذكرته لكم منذ قليل من بقاء كمية الطاقة ثابتة ولكنها فقط : قد تنتقل من صورة إلى أخرى .. حيث يقول القانون :
" الطاقة في نظام مغلق : تبقى ثابتة " ..
وتحديد النظام هنا بالمغلق : لأنه لو متصل بغيره : فقد تزيد طاقته أو تنقص بقدر ما ينتقل منه أو إليه من هذا النظام الآخر ..
وقانون ثبات الطاقة هذا : يتضمن ثلاثة مباديء وهم :
>>
مبدأ حفظ الطاقة والذي يقول : الطاقة لا تفنى (لأنها تتحول من صورة لصورة داخل النظام المغلق) : ولا تنشأ من العدم ..
>>
مبدأ انتقال الحرارة من الجسم الساخن : إلى الجسم البارد .. وليس العكس ..
>>
مبدأ أن الشغل هو صورة من صور الطاقة .. ومثال ذلك : أننا لو بذلنا شغلا ً(طاقة حركة) لرفع جسم (لأن ذلك الرفع ضد الجاذبية) : فمعنى ذلك أننا أكسبنا هذا الجسم طاقة .. فما هي هذه الطاقة في مثل حالة الرفع هذه ؟.. إنها طاقة الوضع .. فإذا تركنا ذلك الجسم ليسقط من علوه : فتتحول طاقة وضعه ساعتها إلى طاقة حركة لحين وصوله إلى الأرض ..
------

3) القانون الثاني للديناميكا الحرارية :

وهذا القانون هو بيت القصيد هنا .. وهو الذي سأركز عليه كثيرا ًفي كتابتي الآن لنقض خرافات أزلية المادة والطاقة وأنهما خالقين ...
وينص هذا القانون على أنه توجد (أنتروبي) لأي نظام معزول .. ويمكن تسميتها بالتحول للعشوائية أو التحول للانتشار في التوزيع ...
فكلما كان النظام متماسكاً غير منتشر : كانت أنتروبيته أو عشوائية انتشاره وتوزيعه قليلة :
وكلما انتشر ليتوزع بصورة شبه متزنة في كل مكان : كانت أنتروبيته أو عشوائية انتشاره كبيرة ..
وبالمثال يتضح المقال (ولاحظوا أني أتعمد الشرح بلغتي الخاصة للتسهيل قدر الإمكان) ... فأقول : انظروا للكوب في الحالتين التاليتين :



>> فالكوب على اليسار :
قد ألقينا نقطة حبر في الماء الذي فيه .. وكما ترون ما زالت لم تنتشر بعد في كل الكوب والماء ..
وهنا نقول أن أنتروبيي النظام هنا قليلة .. أي عشوائية التوزيع قليلة لم تصل إلى أكبر قيمة لها بعد بشكل شبه متزن في كل الكوب ..

>> وأما الكوب على اليمين :
فنرى انتشار نقطة الحبر في الكوب بأكمله وفي الماء : بصورة عشوائية ولكنها شبه متزنة (أي إذا أخذنا أي جزء من الكوب : يكاد يحتوي تقريبا ًعلى نفس الكمية من الماء والحبر ممتزجتين) ..
وهنا نقول أن هذا النظام الآن : له قيمة أنتوربيا عالية ...

والسؤال الآن :
هذا التوزيع من التركيز للحبر : إلى الانتشار في الماء : تم بـ (تلقائية) من مرحلة ( التكثف ) للانتشار .. والسؤال هو :
هل يمكن أن نقوم بجمع وتركيز نقطة الحبر من جديد : بعد انتشارها في كل الكوب والماء بـ (تلقائية) ؟؟؟..
أم أن ذلك سيحتاج منا حتما ًلبذل شغل ؟؟؟..
الجواب : سيتطلب حتما ًبذل شغل ...
حسنا ً......

وزيادة على ما سبق بيانه : فهناك حالات يمكن فيها إرجاع الوضع لما كان عليه - حتى ولو حصل بعض الفقد في الطاقة - وهناك حالات غير معكوسة أي : لا يمكن إرجاع الوضع لما كان عليه لتبدد الطاقة بصورة لا يمكن عودتها كما كانت ...

وتأملوا معي مثلا ًنظام المحرك في السيارة ... لقد تم تركيز الطاقة الكيميائية ثم الحرارية الشديدة في أول الأمر في صورة احتراق الوقود الداخلي : ثم تم تحويلها إلى طاقة حركية كبيرة هي التي تدفع السيارة .. ولكن : يذهب جزء آخر من الطاقة الناتجة في احتكاك الإطارات بالأرض !!.. أيضا ً: يذهب جزء آخر في صورة عادم السيارة ...!
وكلا ًمن الاحتكاك والعادم : لا يمكن إرجاعهما للنظام من جديد !!!!...
ومن كل ما سبق : نستخلص الآتي :

>>>
أي نظام يميل ذاتيا ًإلى زيادة أنتروبيته : إذا انتفت الموانع الخارجية عنه ... (أي يميل للانتشار بعشوائية حتى الاتزان) ..
وذلك مثل حالة الغاز في الصورة التالية :
حيث لما كان هناك حائل يمنعه من الانتشار : كانت أنتروبيته قليلة .. فلما أ ُزيل الحائل : انتشر عشوائيا ًفي الفراغ بأكمله فزادت أنتروبيته :



>>>
في الحالة السابقة : لم يتطلب الانتشار (أو زيادة الأنتروبي) شغلا ً.. بل تم بتلقائية .. ولكن العكس صحيح .. أي :
أننا لكي نقوم بتجميع الطاقة لعمل نظام له وظيفة معينة : يجب علينا بذل شغل ...
ومن هنا نخرج بأولى نتائج هذه المشاركة فنقول :

لو افترضنا جدلا ً( جدلا ًفقط ) : أن المادة والطاقة أزلية (وعلميا ًأن هذه الحالة لو صحت ستكون في حالة انتروبي عالية أي توزيع متزن عشوائي) ..
فالسؤال القاصم للملاحدة هو :
من أين جاء الشغل الذي قام بتجميع الطاقات المختلفة ووضعها في أنظمة وعلاقات وقوانين محددة (قوى جاذبية وقوى حرارية ونووية إلخ إلخ) ؟!

وتعالوا نعكس فرضية البداية فنقول أن الكون كان ذو انتروبي أي عشوائية منخفضة منذ الأزل : فنقول :
ولماذا لم تصل الأنتروبي فيه إلى أعلى قيمها إلى اليوم ؟؟؟ ألا تكفي مدة الأزل (أي بلا بداية) لأن تتفتت وتتحول كل طاقاته وأنظمته بعشوائية في الكون ؟؟.. فتفقد النجوم والشمس حرارتها مثلا ً؟؟..

وحتى إذا قيل أن الوجود يمر بموجات من التوالد التلقائي مثلا ًكل عشرات المليارات من السنين .. نقول حسنا ً...
ما يتوالد تلقائيا ً- لو صحت هذه الفرضية - هو يولد متفرقا ًمبعثرا ًمتشتتا ً(أي أنتروبي عالية) : فكيف يتجمع في شكل أنظمة كونية غاية في الدقة والارتباط والتكاثف (أنتروبي منخفضة) ؟؟..
مَن صاحب هذا الشغل الرهيب الذي كل فترة عشرات مليارات السنين يقوم بعمل هذا التكاثف والتنظيم بالقوانين الدقيقة للحظة ميلاد من جديد (أو لحظة انفجار كبير من جديد) ؟؟!!..
لا إجابة !!!...

وحتى الذين يفترضون وجودا ًآخرا ًموازي ٍلكوننا : وأن كوننا أو جسيماته تقترض طاقة من هذا الوجود الآخر (أيا ًما كان) أقول : وما سر الانفجار العظيم إذا ً: إذا كانت ظاهرة استلاف الطاقة هذه موجودة من الأزل ؟.. ما الذي جعل تلك اللحظة في الانفجار الكبير هي لحظة فريدة عما قبلها وما بعدها (حيث لم تتكرر إلى اليوم) !!..

إذا ً... وبمعنىً آخر : أنه حتى فرض أزلية المادة أو الطاقة : تحتاج إلى فاعل قادر مُريد عاقل (ونحن نصف الله تعالى بالعلم لا بالعقل) !
فاعل هو الذي يُنظم كل تلك المادة والطاقة العشوائية المبعثرة في الوجود التي لا معنى لها : في شكل قوانين وعلاقات وأنظمة تملأ الكون !!!!..

ولكن : هل فعلا ًأثبت العلم أن المادة والطاقة أزليتين ؟!!..
------------
------------------

3... هل المادة والطاقة أزليتين ؟!!..

قد تكون بداية التأكيد العملي لنظرية الانفجار الكبير وتباعد الكون الذي نشأ فجأة (أي مادة وطاقة نشأوا فجأة ثم أخذ الكون في الانتظام والاتساع وما زال) : أقول : قد بدأ التاكيد العملي على تلك النظرية مع رصد الفلكي الأمريكي : إدوين هابل (صاحب تلسكوب هابل الشهير) : للمجرات وتباعدها عن الأرض وعن بعضها البعض : مستخدما ًفي ذلك رصد درجة سطوع النجوم ..

ومع الوقت : والكثير من الشواهد العلمية المرصودة تؤكد هذا الإتجاه وتلك النظرية .. وذلك مثل رصد العلماء لإشعاع الخلفية الميكروموجي للكون .. والذي استدلوا به على بقايا الإشعاع الكوني البدائي (أي عند بدايته) : وهي أشعة كهرطيسية وجدوها بنفس الشدة والتوزيع في كل الكون (وتتساوى قيمتها في الرصد من أي بقعة من الأرض) وهي تعادل 2.72 درجة كلفن ..



الصورة بالأعلى مأخوذة بالقمر الصناعي لأشعة الخلفية للكون : والتي تشكل بقايا الحالة الساخنة للكون قبل نشأة النجوم والمجرات .. حيث المناطق الصفراء والحمراء : هي مناطق نشأت فيها بعد نحو 500 مليون سنة من الانفجار العظيم : تجمعات النجوم والمجرات ..

والآن ...
ماذا يقول العلماء المتخصصون - وأكابر المتخصصين - عن بداية المادة والطاقة في ضوء هذا الإنفجار الذي وقع من 13.7 مليار سنة تقريبا ً؟...
وكيف أعيتهم حقيقة ميلاد المادة والطاقة معا ًمن بعد العدم ؟؟..
وكيف ألجأتهم إلى الاعتراف بإله أو قوة عاقلة مهيمنة :
تلك القوانين الكاملة الدقة : والشغل المبذول لخفض الأنتروبي والعشوائية الموجودة في الكون ؟؟؟؟..

>>>
في أحد أشهر المواقع الفيزيائية الحديثة على النت على الرابط التالي :
http://hyperphysics.phy-astr.gsu.edu...ro/planck.html

نطالع المعلومات الهامة التالية : والتي تتعلق بالفترة ما قبل زمن بلانك (جزء صغير جدا ًمن الثانية 10 أس -43) من بعد الانفجار الكبير !!!..
حيث نقرأ فيها صراحة ًأن الكون الذي نعرفه وتتبعه القوانين التي نعرفها اليوم : لم يكن له وجود قبل زمن بلانك !!!!.. وحتى القوى الأربعة (ومنها قوى الجاذبية والقوى الكهرومغناطيسية) : كانت قوة واحدة !!.. وأنه لم يُسجل أو يُعرف أي شيء عن المادة أو الطاقة أو الزمان أو المكان قبل هذا الزمن !!!!..

Before 1 Planck Time
Before a time classified as a Planck time, 10^(-43) seconds, all of the four fundamental forces are presumed to have been unified into one force. All matter, energy, space and time are presumed to have exploded outward from the original singularity. Nothing is known of this period
.
Models of Earlier Events

>>>
ويقول بروفيسور الكيمياء فرِتز الحاصل على جائزة نوبل - البعض يصنفه كثالث كيميائي عالمي في العصر الحديث - :
يقول ناقلا ًلنا تأكيد العالم الروسي المولد جورج جامو : على أنه مع ذلك الانفجار الكبير : فقد وُلدت كل المادة الموجودة في الكون اليوم : ومعها كل الطاقة بالطبع والأربعة أبعاد للفراغ والزمن من حالة أولية واحدة كانت لا متناهية في الكثافة والحرارة والضغط ...!

In 1946, George Gamow, a Russian-born scientist, proposed that the primeval fireball, the "big bang," was an intense concentration of pure energy. It was the source of all the matter that now exists in the universe. The theory predicts that all the galaxies in the universe should be rushing away from each other at high speeds as a result of that initial big bang. A dictionary definition of the hot big bang theory is "the entire physical universe, all the matter and energy and even the four dimensions of time and space, burst forth from a state of infinite or near infinite density, temperature, and pressure."
Stephen Hawking, The Big Bang, and God . Henry F. Schaefer III
http://www.leaderu.com/real/ri9404/bigbang.html

>>>
ومن نفس المرجع السابق يؤكد لنا فِرتز :
" إنه من النادر جداً أن تجد عالماً في الفيزياء ملحداً (أي بسبب اصطدامه بكل هذه الأدلة على وجود خالق حكيم قدير) " ..
ثم يذكر قائلا ً:
" لقد تقبل آينشتاين في نهاية المطاف على مضض : بضرورة وجود نقطة بداية للكون .. ومن ثم : وجود قوة مهيمنة متسببة في الأحداث !.. ولكنه لم يقبل مطلقاً بحقيقة وجود إله مشخّص " !!..
أي رفض تعيين ذلك الإله (إله إسلامي هندوسي بوذي نصراني إلخ) ...

Einstein ultimately gave grudging acceptance to what he called "the necessity for a beginning" and eventually to "the presence of a superior reasoning power." But he never did accept the reality of a personal God.
Stephen Hawking, The Big Bang, and God . Henry F. Schaefer III
http://www.leaderu.com/real/ri9404/bigbang.html

>>>
وبالفعل .. ينقل آينشتاين لنا إبهار الكون له بقوانينه التي لم يزل يكتشف تفاصيلها الإنسان بعد ..! فيقول مثلا ً:
" نحن نرى الكون في ترتيب مدهش أو عجيب .. ونجده يطيع ويتبع قوانين محددة : بالكاد نفهمها ..! إن عقولنا المحدودة بالكاد تدرك القوى الغامضة التي تحرك أجزاء الكون " !!!..

We see the universe marvelously arranged and obeying certain laws but only dimly understand these laws. Our limited minds grasp the mysterious force that moves the constellations.
[Emphasis added.]
Jammer, Einstein and Religion, 48

>>>
وعندما سُئل ساندج : أحد أكبر علماء الفلك : هل من الممكن أن يكون هنالك عالم في الطبيعة وهو نصراني في ذات الوقت ؟..
أجاب :
" نعم .. الكون معقد جدا بحيث لايمكن نسبة التناسق بين أجزائه إلى المصادفة " ..!!

>>>
ويقول الملحد السابق الشهير أنتوني فلو : وبعد أن تراجع عن إلحاده في عمر الثمانين في صدمة قوية لعميان الملاحدة :
" من المعروف أن الاعتراف يفيد الروح !!.. لهذا : سأبدأ بالاعتراف بأنه على الملحد : الشعور بالحرج من الإجماع العالمي المعاصر المتمثل في الانفجار الكبير !!.. حيث يبدو أن علماء الكون يقدّمون الدليل العلمي على أن الكون : كانت له بداية " !!..
Henry Margenau, Roy A. Vargesse. Cosmos, Bios, Theos. La Salle IL: Open Court Publishing, 1992, 241.

>>>
فعندما نشأت نظرية الانفجار الكبير نتيجة لملاحظات الفريد هابل حول تباعد المجرات عن بعضها : أشار ذلك إلى أنه عندما يؤخذ بعين الاعتبار - ومع المبدأ الكوني أن الفضاء المتري Space يتمدد وفق نموذج فريدمان للنسبية العامة Friedmann-Lemaître model : فإن هذه الملاحظات تشير إلى أن الكون ((( وبكل ما فيه من مادة وطاقة ))) : قد انبثق من حالة بدائية ذات كثافة وحرارة عاليتين : شبيهة بالمتفردات الثقالية التي تتنبأ بها النسبية العامة !!.. ولهذا توصف تلك المرحلة بالحقبة المتفردة ...

ولذلك نجد ستيفن هاوكينج نفسه يصرح وكما جاء في كتاب الكون لبوزلو ص 46 :
" لم تكن المادة هي وحدها التي خـُلقت أثناء الانفجار العظيم .. بل إن الزمان والمكان أيضاً خلقا .. إن للمكان بداية .. إذن : للزمان بداية " !!..

>>>
وحتى في المحاولات المتأخرة لهذا المتذبذب ستيفن هاوكنج : للتملص من حقيقة الخالق المتحكم في الكون ودقة الإنفجار الكبير : حيث حاول هاوكينج استبدال الخالق عز وجل بسلسلة من المصادفات في كتابه (مختصر تاريخ الزمن) مثلا ً!!!.. ولكنه رغم ذلك لم يستطع إخفاء من جديد الدقة العجيبة في معدل التمدد الكوني منذ الانفجار الكبير فيقول :
" إذا كان معدل التمدد بعد ثانية واحدة من الانفجار الكبير : أصغر بمقدار حتى جزء واحد من مائة ألف مليون بليون : فالكون سينهار مرة ًثانية ًعلى نفسه : قبل أن يصل إلى حجمه الحالي " !!..
Stephen Hawking ,A brief History of time , Bantame press ,london :1988.p.121-125

فسبحان الله العظيم !!!!...
---------------
-----------------------

4... هل تظهر المادة أو الطاقة من العدم حقا ً؟؟؟...

قبل كل شيء .. يجب القول بأن علماء الفيزياء الإنسانية : مساكين !!!!..
فهم قاصرون ليس في عقولهم المحدودة فقط عن الاطلاع على ما هية مكونات المادة ولكن : أدواتهم أيضا ًمحدودة !!!..
" وما أوتيتم من العلم : إلا قليلا ً" !!!!...
فبعد أن عجزت الفيزياء الكلاسيكية أمام المكونات الأصغر للمادة والذرة وعدم انصياعها لقوانين تلك الفيزياء :
ظهرت الفيزياء الحديثة (القائمة على مباديء الكم والنسبية) ....
والتي تتعامل مع المكونات الأصغر من الذرة (أو دون الذرية) بصورة أقرب ...
ولكنهم اصطدموا بشيء عجيب وهو :
أن الجسيمات دون الذرية (كالألكترونات والفوتونات) : لها طبيعة مزدوجة ..!! حيث في بعض التجارب تظهر وتتصرف كجسيم .. وفي تجارب أخرى : تظهر وتتصرف كموجة !!!.. فاقترح بعض العلماء أن كل جسيم دون ذري : تقترن معه موجة ...!!
أقول ...
وما زال العلم يأتينا بالمدهش والعجيب والجديد كلما تقدمت أجهزة الرصد والقياس : لتثبت لنا مدى جهل الإنسان حتى بالذرة وما فيها !!!..

والآن ...
بماذا خرج علينا صيادو الملاحدة في انتقائيتهم للظواهر الفيزيائية ومحاولتهم الحثيثة دوما ًلتأويلها لصالح الكفر والإلحاد وإنكار الإله الخالق ؟؟...
لقد قالوا لنا أنهم رصدوا جزيئات افتراضية تظهر وتختفي في الفراغ لفترة زمنية قصيرة جدا ً...
وأن ذلك دليل على إمكانية خلق الكون من العدم : أو : خلق شيء من لا شيء !!!!..

وهذه بالطبع مغالطة علمية ومنطقية !!!!..

إذ :
لا يخلو مكان في الكون من الطاقة .. وهذه الجزيئات تظهر عندما تحمل أو تكتسب طاقة : ثم تختفي بفقدها ...
فماذا في هذا ؟؟..
لقد أخذت تلك الجسيمات طاقة من الفراغ الكوانتي (أي لا زلنا نتحدث عن كوننا المخلوق منذ الإنفجار الكبير) : فظهرت ..
ثم عندما فقدتها : اختفت !!!.. فأين مفهوم العدم هنا ؟؟..!

ولفهم ذلك ....
ففي الصورة التالية (وحسب الرسم البياني لريتشارد فاينمان) : يمثل هنا اصطدام اثنين من الإلكترونات وتشتتهما ..



حيث تمثل الخطوط المستقيمة : مساري الإلكترونين قبل وبعد التصادم .. وأما الخط المتعرج بينهما :
فيمثل فوتونا مجازيا : يقوم بتوصيل التآثر الكهرومغناطيسي بينهما .. ومن خلال هذا التمثيل لعملية الاصطدام تحت تأثير شحنتي الإلكترونين :
يمكن تصور وجود جسيم افتراضي (أو فوتون افتراضي) كحالة مؤقتة عمرها قصير جدا ً: تظهر خلال التآثر وتنقل التأثير ثم تختفي ..!

أقول ......
والسؤال الآن - وبصورة أوضح - : هل الفراغ في ميكانيكا الكم (أو الفراغ الكوانتي) = يساوي = مفهوم العدم :
حتى يُقال أن تلك الجزيئات أو غيرها ظهرت من العدم ؟!!..
< وبالطبع لا يركز هؤلاء حول إمكانية أنه لتلك الجسيمات سرعات أو ما هيات غير مرصودة بأجهزتنا حاليا ًوإنما يمكن رصدها عند حملها لطاقة تآثر كما في المثال أعلاه >

>>>
أولا ً: قول الملاحدة أنه يمكن للشيء الخروج من لا شيء أو من العدم : هو محض سفسطة !!!.. ولا وزن لها حتى علميا ًإذ :
يتشدق الملاحدة دوما ًبأنهم لا يعترفون إلا بالتجربة أو العلم التجريبي .. حسنا ًيا أفذاذ ..
كيف رصدتم العدم لتحكموا أنه خرج منه شيء ؟!!..
والكلام في صورة طلب مُعجز : احضروا لنا صندوقا ًمملوءا ًبالعدم - وبرهنوا لنا أنه عدم - : حتى إذا ما خرج منه شيء :
نـُسلم لكم ساعتها بصحة ما تفترضون !!!!...

>>>
ففي النقل التالي كمثال : نرى التأكيد بأن مفهوم (الفراغ) في الفيزياء الحديثة : لا تعني العدم المحض كما يتوهم البعض !!!..

"The 'vacuum' of modern particle physics, whose 'fluctuation' supposedly brings our universe into existence, is not absolutely nothing. It is only nothing like our present universe, but it is still something. How else could 'it' fluctuate?" (William Carroll,Thomas Aquinas and Big Bang Cosmology)

>>>
وهذا النقل أيضا ًوالذي يؤكد على أن مفهوم (الفراغ) في ميكانيكا الكم : لا يعني العدم !!.. وإنما هو السبب الغير مكشوف للظهور المؤقت للجسيمات الافتراضية !!!..

In quantum mechanics, the vacuum is not a nothing. It is the indeterministic cause of the temporary existence of the virtual particles."
[a href="http://www.leaderu.com/offices/koons/docs/lec5.html">Robert C. Koons]

>>>
وفي نفس المعنى التوضيحي السابق : نقرأ في النقل التالي :
أن فراغ الكم : هو حالة الضرورة الفيزيائية لظهور الجسيمات الافتراضية .. ويدلنا وصف الضرورة الفيزيائية إلى السببية في هذا الظهور .. أي أنه يصح أن نقول أن ظهور هذه الجسيمات الافتراضية كان لسبب .. ومن احتمالات تعريف السببية : يمكننا القول بأنه للجسيمات الافتراضية سبب .. وأنه لأي فراغ كوانتي احتمالية أكيدة لتولد الجسيمات الافتراضية به ..

"A quantum vacuum is a physically necessary condition of a virtual particle coming into existence and, in this 'physically necessary' sense of causation, virtual particles may be said to have causes. A probabilistic definition of causality would also enable us to say that virtual particles have causes, for given a quantum vacuum there is a certain probability that virtual particles will be emitted by it."
[Quentin Smith, "Theism, Atheism and Big Bang Cosmology," Essay VI., p. 179.]
----------

هذا من الناحية العلمية أو فيزياء وميكانيكا الكم نفسها ..
ولكن دعونا نناقش المسألة من الناحية البديهية والمنطقية والعقلية البحتة - وكما عودتكم في هذا الموضوع - فنسأل :

هل يمكن أن يأتي الكون من العدم (اللا شىء) بفعل قفزة كمية : بدون مادة ولا طاقة ..؟!

أقول :
كان من المفترض بعلماء الفيزياء الملاحدة أن يكونوا أعقل من ذلك ولاسيما أنهم : يعرفون الكثير عن تعقيد هذا الكون الذي نحياه !
وأنه : من الاستخفاف بالعقول أن ننسب وجوده بهذه الصورة الفائقة الدقة والتكامل والتناغم والقوانين :
إلى فعل قفزة كمومية لا معنى لها ولا أصل ولا هدف ولا إثبات !!!..
فغياب قوانين هذه الولادة المفاجئة نظريا ًعن تلك القفزة : سواء جاءت من العدم أو من أكوان أخرى إلى آخر هذه الافتراضات الإلحادية البلهاء :
فغياب هذه القوانين الكاملة الدقة :
ينسف كل هذه الافتراضات نسفا ًويقتلعها من جذورها : ويُبرهن من جديد على وجود فاعل عليم قدير هو الذي خلق هذا الكون : بل : وجعله مناسبا ًللحياة على الأرض بإمدادها بكل ما تحتاجه من مواد !!..

< كثيرون لا يعرفون أن الأفران النووية في النجوم والمجرات : هي التي تنتج لنا المواد التي نعرفها والهامة في حياتنا بدءا ًمن الأخف كالهيليوم والهيدروجين ومرورا ًبالكربون وانتهاءً بالحديد الثقيل !!.. وسبحان الله تعالى حينما وصف الحديد بالإنزال فقال : " وأنزلنا الحديد فيه بأسٌ شديد ومنافع للناس " !! >

>>>
يقول العالم الفيزيائى بلودمان :
" إن عالمنا : لا يمكن أن يمر إلا بدورة واحدة من دورات التمدد والإنكماش : بسبب ضخامة القصور الحرارى المتولد فى كوننا : والذى هو أبعد ما يكون عن التذبذب ..!! وسواء كان الكون مغلقاً أم مفتوحاً : مرتداً أم ممتداً على وتيرة واحدة : فإن التحولات غير المعكوسة فى أطوار الكون : تدل على أن لهذا الكون : بداية ًووسطاً ونهاية ًمحددة ..!!! كذلك : فإن نظرية الكون المتذبذب : لا تنسجم مع النسبية العامة " ..!

>>>
وتجسيدا ًأيضا ًلتلك الحقائق الناسفة للاستخفاف بالعقول ووصف نشأة الكون من مجرد قفزة كمومية بلهاء عارية عن القوانين وإحكام الفاعل العاقل : يقول مايكل دينتون في كتابه الرائع (قدَر الطبيعة) :
" مثلاً : إذا كانت قوة الجاذبية الثقالية : أقوى بتريليون مرة : فالكون سيكون غاية في الصغر : وتاريخ حياته قصير جداً !!.. فمن أجل نجم متوسط كتلته أقل بتريليون مرة منها للشمس : فسوف لن تمتد حياته لحوالي سنة !!.. ومن ناحية أخرى : إذا كانت الجاذبية الثقالية : أقل طاقة : فلن تتشكل نجوم ولا مجرات إطلاقاً !!.. وكذلك : فإن العلاقات الأخرى والقيم : ليست أقل حدية من ذلك !!.. فإذا ضعفت القوة القوية بمقدار قليل جداً : فسيكون العنصر الوحيد المستقر هو غاز الهيدروجين !!.. ولن توجد ذرات لعناصر أخرى في هذه الحالة !!.. وإذا كانت أقوى بقليل بعلاقتها مع الكهراطيسية : عندئذ : تحتوي نواة الذرة على بروتونين !!.. وسيكون ذلك مظهراً لاستقرار الكون عندئذ !!.. وأنه لن يحتوي على غاز الهيدروجين !!.. وإذا تطورت نجوم أو مجرات فيه : فسوف تكون مختلفة تماماً عن طبيعتها الحالية !!..
واضح أنه إذا لم يكن لتلك القوى المختلفة وثوابتها : القيم التي أخذتها بالضبط : فسوف لن يكون هناك نجوم ولا مستعرات ولا كواكب ولا ذرات ولا حياة
" !!!..
Michael Denton .nature,s Destiny :Hom the laws of Biology Purpose in the universe The new york:The free press .1998.p.12-13

>>>
فهل تتذكرون الآن : كيف لم يستطع ستيفن هاوكينج إخفاء مثل هذه الحقائق رغم عناده الإلحادي الأخير عندما قال :
" إذا كان معدل التمدد بعد ثانية واحدة من الانفجار الكبير : أصغر بمقدار حتى جزء واحد من مائة ألف مليون بليون : فالكون سينهار ثانية ًعلى نفسه : قبل أن يصل إلى حجمه الحالي " !!..
Stephen Hawking ,A brief History of time , Bantame press ,london :1988.p.121-125

>>>
وقد قام العالم روجر بنروز (وهو رياضي إنجليزي وصديق مقرب لـ ستيفن هاوكنغ) بمحاولة إيجاد النسبة اللازمة لهذا الاحتمال لضمان الحياة على الأرض .. وطبقا ًلحسابات بنروز التي توصل إليها : فقد كانت الأرجحية ضد وقوع مثل ذلك الاحتمال هي من رتبة :
(10 أس 10 123) إلى واحد !!..
وهذا الرقم لا يمكن حتى تخيله !!!..
حيث في علم الرياضيات : القيمة (10 أس 123) تعني : واحداً متبوعاً بـ مائة وثلاثة وعشرين صفراً !!..
< وهذا على سبيل المثال : أكثر من العدد الكلي لذرات مقدراها 10 أس 78 : والتي يُعتقد أنها الموجودة أصلا ًفي كل الكون > !!..
لكن جواب بنروز : كان أكبر من ذلك بكثير !!.. فهو يتطلب رقماً واحداُ متبوعاً بـ 10 أس 123 صفراً !!..

وباستخدام تعابير تطبيقية في الرياضيات : فاحتمال قيمته واحد في 10 أس 50 فقط :
يعني احتمالاً يساوي الصفر !!.. هذا من ناحية احتمالات التطبيقات الرياضية !!!!!!!..
وأما عدد بنروز ضد وقوع الخطأ في نشأة الكون :
فهو أكثر من تريليون ترليون تريليون مرة : أقل من الصفر !!!.. (والتريليون = ألف مليار أو ألف بليون) !!..
باختصار : فإن عدد بنروز يخبرنا بأن :
الخلق صدفة أو بصدفة اعتمدت على حدوث نوع من التوافق في الزمان والمكان والظروف في كوننا :
هو مستحيل ٌتماماً !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!...

< وللتقريب أكثر وأكثر ولتخيل رقم روجر بنروز : 10 أس 123 صفراً متتابعاً : فإذا فرضنا أننا كتبنا صفراً على كل بروتون منفصل في الكون : وكذلك على كل نيوتون منفصل : وأن نقوم بتوزيع الأصفار على الجسيمات الأخرى ذات المقياس الجيد : فسوف نفشل ونعجز تماماً عن كتابة هذا العدد من الأصفار : لعدم توفر العدد اللازم من دقائق الكون كله من البروتونات والنترونات > !!..
Roger Penrose.The amperors new Mind.1989.michael Denton natures desting .Thenew york :the free press 1988.p.9.

>>>
ولذلك يخرج علينا روجر بنروز من هذه النتائج أيضا ًبقوله :
" يخبرنا هذا العدد عن : مدى دقة هدف الخالق !!.. والتي : يجب أن يكون عليها هذا الهدف : الكون " !!..

>>>
وتدفع نفس الحقيقة أستاذاً أمريكياً في علم الفلك إلى أن يقول :
" عندما نقوم بمراجعة كل الأدلة : يقفز إلى ذهننا في التو أن قوة فوق طبيعية : لا بد أن تكون قد تدخلت " !!..
Hugh Ross. The Creator and the Cosmos.Colorado Springs, Co: Nav Press, 1993 pp 15-114

>>>
ويقول أيضا ًأحد الذين آمنوا بالخلق المعجز للكون :
" يصعب مقاومة انطباع أن التكوين الحالي للكون : والذي يبدو حساساً للتغيرات الصغيرة في المعايير : قد تم التفكير فيه بعناية !!.. فلا بد أن يظل التوافق المعجز الواضح في القيم العددية - والتي حددتها الطبيعة لثوابتها الأساسية لها - أكثر الأدلة الدامغة على عنصر التصميم الكوني " !!..
Paul Davies.God and the New Physics.New York, Simon & Schuster, 1983, p.198

>>>
ولذلك يقول أيضا ًآرثر كوستلر : أحد مشاهير فلاسفة القرن العشرين عن الفلسفة المادية :
" لم يعد من الممكن لهذه الفلسفة أن تزعم أنها : فلسفة علمية " !!!!!..
Hugh Ross. The Creator and the Cosmos.Colorado Springs, Co: Nav Press, 1993 pp 15-114

أقول : وهذا ما اضطرهم بالفعل في العقود الأخيرة للجوء لأفكار أخرى للإلحاد العلمي : هي للخيال الغير قابل للتحقق منه أقرب !!!..
فعادوا أخيرا ًللإيمان بغيب لا يرون آثاره ولا دليل عليه : في مقابل كفرهم بالغيب الديني الذي كل شيء في الكون يدل عليه !!..
وسبحان الله العظيم على الانحدار العقلي للملحد في حياته من دركةٍ إلى دركة !!!..
---------------
------------------------

5... عودة أخيرة للقانون الثاني للديناميكا الحرارية والأنتروبي !

وقبل الختام إخواني ....
فكم أتمنى أن تكونوا قد أدركتم معي (وبالبساطة التي شرحت بها) : دلالات حقائق القانون الثاني للديناميكا الحرارية ..
وأن النظام التلقائي - وبغير بذل شغل - : يميل لزيادة الأنتروبي والتوزع والعشوائية والتحول إلى أقرب اتزان في الفراغ ...

بمعنى آخر : لو كان الكون أزليا ً: لكان من المفترض أن يكون على غير ما نراه الآن !!!..

لكان خبا ضوء نجومه وانتهت .. ولكان تبعثرت مادته في الفراغ وتوزعت !!!..

ولكان وصل الكون إلى حالة الموت الحراري كما يعرفها العلماء ويتنبأون بها كأحد سيناريوهات نهاية الكون !!!..

حيث تكون طاقته قد توزعت بالتساوي عشوائيا ًتقريبا ًفي كل أرجائه :
فلا نرى أية أنظمة ولا علاقات وقوى وقوانين !!!..
ولا نرى مجرات ولا مجموعة شمسية ولا حتى شمس ولا أرض ولا قمر ولا علاقات لكل ذلك ببعضه البعض !!!..

وبفرض أن هذه الأشياء لم تكن من الأزل وإنما ظهرت لأي سبب كان ( فخيال الملاحدة واسع ) أقول :
فمن أين جاء الشغل الذي أظهر كل هذه الأشياء وجمعها معا ًوانتظمها معا ً:
بعد أن كانت متفرقة : وذات انتروبي منخفضة أو تكاد تكون منعدمة ؟!!!!!!!!!!!...

هذا على مستوى الكون والمجرات والمجموعة الشمسية والشمس والأرض والقمر وأي نظام مهما صغر وحتى الذرة وما فيها لو يعقلون !!!..

وأما الأعجب والأغرب - وهو ما سأختم به إن شاء الله تعالى - :
فهو أن أكذوبة التطور وفرضياته البلهاء : تتعارض تماما ًمع ذلك القانون الثاني ومبدأ الانتروبي !!!..
وذلك لأنه :

بأي وجهٍ سنتقبل أن الطاقة المتوزعة في الكون : ستبذل شغلا ًرهيبا ً: لتخلق خلية ًحية واحدة !!..
فضلا ًعن تطورها إلى الأعقد والأكبر حجما ً( أي بذل شغل أكبر وأكبر ) !!!..
إذ : فمن أين ومَن صاحب ذلك الشغل الرهيب المبذول في كل مرة ؟!!!..



نتخيل الحالة الأولية للكون ومادته بغض النظر عما قبلها : أنها كانت كحبات اللؤلؤ الصناعي تلك المتفرقة بأعلى (أنتروبي أو عشوائية عالية) ..
ثم أردنا أن نسلكها كلها في نظام واحد : بخيط ٍمثلا ًيمر من فتحاتها كالصورة التالية :



إلى أن وصلنا إلى الحالة الأخيرة ذات الأنتروبي المنخفضة : في النظام التالي بعد انتظامه :



فهل يقول عاقل أن ذلك التعقيد - بغير فاعل - هو بالإمكان ؟!!!.. فضلا ًعن أنه لم يتطلب شغلا ًخارجيا ًمُوجها ً؟!!..

بل :
وكيف ولماذا لم نعد نرى قفزات كمومية أخرى من الحجم الذي نشأ به الكون !!..
وكيف ولماذا لم نعد نرى تطورا ًجديدا ًمن غير اللجوء لحقيقة الخالق عز وجل :
المتحكم الوحيد في كونه والمسيطر والمهيمن عليه والمصرف له كيفما شاء ؟!!!...

ولذلك نرى أحد علماء «هيئة أبحاث الخلق» (The Institute for Creation Research) بكاليفورنيا أمريكا : والمناهضة لخرافة التطور (تأسست عام 1975م) : يقول في مقابلة مع برنامج (Insight) الذي تقدمه يوميًا شبكة CNN مُلخصِا ًما عرضته عليكم وشرحته لكم :
" نحن كعلماء في الفيزياء والرياضيات والبيولوجيا (وهم ثمانية علماء كبار في هذه الهيئة) : نرفض تمامًا نظرية التطور : لأنها لا تتفق مع أبسط المبادئ العلمية !!.. لا سيما إخلالها بمبادئ «القانون الثاني في الديناميكا الحرارية» (The Second Law of Thermodynamics) !!.. والذي ينص على «أن جميع التغيرات الفيزيائية والكيميائية التي تعتري أي نظام تتجه حيث تزداد «العشوائية» (Entropy) : حتى يصل هذا النظام إلى نقطة الاتزان» !!.. ويعني هذا القانون أنه كلما زادت فوضى (أو عشوائية) النظام : فإنه ما يلبث بمرور الوقت أن يَبْلى ويتلاشى !!.. فالأنظمة المختلفة : تميل دائمًا إلى أن تصبح عديمة النظام !!.. أي تصاب بالفوضى بمرور الوقت !!.. والسبب في ذلك أن هناك سبلاً كثيرة لإحداث هذه الفوضى .. بينما لا توجد إلا سبيلاً محدودة : لإعادة النظام !!!.. فنظامٌ مثلا ًبترتيب ذراته وجزيئاته ثم تجميعها لبناء الخلايا والأعضاء - وهو ما تنادي به نظرية التطور - لو تـُرك بدون تدخل من الله : لما كان " !!..

وهكذا يتضح لنا بجلاء خبل الملاحدة في سعيهم الحثيث لتنحية الإله الخالق : واستبداله بالطاقة !
ولو عقلوا : لعلموا أنه حتى - أقول حتى - لو أثبتوا لأنفسهم بعقولهم وتأويلاتهم المريضة : أن المادة أو الطاقة أزليتين :
فهل قال لهم أحد أن الله في الإسلام مثلا ًله صفة الأزلية فقط ؟!!!.. وان هذه الصفة تصلح - وحدها - ليصير خالقا ً؟!!!..
ما هذا العته ؟!!!..
أين صفات القدرة والحكمة والعلم والخبرة والإبداع والتصوير إلخ إلخ إلخ ؟!!!..
فيا لعجب مَن جعل من الطاقة المحكومة بالقوانين تحت يد الإنسان وفي الكون : خالقة ًلهذا الإنسان ولهذا الكون !
وهي التي لا تملك أن تحيد عن قوانينها المعروفة في التجارب الفيزيائية ولو كررنا التجربة ألف مرة !!!!.. فكيف تكون حرة مبدعة ؟!

** ** ** **

وهكذا ننتقل بإذن الله تعالى من المشاركة القادمة لنسف أفكار الكائنات الفضائية الخالقة !!!..
سواء كانت الرائيلية أو غيرها من سفاهات هذا الفكر المتهافت ...
والله المستعان ....
أبو حب الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2012-09-22, 01:33 AM   #55
أبو حب الله
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2011-10-24
المشاركات: 339
أبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond repute
افتراضي

الجولة الثالثة : نسف فكرة الكائنات الفضائية الخالقة ..!
أكذوبة الأطباق الطائرة .. والكائنات الفضائية الخالقة !!..


الأخوة الكرام ..
قد رأينا معا ًفي هذا الموضوع حتى الآن : تهافت فكرة الخلق بالصدفة أو التطور أو الطاقة ..
وإليكم هذا الرابط لموضوع هدم أ ُسس الإلحاد : مقسم ومنظم :
http://abohobelah.blogspot.com/2012/...post_7900.html

وإليكم هذا الرابط أيضا ًالناسف لأكذوبة التطور : ما يجب أن تعرفه عن نظرية التطور :
http://abohobelah.blogspot.com/2012/...g-post_28.html

وفي الموضوعين رأينا معا ًاستحالة ظهور الكائنات الحية وعلى رأسها الإنسان : صدفة أو تطور !!!..
بل :
وكلما زادت الأبحاث العلمية على الخلية الحية والحمض النووي DNA المعجز الذي فيها :
تأكد لدى كل عاقل أن هناك خالقا ًمريدا ًعليما ًحكيما ًخلف كل ذلك ...
وصارت نظرية (التصميم الذكي) هي أقوى وأقوى من ذي قبل بكثير ...
والسؤال :
هل سيترك الملاحدة بساط الكفر ينسحب من تحت أقدامهم من جديد :
فيعودون لما قبل ظهور نظرية التطور في العصر الحديث ؟؟؟..
حيث كان الإنسان السوي يؤمن بفطرته وبالمنطق والبداهة أن كل الكون والمخلوقات المعجزة من حوله ونفسه :
قد خلقها بالتأكيد خالق عظيم ...!
إلى أن جاء داروين بنظريته ليمهد لنفسه وللعالم الكفر والإلحاد باستبدال الخالق الحكيم القادر العليم :
بالصدفة البلهاء والعشوائية العمياء والانتخاب الطبيعي المشلول ؟!!!..
هل الملاحدة على استعداد للعودة لما قبل هذه الخانة الأولى ؟؟؟..
أم أن لديهم خط دفاع ثاني : والذي رغم تفاهته وبلاهته وسفاهته هو الآخر :
إلا أنه أفضل - عند نفوسهم المريضة - من الاعتراف بالخالق عز وجل :
ولكي يستمر مسلسل الكفر والعناد والجحود ؟؟؟..

أولا ً: أترككم مع هذا المقطع الأخير من فيلم المطرودون :
والذي فضح الممارسات القمعية لدى الغرب الملحد الكافر للتعتيم على كل ما يعارض نظرية التطور الساقطة !
وتجدون تفريغا ًلمحتويات الفيلم هنا مع تقسيمه لعشرة مقاطع :
http://abohobelah.blogspot.com/2012/06/6_4265.html

حيث في المقطع العاشر والأخير من الفيلم :
نسمع ونرى معا ًحل الكائنات الفضائية الخالقة من كبير المعاتيه في العصر الحديث : الدونكي داوكينز :
وكأنه بذلك قد خرج من دائرة سؤال : ومَن الذي خلق هؤلاء الذين خلقوك أيها الدونكي ؟!!!..
أم أنها سلسلة إلى ما لا نهاية !!!..
رغم أن كوننا له بداية علميا ً: وتاريخها : لا يكفي لظهور خلية حية واحدة عشوائيا ً!!!!..
فكيف بخرافة ظهور كائنات عاقلة أخرى في كوكب آخر ؟!!!..

[video=youtube;Y04PMpQ9RRE]&feature=pl ayer_embedded[/video]

وأنقل إليكم الآن الكلام الذي نقلته لكم هناك كما هو :
---------

(المقطع العاشر والأخير)
هذا هو المقطع الأخير من هذا الفيلم الشيق.. في هذا المقطع يتجلى الدهاء اليهودي في أوضح صوره، حيث ينجح بين ستاين في دفع ريتشارد داوكينز كبير مؤيدي الإلحاد والداروينية، إلى الإدلاء باعتراف يُعد قنبلة بكل المقاييس، حيث يقر داوكينز باحتمال حدوث التصميم الذكي، وأن من الممكن أن يكتشف علم الكيمياء الحيوية والأحياء الجزيئية توقيع ذلك المصمم الذكي في الخلايا الحية!.. لكن هذا المصمم من وجهة نظره لن يخرج عن كونه كائنات فضائية تطورت داروينيا هي الأخرى بدورها في كوكب بعيد، إلى أن وصلت إلى درجة من العلم مكنتها من تصميم الخلية الحية، وبذرها في أرضنا!!

وهنا يجب أن نطرح سؤالا هاما: إذا كان داوكينز يقر بمنطقية نظرية التصميم الذكي.. فلماذا يحاربها إذن، ويتهمها بأنها مبنية على خرافات وأكاذيب؟.. ولماذا يتم طرد كل من يبحث في فرضيات هذه النظرية من الأوساط العلمية والصحفية، ما دامت احتمالا قائما؟

ألا يؤكد هذا مدى إصرارهم على الكفر والإلحاد؟
فلا غضاضة لدى داوكينز في أن تخلقه كائنات فضائية ليحل مشكلة أصل الحياة الذي يعترف بأنه لا يعرفه حتى الآن، هو وكل العلماء الآخرين، لكنه في نفس الوقت يُصر إصرارا غليظا على إنكار وجود أي إله مهما كان!

ولاحظوا أن العلم يبحث في تفسير الظواهر المعروفة، لكنه لا يستطيع نفي ما خفي عنا من الظواهر.. علم القرون السابقة مثلا لم يكن كافيا لاكتشاف البكتريا والفيروسات، لكن هذا ليس معناه أنها لم تكن موجودة، ونحن نعرف اليوم على وجه اليقين أنها موجودة، ونراها تحت المجهر، وتقوم عليها صناعات دوائية وحيوية كثيرة!

إذن، فليس من صلاحية أي عالم أن ينفي مستقبلا وجود ما لم يكتشفه العلم اليوم.. العلم يقول إننا لم نتعامل مع الجن والملائكة في المختبر بعد، لكن العلم يعجز تماما عن الجزم بأن الجن والملائكة غير موجودة!

وبالتالي: فإن إصرار داوكينز ومن هم على شاكلته على عدم وجود إله، هو أمر عاطفي ونفسي بحت، نتيجة عدم اقتناعهم بالكتب اليهودية والمسيحية المحرفة، أو بسبب كراهيتهم لبعض ممارسات المتدينين في مجتمعهم، أو بسبب كراهيتهم للقيود التي يفرضها عليهم الدين (وهي في صالحهم حتما).. ولا علاقة لأي من هذه الأسباب بالعلم أو أنبوبة الاختبار أو المعادلات الرياضية!

من المدهش فعلا أن يتكلم هؤلاء الناس بكل هذا الصلف في غيبيات لا يعلمون عنها شيئا، وكأنهم وصلوا إلى إدراك كل كبيرة وصغيرة في هذا الكون الشاسع، أو كأنهم نجحوا حتى في سبر أغوار المحيطات التي تغطي كوكبنا نفسه!

إن كم المجاهيل التي ما زالت تقف في وجه علومنا الناقصة، أكثر بكثير من الإجابات التي توصلنا إليها.. وعلى داوكينز ومن شاكله أن يكونوا أكثر تواضعا ليستحقوا فعلا أن يلقبوا بالعلماء!
------------
-----------------------

أقول ....
وبهذا الاعتراف الضمني : نلمس المأزق الحقيقي الذي يعانيه كذابو الإلحاد بعد سد الطرق على التطور :
المتحجرات :
http://abohobelah.blogspot.com/2012/06/4_20.html

والطفرات :
http://abohobelah.blogspot.com/2012/06/6_4378.html

والـ DNA
http://abohobelah.blogspot.com/2012/06/6_8870.html

وبهذا :
تم إعطاء الضوء الأخضر : للإلتفات والرجوع إلى أشهر حركات الاعتراف بـ (الكائنات الفضائية) و(الأطباق الطائرة) إلخ : للتصالح معها من جديد وتسليط الضوء عليها ومحاولة نشرها لدى أوساط الأطفال والمراهقين والشباب :
والذين تربوا وتشبعوا - وما زالوا - بقصص اليوفو والإلين Ufo & Alien !!!..
وعلى رأسها حركة (الرائيلية) الكاذبة الصلعاء !!!..

ولكن قبل التعرض للحديث عن هذه الحركة وسفاهتها ..
أود أولا ًالتعرض لـ أكذوبة الكائنات الفضائية والأطباق الطائرة !!!..
ومعها توضيح هام لـ :
كمّ الكذب الإعلامي الموجه في الخارج :
حتى صار العوام لديهم يُصدقون أفلام الخيال العلمي وحتى الغير علمي والكارتون والأنمي بكل غبائها ...!
وللأسف الشديد :
قد وضعت الشعوب العربية والإسلامية أقدامها بالفعل وبنفس الغباء : على نفس دركات السلم لأسفل بدورها ..!
وتعالوا لنرى معا ًبالصور والكلام والوثائق : فهم خير توضيح ...
< الكلام التالي : هو بتصرف من رسالة كتبتها منذ سنوات بعنوان :
تحذير العوام من خطر الإعلام 6 : حقيقة الأطباق الطائرة والكائنات الفضائية ..
وقد استعنت فيها ببعض صور وتوثيقات الكتاب الالكتروني :
هادم الأساطير >
------

1)) لماذا رفضت فكرة العوالم الأخرى والكائنات الفضائية ؟؟..

برغم جاذبية أفلام وقصص (الخيال العلمي) و(الغرباء
Aliens) لأي شاب أو مراهق في بداية حياته :
وبرغم انجذابي الشديد لها أنا أيضا ًفي بدايات حياتي (وخصوصا ًبروايات : ملف المستقبل .. ما وراء الطبيعة .. كوكتيل 2000 مثل معظم الشباب العربي في تلك الأونة)
إلا أني (ومع يقظتي على صحيح الدين والعقيدة) :
أدركت ما في هذه القصص مِن أخطار على عقائد المُسلمين :
لا يُدرك حجمها للأسف : حتى الكتاب أنفسهم الذين قاموا بتأليفها وترسيخها في أذهان المُراهقين والشباب !!..
والتي يُمكن تلخيصها في النقاط التالية :

1..
ظهور ديانات جديدة في الغرب (وآخرها الرائيلية 1974م) : مُفادها هو :
أن الآلهة (أي الكائنات الفضائية) : هي التي زارت كوكب الأرض منذ ملايين السنين : وبثت فيه بذرة الحياة والبشر لأول مرة !!..
ثم هي بعد ذلك : تزور الكوكب على فترات متباعدة لرؤية نتيجة الحياة التي زرعوها عليه : وماذا فعل البشر ببعضهم البعض !!..
وبرغم تفاهة هذه الأفكار بالنسبة إلينا كمسلمين :
إلا أن لها مُعتنقيها الآن في الغرب : لقوة تأثرهم بكثرة ما قرأوه عن (الأطباق الطائرة) و(الكائنات الفضائية) !!..
وهو نفس الشيء الذي يتم زراعته في شبابنا للأسف الآن !!!!..
رغم أن أعدادهم لم تتجاوز حتى اليوم 80 ألف تافه وتافهة ومخادع ومخادعة كما سنرى في المشاركة القادمة ..

فإذا أضفنا لذلك جذب هذا الدين الساقط للناس مستغلا ً
جهلهم بشيئين وهما :

1..
تميز كوكب الأرض بالحياة وسط هذا الاتساع الشاسع جدا ًلهذا الكون ..
2.. وجود العديد مِن الأشياء الغريبة على هذا الكوكب .. مثل :
مَن بنى (الأهرامات) ؟؟.. حقيقة مثلث برمودا ؟ قارة أتلانتس ؟ إلى ماذا تشير الرسومات الغريبة في كهوف (تسيلي) في (ليبيا) ومنطقة (الجبارين) في (الجزائر) .. وفي (استراليا) و(إيطاليا) ؟.. إلخ

فنعرف بذلك أن كل مَن
خلا قلبه مِن الإيمان بالله عز وجل : فإنه يتهاون في قبول مِثل هذه السفاهات المنتشرة في الخارج : حيث من الواقعين في سلك هؤلاء المهابيل : مشاهير فنانين وممثلين في (هوليود) وغيرهم .. بعضهم يصدق هذه الخرافات .. وبعضهم يتلقى راتبا ًماديا ًمقابل نشره مستغلا ًشهرته : وكأنه أحد معتنقيها ...!
-------------------------

2..
وأما الخطر الثاني الذي ينزرع في قلوب المسلمين فهو :
ما تحمله قصص وعقائد الإيمان بالغرباء مِن : مُخالفات للعقيدة الإسلامية ولتنبؤات رسولنا الكريم : الصادق المصدوق الذي لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم ..
(وهذا هو السبب الذي جعلني أفيق على حقيقة هذه الأكاذيب أول مرة)
فالله تعالى ورسوله :
أخبرانا بأن الخلق العاقل الوحيد المُريد في هذا الكون هم :
الملائكة .. البشر .. الجن .. ولا رابع لهم !!!!!!!...
وأما المقصود فيهم بالامتحان والبلاء فهما : البشر والجن ..
والآن :
في أي خانةٍ نضع هؤلاء (الغرباء Aliens) ؟؟؟؟....
وتحت أي رسالة وأي نبي : يكون إسلامهم لله تعالى خالق هذا الكون ؟؟!!..

وبالطبع نحن لا نحجر على الله تعالى وحاشاه أن يخلق خلقا ًآخرا ًعاقلا ًفي الكون :
لا نعرفهم .. ولهم رسلهم وأنبياؤهم : ولكن يبقى السؤال المنطقي :
لماذا يقضي الله تعالى
بقدره : أن يهبطوا في أرضنا ونراهم : طالما لا دخل لهم بعالمنا ؟؟؟!!.....

أيضا ًشيءٌ آخر .......
كلما قرأ الواحد فينا عن (نبوءات) رسولنا الكريم الصادق المصدوق : مِما أعلمه الله تعالى مِن الغيب ومِن المُستقبل :
لا يسعه إلا أن يؤمِن بصدق هذا الرسول العظيم ورسالته : وأنه حقا ً: لا يتحدث إلا باسم الله عز وجل ....
مئات الآحاديث التي تحققت وتتحقق في حياتنا :
تماما ًكما أخبرنا رسولنا الكريم الذي لا ينطق عن الهوى ..
(يُمكن مراجعة العديد من مواقع الإعجاز العلمي في القرآن والسنة على النت .. مثل موقعwww.55a.net) ..

والآن ....
أليس (ظهور كائنات فضائية) أو حتى (هبوطهم على الأرض) : أليس هذا الحدث الفريد : كان مِن الأهمية بمكان لكل إنسان ٍ على وجه الأرض : لكي يذكره لنا رسولنا الكريم : ولو في حديثٍ واحدٍ فقط : تصريحا ًأو تلميحا ً؟؟؟!!!!...
ولكننا : لا نجد مثل هذا الخبر الفريد في سنة نبينا إطلاقا ً..
(ملحوظة : جميع الآيات في القرآن الكريم مثل : ((يُسبحُ له مَن في السماوات)) وغيرها : المقصود بـ (مَن) هنا هم : الملائكة .. وأما الآيات مثل : ((يُسبح لله ما في السماوات))
وغيرها : فالمقصود بـ (ما) هنا هم : الجمادات مِن كواكب ونجوم وشهب وغير ذلك والله تعالى أعلى وأعلم) ..
--------------

2)) حقيقة تفاهة الشعوب الغربية (الأمريكية والأوروبية) ..

إنني كمسلم : لأحزن أشد الحزن وأنا أرى قومي مِن حولي :
يتحولون إلى نفس (تفاهة) الشعوب الكافرة للأسف : وانكبابهم على سفاسف الأمور مثلهم : إلا مَن رحم ربي !!!........
فالحُكام في بلادنا : صاروا كحكام الخارج الكفار : تماما ًبتمام :
يتسابق كلٌ منهم في (تغييب) عقل شعبه :
لتعميته .. ولصرفه عن مصالحه .. وعن حقائق الأمور !..
كرة القدم .. الجنس .. التعليم .. الدروس الخصوصية .. الفقر .. السياسة .. المذهبية .. الإعلام ..... إلخ

وإغراق عقولهم وتفكيرهم في مستنقع الاهتمام بالشهوات فقط ! ودورانهم في الدائرة المُفرغة للأكل والشرب والعمل !!!...
أما حياتهم كبشر : فقد صار معظمهم لقطيع الأغنام أقرب !!..
تماما ًكالشعوب الكافرة بالخارج إلا مَن رحم ربي !!!.. ينعقون مع كل ناعق !!.. ويتبعون أول بعير ٍفي القطيع حيثما توجه : بلا توقفٍ ولا تفكير : حتى ولو أوردهم المهالك !!!..
وأما القيم والدين والأخلاق :
فقد اندثرت من مناهج التعليم عن عمدٍ : رويدا ًرويدا ً.. فأخرجت لنا أجيالا ً: لا تتورع عن الكذب والتلفيق .. والخداع والتشكيك .. والسعي وراء المكاسب والشهرة بأي ثمن :
ولو حتى بالطرق الخبيثة الملتوية : شرعا ًوعرفا ً!!..



تشاهدون في الصورة بأعلى (وهناك صور أخرى على النت ولكن في هذه الكفاية) :

(حوريات : كوتنجلي) ..!!

حيث ادّعت هاتان الطفلتان لعشرات
الأعوام في بديات القرن العشرين : أن هذه الحوريات قد ظهرت لهما في الحديقة : وأنهما قد قاما بتصويرهما !!!!!!..
وبدراسة شركة (كوداك) لنيجاتيف الصور :
لم يستخرجا أي خدعة طارئة على النيجاتيف !!.. ومِن هنا : (وبكل بساطة وسذاجة) : صدّق الكثير مِن الغرب التافه هذا الخبر !!!.. وعلى رأسهم الكاتب الشهير : (أرثر كونان دويل) : لأنه كان يسعى لإثبات أي دليل على (العالم الغير مرئي) .. بل : وقام بإصدار كتاب ٍكامل : يتحدث فيه عن (صدق) هذه الظاهرة (العلمية) : وأسماه :
(مجيء الحوريات) !!!..

وأما الحقيقة التي اعترفت بها إحدى الأختان بعد عشرات
السنين في برنامج خاص لقناة الـ (بي بي سي BCC) عام 1977م : فهي أن تلك الصور المُلفقة التي لا تخدع طفلا ً
صغيرا ًفي وقتنا الحاضر : قد قامتا بقص صور الحوريات مِن قصص الأطفال : ولصقها أمامهما على الأغصان !!..
وأما الدفاع المراوغ لهذه الأخت عن هذه الكذبة : فقالت :
لقد كنا نصور خيالنا ! وذلك هو الشيء الوحيد الصحيح !
---

فهل رأيتم إلى أي حد : صارت عقول الغربيين أخف مِن عقول
العصافير !!.. وهل رأيتم إلى أي حد : تنتشر الأكاذيب والخداعات بينهم بكل سهولة ؟؟!!..

ولا عجب .... نعم .. لا عجب أبدا ًفي قوم ٍ: قد جعلوا لـ
(الكذب) يوما ًعالميا ًوأسموه (كذبة إبريل أو كذبة نيسان) !..


تشاهدون بالأعلى :
http://news.bbc.co.uk/2/hi/science/nature/3096839.stm

صورة مِن موقع الـ (بي بي سي نيوز
BCC News)أيضا ً: ولكن :
عام 2003م : وهو ينفي أكذوبة وأسطورة :
وحش بحيرة (لوخ نس) الشهير !!!!..

تلك الأكذوبة التي ابتدأت أولا ًعلى يد القديس (كولومبيا) عام
570م .. ثم أحياها (جون ماكاي) وزوجته عام 1933م :
فقط : لتنشيط السياحة لبلدته : حيث يمتلك (جون ماكاي) :
أكبر وأشهر فندق على بحيرة (لوخ نس) !!!!...

وأما دليل التهافت والتفاهة التي أصابت تلك الشعوب في
شبابها ورجالها ونسائها : فهي انكبابهم على اختراع الصور المُلفقة والأخبار المكذوبة للعالم طوال الوقت !!..
حتى صارت بحيرة (لوخ نس) : هي من أشهر المزارات السياحية في أوروبا والعالم لسنوات !!..
وقد أعلنت شركة (كوداك) أيضا ًعند تحليلها لصور الوحش بالبحيرة : أن (30 صورة فقط) : ليس فيهم خداعات جرافيك .. وذلك مِن بين (عشرة آلاف صورة !!) تم نشرها
عن الوحش المزعوم !!.. (30 : 10000 !!!!!!)

وأما الثلاثون صورة :
فهي عبارة عن (أقنعة ووجوه ودُمى) : قد تم تصويرها بالفعل في الماء أو تحت الماء : لخداع الناس بها !!!!..
وذلك : كما اعترف (كريستيان سبريلنج) عام 1993م :
أنه هو مَن قام بمساعدة الدكتور (روبرت كينث ويلسون) في تصوير القناع الكبير على شكل رأس وحش عام 1934م : كأول وأشهر صورة واضحة المعالم للوحش !
وأما تقرير وكالة الأخبار البريطانية الـ (بي بي سي BCC) :
فقد استخدموا لإثبات فراغ البحيرة مِن الوحش المزعوم :
ما يُقارب 6000 جهاز سونار مع الأقمار الصناعية :
لمسح ماء البحيرة مسحا ًشاملا ًبحثا ًعن الوحش أو حتى ما تبقى منه !!!!!!!!!!!.....
----

فهل لمستم معي - من جديد - : إلى أي مدى وصل فراغ العقول لدى هذه الشعوب ؟؟.. ذلك الفراغ الذي تسير شعوبنا على نفس طريقه الآن للأسف !!!....
ذلك الفراغ الذي يُمكن أن تملأه بكل سهولة : أي كذبة .. أو إشاعة .. أو خدعة !!!!!!...
فإذا استوعبتم معي هذه الحقيقة عن تلك الشعوب الغربية التافهة بعقولها الفارغة التي يتحكم فيها قادتهم وحكامهم :
فما عليّ الآن إلا الدخول في موضوع رسالتنا اليوم مُباشرة ً!
حيث أعرض عليكم : أشهر خداعات الأطباق الطائرة والغرباء .... ثم يليها بعض التفاسير لبعض الظواهر الغريبة بعون الله تعالى ...................
--------------------

3)) فضح خداعات الأطباق الطائرة والكائنات الفضائية ...

لم أكذب عليكم حينما أخبرتكم بأن الغرب بخداعه وكذبه للناس :
قد جعل مِن (الأطباق الطائرة) و(الكائنات الفضائية) :
حقائق عند كثير مِن الناس : لا تقبل المُناقشة !!!..
تماما ًكالعقائد الدينية لدى معظم الشعوب !!..
وليس أدل على ذلك مِن : القابلية الشديدة التي صارت عند الناس في الإيمان بصدق كل ما يتعلق بهذه الأكاذيب !!..

1..
ففي واحدة مِن أشهر الحوادث المُضحكة المُبكية في (أمريكا) وحينما كان الإذاعي المعروف في ذلك الوقت :
(أورسن ويلز) : يقرأ على الناس فصولا ًمِن قصة الخيال العلمي الشهيرة (حرب العوالم) : وعندما وصل إلى الجزء الذي يتحدث عن أن (هجوما ًمِن مخلوقات المريخ قد بدأ) :
خرج عشرات الناس السُذج ممن استمعوا لهذه الفقرة إلى الشوارع !!.. وتدافعوا في الطرقات :
هربا ًمِن هذا الهجوم الخيالي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!....
وما زال الأمريكيون يذكرون هذه الحادثة حتى اليوم !!..
2..
والآن .. نأتي إلى الجزء الأكثر إثارة في رسالتنا هذه ....
ألا وهو : كشف الخدعة والتزوير في صور الأطباق الطائرة ..


تشاهدون في الصورة بأعلى : بعض الأدوات المنزلية البسيطة :
والتي اعتمد عليها الأفاقون والكذابون : في خداع العالم منذ منتصف القرن الماضي وحتى وقتٍ قريب !!!!...
--

وقبل أن أذكر لكم الأمثلة : أود لفت أنظاركم إلى الاختفاء الحتمي الآن
للأكاذيب المتعلقة بسقوط الأطباق الطائرة في منطقة كذا وكذا ..
والتي كان ينشرها الأمريكان وغيرهم منذ عشرات السنين ..
وذلك لسببين رئيسيين :

1.. انتشار أجهزة التصوير وكاميرات الموبايلات في العالم أجمع !
2.. انتشار أجهزة الرصد الفضائي والأقمار الصناعية الدقيقة وتسجيلها للغلاف الجوي الأرضي : وإمكانية مشاهدتها ومراجعتها من على النت لأي شخص .. مما سيفضح حتما ًأي أكذوبة جديدة في العصر الحديث لمثل هذه الأشياء !!!!..

فلم يعد يتبقى إلا مقاطع فردية على النت واليوتيوب ببرامج الثري دي والتي يعرفها كل متخصص .. حيث ليست بصعبة ولا مستحيلة : وخصوصا ًمع التطور الرهيب في برامج الجرافيك وإضافاتها وتأثيراتها وإمكانية دمج الجرافيك بالمشاهد الحقيقية كما في الكثير من الأفلام والألعاب ..
---

تشاهدون في الصورة أعلاه : صفحة الموقع الرسمي
للفلاح السويسري (بيلي ماير) :
والذي صار مِن الأغنياء
بسبب كذبه وأخاديعه لأكثر مِن ثلاثين عاما ًللناس !!!!..
حيث ادعى رؤيته للغرباء في أول مرةٍ في حياته وهو في الخامسة مِن عمره : وذلك عام : 1942م !!!...
أي حتى قبل أول مُشاهدة رسمية للأطباق الطائرة مِن المليونير الأمريكي (كينث أرنولد) عام 1947م !!!!!!..
ثم ادّعى (ماير) أن (الغرباء) اختاروه (دونا ًعن باقي البشر) :
ليلتقوا معه على فترات !!!!...
حيث يقول أنه التقى بهم أكثر مِن (100 مرة) !!.. وأنه منذ عام 1975م : وهو يقوم بتصويرهم !!!!!!!!..
تلك الصور التي بلغت (1000 صورة) تقريبا ً(أين العقل ؟!) !
بل أيضا ً: تسجيل (6 أفلام) من النوع 8 ملليمتر !!!!!...
وبالطبع :
صار (ماير) مِن المشاهير التي يُشار إليها بالبنان !!.. وصار يُلقي المُحاضرات !!.. ويُستدعى عالميا ًلجمعية :
(الأجسام الغريبة والأطباق الطائرة) !!!..

والتي عمدت إلى إبرازه
إعلاميا ًوتشجيعه ونشر كتبه وصوره في كل مكان !!!..
بل وعلى مدى أكثر مِن ثلاثين عاما ً: لا يخلو كتابٌ يتحدث عن الأطباق الطائرة والغرباء : مِن صور (ماير) !!!!!!!!...
وأما الذي خدع الناس بالفعل في مسألة (ماير) :
فهو أن كبرى شركات العالمية في الثمانينات كـ (IBM) و(JPL) و(USJS) : قد حكمت على صوره بأنها :
خالية تماما ًمِن أي خدع جرافيك أو تصوير !!!!....

وظل الأمر على ذلك حتى جاء عام 2001م .......
وذلك حينما أثبت معهد (CFI west) : بأن جميع صور (ماير) مُزيفة !!!.. حيث قام (إلن فريزويل) بإنجاز مشروع كامل لعمل صور : تـُحاكي وتـُشابه صور (ماير) تماما ً:
وذلك بأبسط الأدوات المنزلية المُتاحة في أي سوق خردة !
(أدوات المطابخ والحدائق) حيث أن (ماير) الفلاح السويسري البسيط : لم يكن ليملك أي خدع جرافيك في وقت الثمانينات !!!..
وبالفعل :
قام (فريزويل) بصنع العديد مِن المُجسمات البسيطة جدا ًللأطباق الطائرة : والتي وضعها أمام الكاميرا : وعلى خلفيات صور ثابتة أو فيلم كوداك سريع :
فحصل على عشرات الصور والأفلام التي تتطابق تماما ًمع ما صنعه (ماير) الكذاب !!!!!!!!!!!!!!!...

مقارنة بين صور (ماير) عام 1975م :
وبين صور (فريزويل) 2001 و2004م وكما بالأسفل أيضا ً:

والسؤال الآن : إذا كان (فلاح سويسري) بأبسط الإمكانيات :
قد خدع العالم لمدة ثلاثين عاما ًبصور مُزيفة :
فهل يُصدق أي ساذج بعد ذلك : عشرات الأكاذيب الفردية على القنوات الفارغة والنت : في عصر تكنولوجيا التصوير والخدع السينمائية والجرافيك وبرامج الثري دي (3D) ؟؟
----------

3..
وإليكم مثالا ًآخرا ًأيضا ً: على تفاهة عقول الغرب التي قام اليهود وحُكامهم مِن تفريغها مِن أي فكر ٍسليم سوى العمل والإنتاج وقضاء الشهوات !!!!...
فكما خدعهم فلاح بسيط لديه موهبة التصوير في الثمانينات :
فإليكم هذا الطفل (ستيفن درابيشير) ذو (13 عاما ً) !!!!..
والذي كان يعشق التصوير منذ الصغر .. حيث قام في أحد أيام إجازة نصف العام (عام 1954م) : وبمساعدة ابن عمه الصغير ذو الثمان سنوات بمدينة (تروفير) : بفبركة صورتين عن الأطباق الطائرة !!!!!!!... حيث ادّعى أنه رأى تلك الأطباق عند تصويره لمنحدرات (كونستون) !!!!...
(وانظروا لتفاهة الخدعة التي انطلت بعد ذلك على الملايين : لا لشيءٍ إلا أنهم فقط : يودون تصديقها !.. لقد قام برسم الأطباق الطائرة على ورق مُفضض : ثم قصها : وقام بتصويرها !) وبالطبع :
عندما رجع الفتى (ستيفن درابيشير) إلى والده : كان ينوي خداع والده لفترة وجيزة : ثم يُخبره بالحقيقة وينتهي الأمر ..
ولكنه :
فوجيء باتصال والده بالصحافة المحلية : والتي فاجأت الصبي في صباح اليوم التالي !!!!!!!!!!...
وهنا : لم يملك الصبي الخائف فضح والده على الملأ :
إلا أن يتماشى مع تلك العقول المُتعطشة لكل غريب وعجيب !
وهذا ما صرح به مؤخرا ًعام 2004م (أي بعد 50 سنة !!)
وذلك بعد أن كشف (كلاكستون) من معهد (CFI west) :
زيف صور (درابيشير) : كما فعل المعهد بالضبط مع (ماير) مِن قبل كما رأينا في المثال السابق !!..
وعندها :
قامت صحيفة (إيفيننج ميل) بالاتصال به واستجوابه
عن الحقيقة : فجاءت إجابته واعترافاته الصادمة لكل الأوساط العلمية على مستوى العالم !! (والحمد لله على نعمة الإسلام) !
ولكي نعرف حجم الصدمة والخيبة عام 2004م :
أسوق لكم بعض أخبار هذا الفتى الصغير (درابيشير) منذ إعلان هذه الصور (لتروا مدى تفاهة القوم) :
أولا ً:
بدأ يُلقي المُحاضرات في هذا السن الصغير أمام جموع
المُغفلين والمحافل والندوات والجمعيات !!!..
ثانيا ً:
تم تقديمه في العام 1959م للكاتب الشهير في مجال
الأطباق الطائرة : (أدامسكي) أثناء جولته في أوروبا !!!!..
ثالثا ً:
تم استدعؤه رسميا ًللأسرة الحاكمة البريطانية !!..
وذلك في قصر (باكنغهام) نيابة عن الأمير (فيليب) !!!..
ذلك غير العدد الهائل مِن الكـُتاب الذين اعتمدوا على صوره في كتبهم مثل كتاب (ليونارد كرامب) عام 1958م !!..
حيث انزوى الفتى (درابيشير) بعد ذلك مِن الظهور في الحياة العامة : وحتى موعد ظهور الحقيقة 2004م !!!!..
-------

4..
وأما المثال الرابع في هذا الصدد .. والذي يُبين لنا : مدى (الزيف) الذي دفع عقيدة (الكائنات الفضائية) إلى الرسوخ في عقول ملايين العوام للأسف : فهو فيلم تسجيلي يُصور على مدار 17 دقيقة (والطول الأصلي للفيلم 91 دقيقة) تقريبا ً:
تشريح جثة كائن فضائي بكل إتقان !!!!...


وتتمثل أهمية هذا الفيلم في أنه : أكبر عمل (تزييفي) مُتقن :
يظهر فيه كائن فضائي بالفعل : بهذا التفصيل و(التشريح) الذي خدع أكثر مِن طبيب (ومنهم المؤلف الطبيب المصري : نبيل فاروق صاحب سلسلة روايات ملف المستقبل وكوكتيل 2000 .. وهو من أشهر مَن نشر خبر هذا الكائن الفضائي بين الشباب العربي .. ونشر خبر هذا الفيلم المُزيف : في العدد 32 من كوكتيل 2000 ودافع فيه باستماتة لإثبات صحته) ........
وأما قصة هذا المخلوق المزعوم في هذا الفيلم :
فمن الهام جدا ًمعرفتها لكل مَن يُريد الوقوف حقا ًعلى بداية نشوء فكرة (الأطباق الطائرة) .............
---

كما قلنا مُسبقا ً: أن أول مُشاهدة رسمية لطبق طائر وفق التقارير : كانت عام 1947م : لرجل الأعمال والمليونير الأمريكي (كينث أرنولد) عام 1947م .. وهو متزامن مع واقعة سقوط أول طبق طائر في منطقة (روزويل) قرب (نيوميكسيكو) بأمريكا ..
وقد قال المليونير الأمريكي واصفا ًذلك الطبق الطائر حينها بأنه :
جسم لامع غريب : يتملص (أي يدور بسرعة) كأنه قرص هارب كالذي يقذفه الأطفال في الهواء (ومنه جاءت تسمية الطبق الطائر)
والآن .......... ما هي الحقيقة ؟؟..

الحقيقة هي أنه (وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية) : كانت أمريكا تسعى حثيثا ًللتجسس على رغبة السوفيت في صنع القنبلة الذرية مثل أمريكا .. فاخترع الأمريكان نظاما ًلمسح الجو الروسي (صوتيا ً) : بحثا ًعن أصوات الانفجارات الذرية !!.. وذلك بإطلاق مناطيد ثابتة تحمل ميكروفونات تسجيل !!.. وفشلت التجربة ..
فتم تعديلها إلى : إطلاق (مقذوف) طوله عدة أقدام : وتتدلى منه مناطيد وصناديق سود وعاكسات رادار .. وكان هذا الإطلاق بالفعل في عام 1947م مِن مدينة (ألاموجوردو) ..
وهذا (المقذوف) : هو ما سقط بالفعل في منطقة (روزويل) !!
ولكون معظم الناس والعوام : لا يعرفون بالضبط : شكل المعدات والأجهزة الحربية أو الاستكشافية الحديثة : فقد اختلط على شرطة منطقة (روزويل) الأمر !!.. واعتقدوا أن بقايا تلك المجسات الفضائية هي (مِن خارج الأرض) !!.. وعند استدعاء الخبراء لرؤية هذه البقايا : تعرفوا عليها على الفور .. ومات موضوع (روزويل) حتى السبعينات .. حيث مع تكاثر الرؤى المُزيفة والبلاغات الكاذبة والإشاعات عن وجود كائنات فضائية لدى الحكومة الأمريكية : تم إيقاظ الموضوع مِن جديد !!!..

وهناك مَن يقول أن التفسير يكمن في انتقال التقدم الألماني في الطائرات وتصاميمها الغريبة الجديدة :



إلى أمريكا بعد استسلامها في الحرب العالمية الثانية 1945م : ووقوع حادثة روزويل في 1947م أي بعدها بعامين فقط !!.. وأن ذلك أيضا ًهو تفسير رصد ومشاهدة الناس لبعض أشكال الأطباق الطائرة .. حيث هي تقنيات جديدة للطائرات ..
ومن الغريب ألا يتم رصد أغلبها إلا فوق الولايات المتحدة فقط !!!.. ونادرا ًروسيا وأوربا !!..
فهل مزاج الكائنات الفضائية أمريكي النكهة ؟!!..




وأما سكان منطقة (روزويل) نفسها : فمع تحول المنطقة إلى مزار
(سياحي) : فقد فضلوا التمادي في الكذب والقصص المُختلقة :
تماما ًكما حدث في مدينة (وحش لوخ نس) !!!..
(وهناك على نفس السياق أيضا ً: أكذوبة سقوط طبق طائر في منطقة (الأزتك) عام 1948م وبه 16 كائن فضائي !!.. وصاحب الكذبة : اثنان مِن النصابين : ادّعيا أنهما تعلما من الكائنات الفضائية : التنقيب عن البترول والغاز الطبيعي !.. وبافتضاح نصبهما على أكثر مِن مُستثمر : تم سجنهما عام 1953م :
ولكن : الناس هم الناس في أمريكا : يرفضون العيش بدون فكرة وجود الأطباق الطائرة والكائنات الفضائية التي :
تختطفهم وتعتدي عليهم وتغتصبهم وتسافر بهم عبر المجرات !)
---

وأما حقيقة الفيلم التسجيلي نفسه : والذي نشرته القنوات البريطانية والأمريكية الشهيرة مثل قناة (فوكس) :
فبرغم تصويره بالأبيض والأسود .. وادّعاء أنه منذ أيام 1947م وتصديق الملايين لهذا الخداع :
إلا أنني كنت على يقين ٍبكذبه والحمد لله مِن أول مُشاهدة ٍله !..
وذلك للأسباب التي ذكرتها في أول الرسالة .. مع سبب ٍآخر ما زلت أكرره وأعيده .. وهو : انتشار استوديوهات الخدع السينمائية في (هوليود) : والتي تتقن تماما ًعمل وصناعة النماذج البشرية مِن المطاط والصلصال وغيره (ويمكن مشاهدة تفصيل ذلك في برامج شرح الخدع السينمائية بهوليود) وهي التي تظهر في مشاهد الذبح والسفك وتقطيع الأوصال البشرية وتدفق الدماء !
وهو ما ينتشر عندهم في عشرات أفلام الرعب والخيال العلمي وأفلام العنف والجريمة التي تنتجها هوليود : ويدفعون بها شبابهم وشبابنا للجريمة للأسف : في كل يوم !..
ولذلك :
فلم أتوقف كثيرا ًعند الفيلم : لأني أعلم بإمكانية تصويره بكل سهولة : مِن قـِبَـل المُحترفين في هذا المجال : وخصوصا ًأن به فواصل كثيرة للكاميرا (مونتاج) .. مع تغطية أطباء التشريح لوجوههم بالكمامات لكي لا يتعرف عليهم أحد !!!..

وأما الآن والحمد لله :
فقد اعترف أخيرا ً(جون همفريز) خبير المؤثرات الخاصة بـ (هوليود) : بأنه هو الذي قام بنحت وتصميم جسد هذا الغريب : تماما ًكما يفعلون في أفلام الخيال العلمي !
(مِن أشهر أعماله مؤثرات فيلم : تشارلي ومصنع الشيكولاتة)
وأن الفيلم : قاموا بتصويره في (كادن) شمال (كندا) 1995م !!..
وأما مشاهد تدفق الدماء الطبيعية مِن داخل جسد الدمية مع سحب المشرط فيها : فقد اعترف بأنهم استخدموا (أمخاخ خراف) و(أحشاء دجاج) لإفراز هذه الدماء مِن داخله : تماما ًكما يحدث عند التشريح !!.. وهي الأشياء التي اشتروها مِن سوق لحوم (سميثفلد) : ثم تخلصوا منها بعد التصوير !!!!...
كما اعترف (همفريز) أيضا ًبأنه قد ظهر في الفيلم بنفسه ككبير الجراحين !!.. وأن نموذج جسم الكائن الفضائي : والذي صنعه مِن مادة (اللاتكس) على قالب مِن الصلصال : استغرق مِنه :
أربعة أسابيع لصنعه بكل اتقان !!!..
(ملحوظة هامة : إن تاريخ قصص وروايات الخيال العلمي والكائنات الفضائية التي تزور الأرض : سابق لهذا الهوس الأمريكي والعالمي لهذه الخرافات .. وقد لمع نجمه من القرن الـ 17 ببعض القصص الخيالية .. ومثل هذه القصص للأسف : هي التي أثرت كثيرا ًفي عقول الأمريكيين والغربيين (مع ضعف الوازع الديني والعقائدي عندهم) ..
ومِن أشهرها قصة : (باك روجرز في القرن الـ 25) .. والتي صدرت عام 1930م .. وفيها اختطاف الغرباء الفضائيون للبشر : ثم إعادتهم مرة ًأخرى !!.. فتاريخ الخيال العلمي
والخيال البشري (مثل سوبرمان وغيره) : قديم : سابق لكل هذه المشاهدات الكاذبة والافتراءات التي ينخدع بها العوام والبُسطاء ووجب التحذير منها) ..
----

5...
وأما المِثال الخامس والأخير لكي لا أطيل عليكم (والتزوير كثير) فهو بيان لتلك الحوادث المزعومة عن (قص المحاصيل الزراعية على شكل دوائر مُتداخلة كبيرة) : وكأنها إشارات ولغة مِن الغرباء إلينا نحن البشر !!!!!....


وهنا .. وقبل بيان زور هذه الادعاءات أيضا ً: أريد منا جميعا ً
وقفة !!.. أو بالأصح : مِن كل مَن تبقى لديه (عقل) : ما زال يعمل مُنفصلا ًعن أكاذيب الإعلام وسذاجة أفلام الخيال العلمي وابتذالها .. حيث سنسأل أنفسنا بعض الأسئلة البسيطة :
1..
هل تسافر الكائنات الفضائية آلاف السنوات الضوئية
عبر الفضاء : لتطير قليلا ًفي سماء كوكبنا : ثم تختفي !!
2..
أو هل تسافر تلك المسافات الهائلة : لترسم للمخبولين :
بعض الدوائر في الحقول : أو الرموز الغريبة كلغة للتفاهم !
هل هذه الكائنات : خرساء : لا تقدر على الكلام !!..
أو ذات أيادي مشلولة : لا تقدر حتى على الإشارة إذا ما كانت بالفعل تريد التعارف ؟؟!!..
3..
هل يجوز إرجاع كل عجيب ومثير في عالمنا مِن
جرائم وغرائب ونحوه : إلى هذه الخرافات ؟؟!!..
حيث عندما
يرى الفلاح الساذج في أمريكا وأوروبا : ماشيته وقد ماتت وبجسدها آثار شقوق طولية دقيقة : فأول ما يتهم :
هي الكائنات الفضائية !!.. ويغيب عن ذهنه تماما ًأن حدوث هذه التشققات : إنما حدث بعد الوفاة نتيجة للانتفاخ وليس هو سبب الوفاة نفسه !!!..
كما أنهم في الخارج : عندما يجدون مذبوحا ًمِن البشر أو الحيوانات : يتهمون أول ما يتهمون : الكائنات الفضائية أيضا ً!!.. ويتناسون (الطقوس الدموية لعبدة الشيطان) الذين تكفل لهم حكوماتهم في الخارج : حرية العبادة وممارسة حقوقهم وصلواتهم !!!.. والتي يعرفون أنها تؤدي إلى : الاختطاف والذبح والتعذيب وشرب الدماء وتقطيع الأوصال !!!!....
والآن ...
نعود إلى تلك الظاهرة المزعومة الغريبة : والتي انتشرت في أكثر مِن فيلم ٍللخيال العلمي عن اتصال الغرباء بالأرض !!!..
ويكفي فقط لدحض الهوس بتصديقها والتعويل عليها :
بذكر المثال التالي على تزييفها وصُـنعها مِن قبل بعض الشباب الفارغ (كمعظم شبابنا الآن) : على سبيل الترفيه والسخرية مِن الآخرين !!!!....

حيث اعترف أحد مُحبي المُزاح والشهرة (واسمه دوج باور)
مؤخرا ًبأنه وحده : صنع (250) مِن دوائر المحاصيل هذه خلال أعوام ٍمعدودات !!!!.. والأمثلة كثيرة !!..
-------------

4)) تفسير بعض الظواهر الغريبة في العالم .....

كما ذكرت في بداية هذه الرسالة : أن هناك أديان تنتشر
بين التافهين في الغرب المُـلحد : تعتمد على فكرة (ألوهية كائنات فضائية) مِن الكون البعيد : وأنها هي التي خلقتنا في الأرض .. وأنها هي التي تزور كوكبنا كل بضعة آلاف مِن السنين !!!!!!!!...
وبرغم تفاهة هذه الفكرة منذ الوهلة الأولى : إلا أن أقوى أسباب انجذاب الناس إليها كما قلنا هو عثورهم فيها - بحسب نظرهم - على تفسير بعض أشهر الغرائب على كوكبنا !!...
وهنا ..
يجب الإشارة أولا ًإلى أن المسلم الحق : لا يخوض
في الحديث عمّا لا يعرف : إذ لا يضر إيمانه : الجهل بتفسير بعض الغرائب .. فربما صار غريب اليوم : معروفا ًبالغد !
ومع ذلك : فأحببت أن أدلو بدلوي في الحديث عن بعض أغرب الظواهر على كوكبنا .. وارتباطها بالكائنات الفضائية موضوع هذه الرسالة كما يزعم البعض ............
------------

فمثلا ًكل بناء عجيب وغريب : مثل الأهرامات وغيرها ...

فقد كان لكل أمة فيما مضى : ما برعت فيه ..
سواء بما وهبها الله تعالى من علوم .. أو من بسطة وقوة في الجسم كقوم عاد مثلا ً..
والذين وصف الله تعالى أعمدتهم بقوله :
" ألم تر كيف فعل ربك بعاد .. إرم ذات العماد .. التي لم يُخلق مثلها في البلاد " ..
ووصف ثمود بقوتهم على تقطيع الصخر في الجبال :
" وثمود الذين جابوا الصخر بالواد " ..
ووصف فرعون بأوتاده - أغلب الظن أنها المسلات الضخمة والله أعلم - :
" وفرعون ذي الأوتاد " ..
وهكذا في كل أمة وحضارة كانت لها ما برعت فيه من علوم ومباني إلخ - كما في الصين والهند والإغريق إلخ ولهم عجائب قد طمسها الزمن أو تبقى منها القليل مثل عجائب الدنيا السبع القديمة - ..

وأما فك أسرار تلك الإنجازات التي استعصى تفسيرها على أهل زمننا المعاصر :
فما زالوا يكتشفون منها كل فترة ..
وأما إذا أبى الملاحدة إلا نسبة بناء مثل هذه المباني إلى الخوارق :
فلماذا نقفز مرة واحدة إلى الكائنات الفضائية ؟!!..
لماذا لا ننسبها إلى الحجم الكبير للبشر القدامى وقوتهم الهائلة ؟!!!..
بل :
ولماذا لا ننسبها إلى استعانة بعض الأمم بالجن والسحر : وقد اشتهروا به - مثل بابل ومصر - ؟!!..
وحتى مثلث برمودا ...
فحتى بعد أن تم نفي غرائب حوادثه .. فإذا أبى الملاحدة إلا نسبته للغرائب :
فلماذا لا نقول إنه عرش إبليس على الماء ؟!!!..
وهكذا ...
-----------------------

علاقة شكل (الجن) بالكائنات الفضائية !!..

وهي علاقة : قد أشرت إليها منذ عام ٍتقريبا ًفي قصة بحثية بعنوان (حوار مع مسلم – أو ندوة للحوار) .. وذكرت فيها التشابه الملحوظ جدا ًبين وصف الكائنات الفضائية في كثير مِن القصص والأفلام الخيالية والبلاغات : وبين وصف صورة الجن لِمن رآهم (والجن برغم طبيعتهم النارية : إلا أن لهم شكلا ً خاصا ًشبه بشري : يظهرون به للبشر) ....
حيث يمكننا تلخيص وصف الكائنات الفضائية المزعومة في ثلاث صفات تكاد تتفق في معظم مَن يدعيها :
طول القامة . كبر حجم الرأس مِن أعلى ومدبب إلى أسفل . اتساع العينين .

وبما أن كل شيءٍ في هذا العالم : يجري بقدر :
فكان مِن قدَرَ الله تعالى لي : أني عاصرت رجلا ًقبل وفاته :
كان على علاقةٍ بجن ٍمُسلم .. ولكني كنت صغيرا ًآنذاك ..
(ملحوظة هامة : هذه ليست دعوة للتعرف على الجن والتعامل معه : حتى وإن كان مًسلما ً: فلو كان خيرا ً: لفعله رسولنا الكريم .. ولكني أصف فقط ما حدث .. مع العلم بأن هذا
الرجل كان صالحا ًولا أزكيه على الله .. وأن الجن المسلم هم الذين تعرفوا عليه في شبابه .. وقد عانى منهم معاناة ًكثيرة لاختلاف النوعين : نوع الإنس ونوع الجن) ..
ومات الرجل .. وعندما بدأت أتذكر بعض أحواله : سألت عنه أبي (وكان أبي يرعاه ويبره كولد ٍله) .. فأخبرني بأنه كان مُتزوجا ًمنهم !.. وأنهم أعطوه عصا ًمُعينة : يضرب بها
ليستدعي بها زوجته !!.. وأنهم أحيانا ًكانوا يأخذونه عندهم أسفل الأرض !!.. وأنه رآهم على صورتهم التي يظهرون بها للإنس : طوال القامة .. رؤوس كبيرة : كالمثلث المقلوب
(أي أن رأسهم كبيرة مِن أعلى ومٌدققة عند الذقن) .. ولهم أعين واسعة !!!!... وهي نفس الصفات كما ترون !!!..
وأقرب صورة لها في وجهة نظري : هي الصورة التالية :


وبرغم أن تلك الصورة (والتي انخدع بها كثيرون على النت) :
هي في حقيقة الأمر : لتمثال ٍفي أحد الكهوف :


إلا أن هذا التمثال بالفعل : أقرب وصفا ًللشكل الشبه بشري
للجن في رأيي !!!......
وبرغم أني ظللت لسنوات : في شكٍ مما حدثني به أبي عن ذلك الرجل رحمه الله : إلا أني بدأت أقف على كثير مِن الحقائق الشرعية التي تؤيده بعد ذلك !!!..
ومنها ما أكده شيخ الإسلام (ابن تيمية) رحمه الله مِن إمكانية تزاوج الجن بالإنس (مجموع الفتاوى 19/39) .. وغيره مِن علماء السلف الصالح .. بل وإن العلامة (ابن جبرين) رحمه الله قد روى قصة ًعن هذا التزاوج وكيفيته : تطابق تماما ًما حكاه أبي لي عن ذلك الرجل رحمه الله (انظر كتاب : عالم الجن : أسراره وخفاياه – ص 44) .. وعندها :
بدأت أعتقد بصحة وصف الرجل رحمه الله لصورة الجن الشبه بشرية التي يظهرون بها للبشر ....

وقد تزامن ذلك أيضا ًمع حديثٍ صحيح ٍغريب ٍ: لم أكن قرأته مِن قبل :
والحديث في كتاب (السنة) لـ (ابن أبي عاصم) رحمه الله .. وهو برقم (1395) .. حيث يتحدث فيه عن فضائل الصحابي الجليل (الزبير بن العوام) رضي الله عنه .. حيث يقول :

" صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم : صلاة العشاء في مسجد المدينة . فلما انصرف قال: أيكم يتبعني إلى وفد الجن الليلة ؟ فأسكت القوم (أي مِن الخوف) : فلم يتكلم منهم أحد !!.. قال :
فقال ذلك ثلاثا ً: فلم يتكلم منهم أحد !!.. قال : فمرّ بي يمشي : فأخذ بيدي (أي الزبير رضي الله عنه) .. فجعلت أمشي معه : وما أحدٍ مشى : حتى حبس عنا خيل المدينة نخله .. وأفضينا إلى أرض ٍبَراز (أي بارزة لا شيء فيها) .. فإذا رجال ٌ: طوال ٌ: كأنهم الرماح !!.. (وكان الزبير طويل القامة : فما بالنا بهؤلاء ؟!) مُستثغرين (أي آخذين) بثيابهم مِن بين أرجلهم : فلما رأيتهم : غشيتني رعدة شديدة (وتأتي دوما ًمع مُـشاهدة الجن عن قرب) : حتى ما يُمسكني رجلاي مِن الفرق (أي الخوف وكان الزبير : مِن أشجع الناس !) فلما دنونا منهم : خط فيها (أي في الأرض) رسول الله صلى الله عليه وسلم بإبهام رجله : خطا ً.. فقال :
اقعد فيها في وسطها .. فلما جلست فيها : ذهب عني كل شيءٍ كنت أجده " !!!!!...

فسبحان الله :
عندما يلتزم الإنسان بحدود الشرع وخطوطه كما
فعل (الزبير) : يحميه الله عز وجل مِن شرور الإنس والجن !!!..
والخلاصة :
أن بعد كل هذه المُقدمة الطويلة : أستطيع الآن أن أعرض عليكم : صور بعض الرسومات الغريبة التي رسمها أشخاصٌ في زماننا هذا للغرباء : كما رسمها أشخاصٌ أيضا ًمنذ الماضي البعيد في أكثر مِن مكان ٍفي العالم القديم كما سترون الآن :

بالأعلى بعض الصور التي تصور الكائنات الفضائية في عصرنا الحديث ..
هذا بالطبع غير الصور التي تصور الفضائيين دوما ًفي صورة كائنات متوحشة بشعة بذيول (كالشياطين أيضا ً) !!.. مثل :

--------------------------

الرسومات الغريبة في أكثر من مكان في العالم ...

وهي الرسومات التي تم العثور عليها في أكثر مِن مكان ٍلحضارات قديمة في العالم :
حيث استغلها المروجون لخرافة الكائنات الفضائية لترويج أكاذيبهم ..
وصدقهم الكثيرون للأسف وهم لا يعرفون أن الأمم القديمة كانت ترسم على جدرانها عقائدها وما حملته تلك العقائد من غرائب أو رموز أو ملابس معينة لطقوسهم الدينية إلخ ..
وليس أدل على ذلك من أن معظم الأمم الوثنية القديمة كانت ترسم هالة من الضوء حول رؤوس الأشخاص كناية عن أنهم آلهة مقدسين (كالشمس) أو حتى أبناء آلهة أو أناس مباركين أو صالحين إلخ ...
وذلك شبه شائع في كل تلك الأمم كما قلنا : وعنهم نقل النصارى وثنيتهم هم كذلك ورسوماتهم في كنائسهم ..


مثل رسومات باستراليا : يُقال أنها تعود لـ 3000 سنة قبل
الميلاد : كان يعتبرها السكان المحليون : آلهة !!..
وكانوا يُطلقون عليها (فون دي جينا Von Djina) > هل هناك تشابه في اسمها مع اسم (الجن) ؟؟!!..
ورسومات أخرى قديمة بشمال إيطاليا : يقول المهوسون : بأنها لروادفضاء يرتدون خوذات !!..
وأخرى في المكسيك - وبعض الحضارات القديمة كانت تتفنن في الرسم على مساحات شاسعة من الأرض بعض معتقداتها في أبراج السماء والفلك أو آلهتها -
ورسومات أخرى في كهوف تسيلي بليبيا .. ومنطقة الجبارين بالجزائر - ومعظمها لم أجدها بتوثيقات فيديو رغم أهميتها -
وأهمية توثيقات الفيديو : أنها تفضح أي عبث يتم زيادته على الصور الأصلية ..
مثل إضافة صور أطباق طائرة صغيرة في الخلفية إلخ ... وانظروا للاختلافات في الصورتين التاليتين :
والتي تتعدى مجرد إنحناءات جبلية لو صحت أصلا ً!!!..





حتى صارت بقدرة قادر كل رسومات خيال البشر في الماضي أو عقائدهم وتقديساتهم :
صارت في نظر أولئك المؤمنين بالكائنات الفضائية :
هي غرائب وعجائب وتوثيقات إلخ تدل على زيارة تلك الكائنات الفضائية للأض يوما ًما !!!..
من أصغر قارورة على شكل غريب .. إلى مختلف الأشكال الهندسية المرسومة والزخارف !!..
إلى أشكال الطائر اللعبة لأطفال هذه الأمم ((صارت طائرات قديمة)) !!..
مثل هذا المجسم من الحضارة الفرعونية :



ومثل هذه الحلية الذهبية المكسيكية عام 800 ميلادية تقريبا ً- ولاحظوا قرب زمانها بزمان عباس بن فرناس -



فصاروا كالمثل القائل : ((الجعان : يحلم برغيف عيش)) !!..

وكان لزاما ًعليهم أخيرا ًإذا صدقوا كل ذلك : أن يصدقوا أيضا ًوجود بشر برأس قط وكلب وأسد إلخ .. أو حتى أسد برأس إنسان كتمثال أبي الهول بمصر !!!.. أو الأرواح الطائرة في السماء في رسومات الأمم القديمة .. أو النساء ذات الثدي الواحد - أسطورة قديمة - أو الحصان المجنح أو الثعبان برأس أسد إلخ إلخ إلخ

-------------------
------------------------------

يُـتبع إن شاء الله بالحديث عن الرائيلية وغيرها من الأفكار التافهة ..

أبو حب الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2012-09-23, 07:34 PM   #56
أبو حب الله
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2011-10-24
المشاركات: 339
أبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond reputeأبو حب الله has a reputation beyond repute
افتراضي

تابع نسف فكرة الكائنات الفضائية الخالقة ..
الرائيلية أو دين الـ UFO .. قمة الهيافة الإلحادية !!!..

< دين يليق حقا ًبالملاحدة كما سنرى بكل خبله والعهر الذي يدعو إليه !>



مقدمة ...
في زمن الهيافة التي تسيطر على عقول الشعوب الغربية منذ عهود طويلة بسبب الإعلام والأكاذيب والإشاعات .. في زمن يتم فيه عقد ((مؤتمرات)) لمَن شاهدوا الأطباق الطائرة وتحدثوا مع ((الغرباء)) !!.. قرر الفرنسي كلود موريس مارسيل فوريلون (Claude Maurice Marcel Vorilhon) من مواليد 1946م أن يلعب الدور ((الرسمي)) هذه المرة لمَن خاطبته الكائنات الفضائية واتخذته ((رسولا ً)) للبشر !!!..
حيث سبقته محاولات هواة لاستغفال الناس .. ولكنه كان مدعوما ًهذه المرة بالماسون اليهود ..
فقام هو ومَن معه ومَن ورائه بتأليف ((دين)) : هو إلى قصة الخيال العلمي الفاشلة أليق !!!..
بل مثل قصة الفانوس الأخضر من الكوميكس تماما ًبتمام (Green Lantern) ..!



فقام بتسمية نفسه (رائيل) .. أي : رسول الألوهيم إلى البشر !!!..
وهو مؤسس تلك الديانة (أو الجماعة او الطائفة) وزعيمها الحالي إلى اليوم ...
كان مغنيا ًفي صغره .. ثم عمل كصحفي في مجال السيارات الرياضية لمجلته الخاصة : أوتو بوب (Auto Pop) ..

وأما قصته البلهاء في اتصال الفضائيين به : فهي أشبه بمؤسس طائفة المورمون النصرانية :
وكلاهما ورث نفس العته والتدليس والكذب عن قصة إيمان بولس اليهودي !!..

حيث في صباح أحد أيام ديسمبر من عام 1973م : كان ذلك الصحفي كلاود فوريلون في طريقه إلى عمله في بلدة ريفية فرنسية تدعى كليرمونت فيراند .. ولكنه بقدرة قادر (وشيء كده لله في لله) : وبدلاً من الذهاب إلى مكتبه : اندفع متوجهاً إلى بركان مجاور !!.. حيث نزلت المركبة الفضائية الأولى للألوهيم هناك للتعرف به ..!!
وان الواحد منهم كان قصيرا ً(أقل من متر ونصف بشعر طويل وعينين كبيرتين مسحوبتين) ..

< ما شاء الله ..! الكائنات الفضائية في الكون ما ورهاش شغلانة غير عمل إنترفيوهات مع البشر !!..
عشرات الكائنات الفضائية في كل مكان في العالم : هانصدق مين ولا مين يا مجانين
:)): >

وأما لكي يعطي رائيل لديانته الإلحادية الجديدة بعض التمييز عمّن سبقه من المخابيل الذين ادعوا اتصالات مثله بالغرباء :
فقد قام بتأويل كل أسماء وإشارات العهدين القديم والجديد في اليهودية والنصرانية :
إلى أنهم كانوا كائنات فضائية !!!!..
وهذا سبب تسمية الغرباء لأنفسهم بالألوهيم (أي الإله بالعبرية اليهودية القديمة والجمع للتعظيم) !
فجعل الجمع : ليس للتعظيم !!..
وإنما معناه : الذين أتوا من السماء أو من الجنة !!!!..
ويعني بهم هؤلاء الغرباء الذين زرعوا الإنسان في الأرض من 25 ألف سنة !!!..
وحتى الشيطان أو إبليس :
جعله هذا الخنزير أحد العلماء المارقين من كوكب الألوهيم والذي فر إلى الأرض (قصة عزازيل ؟!)

وكل ذلك ذكره ذلك المُستغفل رائيل لأتباعه في كتابه الأول الطويل السمج :
وهو قصة بلغت من الملل : مبلغ التفاهة في تأويلاتها المضحكة لأشياء : باتت معروفة اليوم أصلا ً!!!..
ولكن بالفعل : يبدو أنه ليس هناك حدود للغباء البشري كما قال إينشتين !!!..

فجنة عدن :
هي المختبر الكبير الذي تمت إقامته على قارة صناعية لتصنيع الـ DNA !!!..
وسفينة نوح :
هي سفينة الفضاء التي حفظت DNA الذي تم استخدامه لإحياء الحيوانات من خلال الاستنساخ !!!..
وأما برج بابل :
فصاروخ كان من المفترض أن يصل إلى كوكب المبدعين !!!..
وأما الطوفان العظيم :
فكان نتيجة ثانوية لانفجار الصواريخ النووية !!..
وأما معظم الأنبياء والرسل (موسى وعيسى ومحمد عليهم السلام وبوذا وحتى جوزيف سميث مبتدع ديانة المورمون) :
فهم مبعوثون من كائنات الألوهيم على مر التاريخ : لتمهيد العالم لاستقبالهم في سفارتهم على الأرض !!!..
والتي ستكون في إسرائيل طبعا ًكما سنرى بعد قليل - أمال يعني هاتكون فين ؟!!!..

< ملحوظة 1 :
أظنكم لاحظتم معي الآن سخافة تأويلات هؤلاء البله المعاتيه الذين يضحكون على أنفسهم ويمثلون على غيرهم !!..
وبمناسبة ذكر سفينة نوح عليه السلام : فإليكم الموضوع التالي لإثبات إعجاز القرآن وكذب الملاحدة والنصارى و...
والرائيليين هما أيضا ً
- قال يعني كانت ناقصة تفاهة وهيافة - :
http://abohobelah.blogspot.com/2012/...post_1544.html

< ملحوظة 2 :
جوزيف سميث : هو نصراني أمريكي ولد 1805 - وقتل 1844م .. وهو مؤسس كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة !!.. والمعروفة باسم المورمون : نسبة للملاك المزعوم (مورني) الذي نزل عليه ..!! حيث ادعى أن الملاك أخبره بأنه صار نبي !!!.. بل وأنه رسول للقارة الأمريكية : لتأسيس الكنيسة الأصولية !!.. حيث على يديه سوف تظهر الألواح الذهبية المختفية أو ما أسماه بالألواح المصرية القديمة !!!.. وفي عام 1827 ادعى أن ذلك الملاك المزعوم قد ناوله نص اللوح الذهبي !!!.. فقام جوزيف بترجمة النص إلى اللغة الإنجليزية : وصارت هذه الترجمة هي كتاب المورمون المقدس !!!.. وادعى أنه قد أكمل به العهد القديم أو التوراة .. ثم قام بتأسيس كنيسته التي سماها : كنيسة يسوع المسيح للقديسين الجدد أو العصرين .. وانتهى أمر هذا المخبول مثل الكثير من المخابيل من قبل ومن بعد بقتل الأهالي له وأدا ًلفتنته التي أثارها بين النصارى > ..

والسؤال الآن ....
ما هي رسالة الألوهيم وتعاليمهم للعالم من خلال رسولهم الفذ الجديد رائيل ؟!!!..
ما هي الأخلاق السامية التي جاء بها رائيل ليرفع الجنس البشري لمصاف الآلهة ؟!!!..
أترككم مع المفاجآت ...
< ونِعمَ الملاحدة كما سترون >
------

1...
حرية الجنس والجنس الجماعي وحقوق تعري المرأة وحقوق الشذوذ :

وهي هدف الرائيليين الأسمى في كل مهرجاناتهم وتجمعاتهم وإن شئت قل :
لم يجدوا آذانا ًصاغية لدعوتهم البلهاء الأشبه بقصة خيال علمي فاشلة مليئة بالثغرات :
فقرروا استخدام السلاح اليهودي الماسوني العالمي الذي لا يخيب لجذب الأنظار لهم :
حرية الجنس والجنس الجماعي وحقوق تعري المرأة وحقوق الشذوذ !!...

وكما أنه في داخل البيوت : تتساقط الأقنعة وتظهر الحقائق ...
ومقارنة ًبحال الأنبياء الأطهار وعلى رأسهم محمد صلى الله عليه وسلم القائل :
" خيركم : خيركم لأهله .. وأنا خيركم لأهلي " ..
رواه الترمذي وابن ماجة وصححه الألباني ...

فقد فضحت الزوجة السابقة لرائيل :
ممارسات طائفته الماجنة لجذب الشباب وتوثيق المنتمين إليها بالجنس والشذوذ : ولا سيما في حفلات العربدة والفجور الجماعية في بيته - بصفته مؤسس وزعيم الطائفة - :
والتي لم يراعي فيها حتى أطفاله الصغار !!!..



تقول :

I was married to clone cult leader Rael 15 years. He wrecked my life and our children's
Mail on Sunday/12 January 2003

فهذا اعتراف منها بأن زوجها - زعيم الطائفة والمستنسخين - قد دمر حياتها وأطفالها على مدى 15 عام !!!..

وسنعرف قصته مع الاستنساخ بعد قليل ...
وأما نشره للجنس الجماعي والشذوذ وحقوق تعري المرأة في الأماكن العامة :
فقد كانت لهدفين كما قلنا :
1-
جذب الشباب والمراهقين لدعوته الراكدة ولا سيما من الملاحدة واللادينيين وغيرهم .. فليس أفضل من الشهوات لجذبهم : مثله في ذلك مثل كل الأنبياء الكذبة من قبل كما في القرامطة والبهائية إلخ .. وتماما ًكما يستقطب الشيعة الروافض الشباب والمراهقين بزنا زواج المتعة !!!!..
2-
طريقة مثالية لجذب أنظار الإعلام ومتابعته لحركته ونشاطاتها بل ودعاية مجانية لها : وذلك لأن العقلاء قد لفظوه بالفعل لسفاهة أفكاره !!..
فلا مانع إذا ًمن لفت الأنظار باحتفالات الفسق والمجون والجنس الجماعي وتعري النساء في الأماكن العامة تحت اسم الرائيلية ودين الـ UFO !

بل وفي عام 2005م .. رحب رائيل باثنين من الصحفيين من Wired News (وهو موقع يبث الأخبار مباشرة ًعلى الهواء) لحضور إحدى حفلاته وطقوسه .. بل وأذن لهم بالتصوير على شريط فيديو .. فما كان من بعد مشاهدة شريط الفيديو : إلا أن أيقن الصحفيان أن تلك اللقطات الماجنة كفيلة بحل وفك هذه الطائفة !!!.. في حين صرح الرائيليين بعدها أنهم لا يخجلون مما يتم عرضه وتصويره !!!.. وأنهم لا يخافون من التصوير الذي تم !!!..

In 2005, two Wired News reporters were welcomed into a Raëlian seminar and had permission to videotape it. They believe the footage they took makes it clear that the Raelian Movement is a cult which should disband. A Raëlian guide said in a Wired interview that he is not ashamed of what is shown and that he has no concerns about this incident

وعلى هذا صار رائيل يجمع يوما ًمن بعد يوم : لن أقول مؤمنين بخبالاته ولكن :
يجمع أسبابا ًلطرده واضطهاده من كل مكان محترم عقلاني أو لديه بقية دين أو محافظة !!!..
< حتى إسرائيل نفسها مرتع العهر والدعارة : رفض الرأي العام هناك احتفالا ًماجنا ًله قريبا ً> !!!..

فكتبه التي يُتحف البلهاء بها كل حين عن قصصه ومغامراته وذهابه لكوكب الألوهيم وماذا قالوا له وماذا قالوا له إلخ
قد بلغت من السفاهة والتفاهة والتناقض والفشل ما يجعلها دون مستوى قصص الخيال العلمي حتى !!!..
وتعمده الدفاع عن ونشر حرية الجنس وتعري النساء والشذوذ الجنسي :
جعلت معظم المجتمعات تلفظه حتى في فرنسا نفسها - ومع جهوده لنشر الجنس بين الأطفال ! -
فترك فرنسا بلده :
ليرحل إلى بلد الحريات التي لا تقول لأ لأي أحد !!!.. أمريكا .. بل الفساد والإفساد !!!..

ومن الحين للآخر يتجول بفريقه من العاهرات والمتعريات في بعض البلاد مثل كوريا والبرازيل إلخ :
ليفتعل ضجة باحتفالاته العارية لجذب نظر الناس إليه أخزاه الله !!!!..

وبهذا : لا يعرف أحد على وجه الدقة صحة أعداد التابعين لديانته السفيهة التي يعلنها من الحين والآخر :
والتي بلغت تقريبا ً80 ألف بهيم وبهيمة فقط - ولو صحت أصلا ً- حصاد 40 عاما ًتقريبا ً!!!!..

والسؤال الذي يطرح نفسه بجدارة الآن هو :
هل أخلاق الحرية الجنسية والجنس الجماعي وتعري المرأة في الأماكن العامة (Topless) وإباحة الشذوذ والجنس حتى للأطفال :
هل كل هذه القذارات : تمت بأي صلة للأديان التي يتمحك بها هذا الكذوب ؟!!!..
هل تعاليم الجنس المفتوح والتعري والشذوذ :
هي الرسالة السامية التي يقطع ألهته الألوهيم المسافات الشاسعة من الكون ليغرسوها في البشر : ويمهدون بها مجيئهم المنتظر في سفارة القدس ؟!!!..
ما هذا العته والهبل والهرتلة !!!..
ولكن : كل شيء مع إباحة الشهوات والبريق الإعلامي والضجة وتفاهة الملاحدة ذوي العقول والقلوب الخاوية ينجح !

فهل علمتم الآن أن دعوته قد وُلدت ومعها السم الزعاف الذي يميتها معها لدى العقلاء والشرفاء !!!..
ولا يغركم الآلاف الذين معه كما ذكرت .. فما وزنهم في وزن البشر يساوي شعرة !!!..
فهم ما بين ملحد ولاديني وعاهرة وشاذ !!!!.. ويا قلبي لا تحزن !!!..
--- أما ملحدين حقيقي !! ---
-----------

2...
وأما الرسالة الثانية التي أوصلها رائيل للعالم ..
هو أن الحياة ليست وليدة ((((التصميم الذكي)))) : ولا ((((الصدفة)))) ولا ((((إله خارق))))) !!!..
ولكنها تم بذرها بعمد من الألوهيم ....
وهي كائنات عادية تموت وتحيا .......... إلى آخر هذه الاسطوانة المشروخة ..
ونلاحظ هنا تركيزه - كملحد - لمحاولة نفي عقيدة الإيمان بالله عز وجل : ومحاولة نفي التصميم الذكي الذي فضح الداروينية والتطور الصدفي العشوائي الأبله !!!..
والسؤال :
ومَن الذي خلق الألوهيم : ما داموا غير خارقين هم أيضا ً؟!!!..

فعندما أدرك رائيل هذا المأزق ...
لجأ إلى فكرة النسخ .. النسخ في كل شيء !!!..
حيث ادعى أننا كبشر - وعندما نترك خلافاتنا جانبا ًوحروبنا ومشاكلنا - سيكون في أمكاننا نحن أيضا ًنسخ (أو خلق بحد تعبيره) كائنات ونضعهم في أي مكان في الكون ..
فالنسخ هو في كل شيء من حولنا ...!!!
فالكون يمثل نسخا ًمنا على أكبر .. وكل ذرة تمثل نسخا ًمنا على أصغر !!..

فنقول له : يا أذكى إخوانك وأسيادك القردة والخنازير :
أين هي البداية ومَن هو المُبديء في كل ذلك والذي ليس من صفاته النسخ ولا أن يُخلق ولا أن يُستحدث : والذي سيبدأ في تدوير عجلة الظهور والنسخ - على فرض صحة كلامه - والجواب :
لا جواب !!!!!!!!!!!!!!..

فالبلاهة هي عنوان الإلحاد ولا شيء آخر .. وكل الطرق تؤدي إلى روما !!!!..

فالرجل قد رمى بأحماله على خرافة نسخ الكون : والسلام ..
----------

3...
ومن هنا ...
فقد سارع رائيل (وبعد قليل فقط من الإعلان عن استنساخ النعجة دوللي) :
للإعلان عن مؤسسته للاستنساخ البشري : كلونايد Clonaid عام 1997م ...
والتي ادعى بها زورا ًوبهتانا ًبغبائه : أنهم نجحوا في استنساخ أول طفل بشري !!!!..
وبالطبع كل هذه الادعاءات لا تنطلي إلا على المخابيل الذين صدقوه بعقولهم الفارغة !!!..

والحقيقة :
أنه يستغل هذه الواجهة الوهمية لمؤسسته : لجمع التبرعات لصالح تجارب الاستنساخ :
وفي الحقيقة أيضا ً: تذهب كلها في جيبه الخاص : وفي تكاليف بناء سفارته الفضائية المزعومة في إسرائيل !!!..
< تتقبل مؤسسة هذا اللص مبلغ 200 ألف دولار لمَن يريد أن يستنسخ نفسه بعد الموت ! >

وأما الذي لا يعرفه الكثيرون للأسف :
فهو أن الاستنساخ في الحيوانات : هو من أصعب ما يكون - وخصوصا ًفي الثدييات - ..
وأن من بين مئات المحاولات : تنجح محاولة واحدة فقط - مثل دولي : بعد 247 محاولة - !!!..
وأن آليات بداية الانقسام الصناعي في الاستنساخ : تورث أمراضا ًللنسخ ما زال العلماء في حيرة منها إلى اليوم !!..
وهذا ما يتسبب في موت الأجنة حتى قبل ولادتها : أو يصيبها بتورم في الحجم فيمزق الرحم !!!..
ومن الأمراض الغريبة : إصابة النعجة دوللي بمرض في نصف عمرها :
لا يصيب إلا النعاج الكبيرة العمر - أي أصابتها شيخوخة مبكرة - !!..
مما أدى بهم إلا قتلها بما يُعرف في الخارج بالقتل الرحيم ..
بل :
وهناك تشكيك في سبب قتلها وهي في منتصف عمرها بعد : هل هو بسبب ذلك المرض بالفعل ؟.. أم أن هناك أمراض ومخاطر أخرى لم يود معهد روزلين باسكتلندا إظهارها للعالم !!..

وكل ذلك أدى بالعلماء إلى منع تجارب الاستنساخ على البشر إلى الوقت الراهن ...

ثم يأتي هذا الأبله ليُعلن عن نجاح عملية استنساخ أول بشري - في صمت - !!!!..
ما شاء الله ...
" فاستخف قومه : فأطاعوه " !!!..
---------

4...
وبالطبع الصلة الوثيقة بين الرائيلية واليهود ((أو إسرائيل الحديثة)) واضحة للعيان !!..
سواء من جهة بلورة الرائيلية على الدين اليهودي وتأويل نصوص العهد القديم (التوراة) خصيصا ً!!..
وسواء كون اليهود والماسون أصلا ًهم مَن وراء مثل هذه الأفكار الفاسدة المفسدة ...

فلا غرابة بعد ذلك أن كان شعار الرائيلية هو نجمة داوود وبداخلها الصليب المعقوف !!!..
وذلك تقربا ًوزلفى للمجتمع الدولي المحابي والمدافع عن السامية اليهودية لتيسير أمور الطائفة ..
وأيضا ًإظهارا ًلميل الطائفة المزعوم للسلام العالمي ((وإسرائيل هي رمز السلام ؟! ))

ولكنها جوبهت بالانتقادات الكثيرة سياسيا ًوأخلاقيا ًمن الرأي العام ..
فقامت بتعديل الشعار إلى آخر قريب منه ...
وفي الصورة التالية الشعار القديم على اليمين : والجديد منذ عام 1990م على اليسار :



ولا غرابة أن يتقرر إنشاء سفارة الألوهيم في مجيئهم المنتظر : في إسرائيل !!!!..
فإسرائيل هي المرتع الرئيسي أيضا ًلديانة النبي القادياني الكذاب في الشرق الأوسط !!!..
والذي شابه دوره في تأويل وتخريب الإسلام : دور رائيل تماما ًبتمام !!!..
فإسرائيل دوما ًمع مَن يخرب في الديانات ويحرفها ويؤولها .. وكل لبيب بالإشارة ِيفهمُ ...
-----------

5...
وبالطبع اضطر رائيل وطائفته لتفسير يوم القيامة ويوم الحساب بإعادة الألوهيم للناس بواسطة DNA لحسبهم !!!..
فتارة يجعل من الألوهيم كائنات عادية ولا صلة لها بالأرض بل تترك العلامات كالخفافيش عبر العصور وإرسال الرسل الذين هم من أبناء الألوهيم أنفسهم !!!..
وتارة ينسب إليهم الخوارق الإلهية والأشياء التي لا مبرر لها !!..
وذلك
لأنه ليس لديهم أصلا ًأي عقيدة للحلال ولا الحرام وإلا :
فما هو وضع الحشمة والعفاف والستر الذي نادت بهم كل الأديان الإبراهيمية :
مقارنة ًبالتفسخ الأخلاقي والجنسي والشذوذ والتعري الذي جاء به رائيل وينشره ؟!!..
عته في عته !!!.. وضلال في ضلال !!!..
والسلعة معروضة في سوق الأغبياء تنتظر مَن يشتري ...!

6...
وزيادة في العته والتناقض .. خرج رائيل بكتاب - لعله أراد إضفاء بعض الروحية على طائفته الماجنة - : عن التأملات الحسية !!!..
حيث يستغرق الحمار منهم الساعات يتحسس نفسه وجسده ويدلكها بما يمكن إلحاقه بخرافات اليوجا وأوشو ...!
وبالطبع لم يخلو هذا الكتاب هو الآخر في نهايته من ممارسة الزنا - ديل الكلب عمره ما يتعدل -
وهنا نجده يتحدث عن شيء أشبه بالوعي الكلي للكون ...
ولي معه وقفة في موضوع آت بإذن الله ...

7...
والسلام العالمي في نظر الرائيليين : لا يتحقق إلا بحفلات الجنس الجماعي الماجنة أخزاهم الله !!!..
والرجل يتحدث عن عالم خيالي مثالي : وكأنه لا يحيى على الأرض !!!..
< ومثل هذا الكلام المثالي الذي يتوقع أن ينقلب البشر كلهم في يوم ما إلى ملائكة على الأرض :
لا ينطلي إلا على الشباب الفارغ العقل أو البالغين المعدومي العقل .. وهو فكر قديم ظاهره السلام العالمي الذي لن يتحقق وباطنه الكفر بالأديان جميعا ًوانسياح الفروقات بين أي ديانتين حتى ولو كانت الوثنية والإسلام
>

ورائيل يطالب دوما ًبنبذ كلمة ((الحرب)) !!!.. فمرفوض عنده الحرب على أي شيء !
مرفوض ((الحرب)) على حرية التعري والشذوذ وتعليم الجنس للأطفال وتيسير الزنا لهم !!!..
مرفوض ((الحرب)) على حقوق المرأة في مساواتها التامة بالرجل في كل شيء حتى تعرية الصدر في الأماكن العامة !!..
حتى مرفوض ((الحرب)) على الإرهاب !!!..
فأي كلمة ((حرب)) هي مرفوضة في زعمه عنده ..
ويفترض أن يحل محلها السلام والكلام الحلو يا عبد السلام !!!..

وهذه هي المثالية البلهاء التي تتخدر بمثلها عقول الشباب الساذج كما نرى اليوم للأسف !!!..

8...
ومن آخر كتبه السمجة .. ما كتبه عن حكومته العالمية السلمية الجديدة : Geniocracy ..
والتي هي من ثمار زيارته لآلهته الألوهيم في كوكبهم !!!..
وبالطبع تركيزها هو على سلام خرافي لن يتحقق لدوام الخير والشر في الدنيا والإيمان والكفر ..
كما أنها تتركز على تحقيق كامل حقوق الإنسان !!!!..
وبالطبع قد صرنا نعلم الآن ماذا تعني حقوق الإنسان عند أمثال هؤلاء البهائم من الملاحدة واللادينيين والعلمانيين والليبراليين !

ومن الجدير بالذكر أنه يتم اعتقال وتحرير مخالفات لأعضاء من طائفته لتعريهم في الشوارع ولميادين ..
كما أنه تم مواجهته في سويسرا لخطورة دعوته الإباحية الجنسية للأطفال وخطر ذلك عليهم وتعرضهم للاغتصاب ..
وقررت لجنة برلمانية من الجمعية الوطنية لفرنسا - مسقط رأس هذا الخنزير - بأن الرائيلية طائفة وليست دينا ً!
وكذلك أيضا ًحدث في بلجيكا ...
ومن فترة قريبة قد منع الرأي العام في إسرائيل كما قلنا : حفلا ًجنسيا ًجماعيا ًلهذا الماجن وشلته ..
في حين رأى البعض من جامعة فرجينيا أن طائفة الرائيليين هي جزئين : طقوس ماجنة لكسب أتباع ومؤيدين ومتبرعين ..!! وموقع على النت لجمع تبرعات مشاريع استنساخ البشر التي يضحكون بها على المعاتيه مثلهم !!..
----------
-----------------------

والخلاصة :
1...
أي أحد يدعي وجود أطباق طائرة وغرباء إلخ : فقم عنه وانفض يديك من متابعته - سواء كان فيلما ًوثائقيا ًأو كتابا ًإلخ - واعرف أنه مهلوس أو خادع أو مخدوع للأسباب المذكورة في مشاركتي السابقة ..
2...
أي ديانة تدعي أن الكائنات الفضائية جاءت للأرض : فاعرف أنها صورة من صور إفساد الأديان هروب الملاحدة إلى شيء آخر بديل عن اعترافهم بالله عز وجل ..
3...
نفس الأسئلة المحرجة للملاحدة العاديين : تستخدم لإحراج أتباع الكائنات الفضائية المزعومة ..
مثل :
لكل حادث محدث ؟؟.. فمَن الذي خلق هذه الكائنات الفضائية طالما ليست آلهة بل تفنى وتموت هي الأخرى ؟!!..
ومثل :
أن عمر الكون نفسه منذ الانفجار الكبير لا يكفي لنشوء حمض نووي ولا خلية واحدة صدقة !!!.. فمن أين جاءت هذه الكائنات الفضائية !!!..
ومثل :
نفي أن يكونوا هم الذين خلقوا أنفسهم بأنفسهم أو خلقوا الكون الذي يتطلب قدرة إله خالق وليس قدرة مخلوق !!..
ومثل :
نفي أن يكونوا تطوروا هم أيضا ًفي كوكبهم بالصدفة والعشوائية والطفرات والانتخاب الطبيعي !!..
إذ القول بذلك - وكما فعل المعتوه الدونكي ريتشارد - :
ما هو إلا نقل كرسي الامتحان من غرفة : إلى غرفة مجاورة !!!..
فكما فشل الداروينيون والملاحدة والتطوريون عن تفسير الخلق المحكم ذا الغاية هنا : فذات المعضلة هي أيضا ًعند هذه الكائنات الفضائية لم تتغير !!!..
فالصدفة صدفة .. والعشوائية عشوائية .. والطفرة طفرة .. والانتخاب الطبيعي الأعمى هو هو ..
وهكذا ...
4...
محاولة تمسح أي ديانة مزعومة للكائنات الفضائية بالديانات الأرضية : تواجهها معضلات كثيرة ..
فنعم ..
قد يُبهر بعض النصارى مثلا ًنجاح تأويل كتبهم وعزوها إلى كائنات فضائية - ولاسيما والنصارى مُثلثون ويعترفون ببنوة الإله -
وقد يفرح بعض القساوسة الشاذين جنسيا ًبدين فضائي ممسوخ من النصرانية يبيح الشذوذ :
إلا أن الحال يختلف كثيرا ًمثلا ًفي الإسلام وتوحيده ومعجزاته وقرآنه إلخ ..
5...
واستمرارا ًلفضح ذلك التمحك بنسبة الأديان الإبراهيمية إلى دين الكائنات الفضائية :
فهو غياب الحكمة والغاية والرابط المنطقي في هذه القصة الطويلة العريضة لزرع إنسان في الأرض !!!..
فما الغاية ؟؟!!.. ولماذا لم تبقى الكائنات الفضائية بأنفسها وتعلم الإنسان ما تريد طالما هدفها السلام أو التقدم العلمي !!!..
ولماذا لم تعبر عن نفسها بوضوح أكبر من مجرد ترك رسالات ورسومات وعلامات - زعموا - في الكهوف والجبال !
ولماذا تظهر وتختفي الأطباق الطائرة المزعومة زي اللي عامل عاملة !! - مكسوفين ولا إيه - !
ولماذا يُصدق رائيل فقط ويتم تكذيب آلاف الكذابين الذين سبقوه أو أتوا من بعده وقالوا نفس كلامه أو قريبا ًمنه ؟!!..
ولا يعني عشان شعاره يهودي ومسنود من الماسون ... ؟
6...
وأما المضحك المبكي ..
فبعد أن يذكروا أن تلك الكائنات الفضائية طبيعية وليست آلهة مثلا ًولا خارقة :
ينسبون إليها ما لا يتناسب إلا مع الإله !!!..
حتى أنهم يذكرون كما قلت أن هناك بالفعل حساب لكل إنسان عما فعل في حياته بواسطة الـ DNA ؟!!..
ونسي هؤلاء الجهلة أن الله تعالى فقط هو القادر على الإيتاء ببقايا كل إنسان مهما ًكان مكانه وزمانه الذي مات فيه !!!..
منهم مَن صار تحت أطنان من الأرض وفي جوفها !!!..
ومنهم مَن صار في أعماق البحار والمحيطات !!.. ومنهم مَن احترق ومنهم مَن في الجبال والوديان إلخ ..
ثم لماذا الحساب أصلا ً؟!!.. وعلى ماذا ؟!!!..
على ماذا وقد نقض رائيل كل المنظومة الأخلاقية التي عرفتها الأديان الإبراهيمية والبشرية طوال تاريخها ؟!!..
7...
وأما التحذير الأخير من هذه الحركة ...
فهي دخولها في بعض الدول العربية مثل مصر ولبنان : عن طريق النصارى ..
حيث يقيمون فرعا ًوهميا ًلمؤسستهم الاستنساخية فيها - يقال أنهم أنشأوا واحدا ًفي سيناء قرب إسرائيل في مصر -
وذلك تحت دعوى استنساخ مريم العذراء أو حتى بولس الرسول !!!..

وحقا ً....
أصحاب العقول في راحة !!!..
أبو حب الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2014-08-03, 05:46 PM   #57
عمر ايوب
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 5,479
عمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond repute
افتراضي

عمر ايوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2014-08-03, 07:51 PM   #58
أبو عبيدة أمارة
مشرف قسم حوار الملاحدة
 
تاريخ التسجيل: 2013-07-20
المكان: بيت المقدس
المشاركات: 4,857
أبو عبيدة أمارة has a reputation beyond reputeأبو عبيدة أمارة has a reputation beyond reputeأبو عبيدة أمارة has a reputation beyond reputeأبو عبيدة أمارة has a reputation beyond reputeأبو عبيدة أمارة has a reputation beyond reputeأبو عبيدة أمارة has a reputation beyond reputeأبو عبيدة أمارة has a reputation beyond reputeأبو عبيدة أمارة has a reputation beyond reputeأبو عبيدة أمارة has a reputation beyond reputeأبو عبيدة أمارة has a reputation beyond reputeأبو عبيدة أمارة has a reputation beyond repute
افتراضي

موضوع قيم !
والحقيقة الدامغة وأن الصفات المكتسبة (فمثلا فمن يعمل حطابا وتنمو له عضلات لخدمة مهنته) فهذا الصفات لا توّرث !!! ولا تنتقل مع الجينات !!!
وثم وقضية الطفرة ! فهي في الأساس هدامة !!!
وهي ولو كانت -وصدفة- فيها فائدة ! فهي تجعل المخلوق ضعيفا وعرضة للزوال ! ولو بسبب المخاطر الخارجية !
ومثلا فهناك طفرات التي تجعل الجسم عليلا مشوها ! فمثلا زيادة إصبع فهي عائق ومخل للنظام الحكيم الهندسي الرائع الذي خلقه الله عز وجل !!
أبو عبيدة أمارة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء يوم أمس, 01:05 AM   #59
صبووحة1996
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2017-01-23
المشاركات: 21
صبووحة1996 بدأ المشوار على طريق التميز
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
صبووحة1996 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ل, الله, الإلحاد, ششش, هدم


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع


SiteMap || HTML|| RSS2 || RSS || XML || TAGS|| english
الساعة الآن »11:31 PM.
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2017 Jelsoft Enterprises Ltd
 
facebook twetter YouTube