عرض مشاركة واحدة
  #1  
غير مقروء 2014-10-12, 02:23 PM
الصورة الرمزية احمد عبد الحفيظ احمد غيث
احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث غير متواجد حالياً
مشرف ومحـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2014-08-21
المكان: عمان - المملكة الاردنية الهاشمية
المشاركات: 677
احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث
افتراضي مدلول التأكيد في قول الله تعالى يصف رسوله بالنذير:"أني أنا" ...النذير المبين!!!

يقول الله تعالى معبرا عن صفة الرسول عليه الصلاة والسلام الرئيسية: ﴿إني أنا النذير المبين﴾؛ وقال ايضا: ﴿إني لكم نذير مبين﴾؛ وقوله: ﴿وما أنا إلا نذير مبين﴾؛ ونلاحظ هنا أن ما جاء في هذه الآيات يوصف الرسول بالنذير حصريا وهذا ما تدل عليه التأكيدات أي "أني أنا" للتأكيد... النذير؛ وهذا يدل وبشكل بديهي لكل عاقل أن النذر لا تؤخذ إلا كما وردت عن الرسول نصا وتبيانا وسواء كانت قرءانا أو حديثا صحيحا؛ فهذا لفظ قرآني صريح لا يحتاج للتوضيح بحيث التأكيد واضح؛ ومع وجود التأكيد توجد الاستمرارية بديهيا أي بمعنى أن الرسول كان وما زال وسيبقى هو النذير المبين؛ فلو كانت مهمته فقط تبليغ القرآن لما كان ينبغي ابدا وصفه بالنذير حصريا ولكان أولى بهذا الوصف القرآن وليس الرسول؛ فإذا قال قائل أن المراد بإتباع الرسول هو أتباع القرآن لأن القرآن لا ينزل بدون واسطة وبحاجة لرسول فأنه لا يستطيع القول بأن المراد بالنذير هو نذر القرآن فقط وذلك لوجود التأكيد أعلاه أي "أني أنا" ..."أنا"... واضحه صريحة؛ والقرآن الكريم هنا من ضمن المهمة التي كلف بها الرسول عليه الصلاة والسلام وبدليل قوله تعالى:﴿وكذلك أوحينا إليك قرءانا عربيا لتنذر أم القرى ومن حولها وتنذر يوم الجمع﴾.
وبناء على ما تقدم فأن إنكار حديث الرسول هو تكذيب النذير المبين حيث يقول الله تعالى: ﴿والذين كفروا عما أنذروا معروضون﴾؛ وهذا يعني بأن الاعراض عن كل أو بعض ما أنذر به الرسول يعتبر كفرا.
لقد أنذر الرسول من فتنة الدجال
لقد أنذر الرسول من اتخاذ القبور مساجد
لقد أنذر الرسول من عدم الالتزام بسنته
فهل يمكن لمؤمن عاقل أن يرد هذه الأمثلة من النذر بحجة أن الرسول لم يطلب تدوينها!!!!؛ وهل التدوين هو الملزم الوحيد للأخذ بها؟؟؟ لو كان الأمر كذلك فلماذا أذن كان أتباع الرسول يلتزمون بها رغم عدم تدوينها؟؟؟؟!!!!!؛ وهل يوجد في القرآن نصا يعلق تبعية الرسول بما تم تدوينه؟؟؟؛ فالتدوين وسيلة لغاية وليس غاية بحد ذاته!!!! فإذا كان الرسول لم يأمر بالتدوين فهل هذا يعني بأنه طلب انكار سنته؟؟؟!!!؛ والرسول كان يأمر بكتابة القرآن لكن هل أمر بجمعه؟؟ أم هل أمر بنسخة؟؟؛ فالجمع والنسخ كما هو تدوين الحديث مجرد وسائل تنعدم أو تظهر الحاجة لها؛ أما الغاية وهي الأخذ بالنذر فهي مستمرة.
رد مع اقتباس