عرض مشاركة واحدة
  #81  
غير مقروء 2010-05-10, 06:45 PM
صابر عباس صابر عباس غير متواجد حالياً
عضو جاد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-20
المشاركات: 449
صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الحادي والعشرون
( 5 )
وبعض أيات من سورة لقمان

مبدأ الإيمان المقترن بالعمل الصالح

لا إيمان لمن لا أمان له, ولا إسلام لمن لا يسلم الناس من لسانه ويده, والمتتبع لهذه السلسلة يدرك مدى الإرتباط القوي بين قواعد السلوك الأخلاقي والمعاملات والأداب وبين الإيمان , ولأهمية هذا الأمر تأكد كثيرا في سور القرآن العظيم , ومنها صدر سور لقمان.

الم -1 تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ -2 هُدًى وَرَحْمَةً لِّلْمُحْسِنِين - 3 الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَة وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ – 4 أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ – 5

والكتاب الحكيم الذي تضمن كل هذه التعاليم الربانية , يبين أنها هدى ورحمة للمحسنين , وأهم ما يميزهم أنهم يقيمون الصلاة , قال تعالى: فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا – 103 النساء وتفعيل أوقاتها بحيث لا تضيع بحجة وقت العمل... فقد لوحظ إن الذين يضيعون الصلاة هم أول من أضاعوا العمل..

وأوقات الصلاة موزعة توزيعا لا يضر بالعمل بل لتنشيط الإنسان ليتهيأ للعمل. فالأوقات هي البكور للعمل وكسب الرزق وأوقات الراحة ثم أوقات التفاعل مع قضايا الحياة المختلفة.

ونبدأ بصلاة الفجر حيث ينتهي الإنسان من أدائها حوالي الخامسة صباحا , ولو بدأ العمل بعدها لكان هناك ثمان ساعات للعمل المتواصل دون أنقطاع من صلاة مفروضة, وبعد العمل الجاد طيلة ثماني ساعات أو سبع ساعات ( حسب قانون العمل لكل بلد ) نذهب نستريح بصلاة الظهر, ففي الحديث ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا بلال أقم الصلاة , رحنا بها – المصدر : صحيح الجامع ) .. وبعد صلاة الظهر يكون في العادة تناول وجبة الغداء ثم القيلولة وهي فترة قليلة للنوم يستعيد فيها الإنسان نشاطه ويستعد لصلاة العصر وبعد العصر يقوم الإنسان بنشاطات مختلفة منها التحصيل العلمي بالقراءة , ومنها نشاطات رياضية , ومنها القيام بالزيارات العائلية , ومنها التسوق , ومنها المشاركات في الندوات الثقافية .
وإذا إلتزمنا بذلك لشجعنا الناس على أداء فريضة الفجر في موعدها وشجعنا على النشاط في العمل المبكر حيث البركة وتوفير الطاقة الكهربية حيث نستغل إشراق الصباح ,
وفي حالة العمل الليلي فبعد صلاة العشاء حتى الفجر قرابة ثمان ساعات متواصلة لا يقطعها وقت لصلاة مفروضة .

وهكذا نجد أن مواقيت الصلاة جاءت محكمة وبدقة بحيث بإلتزامها تستقيم أموار الحياة كلها ..وفي ضياعها ضياع عمر الإنسان دون محصلة لنفسه تنفعه في الأخرة . وبماذا يفوز من كسب الدنيا وخسر الأخرة؟ لا شئ..

هذا عن جانب الصلاة , أما عن جانب الزكاة فهي الأمان من الفقر , حيث لا يتهرب منها المؤمن كما يفعل المتهربون من الضرائب, بل يسعى لتقديمها إلى الجهة التي تجمعها ثم تعيد توزيعها على الفقراء والمساكين وبقية المصارف التي ذكرت في الآية 60 من سورة التوبة.
يأخذها الفقير بكل عزة وكرامة فهذا حقه الذي شرعه الله له, و تقوم الدولة بتحديد تلك المعاشات بحيث تتناسب والحد المطلوب للحياة الكريمة , فهل أدركنا قيمة الفرائض في الإسلام . إنها منهاج الحياة كله , مستقيمة مع العقيدة , مستقيمة مع الفطرة , مستقيمة على الطريق إلى الخالق الواحد المدبر الخبير . .

******

وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ – 6
وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِراً كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ – 7

. وفي الجانب الآخر فريق من الناس يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم , ويتخذ تلك الآيات هزوا . وهؤلاء يعاجلهم بمؤثر نفسي مخيف مناسب لاستهزائهم بآيات الله: ( أولئك لهم عذاب مهين ).
ولهو الحديث كل كلام يلهي القلب ويأكل الوقت , ولا يثمر خيرا ولا يؤتي حصيلة تليق بوظيفة الإنسان المستخلف في هذه الأرض لعمارتها بالخير والعدل والصلاح .
والنص عام لتصوير نموذج من الناس موجود في كل زمان وفي كل مكان . وكثيرا ما نرى منهم اليوم .
يشتريه بماله ويشتريه بوقته , ويشتريه بحياته . يبذل تلك الأثمان الغالية في لهو رخيص , يفني فيه عمره المحدود , الذي لا يعاد ولا يعود , يشتري هذا اللهو ( ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا ) فهو جاهل محجوب , لا يتصرف عن علم , ولا يرمي عن حكمة وهوسيىء النية والغاية , يريد ليضل عن سبيل الله . يضل نفسه ويضل غيره بهذا اللهو الذي ينفق فيه الحياة . وهو سيىء الأدب يتخذ سبيل الله هزوا , ويسخر من المنهج الذي رسمه الله للحياة وللناس .

****

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِيمِ – 8 خَالِدِينَ فِيهَا وَعْدَ اللَّهِ حَقّاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ – 9

وحيثما ذكر الجزاء في القرآن العظيم ذكر قبله العمل الصالح مع الإيمان . فطبيعة هذه العقيدة تقتضي ألا يظل الإيمان في القلب حقيقة مجردة راكدة معطلة مكنونة ; إنما هو حقيقة حية فاعلة متحركة , ما تكاد تستقر في القلب ويتم تمامها حتى تتحرك لتحقق ذاتها في العمل والحركة والسلوك ; ولتترجم عن طبيعتها بالآثار البارزة في عالم الواقع , المنبئة عما هو كائن منها في عالم الضمير .
وهؤلاء الذين آمنوا وحققوا إيمانهم بالعمل الصالح ( لهم جنات النعيم خالدين فيها ) لهم هذه الجنات وهذا الخلود تحقيقا لوعد الله الحق . ( وعد الله حقا ) فقد بلغ من فضل الخالق على العباد أن يوجب على نفسه الإحسان إليهم جزاء إحسانهم لأنفسهم فهو الغني عن الجميع .
( وهو العزيز الحكيم ). . القادر على تحقيق وعده , الحكيم في الخلق والوعد والتحقيق .

********
وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
رد مع اقتباس