عرض مشاركة واحدة
  #70  
قديم 2010-05-01, 11:16 PM
الصورة الرمزية د حسن عمر
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,302
د حسن عمر
افتراضي

ألهم أفتح بيننا وبين قومنّا بالحق وأنت خير الفاتحين

الشفاعة لم تكن وليدة اُمة محمد !! بل طالب بها المُقصرون والعصاة من الأمم السابقة !!
فكانت البداية عصر نوح عليه وعلى نبينّا الصلاة والسلام ......
فقد طلبّها نوح بنفسهِ لآبنهِ (ونادى نوح ربهَ قال إن إبنىّ من أهلى )
فالأبن عصى الأب وبالتالى عصى الله !! فماذا حدث !! غضب الله من طلب نوح !! وقال له
(آنى آعظك أن تكون من الجاهلين ) تصور يقول لنبىّ (جاهل) إذاً الطلب كان خطأ !!
مُجرد طلب شفاعة ومن نبى لآبنهِ خطأ !!

وهناك مشهد ليوم القيامة
( ولقد جئتمونا فُرادى كما خلقنّاكم أول مرة وتركتم ما خولنّاكم وراء ظُهوركم وما نرى معكم شفعائكم
الذين زعمتم أنّهم فيكم شركاء )
فهم زعموا أن هناك شفاعة !! والزعم غير الحقيقة !!

فكان لله سؤال (أم إتخذوا من دون الله شفعاء)
من هم الذين إتخذوا شُفعاء جميع الملل طلبت هذا الطلب !!
فكان رد الله عليهم قل (يامحمد) أولو كانوا لا يملكون شيئاً ولا يعقلون !!
فالشفاعة بمثابة رحمة وإنقاذ !! فهل الله لا يملكهما !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وكما طلب نوح من ربهِ شفاعة ورفض فالبتالى لا تجوز لآى نبى آخر !!

السؤال هنّا أذا لم يكن هنّاك شفاعة فلماذا هنّاك آيات توحى بأن هناك شفاعة !!!!
فالأيات توحى بعد الأذن بعد الرضا !! (إلا من بعد إذنه) (إلا لمن إرتضى )

ولذلك طلبت من شيخنّا أبا جهاد أن يوضح كيف يعرف المُسلم الأيات المُتشابه والأيات المُحكمة !!!

هذهِ آ يات مُتشابه !! توحى أن هنّاك شفاعة !!
والأية المُحكمة الوحيدة فى القرآن هى (قل لله الشفاعة جميعاُ )
فالمتشابه يُرد إلى المُحكم فتكون هناك نتيجة واحدة (قل لله الشفاعة جميعاً )

(فيهِ آيات مُحكمات هُنّ أُم الكتاب )( وأُخر مُتشابهات)

أما الذين فى قلوبهم مرض لاحظ مرض فيتبعون ما تشابه منه !!!

فالذين فى قُلوبهم مرض هم الذين يتمسكون بالمتشابه !!
إبتغاء الفتنّه وإبتغاء تأويله

وللأسف فقد إعتمد المفسرون على الأيات المُتشابه وأوهموا الأمة المُسلمة بوجود شفاعة !!
مع أن القارئ الجيد لكتاب الله يفهم أن الشفاعة بمثابة شهادة فقط

(إنّا ارسلنا إليكم رسولا شاهداً عليكم)

فالرسول شاهد فقط وليس شفيع فلو أسنّد إليهِ الشفاعة لكان هنّاك نصاً صريحاً بذلك
حتى لا يوجد آى نص للأمم السابقة أو الأنبياء السابقين بأن أحداً يشفع لآحد !!!!!

والشهادة تعتمد للأحياء فقط !!كما قال الله لعيسى
ما قُلت لهم إلا ما آمرتنى به أن أعبدوا الله ربىّ وربُكم !!!! وكنتم عليهم شهيداً ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فلما توفيتنى كُنت أنت الرقيب عليهم
حتى لا يزعُم أحدا أن الرسول شاهد على الأمُة كلها !! فلما توفى الرسول كان الله هو القيب على عبادهِ !!
فشهادة الرسول حينما كان حياً فقط !!

يتبع بعده