عرض مشاركة واحدة
  #3  
غير مقروء 2011-06-20, 09:28 PM
الصورة الرمزية غريب مسلم
غريب مسلم غريب مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-06-08
المشاركات: 4,768
غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم
افتراضي

هذا الفيديو على الرغم من أنه عرض أمراً مهماً وصحيحاً في أن ذكر اسم الله على الذبائح فيه إعجاز علمي خاص، إلا أن أصحاب هذا الفيديو عليهم كثير من الملاحظات، وسأكتب ملاحظاتي على الفيديو قبل أن أذكر حقيقة هؤلاء.
1- حصر ذكر اسم الله عند الذبح بقول (الله أكبر)، والتكبير من المستحب أما البسملة فهي واجبة كما قال علمائنا:
http://ibn-jebreen.com/book.php?cat=...442&subid=4120
لاحظ أن الفيديو ركز على كلمة تكبير.
2- قالوا في الفيديو شعائر وطقوس دينية، فكيف جمعوا النقيضين؟ فالشعائر هي ما يتعبد الله بها، أما الطقوس فهي الممارسات التي يظن بها التعبد وهي غير ذلك، فنقول عن الأضحية بأنها شعيرة من شعائر الله، أما الذبح لغير الله (للولي مثلاً) فهو طقس من الطقوس.
3- على افتراض عدم اكتشاف الإعجاز العلمي في ذكر اسم الله، فهل يصح تجاهله؟ انظر إلى الطريقة التي قال فيها شعائر وطقوس دينية، لترى فيها استخفاف.
4- قالوا في الفيديو أن الناس غفلوا عن ذكر اسم الله على الذبيحة فتركوه، وهذا كلام باطل 100%، وحينما أثيرت هذه القضية في سوريا، ذهبت بنفسي إلى أحد الباعة (يذبحون الدجاج أمامك) ورأيته بأم عيني وسمعته بأذني كيف ذكر اسم الله على الذبيحة.
5- من أباطيل هؤلاء القوم (وسآتي إلى ذكرها فيما بعد) أنهم دفعوا متبعيهم إلى الامتناع عن أكل اللحوم ما لم يقفوا على رأس الذبيحة بأنفسهم ويكبروا عليها، وأذكر بهذه المناسبة قصة صديق لي زاره أحد أتباعهم، ورفض أكل اللحم عنده لأنه لا يعلم إن كبر الذابح على الذبيحة أم لا، ومن عادة صديقي (صاحب المنزل) أنه يذبح خروفاً بين الحين والآخر ويضعه في الثلاجة مجمداً، والخروف يذبح أمام عينه، وقد أقسم لضيفه أن الجزار قد ذكر اسم الله أمامه عند الذبح، فلم يقبل الضيف بذلك.
6- ذكر في الفيديو أن المستشرقين يستخفون بالشرقيين في هذه الشعيرة، والصواب أنهم يستخفون بكل المسلمين وليس فقط الشرقيين، فالمسلم الأمريكي يتبع نفس الأمر، ولا علاقة للشرق والغرب في ذكر اسم الله على الذبيحة.
7- ذكر في الفيديو تراث الديانات السماوية المجيدة، وهذا مخالف للشرع، فاليهودية اليوم ليست ديانة سماوية حتى تكون مجيدة، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فلم أسمع في يوم من الأيام أن النصارى يذكرون اسم الله على الذبائح، وإن كنت سمعته عن اليهود.
8- ذكروا أن التكبير على الذبيحة هو السبب في خلو الذبيحة من الدماء، وما أعلمه علمياً أن الذبح الشرعي هو ما يخلي الذبيحة من الدماء، فلو قطع الرأس بالكامل سيتوقف القلب سريعاً ولن يضخ الدم خارج جسم الذبيحة، وهذا أمر مثبت بالتجربة، فانظر إلى كيفية تنفيذ حكم الإعدام الشرعية وأن كمية الدم الخارجة من المقتول قليل جداً، فالأمر يتعلق بقطع الشريان دون المساس بباقي أجزاء النحر، ومن المفارقات أن أحد زملاء الدراسة عندي (وهو من أتباعهم) قال أن طريقة الذبح لا تؤثر في الأمر بل هو التكبير والتكبير فقط.
9- ذكر في الفيديو الباحث والمفكر الإسلامي، وللشيخ أبو جهاد حفظه الله تحفظ شديد جداً على هذه الكلمة، إذ أنها تحمل في مضمونها أن الإسلام دين يسمح بالإضافة والتعديل فيه.
10- نسب أصحاب هذا الفكر الضال نتائج الاختبارات المخبرية لزعيم القوم الديراني (كنت قد نسيت اسمه الأول لكن الفيديو ذكرني به)، وكأن علماءنا كانوا يقولون للناس أن الذبيحة التي لم يذكر اسم الله عليها يجوز أكلها.
11- ذكر في الفيديو العلامة العربي الكبير محمد أمين شيخو، وسأعلق عليه لاحقاً، لكن الأمر المهم هنا أن نسبته كانت للعرب وليس للإسلام، فأي عزة يرجوها هؤلاء القوم بعد أن أهملوا انتساب الرجل للإسلام وركزوا على انتسابه للعرب؟
12- كتاب الله أكبر رفقاً بالحيوان، فيه من الخرافات التي ما أنزل الله بها من سلطان، قرأته كاملاً عند زميل الدراسة السابق الذكر قبل أكثر من عشر سنوات، لم أذكر أني قرأت فيه آيه أو حديثاً أو قولاً للسلف الصالح أهل القرون المفضلة (وليسامحني ربي إن أخطأت في هذه لبعد الوقت)، وإنما كلام إنشائي وتأويلات شخصية (يرفضون استخدام كلمة تفسير القرآن) وصور مخبرية، فلا صار الكتاب طبياً ولا صار دينياً.
13- قالوا في الفيديو أن النتائج المخبرية هي ما يدفع الإنسان إلى أن يذكر اسم الله على الذبيحة، وكأن مصادر التشريع في الإسلام هي العلم، بل نذكر اسم الله على الذبيحة لأن الله أمرنا بذلك، سواء عرفنا الحكمة من ذلك أم لم نعرفها.
14- قالوا في الفيديو أن ذكر اسم الله تقرب لأن تكون إعجازية، فإن لم يكن الإعجاز العلمي في الأبحاث المخبرية التي تؤكد قول الله تعالى الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [الأعراف:157]، فأين سيكون الإعجاز؟
15- ذكر في الفيديو أن أبحاث هذا الشيخو وعلومه جديدة، فهل جاء هذا الشيخو بدين جديد حتى ينسب ذكر اسم الله على الذبيحة إلى نفسه؟ أم أن القرآن الكريم هو من ذكرها؟ نعم الأبحاث العلمية جديدة، لكن هل علوم هذا الشيخو جديدة أيضاً؟
16- ذكر في الفيديو عنوان موقع هؤلاء الفئة الضالة، وهذا فيه ترويج لهم لمن لم يعرف حقيقة مذهبهم الذي سأفضحه بعد قليل إن شاء الله.
17- في الفيديو كثير من الموسيقى التي يستحلونها.
رد مع اقتباس