Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

المذهب الربوبي او اللاديني
( : rububie ) (المشاهدات : 65126 ) (مشاركات : 396) (المشاركة الاخيرة : أبو جهاد الأنصاري) ()
هدم أ ُسس الإلحاد
( : أبو حب الله ) (المشاهدات : 39909 ) (مشاركات : 61) (المشاركة الاخيرة : أبو جهاد الأنصاري) ()

 
العودة منتدى أنصار السنة > القسم العام > مجلس الحوار العام
 

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2018-02-04, 06:50 AM
الصورة الرمزية الأنصاري
الأنصاري الأنصاري غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-20
المكان: حيث توجد السنة
المشاركات: 26,672
الأنصاري بدأ المشوار على طريق التميز
منقول ترجمة معاني القرآن إلى الإسبانية


<img src=/PicStore/Random/1517716064_216373.jpg border=0 width=160 height=89.6 />
ظهرت أول ترجمة لمعاني القرآن إلى اللغة الإسبانية سنة (1143م) غير أن الكنيسة حرمت نشرها، كما حرمت نشر القرآن، أو توزيعه بلغته الأصلية!

وكانت مدينة طليطلة الإسبانية ملتقى للتبادل الثقافي والإشعاع العلمي. وفي القرنين الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين، كانت مدرسة طليطلة للترجمة تنقل الكتب العلمية والطبية والفلسفية والرياضية والفلكية&hellip;من اللغة العربية إلى اللغتين اللاتينية والإسبانية.

وانطلاقاً من الاهتمام البليغ الذي أولاه الإسبان للحضارة العربية والإسلامية، فإنهم قاموا بترجمة القرآن الكريم -عن حسن نية أو سوئها- إلى لغتهم. وهكذا نُشر أول نص ثلاثي اللغات من قبل (خوان دي سيغوبيا) وفقيه مسلم في القرن الخامس عشر، لكنه ضاع، ولم يبق منه إلا التقديم الذي كتبه خوان دي سيغوبيا في سنة (1456م).

قبل هذه الفترة بقليل، تم نشر ترجمة كتلونية بمبادرة من الملك (بيدرو الثالث). وقد فُقدت هذه الترجمة أيضاً.

وظهرت في القرن السادس عشر الميلادي ترجمة لمعاني القرآن الكريم دون ذكر اسم المترجم، ولا دار النشر. ولهذا فإن جاك جميير يلخص ضياع هذه الترجمات بقوله: "لقد ضاعت الترجمة الكتلونية الصادرة في القرن الرابع عشر، كما ضاعت ترجمة خوان دي سيغوبيا للقرن الخامس عشر، كما أصبحت الترجمات المورسكية بعيدة المنال للقارئ العادي".

ونُشرت في التاريخ نفسه ترجمتان أخريان: الأولى بعنوان: (قرآن بحروف لاتينية نصرانية) غير منشور، وهو مخطوط مؤرخ بتاريخ (1606م) لا زال محفوظاً في المكتبة الإقليمية لطليطلة. الثانية: صدرت سنة (1672م) لتقريبها إلى مبشريهم.

كما أن آخر المسلمين بشبه الجزيرة الإيبيرية (إسبانيا) قاموا بنقل ترجمات معاني القرآن بإسبانية مكتوبة بالخط العربي، وهي ترجمات لا زالت محفوظة إلى اليوم.

وعرفت ترجمات القرآن إلى الإسبانية في القرنين الأخيرين قفزة نوعية، رغم أن العديد منها أنجز عن طريق لغات أوروبية أخرى. والترجمات الوحيدة التي أنجزت مباشرة باللغة العربية هي ترجمة (Vernet Juan) و(Julio Cort&eacute;s). وتضيف الباحثة Jess Rubiera) (Mara ترجمة ثالثة قام بها (Abboud y Castellanos). كما أن هناك ترجمات كثيرة قد طواها النسيان، وكلها مترجمة بالعربية، يُذكر منها -على سبيل المثال لا الحصر- ترجمتا: عبد الغني ميلارا، وكامل مصطفى الحلاق.

خلال القرن التاسع عشر الميلادي أنجزت خمس ترجمات إلى اللغة الإسبانية؛ ففي سنة (1844م) قام Andres Borrero بترجمة القرآن إلى لغة سرفانتس، ولكنها لم تنشر عن آخرها. وفي السنة نفسها، نُشرت ترجمة أخرى لـ Garber de Robles.

بعد ذلك بخمس وعشرين سنة، نشرت دار النشر الكتلونية Juan Alen واحدة من أحسن الترجمات في رأي النقاد الإسبان. جاء في مقدمة هذه الترجمة المعنونة "القرآن أو التوراة المحمدية" التي أنجزها Vicente Ortiz de la Puebla ما يلي: "إن هذه الترجمة أنجزت عن طريق الترجمة الفرنسية لـ Kazimirski" وبعد ذلك نقرأ تعليقات المترجم اللاذعة: "يرى المسلمون بأن القرآن هو أجمل ما يوجد على وجه الأرض، بالرغم من أن هذه المبالغة قد لقيت من قبل نفس المحمديين الذين يحترمون هذا الرأي صعوبة لقبولها" ويستمر في ترهاته قائلاً في الصفحة نفسها: "نشر الدين&hellip;نحن نعلم بأنه انتشر بقوة السلاح وبإرغام المنهزمين في الحرب بالاعتقاد في الدين الجديد، أو القتل".

في سنة (1875م) تم نشر ترجمتين للقرآن الكريم، ترجمة مجهولة المؤلف بعنوان "القرآن: ترجمة أمينة إلى اللغة الإسبانية، مفسرة ومسبوقة بمقدمة لشرح حياة محمد والقانون الذي أملاه (لقنه)"، وثانية نشرت في مدريد تحت عنوان: "القرآن: مترجم بأمانة إلى اللغة الإسبانية ومفسَّر ومدحوض عن طريق العقيدة المقدسة والأخلاق الرفيعة للدين الكاثوليكي المقدس". هذه الترجمة قام بها (بينغنو دي مورغيوندو) و(أوغارطوندو) Benigno de Murguiondo y Ugartondo.

مع بداية العقد الأول من القرن العشرين افتتح Garca Bravo سلسلة ترجمات معاني القرآن. هذه الترجمة عرفت طبعات عديدة في السنوات: (1907م) (1972م) (1979م) (1983م) (1986م) (1994م) (1999م).

وظهرت بعد أربع وعشرين سنة ترجمة ضعيفة المستوى لـ Juan Bautista Bergua. وترجمة Alfonso Hernndez Cat وهي الأخرى ترجمة غير مباشرة. وكذا ترجمة .Anibal Rinaldi

وظهرت في العاصمة الأرجنتينية ترجمتان في أقل من ست سنوات، وكلتاهما ترجمة مشتركة. الأولى سنة (1940م) قام بها Rafael Castellanos وأحمد عبود. والثانية (1945م) قام بها سيف الدين رحال وSantiago Peralta.

وفي النصف الثاني من هذا القرن ظهرت أشهر ترجمتان على الإطلاق، هما: ترجمة عضو أكاديمية التاريخ Juan Vernet. وترجمة المختص بالحضارة واللغات السامية Julio Cort&eacute;s.

ولا يمكننا في هذا السياق أن نتجاهل ترجمة الإسباني المسلم عبد الغني ميلارا، التي لقيت نجاحاً داخل إسبانيا وبعض الدول الإسلامية كالمغرب. قام بنشر هذه الترجمة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف.

نضيف إلى هذه اللائحة الترجمات الآتية:

1. ترجمة Rafael Cansinos Assens

2. ترجمة Francisco Cardona Castro

3. ترجمة Comins Alvaro Machordom

4. ترجمة Carmen Hinojosa

5. ترجمة Antonio Carrillo Robles

6. ترجمة Tahir Ahmad Ahmadia

7. ترجمة عباد عبد الرحمن.

8. ترجمة كمال مصطفى الحلاق.

وعلى العموم، يمكننا تلخيص هذه الترجمات وفق ما يلي:

أولاً- ترجمات قام بها إسبان عن طريق لغات أخرى لعدم معرفتهم باللغة العربية، وهذه الترجمات عموماً لا ترقى إلى المستوى المطلوب، وهدف غالبيتها النيل من الإسلام والمسلمين.

ثانياً- ترجمات قام بها مختصون أكاديميون، ولكن للأسف الشديد تطغى عليها النعرة العصبية.

ثالثاً- ترجمات مشتركة قام بها مترجمون عرب وآخرون ناطقون بالإسبانية، وهي ترجمات تصحيحية حاولت الرد على مترجمي القسمين الأولين.

رابعاً- ترجمات قام بها مسلمون عرب أو إسبان، لكنها لم ترقَ إلى المستوى اللغوي المطلوب، إما لنقص معرفة الأولين باللغة الإسبانية، أو لجهل الآخرين لبعض المفاهيم القرآنية.

* مادة المقال مستفادة من موقع (رابطة الأئمة في إسبانيا) بتصرف.



المصدر: إسلام ويب


jv[lm luhkd hgrvNk Ygn hgYsfhkdm hgYsfhkdm hgrvNk jv[lm

رد مع اقتباس
  #2  
غير مقروء 2018-02-15, 11:30 AM
معاوية فهمي معاوية فهمي غير متواجد حالياً
عضو نشيط بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-02-05
المكان: بافيا/ إيطاليا
المشاركات: 276
معاوية فهمي بدأ المشوار على طريق التميز
افتراضي رد: ترجمة معاني القرآن إلى الإسبانية


سلمت يمينك و جزاك الله الفردوس الأعلى.
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
معاني, الإسبانية, القرآن, ترجمة, إلى

الرسالة:
الخيارات


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: ترجمة معاني القرآن إلى الإسبانية
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
وقفات مع كتاب الطبرسي ( فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الارباب ) فتى الشرقيه حوار الشيعة الرافضة 21 2017-05-14 01:51 AM
الكذاب الجاهل يوحنا الدمشقى طالب عفو ربي المسيحية والإسلام 0 2010-07-03 12:46 AM
لماذا ترك برتراند رَسِلْ المسيحية؟ حوار بينى وبين الفيلسوف البريطانى طالب عفو ربي المسيحية والإسلام 0 2010-04-17 12:56 AM
الشيعه والقران الكريم بنت المدينة حوار الشيعة الرافضة 0 2009-11-20 01:36 PM
دراسة - محمد رسول الله في التوراة والانجيل طالب عفو ربي المسيحية والإسلام 0 2009-09-05 01:24 AM

مساحة إعلانية
كاميرات مراقبة | جبس مغربى | انشاء ايميل | زراعة الشعر فى تركيا | شركة تنظيف بالرياض | نقل اثاث بالرياض | مكافحة حشرات بالرياض
بث مباشر مباريات اليوم | شركة عزل فوم | مقالات واقتباسات عربية
تجهيزات معامل تحاليل طبية | مباريات اليوم يلا شوت | اسعار الذهب فى السعودية
دورات تنمية الموارد البشرية | اجود انواع التمور العربية

عروض العثيم عروض بنده
HTML|| RSS2 || RSS || XML || TAGS
الساعة الآن »06:43 PM.
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2018 Jelsoft Enterprises Ltd