Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

آخر 10 مشاركات

 
العودة منتدى أنصار السنة > القسم العام > مجلس الحوار العام
 
مجلس الحوار العاممناقشة كافة القضايا التى تهم الأمة الإسلامية


إضافة رد
أدوات الموضوع
غير مقروء 2011-05-22, 11:37 AM   #1
النهر الأزرق
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-10-19
المكان: الإسكندرية ـ مصر
المشاركات: 121
النهر الأزرق عضو فعـــــالالنهر الأزرق عضو فعـــــالالنهر الأزرق عضو فعـــــالالنهر الأزرق عضو فعـــــالالنهر الأزرق عضو فعـــــالالنهر الأزرق عضو فعـــــالالنهر الأزرق عضو فعـــــالالنهر الأزرق عضو فعـــــالالنهر الأزرق عضو فعـــــالالنهر الأزرق عضو فعـــــالالنهر الأزرق عضو فعـــــال




يقول عزوجل فى كتابه الكريم : (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَاتَفْضِيلاً (الإسراء:70


لقد كرم الحق سبحانه وتعالى ذرية آدم بالعقل وإرسال الرسل ، وسَخَّر لهم جميع ما في الكون ، وسَخَّر لهم الدواب في البر والسفن في البحر لحملهم ، ورزقهم من طيبات المطاعم والمشارب ، وفضَّلهم على كثير من المخلوقات تفضيلا عظيمًا.

وروي عن أبي هريرة أنه قال : " المؤمن أكرم على الله من الملائكة الذين عنده "

فما أعظم هذا الدين وأعظم جريرتنا في التفريط به !!


ومن أبرزمظاهر تكريم الله للإنسان أن أنعم عليه بهذا الدين " فالإيمان هو أقوى الأساليب وأمضاها في مواجهة جميع أنواع المشكلات ، في هذه الحياة الدنيا ، ومنها المشكلات النفسية ، فكلما قوي إيمان الإنسان وزاد ، كلما كان أقوى في مقاومة المشكلة النفسية ، وأبعد من أن يقع فريسة لها " ، (صالح الصنيع ، التدين والصحة النفسية ،1421: 412) .
إن النفس تسمو وتزكو بزيادة الإيمان ، وحيث أن الإيمان – كما هو مذهب أهل السنة والجماعة – يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ، وحيث أن سكينة النفس هي الينبوع الأول للسعادة ، ولكن كيف السبيل إليها ؟ إذا كانت شيئا لا ينتجه الذكاء أو الصحة أو القوة أو المال أو الشهرة أو غير ذلك من نعم الحياةالمادية ، إن للسكينة مصدرا واحدا وأساسيا هو الإيمان بالله عز وجل ، الإيمان الصادق العميق الذي لا يكدره شك أو يفسده نفاق ، إن هذه السكينة من ثمار درجة الإيمان وشجرة التوحيد الطيبة ( سيد مرسي ، الإيمان والصحةالنفسية ، 1415: 153( .

ومن مظاهر تكريمه سبحانه وتعالى للإنسان : فقد فضله الله على كثير من خلقه


كرمه بخلقته على تلك الهيئة ، بهذه الفطرة ، التي تجمع بين الطين والنفخة ، فتجمع بين الأرض والسماء في ذلك الكيان .


وكرمه بالاستعدادات ، التي أودعها فطرته ؛ والتي استأهل بها الخلافة في الأرض ،

يغير فيها ويبدل ، وينتج فيها وينشئ ، ويركب فيها ويحلل ، ويبلغ بها الكمال المقدر للحياة


وكرمه بتسخير القوى الكونية له في الأرض ، وإمداده بعون القوى الكونية في الكواكب والأفلاك


وكرمه بذلك الاستقبال العظيم ، الذي استقبله به الوجود ، وبذلك الموكب ، الذي تسجدفيه الملائكة ، ويعلن فيه الخالق جل شأنه تكريم هذا الإنسان

وكرمه بإعلان هذا التكريم كله في كتابه المنزل من الملأ الأعلى الباقي في الأرض ، القرآن الكريم .
فماذا أنت فاعل أخى يرحمك الله ؟!
الطريق معلوم لدينا جميعا ولا يضل عنه إلا كل آثم كفور كفر بأنعم الله ، وهو عبادته حق عبادته
حامدين وشاكرين له .


النهر الأزرق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الإنسان, كرم


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع


عروض العثيم عروض بنده عروض أولاد رجب
SiteMap || HTML|| RSS2 || RSS || XML || TAGS|| english
الساعة الآن »09:57 AM.
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2016 Jelsoft Enterprises Ltd
 
facebook twetter YouTube