المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الصفحات : 1 2 [3]

مسلم مهاجر
2012-05-03, 04:37 PM
جزا الله اخي غريب مسلم خير الجزاء على رده فبارك الله فيه وفي وقته وعمره


استغفر الله العضيم رسالت النبي صلى الله عليه واله ليست فاشله وانما الامام من يخلف النبي ويهتم بئمور الدين والناس ولا يعني وجود الامام ان النبي رسالته فاشله والعياد باالله

ليس انا من قلت هذا الكلام بل قاله رجل الدين الشيعي المعمم رضوان درويش
http://www.youtube.com/watch?v=QJlSwfGABz0

غريب مسلم
2012-05-03, 04:53 PM
شكرا لك اخي غريب مسلم واخي مسلم مهاجر ولاكن لما لا تتبراون من بني اميه
هل تحبون العباس ابن علي ابن ابي طالب الدي دافع عن الحسين عليه السلام وقطعت يداه في المعركه ؟؟؟
هل تعرفون فاطمة بنت حزام الكلابيه ام البنين هل تحبوها وتحترموها مثلنا ؟؟؟
وجزاكم الله خيرا
حتى أريحك أيها الفاضل، سأشرح لك (من بعد إذنك) أسس المحبة في الدين عندنا.
أمر الله عز وجل المسلمين بأن يحبوا بعضهم البعض، قال تعالى :(: إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ :): [المائدة:55]، وقال أيضاً :(: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَٰئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ :): [التوبة:71]، والعباس وأم البنين رحمهما الله كانا من أهل الإسلام، فالواجب علينا محبتهم.
أيضاً هنالك موجبات إضافية لمحبتهم، فعلي والحسن والحسين وكل الصحابة رضي الله عنهم كانوا يحبون العباس وأمه، فهل من عاقل يكره أحباب أحبابه؟!! أحببنا الصحابة لأن ديننا أمرنا بهذا ولأن رسول الله :ص: أحبهم، وأحببنا أم المؤمنين عائشة وفاطمة ابنة رسول الله :ص: زيادة لأن رسول الله :ص: أحبهما زيادة، فمن أحب رسول الله :ص: أحب أحبابه، ومن أحب علياً أحب أحبابه، ومن أحب أبا بكر أحب أحبابه.

غريب مسلم
2012-05-03, 05:25 PM
الان يااحبابي ابو طالب في النار او في الجنه ؟؟؟؟؟
شرط دخول الجنة هو الإسلام، أما الكافر فسيدخل النار، بدليل قوله تعالى :(: بَلَىٰ مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ :): [البقرة:81]، والخطيئة هنا هي خطيئة الشرك، وأبو طالب لم يسلم، فهو كافر ومن أصحاب النار، ولن تنفعه قرابته للنبي :ص: طالما لم يتخذ القرار بالإسلام، فمع عظيم دعمه لرسول الله :ص: ومساندته له، إلا أنه لم يسلم، وقد ورد في صحيح البخاري عند ذكر أبي طالب أن رسول الله :ص: قال ((لعله تنفعه شفاعتي يوم القيامة ، فيجعل في ضحضاح من النار يبلغ كعبيه ، يغلي منه دماغه)).
أبو طالب وأبو لهب كلاهما عمي رسول الله :ص:، وكلاهما لم يسلما فهما في النار، ومن عظيم عدالة الله سبحانه وتعالى أن أثاب أبا طالب على حمايته لرسول الله :ص: بأن جعل عذابه يوم القيامة أقل من عذاب أبي لهب، فكما لا يستوي الكافر بالمسلم، لا يستوي أيضاً الكافر المؤذي للإسلام مع الكافر الحامي للإسلام.
وهذا لا يطعن في ابنه علي :ر:، بل على العكس هذا يرفع من مكانته، فعلي :ر: اتخذ القرار بالإيمان وهو صبي، ولم يثنه عن ذلك دين أبيه، لكنه اتخذ القرار الصائب، اختار أن يؤمن بلا إله إلا الله محمد رسول الله، ولم يهمه (على الرغم من صغر سنه) ما قد يتعرض له، باع الدنيا كلها واشترى الجنة.
ونفس الأمر ينطبق على كثير من الصحابة، فعكرمة كان أبوه أبا جهل كافراً بل من ألد اعداء الدين، وخالد كان أبوه الوليد كافراً بل من ألد اعداء الدين، وهند كان أبوها عتبة كافراً ومن ألد اعداء الدين، وهذا لم ينقص من قدر عكرمة أو خالد أو هند :ر:، فكيف ينقص في قدر من كان أحسن منهم وأفضل وهو علي :ر:؟

ابو علي الموسوي
2012-05-07, 12:50 PM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الم كربلاء
الان يااحبابي ابو طالب في النار او في الجنه ؟؟؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد واله الطيبين
السلام عليكم
ما هو دليلك على ابي طالب مسلم وهل اعلن اسلامه
وما الاشكال في ذلك وابو النبي ابراهيم عليه السلام
وهو افضل من علي رضي الله عنه حيث انه من انبياء اولل العزم وهو
ابو الانبياء فقد كان ابوه كافر اين الاشكال في ذلك
وشكرا