Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 



 
العودة منتدى أنصار السنة > الفرق الإسلامية > المعتزلة | الأشعرية | الإباضية | الخوارج | التكفيريون | المرجئة | الصوفية
 
المعتزلة | الأشعرية | الإباضية | الخوارج | التكفيريون | المرجئة | الصوفيةالصوفية، الأشعرية، الإباضية، الفلاسفة، التكفيريون، العقلانيون العرب، المعتزلة


إضافة رد

أدوات الموضوع
غير مقروء 2012-05-14, 03:13 PM   #6
أبو حافظ
عضو نشيط بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-10-30
المشاركات: 215
أبو حافظ بدأ المشوار على طريق التميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الرحمن الدوسي مشاهدة المشاركة
قَالَ بَعْضُهُمْ لَنُكَلِّمَنَّهُ وَلَنَنْظُرَنَّ مَا يَقُولُ. قُلْتُ : أَخْبِرُونِى مَاذَا نَقَمْتُمْ عَلَى ابْنِ عَمِّ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَصِهْرِهِ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ قَالُوا : ثَلاَثًا
فلنأتي إلي تلك الثلاث
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الرحمن الدوسي مشاهدة المشاركة
. قُلْتُ : مَا هُنَّ؟ قَالُوا : أَمَّا إِحْدَاهُنَّ فَإِنَّهُ حَكَّمَ الرِّجَالَ فِى أَمْرِ اللَّهِ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ (إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ) وَمَا لِلرِّجَالِ وَمَا لِلْحُكْمِ. فَقُلْتُ : هَذِهِ وَاحِدَةٌ.
فلو كان الرواية صحيحة لجاءت ((فإنه حكم الرجال في أمر قد حكم الله فيه)) لأنهم أنكروا عليه تعطيل حد من حدود الله وهو حد البغي.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الرحمن الدوسي مشاهدة المشاركة
قَالُوا : وَأَمَّا الأُخْرَى فَإِنَّهُ قَاتَلَ وَلَمْ يَسْبِ وَلَمْ يَغْنَمْ فَلَئِنْ كَانَ الَّذِينَ قَاتَلَ كُفَّارًا لَقَدْ حَلَّ سَبْيُهُمْ وَغَنِيمَتُهُمْ وَإِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ مَا حَلَّ قِتَالُهُمْ قُلْتُ : هَذِهِ ثِنْتَانِ فَمَا الثَّالِثَةُ؟
جواب هذا السؤال يخبرك أن الرواية ملفقة لأن قضية عائشة أم المؤمنين لو كانت صحيحة لكانت في معركة الجمل وعلى كل حال هذه الرواية من جهة أخرى تثبت أن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها كانت ممن خارج على الإمام علي في الجمل.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الرحمن الدوسي مشاهدة المشاركة
قَالُوا : إِنَّهُ مَحَا اسْمَهُ مِنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ فَهُوَ أَمِيرُ الْكَافِرِينَ. قُلْتُ : أَعِنْدَكُمْ سِوَى هَذَا؟ قَالُوا : حَسْبُنَا هَذَا.
أما محو اسم الإمارة فقد وإسقاط إمارته فقد حققه أمره الباطل وهو التحكيم
أما الجواب لهذا السؤال فهو باطل من جهة لم نسمع يوما أن رسولا من رسل الله قد اسقط أمره وأصبح رسالته في عدوه فعدوه قد أصبح رسولا.
ولذا يتضح أن قضية الرسالة قضية إلاهية لا اختيار للناس فيها مثلها مثل قضية الأم والنسب
أما قضية الإمارة قضية الناس لختيارهم الأمير وقبوله ذلك فقد تسقط الإمارة بأي سبب من الأسباب وتنتقل إلى الغير مثاله مثال الزوجة.
ومن هنا لا قياس بين الإمارة والرسالة كما لا قياس بين الأمومة والزواج.
هذا وبالله التوفيق.
أبو حافظ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2017-05-08, 08:45 PM   #7
عمر ايوب
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 5,665
عمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond reputeعمر ايوب has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
فلنأتي إلي تلك الثلاث
على بركة الله

اقتباس:
فلو كان الرواية صحيحة لجاءت ((فإنه حكم الرجال في أمر قد حكم الله فيه)) لأنهم أنكروا عليه تعطيل حد من حدود الله وهو حد البغي.
و الله صحيح ، و شكرا لانك نبهتني لهذا فهو مما يظهر غباء الخوارج و جهلهم بالدين و بما يخرج من افواههم ، و الله المستعان
و هذا ليس دليلا علميا ينفي صحة الرواية ، فلو سألتني لماذا سمي الماء بالماء ، و اجبتك بما تيسر لي ان اجيبك به ، فهل سياتي احد بعد حين و يقول ان الرواية لا تصح ، لماذا ؟؟ لانه لو كانت صحيحة لسأل ابو الحافظ عن ماهية الماء و مما يتكون و ما هي عناصره . طبعا لا فكونك سأت سؤالا لا يصح فلا يعني ان هذا لم يحدث
كما انهم لو احتجوا عليه لتعطيل حكم البغي لكانوا اغبى مما وضعتهم فيه ، لانه كان عليهم ان يكفروا شخصا اخر غير علي و معاوية _ رضي الله عنهما و ارضاهما _ لانهما الفئتان اللذان اقتتلتى ، و المأمور بقتال الفئة الباغية منهما هي الفئة الثالثة ، فاذهب ابحث لنا عن الفئة الثالثة

اقتباس:
جواب هذا السؤال يخبرك أن الرواية ملفقة لأن قضية عائشة أم المؤمنين لو كانت صحيحة لكانت في معركة الجمل وعلى كل حال هذه الرواية من جهة أخرى تثبت أن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها كانت ممن خارج على الإمام علي في الجمل.
القوم جمعوا له ، فلما اجتمعت لهم امور ظنوا ان بها يتم تكفيره _ رضي الله عنه و ارضاه _ فقد كفروه
يتبع
عمر ايوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للخوارج, مناظرة, ابن, عباس

الرسالة:
الخيارات


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع


عالم الانستقرام | كاميرات مراقبة | بث مباشر مباريات اليوم
قناة بيتكوين العرب | بيتكوين العرب | تاريخ اليوم | ارخص شركة نقل عفش بالمدينة المنورة | التقويم الهجرى | حساب المعدل | الاستثمار السحابى
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
موقع عبدالعزيز الرشدان المطيري الاسلامي | متجر فنيالى للطباعة الحرارية على الأوانى المنزلية بالكويت | العبدلى نيوز صحيفة إلكترونية
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
عروض العثيم عروض بنده
SiteMap || HTML|| RSS2 || RSS || XML || TAGS|| english
الساعة الآن »12:42 PM.
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2017 Jelsoft Enterprises Ltd
 
facebook twetter YouTube