عرض مشاركة واحدة
  #28  
غير مقروء 2015-07-19, 12:29 AM
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة غير متواجد حالياً
مشرف قسم حوار الملاحدة
 
تاريخ التسجيل: 2013-07-20
المكان: بيت المقدس
المشاركات: 6,028
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله
أخي الكريم أبو عبيدة أمارة ، مع الأسف فيبدو أنك لم تفهم ما عنيته في ردي ، وكما ذكرت في أول الرد السابق لا أختلف معك في حفظ القرآن ، ولكن أختلف هل جمع في عهد النبي وتم ذلك أم جمع في عهد الصحابة..
أولا نؤكد على الكلمة أن القرآن محفوظا كما هو كيوم أنزل كلمات ولفظا وتعبيرا ومقصدا !!
ومقصد الله لا يتبدل !! فالله لا يخفى عليه شيء !
ومقاصد الله فلارسول ومن علمهم هم المرجع الأول لهذا ! ولأن تعليم الكتاب وتوضيح مقاصده تثبت بالوحي !!
والصحابة رضوان الله عليهم ؛ قد علموا ما هذه التعاليم وعلموا الحقيقة !!
وهم أنبأونا بها ؟؟؟ فلماذا لا نصدق شهادتهم الواقعية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ثم متى بدأ الصحابة بجمع رقاع ورقائق القرآن !!!
لدينا دليل تاريخي بيّن !! وهو حروب الردة ! وموت كثير من الحفاظ !!!
فسارع المسلمون المؤتمنون على صون كتاب الله من الضياع أو من عدم حفظه كيوم أنزل !!!
وهنا أريد أن أسالك سؤال ولا بد أن تجيب عليه صرراحة ؟؟؟
هل القرآن الكريم حفظ كلمات ولفظ وتعابير ومقاصد واضحة فّصْلةٌ ؟؟ أم غير ذلك ؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
الحقيقة أنني لست ممن يقول بعدم الأخذ بالسنة جميعها ،
هل السنة ملزمة أم لا حسب رأيك ؟؟؟؟
هل من غير السنة نعرف العبادات وتفصيله الكامل مثلا ؟؟؟؟؟؟
ثم كيف تقطع أن المروي ليس سنة صحيحة أم لا ؟؟؟ هل تأويلك الشخصي يقدم على ما علم الرسول من وحي الله عز وجل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
لكنني أقول وأعتقد بتقديم القرآن كمصدر أول ، لأنه هو المصدر الثابت الذي لا ريب فيه ولا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه..
أليس كل شيء من عند الله عز وجل هو حق وهو لا ريب فيه ولا يأتيه الباطل من بين يديه ولا خلفه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إذا أليس الدين الذي تم وكمل في عهد الرسول (ومنه تعليم العبادات ) هو حق ولا ريب فيه ! ولا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ؟؟؟؟
هل يعقل أن دين الله الذي سيحاسب الله عليه الناس يوم القيامة أن يضيع أو يكون فيه ريب ؟؟؟
ونحن نعلم أن الدين الاسلامي نقل جمع كبير متزايد عن جمع غفير !!!!!!!!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
وأيضاً لا أحكم على من يقول بعدم حفظ القرآن بالكفر بالقرآن ، فلا أرى أن لأي أحد الحق في التكفير أولاً ، وثانياً هذه المسألة قد تكون ناشئة عن تأويل أو سوء فهم ،
نحن لم نقل أنه كافر الببتة ! بل قلنا أنه كافر بكتاب الله الكامل الذي بين أيدينا والذي تعهد الله بحفظه ؟؟؟
فهل من يكفر بحفظ القرآن رسما ولفظا يعد مؤمنا بكتاب وحفظه وأنه لا ريب بكل حرف فيه ؟؟؟؟
ثم لماذا لما صار كتاب الله يلزمكم الحجة صرتم تتعالون عنه وتكفرون بآيه ؟؟؟ لماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
وهذا ينبغي أن يرد عليه بالتوضيح والحجج والأدلة ،
وهل من لايقبل بالحجة بغير خياله ؟؟ هل ترى أنه يجدي معه حجة وبرهانا بيّنا ما ؟؟؟؟
فعندما ألزمناهم بقول الله تعالى !!! صاروا يتقولون حتى على كلام الله عز وجل !!!!!!!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
بل إن الله عز وجل أشار إلى هذه الحالة في قوله تعالى:
(وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۚ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى لَّقُضِيَ بَيْنَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِن بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ)
أنت ما زلت تردد هذه الاية وتستعملها لغير مقصدها ! ولكنك مصر !
فالآيات تقول :
( شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب ( 13 ) وما تفرقوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ولولا كلمة سبقت من ربك إلى أجل مسمى لقضي بينهم وإن الذين أورثوا الكتاب من بعدهم لفي شك منه مريب ( 14 ) )
فهذه الآيات تعنى اليهود والنصارى !! فهم في شك مريب من الاسلام ! وهم جائوا بعد نوح وإبراهيم !!! والذين تفرقوا هم اليهود والنصارى بعدما جائهم العلم !!!
وأما المسلمون فيقول الله بحقهم :
" الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور "
فالله مكنهم في الأرض !! فحافظا على وأدوه على وجهه الأمثل كما علمهم الرسول !!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
هذا المعنى لو أخذنا به فإنه يبطل قولك أن الصحابة هم من جمعوه
أليس بناء الأمة الفاضلة هو من قدرة الله عز وجل ؟؟؟
ثم اليس جمع القرىن على يد الصحابة هم من مشيئة الله وقدرته النافذة والحريصة ؟؟؟
هل نزل الله إلى الأرض- معاذه- وجمع القرآن ؟؟؟
والدلائل التاريخية تقول ذلك !! فلماذا نماري من هوانا ؟؟؟؟؟؟؟؟
ثم هل الاسلام بعث لقوم الرسول وعهده ؟؟؟ أم بعث للعالمين في كل عصر ؟؟؟
فمن سيؤدي هذا ؟؟ أليس هم المؤمنون الذين ساروا على درب الرسول ولهم سبيل ملزم ؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
ذكرت في هذا قوله تعالى (ذلك الكتاب لا ريب فيه) وهذا يؤكد أنه كتاب مجموع لا صحف متفرقة،
وكذلك حديث النبي "تركتم فيكم ما إن تمسكتم فيه لن تضلوا بعده كتاب الله وسنتي" أي ترك النبي كتاباً واحداً ولم يترك سوراً متفرقة على صحف.
الكتاب مذكور في كتاب الله : أنه وكتاب وهو ما زال آيات متفرقة ؟؟ هل تنكر هذا ؟؟؟؟؟
فهو كتاب في علم وحتى وهو قد تنزل منه آيات معدودة !!!!!!!!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
ذكرت سابقاً أن الله عز وجل تكفل بجمعه وقرآنه وبيانه وحفظه ، وحفظ القراءة لا بد وأن يكون تم وعلم سابقاً ليقوم الصحابة بتوضيحه وإثباته بالتشكيل والنقط لاحقاً..
إذا فالصحابة قاموا على تثبيت ما قلت من حافظتهم الأمينة الخاشية الورعة ؟؟؟
فلولا حفظ الصحابة لملافظ القرآن وتعابيره الصحيحة !!! لما تم اكمال قرىنية القرآن !!!
فهو كتاب مقروء بتعبد وبملفظ وتعابير دقيقة وبرسم بيّن واضح سهل على كل مستعمل أن يكون قرآن الله ولفظه واضح وسلس وصحيح كما أنزل !!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
ذكرت سابقاً أن سبيل المؤمنين لا تثبت ما تشير إليه من (جمع القرآن على عهد الصحابة ، وكون رسمه اجتهاداً منهم بعضه أو كله)
با الحقائق التاريخية تقوا أن من جمع المصحف بين دفتين هم الصحابة !!!
وفعلهم مُقرٌ به من الله عز وجل !!!وهو ملزم ومحتج به !!!!!!!!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
وهذا لو قرأت الآية لوجدته واضحاً.
لو ادعيت أن المسلمين قد تلاعبوا بملافظ القرآن ! فهنا تدعي أن القرآن ليس محفوظ ! وأن الله-معاذه- يخفى عليه أمور ؟؟
هل كتابة الصحابة -والمتفق عليه بينهم- فهي تغير من لفظ القرن وتعبيره ومقصده ؟؟؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
وما تقوله من أن الصحابة كانوا كلهم على أمانة ورعاية وحفظ إلخ ، كلام غير دقيق بل هم بشر منهم من يخطأ أو يعصي أو يكون منافقاً..
مشكلتك أنك تجمع مع الصحابة المنافقين وجهلة الأعراب والعامة المتذبذبه ! وهذا خطأ فضح !!
فالصحابي شرعا هو من رأى الرسول وآمن به صادقا وكان له معه صحبة ما ومات على الاسلام الحق الذي جائ ه الرسول ولم يبدل تبديلا !! هؤلء هم الصحابة !!!
فدعك من الخلط !!!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
وهذا واضح وصريح في آيات كثيرة من القرآن الكريم ، وذكرت بعضها سابقاً..
ألايات التي تتحدث عن فئات ضالة أو مخطئة على زمن الرسول !!! ل تمثل الصحابة الكرام !غير الذين أصلحوا وتابوا ومشوا على الحق ودرب الرسول !!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
استعمال العقل لا يعني استحداث أمر لا أساس له أو لا وجود له ،
بل إن استعمال العقل لا يتفق معه المثال الذي ذكرتَ وتحاول فيه تسفيه استعمال العقل..
هل العقل دون العلم والمعرفة والحقائق المثبت هو معدود ؟؟؟
وهل العقل ينفي الدليل الصريح والمثبت ؟؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
ويا أخي الكريم يكفي الآيات الكثيرة التي تحث على استعمال العقل:
(أفلا تعقلون) (لعلكم تعقلون) (قد بينا الآيات لقوم يعقلون) (وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير) (بل أكثرهم لا يعقلون) (وما يعقلها إلا العالمون)
نحن نعلمها ونجلها !! ولكن العقل يقول على أن لا نتقول على الله ودينه غير الحق !!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
ويكفي أيضاً الآيات التي تحث على التفكر -دون الحاجة إلى ذكرها-
والتفكر هو في الاطر والحق الذ أنزله الله لنا!!!!!!!
فالتفكر ليس هو اعمال الهوى وانكار الحقائق !!!!!!!!!!!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
ويكفي أيضاً أن الله عز وجل أشار إلى القلب في مواضع كثيرة في القرآن الكريم ، والقلب هو أداة العقل: (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ)
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: "استفت قلبك وإن أفتاك المفتون".
.
عم القلب له دور فاعل ! وقد أثبت هذا العلم !! والقلب له دماغ !!!
ولكن هل العقل السليم يقبل الباطل والكذب على الله ورسوله والمؤمنين ؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
فهذا كله يدلل على أنه لا يصح أن يعتمد الواحد على ما عقله غيره ، ولا يعتمد على معارف غيره ، بل هو مأمور بإعمال عقله هو..
وهذا الإعمال ليس مطلقاً متخبطاً وإنما له أطر وظوابط لا يتسع المجال لذكرها ، ومنها فقط : (إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ)..

.
هل معارف الغير النثبتة هي غثاء وغير معتد بها ؟؟؟؟؟
هل نحن تقدمنا علميا لولا بنينا علمنا على معارف قديمة !!
والعقل يعمل من خلال العلم المكتسب ! وحتى في مرحلة الطفولة !!
ولكن العقل فهو مع علمه فهو يبني حقائق جديدة على حقائق قديمة !
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
ما تقصده بالدليل النقلي الحقيقي الصحيح هو روايات جمع القرآن في عهد الصحابة ،
لماذا تكذبها ؟؟ هل الصحابة عذهم كاذبون ؟؟ أو خائنون (وراجع تعريف الصحابة الذي كتبته لك !!!!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
وذكرت أول ردي أن القرآن مقدم أولاً على المصادر المنقولة الأخرى ،
هل القرآن يقول أن الصحابة لم يجمعموا القرآن الكريم المدون علىزمن الرسول ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل نزل قرآنا بعد الرسول -والعياذ بالله ينفي هذا ؟؟؟؟
ثم من حفظ كلمات ولافظ وتعابير القرآن الدقيقة غيبا !! ثم بينها لاحقا رسما ؟؟؟؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
كما أن الجزم والقطع بصحة هذه الروايات لا يمكن ؛ لأنه لا نص محفوظ ومقطوع بصحته إلا القرآن..
الله تعالى قال أنه سيظهر دينه على الدين كله ؟؟؟ وهذا تم وكمل في عهد الرسول !!!
فهل يعق أن يضيع ما تعهد الله باظهاره ؟؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
وأضف على هذا كون هذه الروايات متناقضة فيما بينها ، وأرفقت سابقاً رابط مقدمة ابن كثير في جمع القرآن..
الروايات المتضاربة يعود مصدرها أن بعض المسلمون لم واكب كل مستحدث مع الرسول ولم يكن قد وصله أمر بلغه الرسول !!!
ولكن عندما تم اكتمال العلم عند الجميع نرى المصحف الموحد عند كل المسلمين قاطبة !!!
وهو الذي جمعه الصحابة وحفظوه بين دفتين !!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
يا أخي الكريم ارجع وانظر إلى رسم إبراهيم مرة بياء ومرة دون ياء ، ورسم غيرها مثل رحمة ورحمت..
هل الرسو الولي والمتعارف عليع يغيير من لفظ القلرأن المحفوظ اليوم في أكمل وأجمل حلة !!
وهذا تصديقا لقول الله أن على الله قرىنه ! أي ترتيبه وتنميقه بشكل سها وواضح ويتيح لكل مسلم ان يقرأ كلام الله المحفوظ !!!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
فإما أن يكون الرسم توجيهاً من الرسول وبوحي من الله ليكون بهذه الصورة -وهو ما لا شك أن له حكمة-
الرسول كان أميا !! ولكنه علم هو والصحابة أن كتابة الصحابة ورسمهم فهي تحفظ كلام الله ملافظه !!
و يوجد توجيه من الله وررسوله على طريقة الرسم التي يفهمها الصحابة وحفظوا بها القرآن حفظا كاملا ! كتابا وافظا (مع التنقيط والتشكيل اللاحق !!) !!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
وإما أن يكون هذا الرسم اجتهاداً من الصحابة ، فإذا كان الرسم تابعاً لقواعد اللغة السائدة فعلى أي أساس اعتمدوا في جعل رسم ذات الكلمة مختلفاً ؟ وهذا يعيدنا إلى النقطة الأولى أنه توجيه من الرسول لا تدخل فيه
هذا الرسم كان هو القراءة والكتابة المفهومة السائدة بين المسلمين !!!
وهي التي حفظت كلام الله مكتوبا !!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
ذكرت الدليل (ذلك الكتاب) وحديث النبي (تركت فيكم...)
وهذا يشير إلى اكتماله ،
الله ذكر أنه كتاب ولم يكن قد تنزل منه سوى آيات معدودة !!!

و
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
وأيضاً إذا كان القرآن أنزل كاملاً على عهد الرسول ، فلا يعقل أن يترك مفرقاً دون جمع..
ولو نزل جملة واحدن ومجتمعا ؟؟ هل كان يجدي لولا إيمان الصحابة وتابعيهم باحسان وحفاظهم لتعاليمة وطاعة أمره !! ومعرفة ما علم الرسول ؟؟؟؟؟؟؟
ونحن نعلم أن الدين ليس القرآن وحده !!!
فهو تعاليم وتبين وتوضيح لمقاصد الله !!! فمن حافظ على الدين ؟؟وطبقه وعلّمه ؟؟؟
ومن الذي حافظ على ملافظ وتعابير القرآن الصحيحة ؟؟؟
وهل نكذب الدلائل والراهين المنولة ؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
الحقيقة لم أفهد المقصد هنا ، فهل تشير إلى السنة ؟
وهل دون السة نعلم مقاصد الله وملافظ ومعاني القرآن الحقيقية ؟؟؟
ثم اليس الدين هو الذي طبقه وعلمه الرسول ؟؟؟
فمن حفظه ؟؟؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
لم أجزم أن رسالة الإسلام هي القرآن الكريم فقط ، بل كنت أتحدث عن اكتمال تبليغ القرآن الكريم (إن عليك إلا البلاغ) (يا أيها النبي بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته) ، وكيف أن هذا يتفق مع جمع القرآن كتاباً واحداً قبل وفاة الرسول..
العرب كانوا ذوي حافظة عالية (ويدلل حفظهم التام لملافظ القرآن وتعابيره ) !!!
فالقرآن كان كاملا مجموعا في صدورهم قبل أن يجمعوه بين دفتين !!!
واكتمال تبليغ القرآن وكل رسالة الله لا ينفي أن القرآن لم يكن مجموعا بين دفتين !!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
ثم إن "كمال الرسالة" لا يعني أن كل من وصلته الرسالة استجاب لها أو طبقها كما ينبغي ، وهذا واضح لأنه المعنى لإقامة الحجة ، كما أن الإنسان مخير (إِنَّ هَٰذِهِ تَذْكِرَةٌ ۖ فَمَن شَاءَ اتَّخَذَ إِلَىٰ رَبِّهِ سَبِيلًا) ، بل إن معنى الكفر هو الجحد بعد اليقين (وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم)..
هذا بجيهي ولكن الذين أمنوا والتزموا الحق فهم كثر !!
وهم الذين نقلوا القرىن والدين لمن بعدهم!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
وهات الدليل على أن الله عز وجل كلف الصحابة أو جماعة من الناس غير الرسول بحمل وحفظ وتبيين الرسالة !
يقول الله تعالى :
الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور
فالله يعلم ن الصحابة سيقيمون ويعلمون الدين !!!!!!!!!!!
والله تعالى يقول :
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ
ويقول تعالى :
وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
هات الدليل -إذا سمحت- على أن الصحابة هم "حملة الإسلام" ، وأنهم جميعاً مزكون أمينون على خلق وورع..
قد اعلمتك ما هو تعريف الصحابي الحقيقي .

كنتك خير امة اخرجت للناس "
فالله اخرجهم لتبيق تعليم دينه والحق !! فالله غخرجهم لهذه المهمة !!!!!1
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهادة مشاهدة المشاركة
تعليم التطبيق قضية مختلفة عن التطبيق نفسه ، فالتطبيق خيار..
والقرآن وتبيلغه -كونه محفوظاً- لا يجب أن يقع في منطقة الخيار ، الذي يمكن أن يتم صحيحاً أو يدخله اللبس وغيره
بل كتابه الل يفرض على المؤمنين طاعة الرسول !!!!
ومنه تطبيق العبادات المفروضة ؟؟ وتحكيم شرائع الله المفروضة في القرآن !!!!!!!!!
رد مع اقتباس