عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 2012-08-29, 12:36 AM
لنتعلم لنتعلم غير متواجد حالياً
عضو نشيط بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-08-26
المشاركات: 183
افتراضي

بسم الله الرحمان الرحيم اهلا بكم
اخ طالب علم شكرا على تدخلك وفتح النقاش معنا ....لنتعلم...
الدين الفو تلك القصص كا لمعراج وعداب القبر ومغامرات مسيح الدجال ..وووالخ وقالوا بعدها ان الاحديث تبين وتفسر وتفهمنا القران...
ميثال اخدوا عداب القبر واردوا ان يبرهنوا من كتاب الله وجوده ...فوقعوا فى مشكلة ايات كلها لا توافق لا تبين لا عداب قبر ولا شىء
وايظا المسيح الدجال ماخرا عندما حاصرهم القران ليخرج ما فى صدورهم مادا قالوا ..عجائب وغرائب ..قالوا ان مسيح الدجال هو السامرى ..
واما فى قضية المعراج فهدا موضوعنا مادا قالوا فيه استدلوا كما دركت اخ طالب علم وقالوا هده هى الاية التى تفسر المعراج ...قوله تعالى.
وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12) وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى (18) النجم.. لندرس هده الاية جيدا ونتدبرها ونخرج الحق منها وبها يزهق الباطل..
اقرؤوها جيدا.وتمعنوا جيدا بدون عجلة
سال الاول اين المعراج لم تدكر كلمة معراج قط فى هده الاية ???..من يجيب
ثانيا قبل ان ندخل فى موضوع ونتعمق فيه ونتعمق فى الاية الكريمة ...
نسال سال فمن يجيب .. من يعطينا دليل واحدا من القران ان نبينا محمد عليه السلام كان ينزل عليه الوحى فى الغار.. كما سمعنا انه غار حراء
اعتقد ان لا توجد ايجابة ...فمن يجيب..
قوله تعالى..وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ..من الدى هو بالافق الاعلى مقصود هنا جبريل ليس رسول الله .ثم نكمل الاية التى توضح دالك ..ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى .. ادن جبريل انحنى واقترب لنبى الله ليوحى له القران ..لوكان الرسول هو الدى صعد فكان ينبغى لرسول هو الدى يقترب لجبريل..وليس العكس...را نبى الله جبريل قوله تعالى..فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) نبى الله قلبه صدق ما رات عيناه.أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12) ..اتكدبونه او تجادلونه على مرات عيناه .هنا المؤمن تكفيه هده الاية ليؤمن بان المعراج لا اصل له وان الرسول الله لم يعرج الا السماء كمايزعمون
قوله تعالى..وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13 هده الاية تبين ان الجبريل راه النبى تزلة اخرا لو كان الامر يتعلق باصعود او العروج لكانت الاية مختلفة اى
ولقد راه صعودا ااخرا او عروجا مرة اخرا..ادن هده الاية هى التى تكشف الحق من الباطل ..النزول لا يحتاج الا علماء كبار ليفسروه لنا..
بعض من المفسرين الدين مدحوهم الناس قالوا ان الله هو الدى انحنى على النبى وتقرب قاب قوسين او ادنى سبحان الله ليس كامثله شىء ..
يصفون الحق سبحانه وتعالى وينزلونه منزلة بهدا الشكل والله لا تستطيع ان تعيد هدا الكلام ..الجبال تنهار فى ثوانى ادا تجلى الحق سبحانه
اى عندما يقولون ان الحق انحنا ولقد راه اى ان الرسول راه الله مرات متعددة ..ولم يحدث شىء لرسولنا شىء عادى له ..ماهدا الكلام والتفاسير الخطيرة
سبحان الله...بمعنى اخر كان الكون اكبر من خالقه فنحنى لرسوله ..لا حول لله يارب لا تاخدنا فى ما قلناه لنبين قدرتك وقوتك وجباروتك واليك يرجع الامر اليك واليك المصير ...ليس كمثله شىء قوله تعالى..
{وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ }ق16 العقل يجمد امام قدرة الخالق الله اقرب منا كثيرامن قلب ..كيف ينزل الى الارض او يصعد اليه ..يفسرون القران كما يريدون ويريدون ان يبررو الكتب الاخرا .. بلقران قوله تعالى..{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }الصف7.. اعتقد ان لا يوجد اكثر ظلما ممن يفترى على الله كدب.. ولكن الله لا يهديهم ابدا يبقوا فى ظلالهم حتى تقوم الساعة... القران بين ايديهم ولكن لن يهتدوا...وهدا جزاء المفترين...وهدا وعد من الله يبقوا على ضلال ويحسبون انهم يحسنون صنعا وهم لا يشعرون..
نكتفى بهدا القدر لكى يتسنى للقارء القراة ولا يمل ...
سنكمل شرحنا المعمق فى قضية المعراج ونكمل شرح الاية ونحيط بها من كل علم ومن كل ماهو حق نكتب ....تابعونا الى حين شكرا