عرض مشاركة واحدة
  #1  
غير مقروء 2014-03-19, 06:26 PM
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة غير متواجد حالياً
مشرف قسم حوار الملاحدة
 
تاريخ التسجيل: 2013-07-20
المكان: بيت المقدس
المشاركات: 6,007
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة
افتراضي دين الإسلام كله (كتاب وسنة) فقط عن الله عز وجل


[align=center] دين الإسلام كله (كتاب وسنة) وفقط عن الله عز وجل[/align]
أولا قول الله تعالى :
{ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إلى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إلى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ } [المائدة: 15، 16].
ثم ثانيا فقال الله تعالى :
هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ "(الجمعة)
ثم قوله تعالى : {هو الذي يصلي عليكم وملائكته ليخرجكم من الظلمات إلى النور وكان بالمؤمنين رحيما } .( الأحزاب)
ماذا نستفيد من الآيتين :
1 . الناس كانوا في ظلمات الجهل والجاهلية .
2 . الناس كانوا في ضلال مبين ، وأي على غير هدى ، وأي وكانوا على وطريق وشرعة ضالة ، وكانوا على صراط غير مستقيم .
وتدليل على أن الناس كانوا في ضلال وتغيير في الشرائع عن إبراهيم عليه السلام :
قوله تعالى: " و ما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء و تصدية فذوقوا العذاب بما كنتم "
تكفرون»
" إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن
تطوع خيرا فإن الله شاكر عليم "
(فالصحابة لم يكونوا يعلمون أن السعي من الجاهلية أم من الدين الحق !!!!!) .
ومن الذي سيضعهم على طريق الحق والهداية والنور والصراط المستقيم ؟؟؟؟
فطبعا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكل رسالته !!!
و قوله تعالى : { ياأيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا 45 وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا } ( الأحزاب 46 ) .
وتأكيد و أن المصدر الوحيد للدين الإسلامي في بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم (بما حوى من قرآن وسنة) هو الله عز وجل ، وفقط وهو الله وحده!!!!
ونذكر ما ذكرت الآيتين الكريمتين ؛ وتدليلا آخرا على عدم الأخذعن اليهود والنصارى !!! وعدم قبول الله تعالى ! وبل وتحريم!!! الله الأخذ عن اليهود والنصارى الآيتين التاليتين :
قوله تعالى : { وَقَالُواْ كُونُواْ هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [البقرة : 135]
وقوله تعالى :{ وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ} (البقرة 120) .
وحتى وأن الله -عز وجل -وفي الآيتين السابقتين فقد وصف الْيَهُودُ والنَّصَارَى بالمشركين ( فأشركوا العزير ، واتخذوا احبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله ، وجعلوا الله ثالث ثلاثة ، وكل ذلك مذكور في القرآن )!!!!!!!!!!!!!
والمهم في الموضوع أن كل الهدى وشرع الله ودينه وكما هو مقرر من الله : فهو من عند الله وعن الله وفقط ! وهو شرعة الإسلام(كتاب وسنة) التي جاء بها رسول الله صلى الله عليه وسلم
وهناك آيات أخرى !!!!!!!
رد مع اقتباس