Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

برنامج آيــات النسخة المكتبية من موقع القرآن الكريم بجامعة الملك سعود لحفظ القرآن الكريم دون الحاجة للإتصال بالانترنت
آخر 7 مشاركات

 
العودة منتدى أنصار السنة > الفرق الإسلامية > حوار منكرى السنة
 
حوار منكرى السنةرد شبهات وكشف شخصيات منكرى السنة ،، القرآنيين


إضافة رد
أدوات الموضوع
غير مقروء 2007-09-07, 06:05 PM   #1
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 15,898
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute



صفات الوحي الإلهي
إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ، ونستهديه ، ونستغفره ، ونعوذ بالله العظيم من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهد الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادى له ، وأشهد ألا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، ولا شبيه ولا مثيل ولا ند.

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم فى العالمين إنك حميد مجيد.

أما بعد ،،،

فقد سألنى أخ عزيز عالى القدر ، أن أكتب مقالة عن صفات الوحي الإلهي.

وقد لاقى طلبه من قلبى حباً وشغفاً.

أما الحب ، فلما لسنة الحبيب صلى الله عليه وسلم من مكانة عظيمة فى نفس كل مسلم.

وأما الشغف ، لما لهذا الموضوع من أهمية كبيرة.

وسوف أتناول هذا الموضوع بحول الله وقوته على ثلاثة مراحل أوجزها فى الآتى :

المرحلة الأولى : أتحدث فيها عن صفات الوحي الإلهي.

المرحلة الثانية : أتحدث فيها عن أهمية الإيمان بالملائكة عند أهل السنة والجماعة واختلاف أهل الأهواء فيها.

المرحلة الثالثة : وفيها أرد عن بعض الشبهات التى أثارها أعداء الدين حول هذا الموضوع.

أسأل العلى القدير التوفيق ، وأسأله أن يكون عملنا هذا خالصاً لوجهه سبحانه.

وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً.

<!-- / message --><!-- sig -->


wthj hg,pd hgYgid hgYgin hg,pd aJhf

أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2007-09-07, 06:07 PM   #2
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 15,898
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي


الوحى لغة : هو الإعلام الخفي.

جاء فى مختار الصحاح (1/337) : "و ح ي الوَحْيُ الكِتَاب وجمعُه وُحِيٌّ مِثْل حَلْيٍ وحُلِيٍّ. وهو أيضاً الإشارةُ والكِتَابة والرِّسالة والإلهام والكلام الخَفيِّ وكل ما أَلْقَيْتَه إلى غَيْرِكَ يقال وَحَى إليه الكلاَم يَحِيهِ وَحْياً وأَوْحَى أيضاً وهو أَن يُكَلّمه بكلام يُخْفيه. ووَحَى وأَوْحَى أيضاً أي كتَبَ. وأَوْحَى اللهُ إلى أنبيائه. وأَوْحَى أشار قال اللهُ تعالى (فَأَوْحَى إليهم أَنْ سَبِّحُوا)"

والوحى شرعاً : لم أقف على معنىً شامل له ولكن نستطيع أن نعرفه بأنه : " ما يلقيه الله سبحانه وتعالى من علم على قلب نبى من أنبيائه".

وعرفه الشيخ محمد رشيد رضا بأنه : "إعلام الله تعالى نبيه شيئًا بطريق خفي غير الطرق التي يستفيد بها العلم سائر البشر". ثم قال : " فيعلم أنه من الله تعالى لا من الخواطر العادية ، فيعبر عنه بلفظ من عنده ويسنده إلى الله تعالى ؛ لأنه هو الذي أوحاه إليه بلا ريب عنده ولا شك ".

وتتوقف عملية الإيحاء على أشياء هى :
1- الموحي : وهو الله سبحانه وتعالى.
2- الموحى إليه : وهو النبي (والمقصود هنا جنس النبي عامة) صلى الله عليهم أجمعين.
3- الموحى به : وهو ما يلقيه الله سبحانه على قلب نبيه من كلام أو علم.
4- كيفية الإيحاء. وهى موضع حديثنا.<!-- / message --><!-- sig -->
أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2007-09-07, 06:09 PM   #3
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 15,898
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي


وهنا اسمحوا لى أن أنقل جزءاً من كتاب : "السنة النبوية ، مكانتها ، عوامل بقائها ، تدوينها" للدكتور / عبد المهدى بن عبد القادر بن عبد الهادي ، أستاذ الحديث المساعد بكلية أصول الدين جامعة الأزهر. لما له من أهمية كبيرة فى هذا الموضع ، خاصة وأن الشيخ قد فصل الأمر أيما تفصيل ، كما أنه أشار إلى جزئيات فى غاية الأهمية فجزاه الله خيراً لما قدم.

يقول (ص26) : "والوحي إليه صلى الله عليه وسلم قسمان :
أ – إعلامي : وفيه يعْلِمه الله سبحانه وتعالى الشئ بكيفية من كيفيات ها النوع ، وستأتى.

ب- إقراري : وفيه يجتهد صلى الله عليه وسلم في المسألة ، ويراقبه الوحي ، فإن أصاب أقره وإلا نبهه.


كيفيات الوحي الإعلامي:

وللوحي الإعلامي كيفيات متعددة هي:

الكيفية الأولى : أن يوحي إليه بواسطة الإلهام فيلقي الله في قلبه المعاني ، مع العلم اليقيني أن هذا من عند الله سبحانه وتعالى ، وهذه الكفيفية هى المرادة من قول الله سبحانه وتعالى : (وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحياً) [الشورى : 51] إذ يقابلها إجمال بقية الكيفيات فى قوله سبحانه : (أو من وراء حجاب أو يرسل رسولاً فيوحي بإذن الله ما يشاء) [الشورى : 51] وبهذا قال أكثر المفسرين.

الكيفية الثانية : أن يكلمه الله سبحانه وتعالى من وراء حجاب ، فلا يرى صلى الله عليه وسلم ربه ، وإنما يسمع كلامه سبحانه وتعالى ، مع اليقين بأنه يكلمه الله تعالى ، وهذا مفهوم من قول الله سبحانه : (وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحياً أو من وراء حجاب) فقوله سبحانه : (أو من وراء حجاب) هى الكيفية المذكورة هنا.

وتكليم الله سبحانه لنبيه صلى الله عليه وسلم إما فى اليقظة ، كما في ليلة الإسراء حين فرض سبحانه الصلاة ، وإما في النوم كما في حديث : "رايت ربي فى أحسن صورة ، قال : فيم يختصم الملأ الأعلى؟" الحديث... وروايات الحديث فيها ما هو أصرح من ذلك في أنه صلى الله عليه وسلم رأى ربه مناماً."

يتبع إن شاء الله تعالى .....<!-- / message --><!-- sig -->
أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2007-09-07, 06:12 PM   #4
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 15,898
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي


"الكيفية الثالثة : الرؤيا الصادقة : فيرى صلى الله عليه وسلم الشئ فى الرؤيا فهذا من الوحى ، إذ رؤيا الأنبياء وحى ، وهى حق كما جاء فى حديث عائشة - رضى الله عنها - : "أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم – من الوحى الرؤيا الصالحة فى النوم ، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ... الحديث" وواضح من قولها - رضى الله عنها – "أول ما بدئ به ... من الوحى الرؤيا الصادقة" أن الرؤيا الصالحة كيفية من كيفيات الوحى .. وقد جاء ذلك مصرحاً به فى أحاديث منها :

= ما أخرجه ابن أبى حاتم عن ابن عباس – رضى الله عنهما – قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : "رؤيا الأنبياء وحى".

= ما أخرجه البخارى عن عبيد بن عمير بن قتادة قال : "إن رؤيا الأنبياء وحى ثم قرأ : (إنى أرى فى المنام أنى أذبحك".

= وما أخرجه أحمد والطبرانى فى الكبير عن معاذ بن جبل – رضى الله عنه – قال : "ما رأى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فى نومه أو يقظته فهو حق".

= وما أخرجه الحاكم والطبرانى – أيضاً – عن ابن عباس : "رؤيا الأنبياء وحى".

فرؤياه المنامية – صلى الله عليه وسلم - حق ، لا يعتريها تلبيس أو تخييل ، وكذا جميع الأنبياء ـ تجد هذا واضحاً فى قص ذبح إبراهيم ولده – صلى الله عليهما وسلم - وكيف أن ذلك كان بناءً على رؤيا منامية ، وتجده أيضاً فى قصة يوسف – صلى الله عليه وسلم - ، وأن رؤياه الأحد عشر كوكباً والشمس والقمر له ساجدين ، قد تحققت بعد سنوات.

قال ابن المرابط فى تفسير الرؤيا الصالحة : هى التى ليست ضغثاً ، ولا من تلبيس الشيطان ، ولا فيها ضرب مثل مشكل. أهـ وقوله : "ولا فيها ضرب مثل مشكل. أى لا يُتَوقّف على تأويله.

الكيفية الرابعة : أن يوحَى إليه بواسطة الملك ، وقد تمثل له الملك رجلاً ، فيكلمه بما أُمر به من الوحى.

فأحياناً كان جبريل عليه السلام يأتى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – على صورة دحية الكلبى فيبلغه عن الله ما أمره سبحانه وتعالى به.

وهذه الكيفية نادرة ، ومنها الحديث الجامع الذى أخرجه مسلم عن عمر بن الخطاب – رضى الله عنه –
قال : بينما نحن جلوس عند رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب ، شديد سواد الشعر ، لا يُرى عليه أثر السفر ، ولا يعرفه منا أحد ، حتى جلس إلى النبى – صلى الله عليه وسلم – فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ، ووضع كفيه على فخذيه ،

قال : يا محمد أخبرنى عن الإسلام؟

فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : "أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، وتقيم الصلاة ، وتؤتى الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً ... " الحديث .

وفى نهايته قال – صلى الله عليه وسلم - : يا عمر أتدرى من السائل؟

قلت : الله ورسوله أعلم.

قال : فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم.

ومما يثبت هذه الكيفية أيضاً حديث الحارث بن هشام ، فلقد سأل رسول الله – صلى الله عليه وسلم –فقال : يا رسول الله كيف يأتيك الوحى؟ فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أحياناً يأتينى مثل صلصلة الجرس ، وهو أشده عليّ فيفصم عنى – أى يفارقنى – وقد وعيت عنه ما قال ، وأحياناً يتمثل لى الملك رجلاً فيكلمنى فأعى ما يقول.

وعن ابن عمر قال : "وكان جبريل عليه السلام يأتى النبى – صلى الله عليه وسلم – فى صورة دحية".

ودحية هذا صحابى جليل ، شهد المشاهد مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – خلا بدر وكان جميل الهيئة.

وعن أنس أن النبى – صلى الله عليه وسلم – قال : "كان جبريل يأتينى على صورة دحية الكلبى" قال أنس : ودحية كان رجلاً جسيماً أبيض.

وهذه الكيفية أهون كيفيات نزول الملك عليه – صلى الله عليه وسلم – وقد جاء فى رواية هذا الحديث عند أبى عوانة : "وهو أهونه عليّ" والذى يظهر لي أنها أهون كيفيات مجئ الملك ، ولا أتصور أن تكون أخف من الرؤيا والكيفيات السابقة."

يتبع إن شاء الله ......
أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
غير مقروء 2007-09-07, 06:14 PM   #5
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 15,898
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي


"الكيفية الخامسة : أن يوحى إليه بواسطة الملك ، وإنما يعلم بمجئ وحى بظهور علامات تدل على ذلك ، من دويّ كدوي النحل ، أو صلصلة الجر ، فيكلمه الملك بالوحى ، وهذه الكيفية يدل لها الحديث السابق – حديث الحارث بن هشام – وفيه قال عنها – صلى الله عليه وسلم - : "وهو أشده عليّ" فهى أثقل الكيفيات ، حتى قالت عائشة عنها : "ولقد رأيته ينزل عليه الوحى فى اليوم الشديد البرد فيفصم عنه ، وإن جبينه ليتفصد عرقاً".


ويدل لها أيضاً حديث عمر – رضى الله عنه - : "كان إذا نزل على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الوحى يُسمع عند وجهه دويّ كدويّ النحل .... الحديث".

والحكمة فيما يعانيه – صلى الله عليه وسلم – عند نزول الوحى متعددة ، منها ما يترتب على المشقة من زيادة الأجر ، ورفعة الدرجة ، ومنها أن يتفرغ – صلى الله عليه وسلم – للوحى وتتفرغ جوارحه لما سيلقى عليه.

الكيفية السادسة : أن يوحى إليه بواسطة الملك ، دون أن يرى الملك ، ودون أن يكلمه ، وإنما يلقى الملك فى قلبه – صلى الله عليه وسلم – ما أمر به من الوحي.

ومن هذه الكيفية حديث : "إن روح القدس نفث فى روعي أنه لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها ، فاتقوا الله وأجملوا فى الطلب".

"الكيفية السابعة : أنه يوحى إليه بواسطة الملك ، وقد ظهر الملك على صورته التى خلقه الله عليه ، له ستمائة جناح ، كل جناح قد سد الأفق.

فعن ابن مسعود فى تفسير قوله تعالى : (فكان قاب قوسين أو أدنى فأوحى إلى عبده ما أوحى) قال - أى ابن مسعود - إنه أى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رأى جبريل له ستمائة جناح وفى رواية أخرى : "له ستمائة جناح يتناثر منها تهاويل الدر والياقوت" وفى رواية : "رأى جبريل فى حلة من رفرف قد ملأ ما بين السماء والأرض" وفى رواية فى تفسير : (لقد رأى من آيات ربه الكبرى) قال - أى ابن مسعود - : رأى رفرفاً أخضر قد سد الأفق.

وفى رواية عنه - أى ابن مسعود - : "إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لم ير جبريل فى صورته إلا مرتين ، أما واحدة فإنه سأله أن يراه فى صورته ، فأراه صورته فسد الأفق ، وأما الثانية فإنه كان معه حيث صعد ، فذلك قوله : (وهو بالأفق الأعلى) ( لقد رأى من آيات ربه الكبرى) قال : خَلْقُ جبريل.

ومن هذه الروايات يتضح أنه - صلى الله عليه وسلم - رأى جبريل على صورته التى خُلق عليها ، له ستمائة جناح ، عليه حلة قد سد الأفق ، يتناثر من ريشه تهاويل الدر والياقوت ، أى أن ريشه فيه من الجمال ما فيه ، فهو مزين بالعديد من الألوان ، من صفرة وحمرة وخضرة وبياض.

ومن هذه الكيفية رؤيته - صلى الله عليه وسلم - جبريل فى ليلة المعراج على صورته التى خلق عليها ، وفى هذه الليلة أبلغه جبريل عن الله ما أبلغه ، وأجابه ورافقه.

هذه هى كيفيات الوحى الإعلامى ، منها ما هو بدون ملك ، ومنها ما فيه الملك ، ومنها ما يكون فى اليقظة ، ومنها ما يكون فى النوم ، والصفة العامة فى كل هذ الكيفيات أنه - صلى الله عليه وسلم - يحدث عنده علم يقينى بأن هذا من عند الله عز وجل."

يتبع إن شاء الله.

آخر تعديل بواسطة أبو جهاد الأنصاري ، 2007-09-07 الساعة 06:15 PM سبب آخر: إضافة
أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الإلهى, الوحي, شـاب


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع


عروض العثيم عروض بنده
SiteMap || HTML|| RSS2 || RSS || XML || TAGS|| english
الساعة الآن »11:55 PM.
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2017 Jelsoft Enterprises Ltd
 
facebook twetter