عرض مشاركة واحدة
  #50  
غير مقروء 2014-10-09, 11:43 AM
محمد زيوت محمد زيوت غير متواجد حالياً
محـــــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2010-06-30
المشاركات: 434
محمد زيوت محمد زيوت محمد زيوت محمد زيوت محمد زيوت محمد زيوت محمد زيوت محمد زيوت محمد زيوت محمد زيوت محمد زيوت
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صوت الرعد مشاهدة المشاركة
الأـخ أبو عبيده..

أنا أنكر أن هناك استعباد في كتاب الله بمعنى بيع وشراء بني ءادم كما تباع الدابة وليست ماملكت أيمانكم تعنى من تم شراؤهن من أسواق النخاسة أو من تم أسرهن في الحرب.

ماملكت أيمانكم كلمة عامة تعنى من هم تحت أوامركم وسلطتكم ويحدد الموصوف حسب سياق الاية. فقد تكون الزوجة وقد يكونون الأبناء دون بلوغ سن الرشد ومافي حكمهم.
وعليه ليس هناك تفريق بين عقوبة زنى من يقال بأنها من الإماء وبين الحرائر كما يزعم البعض تخفيف العقوبة للفتيات هو بسبب صغر سنهن؟
بالنسبة لكلمة المراهقات .. ذكرناها فقط من باب تقريب المفهوم المتعارف عليه عند العامة اليوم.. وماذكرت بأن جذرها يوحي بالسلبية فصحيح من خلال الكتاب.
الخطاب في الايات هو للمؤمنين ولا يمكن أن يكون المؤمن هو من يكره امرأة على الزنا. المقصود في الايات منع زواج الصغيرات بالإكراه.
بصراحه أستغرب منك يا صوت الرعد وانت تقول ان تستنبط التفسير وهذا يعني انك تستخدم نعمة أنعم الله بها عليك وهي العقل ثم تقول أن ملك اليمين قد تكون الزوجه وقد يكونون الابناء دون سن الرشد وما في حكمهم .
تعال بنا نطبق هذا التفسير على آيات في كتاب الله تعالى :
"والذين هم لفروجهم حافظون* إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين* فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون"
لو طبقنا تعريفك لملك اليمين على هذه الايه لكان معناها كالتالي :
والذين هم لفروجهم حافظون الى على ازواجهم او أبنائهم دون سن الرشد او من في حكمهم
يبدو انك لم تقرأ هذه الاية من قبل وتطيق عليها تفسيراتك لملك اليمين ولاحظ معي ان الله تعالى ميز بين الزوجة وملك اليمين فقال "الا على أزواجهم او ما ملكت أيمانهم" فلو كانت الزوجة ملكا لليمين ما ميزها الله تعالى وجعلها احد خيارين والتخيير يدل على المغايره . ولو كان الابناء سواء اكاوا دون سن الرشد او بالغين راشدين ليسوا ملكا لليمين فلو كانوا كذلك ا اباح الله تعالى وطء الرجل لملك يمينه وهناك ايات صريحة بتحريم البنات على الاباء وحتى في الجاهلية كان من يفعل هذا مستقذر مستحقر فكيف بدين الاسلام الداعي للعفة والكرامه ؟
من هذا يتبين لنا ان تفسيرك لا اقول قاصرا بل لا يقبل به عقل سليم ولا ادري كيف سولت لك نفسك وسمح لك عقلك بمثل هذا التفسير .
وعلى عقلك الان ان يبين لنا تعريفا لملك اليمين الوارد في كتاب الله تعالى مرات عديده ولكن بعيدا عن السنة فانت لا تأخذ منها .
بانتظار ما تجود به قريحتك .