عرض مشاركة واحدة
  #2  
غير مقروء 2020-12-11, 08:49 PM
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة غير متواجد حالياً
مشرف قسم حوار الملاحدة
 
تاريخ التسجيل: 2013-07-20
المكان: بيت المقدس
المشاركات: 6,028
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة
افتراضي رد: اشكال حول غني الإله المطلق


أنت مثل الذي يقول أنه من أجل تواجد الشرطة وحب أن يكون لصوص !!
وكأن الشركة وجدت لذاتها !
ولكن نتسائل ولو فقد من الحياة المشاكل والأذى فما حاجة الشرطة !!؟
ثم إن صفات الله تعالى فهي من ذاته وهي أبدية سرمدية !
ومثلا فإن جميل ! فهب صفة ملازمة له لا تلزم أن يكون فريد قبيحا ، والجمال له معايير يعلمها العقل .
والله تعالى هو الحق المبين ! فهو لا يعمل إلا ما هو حق !!!
والحق مشيئة ، فالله تعالى لا يعمل إلا حقا وليس لأن ولا يعمله للباطل أبدا .
ثم ونحن في الحياة لو أردنا أن تستقيم أمورنا وجب ألا نعمل خيرا وعقلا ولا نعمل شرا وفسادا، وعندها لن تجد لا مظلوم ولا معوز .
ولن ما نراه فهو العكس فكثير من الناس لا يعجبه سوى الشر والميد والفساد والإفساد والظلم ويصر عليه .
والله تعالى أعطانا كل مقومات الحياة السليمة والسعيدة ولكن الإنسان بشره يختار الشر الفساد ( طبعا جزءا منهم ) .
وقد ذكرت لك في الموضوع السابق قول الله تعالى :
( إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ ۖ وَلَا يَرْضَىٰ لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ ۖ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ ۗ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ۗ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ۚ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ) ، آية ٧ سورة الزمر .
فالله تعالى لا يرضى الكفر والشر ، ولا يجوز لك مقارنة المخلوق بالخالق ، ثم الله تعالى ترك الناس لاختياراتهم ، وصاحب الشر والكفر يعمل الشر ويعتنق الكفر لأن نفسه تسول له ذلك .



رد مع اقتباس