عرض مشاركة واحدة
  #1  
غير مقروء 2019-08-31, 02:43 AM
ابو هديل ابو هديل غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2017-11-27
المشاركات: 2,637
ابو هديل
مصباح مضئ نسف أكذوبة الماحوزي قال علي أفيكم من نصبه رسول الله في الغدير




.
.
.
.
.



لا جديد دجال الفرقة الامامية الاثنى عشرية أحمد الماحوزي يصحح الروايات و يوثق الرواة بالأحلام و المنامات

http://www.al-shaaba.net/vb/showthre...81%D8%A7%D8%A1


.
.
.
.
.
.
.


أولاً :
لا يوجد كتاب لإبن مردويه بإسم (مناقب علي بن أبي طالب) والذي إخترعه و بوب أبوابه ونسبه زوراً وبهتاناً هو أحد أتباع الفرقة الامامية الاثنى عشرية (عبد الرزاق محمد حسين حرز الدين) وكما قال شيوخ الفرقة الفرقة الامامية الاثنى عشرية : أي كتاب لم تثبت نسبه للمؤلف يضرب به عرض الحائط

1- لم تثبت نسبة الكتاب إلى بن الغضائري. (معجم رجال الحديث - الخوئي 10/ 85) - ولهذا لم يعتمد عليه الخوئي وضرب به عرض الحائط.

2- وهناك كتب أخرى نسبت إلى الحلي ولم تثبت نسبتها إليه فضربنا عنها صفحاً. (رسائل ومقالات - السبحاني 1/ 350) - السبحاني يقول لم تثبت فضربنا عنها صفحاً.

3- لم تذكر كتب فهارس أصحابنا (الشيعة) أن للهمداني كتاب العلل فلا يصح الاعتماد عليه على أيّ حال. (مقدمة كتاب بحار الأنوار ص130) - محققي بحار الأنوار يقولون لم تثبت النسبة ولم يذكر في فهارسنا لا يصح الإعتمـاد عليه.

.
.
.
.
.
.
.

ثانياً :

إتفق و أجمع أهل السنة و أتباع الفرقة الامامية الاثنى عشرية بأن أي راوي مخالف (ثقة ؛ فما بالك بمجهول أو ضعيف كما في روايات الماحوزي) لا تقبل رواياته إذا كان ينصر مذهبه كالشيعي الواقفي والشيعي الفطحي والشيعي الزيدي إذا روى في كتب الفرقة الامامية الاثنى عشرية يضرب رواياته عرض الحائط كما في كتاب تهذيب الأحكام - الشيخ الطوسي - ج 9 - الصفحة 367 وغيره.

.
.
.
.
.


ثالثاً :

قال الكــذاب حاطب الليل : (جاء في كتاب مناقب علي بن أبي طالب ومانزل من القرآن في علي لابن مردوية مناشدة الإمام علي عليه السلام للصحابة يوم الشورى تحت عنوان حديث المناشدة) الكتاب مكذوبة إخترعه دجال وهو أحد أتباع الفرقة الامامية الاثنى عشرية و الذي إخترع الأبواب هو نفس الدجال الامامي الاثنى عشري.

وقال الكـــذاب : ابن مردويه قال حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن أبي دارم قال حدثنا المنذر بن محمد قال حدثني أبي قال حدثني عمي قال حدثني أبي عن أبان بن تغلب عن عامر بن واثلة

قال الكــذاب : (قال الشيخ المحقق الدكتور أحمد الماحوزي : سند حسن وابن مردوية من علماء العامه وكذا ابن أبي دارم من العامة)

1- أثبتنا أن الكتاب مزور منحول مخترع إخترعه أحد أتباع الفرقة الامامية الاثنى عشرية.

2- أبو بكر أحمد بن محمد بن أبي دارم : شيعي بإتفاق أهل السنة وأتباع الفرقة الامامية الاثنى عشرية (ضعيف عند أهل السنة) (مجهول لم يوثق عند أتباع الفرقة الامامية الاثنى عشرية). إبن حجر في لسان الميزان 1/ 268 و الذهبي في ميزان الاعتدال 1/ 139 تنقيح المقال للمامقاني 7/ 323 وهو (مجهول) المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - الصفحة 47

3- بقية رجال السند : المنذر بن محمد قال حدثني أبي قال حدثني عمي قال حدثني أبي عن أبان بن تغلب عن عامر بن واثلة (إما ضعفاء أو متروكين أو مجهولين - أو تبطق عليهم القاعدة التي إتفق عليها أهل السنة وأتباع الفرقة الامامية الاثنى عشرية). فمن أين جاء الحسن !! بل حتى الراوي ( 3 - عامر بن واثلة - بالثاء المنقطة فوقها ثلاث نقط - كيساني) خلاصة الأقوال للحلي - الصفحة 379 و الصفحة 471



.
.
.
.
.





رد مع اقتباس