المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أبيات في طائفة الشيعة


آية.ثقة
2012-02-01, 06:51 PM
:بس:
:سل:

أبيات في طائفة الشيعة

- يا شيعة الإضلال والإفساد***يا مبدأ الإشراك والإلحادِ

- يا أصل كل بلية ورزية***في الدين يا عوناً لكل معادي

- يا كافرين بأصل دين محمد***وعقيدة التوحيد والإفرادِ

- عطلتمُ العقل الصريح ونوره***وتبعتم في الغي كل منادي

- لم تعبدوا الرحمن ذا العرشِ الذي***خلق السماء بقدرةٍ وسدادِ

- معبودكم حسنُ حسينُ حيدرُ***ثم الرضيُّ وجعفر والهادي

- والعسكريُّ وكاظمُ وجميعهم***لله عبّادُ من العبّادِ

- لم يشركوا بالله أو يتخبطوا***كتخبطٍ أنتم به وعنادِ

- حاشاهم فهم الهداة وأنتم***في الشرك رائحكم وفيه الغادي

- سويتمُ بالله أقطاباً لكم***فدعوتموهم بغية الإمدادِ

- أشركتمُ بالله كل مسودٍ***تدعونه للغوث والإنجاد

- إن الأئمة عندكم في منزلٍ***أعلى من الرحمن ذي الأجنادِ

- إن الأئمة عندكم في عصمةٍ***وبموضع في رفعةٍ متمادي

- ويدبرون الكون في أحواله***بل يعلمون الموت بالميعادِ

- والغيب سرُ الله مختصُ به***لا للنبيِّ وزمرة الأحفاد

- والوحيُ حقٌ للأئمة سائغٌ***ويبدلون الشرعَ بالإنشادِ

- والربُّ عندكمُ فليس بعالمٍ***بدقائق الأشياء والأعدادِ

- حتى يكونَ على البسيطةِ وقعُها***فيرى بديعَ الصنعِ والإيجادِ

- إذاً الإلهُ أقلُ شأناً عندكم***من معشر الأسيادِ والقوادِ

- حقاً خرابُ الدين بل إفسادهُ***ساداتكم والسوءُ في الأسيادِ

- أنتم خنازيرُ الورى وقرودُهم***شرُ البريةِ في أشر بلادِ

- ولقد رأيتُ إمامكمُ وكبيركمُ***في زيه من أصلح الزهادِ

- فسبرتهُ فوجدتهُ متهالكاً***خلواً من التقوى وأيِّ رشادِ

- ذئب عليه جلدُ ألطف نعجةٍ***في مأمنٍ من صولةِ النقادِ

- ويعيش للدنيا ويرجو نيلها***يخشى عليها وثبة الحسادِ

- بل دينهُ دينارهُ ودراهمُ***مستبشرٌ ما لم يرع بنفادِ

- إن الحسينَ ونسله ساداتنا***الصالحون ومعشرُ الأجوادِ

- تفديهمُ النفسُ النفيسةُ إنني***أفدى الحسينَ بمقلتي وفؤادي

- أحسينُ تفديك النفوسَ وبعدها***أموالُنا من طارفٍ وتلادِ

- بل ديننا حبُ الحسين ورهطهِ***نفديهمُ بالنفس والأولادِ

- يا شِمرُ لو أبقيته لحمدته***وكفيت شر النار والأصفادِ

- أهلكتَ حباٌ للنبيّ مُقرباً***فكسبت أوزار الردى يا عادي

- فقتلتَ أنفسناً بألفي قتلةٍ***نفذت إلى الأحشاء والأكبادِ

- وفجعت أهل الأرض بابن نبيهم***ولقد جهلتَ مهمةَ الإيفادِ

- وبكربلا جسدُ شريفٌ مزّعت***أشلاؤه والله بالمرصادِ

- روّيتَ تربَ الأرضِ من أحشائه***يا شر عبدٍ للهوى منقادِ

- لما قتلتَ السبطَ عمّت وحشةُ***بكتِ السماء وضجَّ ذاك الوادي

- حتى الوحوشُ تنافرت من هولٍ ما***جنت الجيوشُ يقودها ابن زياد

- سبطُ النبيِّ بقتله ولدت لنا***فتنُ رعاها الشمرُ بالإيقادِ

- يا شمرُ قد قطعتَ قلباً طاهراً***حسبي عليك اللهُ من جلادِ

- لكنَّ ثمة عصبة مخذولةُ***للرفضِ تدعو في الورى وتنادي

- سبّوا أبا بكرٍ وسبوا بعده***عمرُ الخليفة بانيَ الأمجادِ

- وهما وزيرا أحمدٍ في شرعه***وهما عماداه وأيُّ عمادِ

- والثالث المرضي سبُّوه وقد***أغزى الجيوش بعدة وعتادِ

- أبلى بلاءً لم يكن من مثله***بالنفس والأموالِ والأزوادِ

- والله بشّره بجناتٍ له***لما علا بتبوك سيف جهادِ

- وزعمتمُ أن قد بدا لله في***ذا الكون أمرٌ لم يكن بالبادِ

- لما تبدل حكمه ومرادهُ***عما نوى في سالف الآبادِ

- فنسبتمُ لله جهلاً مطبقاً***إذ كان لا يدري بخيرِ مرادِ

- بل قلتمُ إن الحليلةَ قد زنت***وهي العفيفةُ عن خنى المرتادِ

- حاشا الشريفةِ أن تخون محمداً***تيميةُ الآباءِ والأجدادِ

- والله برأها بنصِ كتابه ***عن منكرِ أو ريبة وفسادِ

- إن التعددَ بالتمتع دينكم***ولقد كفرتُ بذلك التعدادِ

- فهو الزنا وهي الفروجُ معارةُ***مبذولةُ بالبخسِ للروادِ

- بتقيِّة شنعاءَ نافقَ جمعكمُ***متردداً والكفرَ في التردادِ

- مع كلِّ صاحب ملِّة ترضونه ***وبدينكم تشرونَ كلَّ ودادِ

- هذا وربِّك للنفاقُ فدهركم***يومٌ يناحُ وآخر لحدادِ

- أنتم عن الدين الصحيح بمعزلٍ***وعن الهدايةِ في عمىً وبعادِ

- ما الدين أشعاراً ترنم عندكم***أو ضربكم لصدوركم في النادي

- أو ذلك القبر الذي تدعونه***وحسينه جسدُ من الأجساد

- والدين إخلاص العبادة كلها***لله في الأسرار والإشهادِ

- ثم اتباع محمدٍ في شرعهِ***وكتابه في لفظه بالضادِ

- سبحان ربيَ أي دين دينكم***دين اليهود مرقَّع بسوادِ

- يا شر من وطئ الحصى وترابه***قد قاله الشعبي بالإسنادِ

- كفّرتمُ صحب النبي وسبهم***واللعن عندكم من المعتادِ

- ولقد ترضى ربهم عنهم كما***نص الكتاب وجملة الآحادِ

- فهمُ عماد الدين هم أوتاده***أنصار طه عند كل جلادِ

- وهمُ الحداة إلى الفضيلة والعلا*-**في الدين والتقوى ونعمَ الحادي

- وعقيدتي حب الصحابة كلهم***والكف عما كان من أحقادِ

- وزعمتمُ أن الكتاب محرفٌ***بالنقص والتبديل أو بزيادِ

- أشبهتمُ كسرى فكنتم مثله***وسعيتمُ للنار سعي جيادِ

- ومصير كسرى لانكسارٍ ساحقٍ***-ومآل تلك النار رجع رمادِ

- لو كان من تدعون حياً شاهداً***وأبو تراب ضيغم الآسادِ

- لأقر أعيننا بحز رؤوسكم***وشفى الصدور بجزة الأعضادِ

- لو كان لي أمر ونهي فيكمُ***لقتلتكم صلباً على الأعوادِ

- يا رافعاً سبعاً ومتقن صنعها***أرسى عليها شامخ الأوتادِ

- يا رب فالعنهم وشتت شملهم***واقتلهمُ يا رب قتلة عادِ

الكرار1
2012-02-01, 07:21 PM
تاذب يابن المتعة مع اسيادك
الادارة

الطواف
2012-02-01, 08:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

بنت الشرقيه
2012-02-01, 09:16 PM
ابيات رائعه
بارك الله فيك اخي

محب المرضيين
2012-02-01, 10:31 PM
اجمل ابيات في افسق ناس جزاك الله خير تعبهن واسكنك جنانه

آية.ثقة
2012-02-01, 10:38 PM
بارك الله فيكم وشكرا على مروركم العطر
جعلكم الله من أهل الحق

almeesk
2012-02-01, 10:40 PM
http://www.almlf.com/get-4-2011-almlf_com_7t30m2y2.gifhttp://www.almlf.com/get-4-2011-almlf_com_7t30m2y2.gif

آية.ثقة
2012-02-01, 10:47 PM
ربنا يسلمك من كل سوء ومكروه

الشغموم
2012-02-02, 04:25 PM
أبيات رائعة في انجس مخلوقات الله

اشكرك على الطرح ويعطيك العافية،،

الللللللللللللل
2012-02-02, 04:28 PM
######
تم حذف السب ورمى المفلس لمناف الناجى

الاشراف

حامـ المسك ـل
2012-02-02, 04:36 PM
الإفلاس يصنع العجائب