المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اهل البيت يسبون عند الشيعة


essho
2012-01-21, 10:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والصلاة والسلام علي سيدنا محمد وعلي آله وأصحابه أجمعين

إلي من يدعون حب رسول الله

وحب سيدنا علي كرم الله وجهه وسيدتنا فاطمة عليها وعلي ذريتها السلام

كيف يحبونهم وهم يسبونهم

اولا

عن الرسول صلى الله عليه وسلم

يقولون هداهم الله

ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قصد دار زيد بن حارثة فى أمر داره فرأى أمرأته زينب تغتسل فقال لها سبحان الذى خلقك>
عيون اخبار الرضا ص 113

فهل ينظر الرسول الى امراة ويشتهيها هكذا

فهل ينظر الرسول الى امراة ويشتهيها هكذا !

ثانيا

الامام على رضى الله عنه

قامت امرأة شنيعة الى امير المؤمنين وهو على المنبر
فقالت هذا قاتل الاحبة فنظر اليها وقال لها :<ياسلفع ياجريئة يابذية يامذكرة يالتى لا تحيض كما تحيض النساء>
بحار الانوار 4/133

ايقول هذا امير المؤمنين رضى الله عنه

وهناك الكثير ولكن اكتفى بواحدة فقط.

العبــــــــــــــــــــــــــ​ــــــاس

قالوا آية <فلبئس المولى ولبئس العشير > نزلت فيه -اى العباس -
رجال الكشى ص 54

السيدة فاطمة رضى الله عنها

وفى أصول الكافى أن فاطمة أخذت بتلابيب عمر فجذبته اليها.
}كان يضع وجهه بين ثدييه- اى فاطمة>
بحار الانوار 43/78

رسول الله كان يضع وجهه فى ثدييه هذا بهتان عظيم

واما الحسن

فقد روى المفيد فى الارشاد عن أهل الكوفة أنهم <شدوا على فسطاطه ,وانتهبوه حتى أخذوا مصلاه من تحته , فبقى جالسا متقلدا السيف بغير رداء>
الارشاد ص190

والكوفة هم اهل الشيعة اليوم يااخوة

الامام الصادق

عن زرارة قال :<سألت ابا عبدالله عليه السلام عن التشهد..... قلت التحيات والصلوات ....فسألته عن التشهد فقا كمثله ,قال : التحيات والصلوات فلما خرجت ضرطت فى لحيته وقلت لا يفلح ابدا>
رجال الكشى ص142

زرارة يضرط فى لحية الامام الصادق

وزرارة كتب الشيعة ممتلئة برواياته ويحتل المراتب الاولى فى الرواة

الامام الرضا

اتهموه بانه يعشق بنت عم المأمون وتعشقه
عيون اخبار الرضا ص153

ولقوا جعفر بجعفر الكاذب

اما المهدى الذين يقولون عنه انه فى سرداب سامراء فانظر عندما يخرج ماذا يفعل

1- روى المجلسى أن القائم- المهدى - يهدم المسجد الحرام حتى يرده الى أساسه والمسجد النبوى إلى أساسه >
بحار الأنوار 52/338, والغيبة للطوسى 282

2- يضع السيف فى العرب
روى المجلسى عندما يخرج المهدى <مابيننا وبين العرب الا الذبح>
بحار الانوار 52/349
وروى ايضا ان المهدى <ان المنتظر يسيرفى العرب بما فى الجفر الاحمر وهو قتلهم>
بحار الانوار 52/318