عرض مشاركة واحدة
  #108  
قديم 2015-08-06, 06:51 PM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,246
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسيني الهوى 11 مشاهدة المشاركة
عندما افلس عاد الى بداية الموضوع وسأعيد انا
هذه الروايه في التصريح بالامامه صحيحه عن رسول الله وان كررت الكلام عن ابن مسكان ومعنى لم يثبت فسأكرر كل شيء

روى الصدوق في كتاب الخصال وكمال الدين بسند في غاية الصحة، عن أبيه، قال:
حدثنا سعد بن عبد الله قال: حدثنا يعقوب بن يزيد، عن حماد بن عيسى، عن عبد الله بن مسكان،[gdwl] عن أبان بن تغلب عن سليم بن قيس الهلالي، عن سلمان الفارسي ( رض ) قال:
دخلتُ على النبي ( ص ) وإذا الحسين على فخذيه وهو يقبِّل عينيه

ويلثم فاه وهو يقول: أنت سيِّد ابن سيِّد، أنت إمام ابن إمام أبو الأئمة، أنت حجة ابن حجة أبو حُجَج تسعة من صلبك، تاسعهم قائمهم
( 1 ).

( 1 ) كتاب الخصال 2/475. كمال الدين وتمام النعمة 1/262.

هذ


طيب يارافضي لن أعطيك مجال للالتفاف والمراوغة على السؤال لنرى من هو ألمفلس ؟؟؟؟؟
وسأقبل بما طرحت من تدليس وعلى علاته وسوف نرى :


هنا ومن بطون كتبكم ألمدلسة وألمتناقضة أقرأ جيدا وتمعن :



ـ دلائل الامامة: ص254
اخبرني ابو الحسين محمد بن هارون قال: حدثني ابي هارون بن موسى قال: حدثنا ابو المفضل محمد بن احمد بن عبدالله بن احمد الهاشمي المنصوري بسر من رأى من لفظه، قال: حدثني ابو موسى عيسى بن احمد بن عيسى بن المنصور الهاشمي قال: حدثنا الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى، عن علي بن موسى، عن آبائه، عن امير المؤمنين (عليه السلام) قال: قال لي رسول الله: رأيت ليلة أُسري بي الى قصور من ياقوت احمر، الى ان قال: فقال لي جبرئيل هذه القصور وما فيها خلقها الله عزّوجلّ كذا وأعد فيها ما ترى ومثلها اضعاف مضاعفة لشيعة اخيك عليّ وخليفتك من بعدك على امتك يدعون في آخر الزمان باسم يراد به غيرهم يسمّون الرافضة وانما هو زين لهم لانهم رفضوا الباطل وتمسكوا بالحق وهم السواد الاعظم ولشيعة ابنه الحسن من بعده ولشيعة ابنه الحسين من بعده ولشيعة ابنه علي بن الحسين من بعده ولشيعة ابنه محمد بن علي من بعده ولشيعة ابنه جعفر بن محمد من بعده ولشيعة ابنه موسى بن جعفر من بعده ولشيعة ابنه علي بن موسى من بعده ولشيعة ابنه محمد بن علي من بعده ولشيعة ابنه محمد بن علي من بعده ولشيعة ابن علي بن محمد من بعده ولشيعة ابنه الحسن بن علي من بعده ولشيعة ابنه محمد المهدي من بعده فهؤلاء الائمة من بعدك اعلام الهدى ومصباح الدجى.

وهذه ألرواية تنقض مسألة ألنص :


حدثنا أبي، ومحمد بن الحسن رضي الله عنهما قالا: حدثنا سعد بن عبدالله، وعبدالله بن جعفر الحميري، ومحمد بن يحيى العطار، وأحمد بن إدريس جميعا، عن محمد ابن الحسين بن أبي الخطاب، وأحمد بن محمد بن عيسى، وأحمد بن محمد بن خالد البرقي وإبراهيم بن هاشم جميعا، عن الحسن بن علي بن فضال، عن ثعلبة بن ميمون، عن مالك الجهني، وحدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، وسعد بن عبدالله، عن عبدالله بن محمد الطيالسي، عن منذرين – محمد بن قابوس، عن النصر بن أبي السري، عن أبي داود سليمان بن سفيان المسترق، عن ثعلبة بن ميمون، عن مالك الجهني، عن الحارث بن المغيرة النصري، عن الاصبغ ابن نباتة قال: أتيت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام فوجدته متفكرا ينكت في الأرض، فقلت: يا أمير المؤمنين مالي أراك متفكرا تنكت في الارض أرغبت فيها؟ فقال: لا والله ما رغبت فيها ولا في الدنيا يوما قط ولكن فكرت في مولود يكون من ظهري الحادي عشر من ولدي، هو المهدي يملا ها عدلا كما ملئت جورا وظلما تكون له حيرة وغيبة، يضل فيها أقوام ويهتدي فيها آخرون، فقلت: يا أمير المؤمنين وإن هذا لكائن؟ فقال: نعم كما أنه مخلوق وأني لك بالعلم بهذا الامر يا أصبغ أولئك خيار هذه الأمة مع أبرار هذه العترة، قلت: وما يكون بعد ذلك؟ قال: ثم يفعل
الله ما يشاء فإن له إرادات وغايات ونهايات.

كمال الدين و تمام النعمة للشيخ الصدوق


وهنا رواية :




يروي أن الهادي أعلن ترشيح ابنه محمد إماما بعده، فتوفي في حياته، فأوصى إلى أخيه الحسن العسكري، وقال له:- (يا بني أحدث لله شكرا فقد أحدث فيك أمرا)
كتاب الكافي، للكليني ج1 ص326-127،
وكتاب بصائر الدرجات للصفار ص473،
وكتاب الإرشاد للمفيد ص337،
وكتاب الغيبة للطوسي ص122.


وهنا :


عن أبي هاشم داوود بن القاسم الجعفري، قال:- (كنت عند أبي الحسن العسكري [يعني الهادي] وقت وفاة ابنه أبي جعفر [يعني محمد بن الهادي الذي كان قد أوصى له بالإمامة] وقد كان أشار إليه ودل عليه، وإني لأفكر في نفسي وأقول هذه قصة أبي إبراهيم وقصة إسماعيل، فأقبل إليَّ أبو الحسن [الهادي] وقال:- (نعم يا أبا هاشم بدا لله في أبي جعفر(محمد بن الهادي) وصير مكانه أبا محمد [الحسن العسكري] كما بدا له في إسماعيل [أي بن جعفر] بعدما دل عليه أبو عبد الله [أي جعفر الصادق] ونصبه، وهو كما حدَّثَتْك نفسُك وأنكره المبطلون؛ أبو محمد ابني الخلف من بعدي عنده ما تحتاجون إليه، ومعه آلة الإمامة و الحمد لله
الكافي للكليني ج1 ص328،
والبحار للمجلسي ج 50 ص241،
والإرشاد للمفيد، ص317،
والغيبة للطوسي ص55 و130.


ففي هذه ألرواية نص واضح وصريح أن جعفر الصادق أوصى إلى اسماعيل ...ثم غير تلك الوصية الى موسى وكذلك نص واضح وصريح على أن الهادي أوصى إلى ابنه محمد ثم غير ألوصية الى ابنه الحسن العسكري!!!!!!!
فلو كان هناك نص من ألنبي لما صح لجعفر الصادق وللهادي أن يوصيا خلاف ما أمر ووصى به ألنبي فهذه دلالة واضحة على عدم وجود نص في تلك الفترة وماهو إلا تدليس وإفتراء وأختراع معمميكم أهل ألكفر وألفجور ألكذبة وألمدلسون

أجب يارافضي على قدر السؤال وفي صلبه فلا تراوغ وتتسفه

ومازال السؤال قائما أين ومتى إدعى علي وآل ألبيت بالإمامة ؟؟؟؟؟؟

رد مع اقتباس