عرض مشاركة واحدة
  #1  
غير مقروء 2019-02-17, 11:49 PM
ابو هديل ابو هديل غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2017-11-27
المشاركات: 2,638
ابو هديل
مصباح مضئ سيرة علماء الرجال الشيعة قديماً وحديثاً فاسد الدين و الملعون و الكذاب والكافر و الناصبي ثقة

.
.
.
.
.






(فإنّ فساد العقيدة لا ينافي الوثاقة ، وعلى هذا جرت سير الرجاليّين الشيعة قديماً وحديثاً ؛ لعلمهم بأنّ فساد عقيدة الراوي لا دخل لها في سلب وثاقته).
الكافي - المقدمة ص58



.
.
.
.
.

(لأمكننا الحكم بوثاقته ، مع فساد عقيدته ، بل مع كفره أيضاً).
معجم رجال الحديث - الخوئي 6/ 25



(الالتزام بالفسق والفجور والشرك والكفر في رواة الأحاديث ، إذا كانوا متحرزين عن الأكاذيب ، مما لا بأس به).
الطهارة الكبير - السيد مصطفى الخميني 1/ 324

.
.
.
.
.


(إن محض اتصاف الرجل بالوقف ، وصدور لعنه عن أهل البيت (ع) لذلك لا يسقط حديثه عن الاعتبار).
قواعد الحديث - الغريفي ص85




(وما أكثر تمسكهم بروايات فاسدوا العقيدة).
الأستاذ الشيخ هادي آل راضي - بحث الفقه [34/12/20]


.
.
.
.
.


(وهم مصرحون بخلافها حيث يوثقون من يعتقدون فسقه وكفره وفساد مذهبه).
وسائل الشيعة - الحر العاملي 20/ 101




(مع أن عدم المغفرة لا ينافي التوثيق ، كما في كثير من الموثقين).
روضة المتقين - المجلسي 14/ 155


.
.
.
.
.


أقــــــول: لا ينبغي الشك في أن عثمان بن عيسى كان منحرفا عن الحق و معارضا للرضا (ع) ، و غير معترف بإمامته، و قد استحل أموال الإمام (ع)،
ولم يدفعها إليه و أما توبته و رده الأموال بعد ذلك فلم تثبت، ولكنه مع ذلك ثقة.
المفيد في معجم رجال الحديث - الجواهري ص370
.
.
.
.
.



(فالتجأ إلى اختراع تلك النسبة إلى زرارة إعلاء لما هو المذهب عنده والحجة ، ويكون ذلك عنده كذبا لمصلحة ، ولعل مثل ذلك عنده لا ينافي العدالة).
رياض المسائل - الطبطبائي 11/ 84 "ط جماعة المدرسين"



.
.
.
.
.


(الهمداني‌ و كان كذابا غير ثقة [1])
[1] الكذوب قد يصدق.
الوافي للكاشاني 9/ 1408 (هامش المحقق إبن المصنف).


.
.
.
.
.


(الحديث معتبر وإن كان الراوي كذوبا ، لأن الكذوب قد يصدق).
شرح أصول الكافي - مولي محمد صالح المازندراني 2/ 25



.
.
.
.
.


كيفما كان: فلا ينبغي الشك في أنَّ الرجل فاسد العقيدة، إلا أنَّ فسادها لا ينافي الوثاقة المصرح بها في كلام النجاشي والمستفاد من وقوعه في اسناد كامل الزيارات، إذ لا أثر لفساد العقيدة في سقوط الرواية عن الحجية بعد البناء ــ كما هو الصحيح ــ على حجّية خبر الثقة مطلقاً، فما عن الشيخ من التفصيل بين ما رواه حال الاستقامة وما رواه بعدها غــيــر واضـــح.
المستند في العروة الوثقى - البروجردي 1/ 33

.
.
.
.
.


والعجب كل العجب من النجاشي شيخ الاصحاب في معرفة الرجال يقدح في مثل جابر والمفضلان ويوثق النصاب.
إيضاح مناسك الحج للسيستاني - الماحوزي ص132



.
.
.
.
.



رد مع اقتباس