عرض مشاركة واحدة
  #26  
غير مقروء 2014-04-22, 02:21 AM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,549
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة
افتراضي

اخي الحبيب ابو احمد لا تتعب نفسك مع صاحب الطرق والذي دائما ما يتحجج بها هذا الرافضي مؤلا كلام المشايخ بالطرق فهي ليس الطرق الذي يدلس بها المعممون واتحداه لو عرف لنا مالمقصود هنا بالطرق !!!!!!!!!

أما عن هذا الحديث والذي وضعه لابن ماجة اول طرحه وبعد أن بينا له بانه ضعيف ذهب ليبحث عن الاحاديث المرفوعة ومتحججا بقول (طرق) دون أن يفهم مالمقصود بالطرق !!!!!!!!!!!
قال الحديث لابن ماجة وهذا الحديث ضعيف وضعفه نفسه ابن ماجة :

حديث رقم – 145-
( ضعيف ) حدثنا الحسن بن علي الخلال وعلي بن المنذر قالا حدثنا أبو غسان حدثنا أسباط بن نصر عن السدي عن صبيح مولى أم سلمة عن زيد بن أرقم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي وفاطمة والحسن والحسين أنا سلم لمن سالمتم وحرب لمن حاربتم )


ثم دقق في الاسانيد لهذا الحديث واجمع كم صفر فيها ...........

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]



وكعادته حشى اكثر من حديث ويحمل نفس المتن والرواية مع قليل من الزيادة وهنا ايضا التضعيف لهذا الحديث :

6028 - (أَنَا حَرْبٌ لِمَنْ حَارَبَكُمْ، وَسِلْمٌ لِمَنْ سَالَمَكُمْ. قاله لعَلِيٍّ وَفَاطِمَةَ وَالْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ) .
ضعيف.

الكتاب: سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة
الجزء : 13
صـ 57 ـــ



6938 - أخبرنا الحسن بن سفيان حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا مالك بن إسماعيل عن أسباط بن نصر عن السدي عن صبيح - مولى أم سلمة -: عن زيد بن أرقم:
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة والحسن والحسين:
(أنا حرب لمن حاربكم وسلم لمن سالمكم)
= (6977) [8: 3][ص:100]

[تعليق الشيخ الألباني]
ضعيف - ((الضعيفة
)) (6028).
الكتاب: التعليقات الحسان للألباني رحمه الله
الجزء : 10
صــ 99 ـــ



وكذلك اضع لكم هذا الرابط للاخ الفاضل نمر وهو يدرج الاحاديث الضعيفة ويحذر منها :

علوم الحديث الشريف والتحذير من الأحاديث الضعيفة والموضوعة وبيان خطرها

https://www.ansarsunna.com/vb/showthr...t=41020&page=2


وطبعا نحن قد تعودنا على هؤلاء الرافضة وخاصة مجادلك هذا في البحث عن الاحاديث الضعيفة والمرفوعة والتي جميع اسانيدها (0) لانهم لا يملكون الحجة ولا يوجد عندهم لحد الآن سند ودليل صحيح لجميع الاحاديث التي وضوعها !!!!!!!

وكما قلت اخي الحبيب ابو احمد لو سلمنا بان الحديث صحيح فالسؤال :
01من الذي ذهب لمحاربة الآخر إن كان معاوية أم عائشة رضي الله عنهم اجمعين
هل هما ذهبا لمحاربة علي رضي الله عنهم اجمعين ؟؟؟؟؟؟؟
02ثم من كان سبب قيام تلك الحروب اليس المنافقوووووون كابن السوداء ومن كان على شاكلته ؟؟؟؟؟
03 والسؤال الاهم كيف انتهت الحرب هل بقيت قائمة هل يستطيع المدلسون والكذابون بان يزوروا التاريخ ليحرفوا مانتج عن تلك الحروب وكيف انتهت ؟؟؟


فالنأتي الى معركة الجمل فالجميع يعرف بان الرسول صلى الله عليه وسلم قد تنبأ بها فإن كان حرب لمن يحاربهم فكان قد قالها لعائشة رضي الله عنها ونهاها ولكن كانت نيتها ليس الحرب بل (الاصلاح) ولكن المنافقون والمرجفون كإبن السوداء وثلته جعلوها حرب .
وأما عن معاوية فإن علي رضي الله عنهم هو من جيش الجيوش على معاوية وهو من ذهب اليه ولم تكن المعركة معركة مذهب بل معركة عصبية فمعوية ومن معه كانوا يبحثوا عن قتلة عثمان بن عفان رضي الله عنهم اجمعين أما علي رضي الله عنه كان هدفه البيعة وقد كان اكثر قادة جيش على من قتلة عثمان اي (من الخوارج ) ومنهم القائد الاشتر النخعي وكذلك كان الجيش خليط من الاعاجم والموالي والعصاة وكان جيشا متفرقا ومتناحرا رغم وجود فيه الكثير من الصحابة ولكن قلة من المهاجرين والانصار وهذا ما عاب عليه معاوية أما جيش معاوية فكان رغم قلته فقد كان جيشا منضبطا ومنظما .
وهنا الزبدة :
فقد ارسل علي الى معاوية رضي الله عنهما ( هل لك إالي أن نتهادن شهرا وأن لا يحدث قتال لعل أن نتفاوض أو نتفاهم ؟؟؟؟؟ لان الطرفان كانا لا يريدان القتال فوافق معاوية على الهدنة في شهر محرم .
ولما انتهت الهدنة أمر علي جيشه بالهجوم على جيش معاوية وقد شهد الحرب ابو امامة فقال (شهدت حرب صفين فكانوا لا يجهزون على جريح ولا يطلبون موليا ولا يسلبون قتيلا) .
وهذه ايضا قد تنبأ بها الرسول صلى الله عليه وسلم وقال (لا تقوم الساعة حتى تقتتل فئتان عظيمتان يقتتل بينهما مقتلة عظيمة ودعواهما واحدة ).
ومن ثم بعث معاوية الى علي رجلا يحمل المصحف عملا بنصيحة عمر ابن العاص رضي الله عنهم اجمعين وقال بيننا وبينكم كتاب الله فقال علي أنا أولى بذلك بيننا كتاب الله وتوقف القتال وانسحب الفريقان ........................

وعن المسيب ابن نجبة قال: كان علي آخذ بيدي يوم صفين فوقف عل قتلى اصحاب معاوية فقال يرحمكم الله ثم مال الى قتلى اصحابه فترحم عليهم بمثل ما ترحم على اصحاب معاوية فقلت ياامير المؤمنين استحللت دمائهم ثم تترحم عليهم ؟ قال الله تعالى جعل قتلنا اياهم كفارة لذنوبهم .

فما سواد وجه اهل الغل والضغينة الرافضة في ذكر مثل هذه المعارك والجدال فيها محرفين ومولولين فوالله ماسبوا ولا شتموا يوما لا (ابن ملجم قاتل علي ولا الشمر قاتل الحسين ) !!!!!!!!!!

ولكنهم شربوا وترعرعوا على اثارة الفرقة والبغض والضغينة بين المسلمين قاتلهم الله آنى يؤفكون .

عذرا اخي الحبيب ابو احمد على الاطالة
رد مع اقتباس