المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا تتزوج المراءة - من اجمل المقتطفات المكتوبه


ابو براء الانصارى
2023-05-01, 05:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزوج ماذا تظن؟

ما تظن دفعها للزواج؟

لا لم تتزوجك لإنها لم تجد طعاماً في بيت أبيها، ولم تتزوجك لأنها تريد أن تجد نفسها حبيسة، أو وحيدة معظم الوقت، أو تتلقى أوامر وتنبيهات جافة، ولا لتعيش في حالة استعداد لتلبية طلباتك. ولا تقل من أجل الأمومة لا تلغي دورك بالمرة!

تزوجتك من أجل المشاعر! نعم اللمسات الصغيرة التي ربما تستتفهها أنت.. الكلمات الرقيقة التي ربما لا تقولها لأنه لا وقت لديك..الأحضان التي تشعرها بالأمان والحنان كلما جئت البيت أو ذهبت وكلما حزنتْ أو فرحتْ وكلما غضبت منك أو رضت..الهدايا الصغيرة التي ربما تتكاسل أن تشتريها في طريق عودتك ولو بضع مرات أو ما أبدت إليه تشوقاً من أشياءٍ قد تبدو لك غير مفهومة فتتجاهلها!

لا تصدق؟! إذن أجبني:

أليس الزواج للإعفاف؟ أليس الإعفاف أحد أهم مقاصد الزواج؟

هذه الأشياء هي ٧٠% إلى ٨٠ % من الإعفاف للمرأة إن لم يكن أكثر..

عجباً لك في كل حين تقول أن الرجل والمرأة مختلفين ثم حين تأتي لاحتياجاتها المختلفة تريدها أن تقنع باحتياجاتك أنت!!

هذا هو الإعفاف ومن لا تحصل عليه لم يحصل لها الإعفاف ..خذ وقتك ..واستوعب تلك النقطة جيداً.

هذه الأشياء ليست تفضلاً منك ولا فقط إن كان هناك متسع من الوقت! لا هذه الأشياء حق لها وإن كنت تحتمل ألا تنال حقك في الإعفاف فلك أن تتوقع منها أن ترضى بانعدامه!

من فضلك عزيزي الزوج سمي الأشياء بأسمائها..أنت دائماً تتكلم عن العقل والمنطق والحسابات أنت دائماً تتعلل بأنها لا تقول ماتريده بوضوح فكيف ستفهم أنت!!! كيف ستفهم أن تلك المرأة الجميلة الذكية ابنة الأسرة الكريمة لم تتزوجك فقط لتخدمك؟! معضلة فعلاً!

كيف كنت ستفهم أنت عزيزي الزوج أن تلك المرأة اللطيفة المرحة لم تتزوجك لتجلس بانتظارك وحيدة في مقابل أنك تطعمها؟! فعلاً شيء غامض، ماذا تظنك هي هل سينزل عليك وحي مثلاً!!

أترى الامر واضح لو أنك فقط التفت إليه!

وها أنا أخبرك: تزوجتك لأنها تراك فارس الأحلام الذي سيحبها ويدللها ويسعدها بكلامه وحنانه، تزوجتك لتعلم أنها أجمل امرأة من الطريقة التي تنظر بها إليها.

هل كان عليها أن تذكر ذلك في عقد الزواج؟!

هل تظنها مثلاً كانت تحلم بأن تعيش مع رجل متجمد المشاعر؟!

هل أوضح لك أكثر؟

حسناً، أتدري حين تكون هناك امرأة ذات شخصية قوية وخلق ومحترمة وعلى دين و..و.. ثم يغازلها شخص ما ويحاول التقرب منها فتصرفه عنها بحزم لخلقها واحترامها لنفسها ودينها؟ حسناً هناك امرأة أخرى ستفعل نفس الشيء ستصرفه بحزم لخلقها واحتراماً لنفسها ودينها ولكل ماذكرته من صفات، لكن هناك فرق هذه المرأة حاصل لها الإعفاف العاطفي فهي أكثر ثقة واطمئناناً.

هل تعلم أن هناك زوجة حين ترى مشهداً عاطفياً بفيلم تشعر بانبهار وشيء من الحرمان والتحسر؟ وزوجها جالس بجوارها! وأن زوجة أخرى تشعر أنه هراء لانها تعيش الحب الحقيقي!

كف عن الاستنكار واستخدم ذكاءك، اسمعها لتعلم ما تريده واسألها إن لم تعلم بطريقة من يريد أن يفعل وليس من يريد أن يوقع في دفتر الحضور والانصراف.

أتذكر مناسباتها التي تهتم بها والتي كثيراً ما تنساها أنت؟ وهداياها التي تقدمها لك فلا تبدِ فرحاً ولا تقديراً..

ابدِ قلقك عليها حين تبدو متعبة؛ التدليل وضع تحت التدليل ألف خط..أن تضن بها أن تعد طعاماً أو تفعل أي شيء في يوم استيقظت به متعبة أو ألم بها عارض فتقوم به عنها أو تتدبر أمره.

وحين تبكي أو تتوتر كن انت الاحتواء والأمان لها احتضنها وربت عليها إلى أن تتطمئن لا تسكتها ولا تلومها ولا تسخر من البكاء. وبعد أن تهدأ أعد لها كوباً من الشيكولاتة الساخنة أو الليمون ويمكنك الآن أن تقترح عليها حلولاً وتعرض مساعدتك..

قل كلمات الحب التي تظن أنك قلتها من قبل أو التي تعتقد أنها معروفة لا داعي لقولها لأنها تظهر في الأفعال!

قل لها أنك تحبها قل لها أنها جميلة، قل لها أنك تفتقدها حين تغيب عنك قليلاً، اثن على ما تفعله.. نعم أكثر من مرة… ونعم كل يوم!

اشرح لك هذه النقطة: هل ممكن ألا يقدم لك طعام اليوم لأنك أكلت أمس أو من أسبوع؟! هذا هو الحال بالنسبة لها هذه هي الطاقة التي تطلق كل سعادتها وابداعاتها.

اترك مشاعرك تخرج بلغة تفهمها هي وتريدها ولا تكتمها داخلك أو تهملها أو تقذفها في شكل أكواد كالأحجار!

وصدقني ستشكرني.. المرأة تمتن جداً وتقدر أنك أعددت لها الإفطار يوم أجازتك (وتركت المطبخ نظيفاً ورائك) أو تركتها تنام بضع ساعات وأخذت الاولاد إلى النادي لأنها كانت متعبة ولم تنم جيداً وعندما عدتم فاجأتها أن الأولاد بخير واغتسلوا، وأنك طلبت بيتزا.

عندما تقضي يوماً مع أصدقائك تذكر أن تكلمها مكالمة قصيرة أو ترسل رسالة رقيقة وتسألها إن كانت تريد شيئاً، واحضر لها شاورما لأنك لم ترد أن تأكلها بدونها.

هل حدث لك من قبل نزيف قوي من جرح غائر نوعاً في كتفك أو ذراعك؟

هل جاءت زوجتك أو أي شخص وطلب منك أثناء تضميدك للجرح النازف أن تقوم تعد له شاياً؟ أو أن تذهب معها عند أهلها؟ أو أن تعد طعاماً بسرعة لأن هناك ضيوف؟

هل تتخيل وأنت تتألم وتنزف وفي غاية التوتر أنهم بدلاً من أن يساعدوك أو حتى يربتوا عليك يطلبون منك ان تتصرف كأن لاشيء هناك!!

أثناء الفترة الشهرية لا تتعامل مع زوجتك مثل الذكور الذين يعاملون زوجاتهم بسخافة كأن كل شيء عادي ويحدث دائماً، وكذلك أثناء الحمل أو الوضع، الموت أيضاً يحدث دائماً هل هو بسيط وعادي؟!

الله رفع عنها الصلاة ولم يرفعها عن المريض بلاحراك، لم؟ بلا سبب؟ ألا تخفف أنت عنها!

اهتم بها هي في حالة ضعف وضيق وألم كن رفيقاً وحنوناً وخفف عنها كثير من المسئوليات اشعرها بحبك وقل لها أنها جميلة..

كان هناك رجل يشرب من مكان شفتي زوجته ليشعرها بحبه.. ولم يكن بغير هم ولا مسئوليات..أعرفته؟ فبه اقتدِ.

ستقدر لك ذلك جداً وستدللك مقابل اليوم عشرة أيام وستكون رائقة وفي مزاج طيب وصدقني أنت تريدها أن تكون كذلك من أجلك ومن أجل أولادك، ولو منفعة فقط!

هل أطلت في تلك النقطة؟ ربما لأني أشعر أنها خافية على الأزوج رغم أهميتها وسهولتها.

سأوجز في النقاط القادمة:

الزوجة تحتاج إحساس الأمان في الرضا والغضب، لاتذكر الفراق كلما غضبت، لا تعيرها بما أئتمنتك عليه وقت الرضا. لا تثنِ على غيرها إلا بما لن يضايقك لو أثنت به على غيرك.

تحتاج الاحترام في كل حال؛ هي شريكة حياة، صادقها وتفهمها وأعنها على فهمك.

وازن بين حبك لأمك وحبك لها ولا تُقلق كل منهما بالأخرى اجعل بينك وبين كل منهما رموزاً خاصة، وأعلِم كلاً منهما أن مكانتها لاتمس في قلبك أبداً. ولا تقارِن أبداً بينهما، و بالأخص في وجودهما معاً.

احترم أهلها واحترم مشاعرها تجاههم ولا تقلق منها.

اعطها فرصة لتتنفس خاصة والأطفال صغار تجد نفسها ليل نهار في عمل متواصل؛ اتح لها بعض الوقت تقضيه كما تشاء مع نفسها؛ تمارس هواية، أو تلتقي بصديقاتها أو تفعل شيئاً تحبه. اصطحب الأولاد أو ابق معهم إن أرادت أن تخرج وستكون أيضاً فرصة للتقارب بينك وبين أولادك.

ادعها للخروج إلى مكان تحبه كل فترة.

احترمها واثن عليها أمام أهلك والآخرين.

كن كريماً معها في كل شيء قدر استطاعتك.

تغافل وتجاوز الصغائر وكن رفيقاً مرحاً لاتكن الزوج الذي ينقبض صدر من بالبيت لدي عودته. لاتخنقها ولا تضيق عليها.

أعنها في البيت واحضر لها من يعنها، وقم بدورك في تربية أولادك لا تكن أباً بالمراسلة.

اهتم بأن تكون اللحظات الحميمة مرضية لها أيضاً وليس لك وحدك، اسألها وافهمها.

وأخيرا اهتم بنفسك أنت لاتعيش مع الشباب ولا بالجيش؛ أنت تعيش مع فتاة تركت بيت أهلها لتعيش معك اهتم بشكلك وتطيب؛ أحياناً تَفْسَد اللحظات الرومانسية بسبب شيء بسيط كان من السهل تلافيه بمعجون الأسنان وما شابهه.

وأهم شيء لن يستقيم شيء بغيره؛ كن رجلاً مسئولاً يعتمد عليه ولاتكذب.

إن لم تستطع فعل هذه الأشياء أو على الأقل معظمها مع إقبالك على ما تبقى منها لتحسنه فلا تتزوج.

معاوية فهمي إبراهيم مصطفى
2023-05-02, 11:34 AM
:جز: