عرض مشاركة واحدة
  #1  
غير مقروء 2020-03-06, 11:43 PM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,639
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي قال الرافضي محمد الهادي مرتضى

قال الرافضي محمد الهادي مرتضى سأكون منصفا وأتي اليكم


الاخ الكريم السيد الاهدل
تحية وبعد
تقول في بداية حوارك : من الروايات التاريخية المنسوبة لعلي نجده يقول في بعض خطبه التي لم تظهر الا بعد وفاة عثمان وعمر وابو بكر يعني بعد غياب هؤلاء وظهور علي مع قتلة عثمان على الساعة بان الخلافة له وتقمصها ابن ابي قحافة ثم تولاها عمر ثم اتى عثمان
لا أدري أيها الاهدل أتتهم الامام علي ع في عدم اظهار معارضته لحكم كل من ابي بكر وعمر وعثمان بالجبن أم بالخيانة أم بقتل عثمان
أما من ناحية اتهامك له بالسكوت ايام ابي بكر وعمر وعثمان فهذا كذب منك لأن كتبكم قبل كتبنا تقر وتعترف ان الامام علي ع كان يجاهر بعدائهم واغتصابهم للخلافة واحيلك على صحيحي البخاري ومسلم الذين يعترفان ان الامام علي ع رفض البيعة بل واعلن ذلك على ملأ الصحابة والمسلمين في مسجد رسول الله ص وامام ابي بكر وعمر وعثمان
واما اتهامك له بالجبن فإن ما سلف من الكلام يرد عليك ويبين لك انك مجرد كاذب تريد ان تنال من شخص الامام ع
واما اتهامك له بقتل عثمان فإني احيلك ايضاً الى كتبك التي تقول بأنه عليه السلام لا علاقة له بالامر وان من قتل عثمان هم الصحابة انفسهم الذين غدر بهم عثمان واراد قتلهم عن طريق والي مصر في كتابه الشهير الذي ارسله خلسة وخفية يأمر والي مصر بقتل الوفد القادم اليه وعلى رأسهم كبار الصحابة
وانما قتل عثمان بأمر من عائشة وخروج حزبها عليه بعد أن كفرته عائشة وكان اكثر المحرضين على عثمان هو طلحة بن عبيد الله
وقد كان الصحابة يومها يعتبرون عثمان خارج عن الدين كافر بالله ورسوله ص وخير دليل على ذلك انهم قتلوه ومنعوا تغسيله وتكفينه والصلاة عليه ودفنه فلو كان عثمان بنظر الصحابة مسلماً يومها لوجب على الصحابة ان يلوا امره من الغسل والتكفين والصلاة عليه ودفنه ولكن الصحابة منعوا ذلك لانهم اعتبروا ان عثمان اصبح كافرا

ومنع الصحابة دفن عثمان لثلاثة ايام حتى خرج ريحه النتن وتأذى الناس من ريحه فظلبوا من الصحابة ان يسمحوا لهم بدفنه لاخفاء جيفته ومنعاً للاذى الذي لحق بالناس
ومع ذلك رفض الصحابة وبعد الحاح قبلوا ان يدفن عثمان ليلاً لكنهم منعوا دفنه في مقابر المسلمين في البقيع فحفروا له حفيرة في حش كوكب الذي كان يومها مرحاضاً لليهود ومقبرة لهم فأخرج عثمان ليلاً على باب خشبي وكان الحاملون يهرولون به لانهم تاذوا من ريحه النتن ورأسه كان يقول طق طق على ذلك الباب الخشبي ثم وصلوا الى الحفيرة والقوه فيها القاءاً واهالوا التراب عليه
اذن لو كان صحابتكم يومها يعلمون ان عثمان لا زال مسلماً وانه قتل على ملة الاسلام لما فعلوا ما فعلوه من منع الغسل والتكفين والصلاة عليه ودفنه ولعاملوه معاملة المسلم الذي تجب عليهم اتجاهه واجبات ان يلوا امره ويدفنوه وهذا ان دل فانما يدل على ان صحابتكم هم من قتله بعد اعتباره خارجاً عن الدين بفتوى عائشة وفتوى الصحابة
هنيئاً لكم بخليفة مات كافراً بشهادة الصحابة وعائشة كعثمان
واما اقوالك الاخرى سنرد عليها ان شاء الله عندما يتسع الوقت

لا ادري على من سترد
هل سترد على غائب كما فعل امامك بعد ان مات الخلفاء الذين سبقوه علا صوته وظهرت خطبه
هذا الموضوع اغلق والعضو تم حضره الا تلاحظ ام اصابك العمى ولكونه صادم لكم وكل ما قلته في ردك تمت مناقشته هنا والرد عليه ولو كنت تبحث بعقل مجرد عن الهوى والتعصب فكتب السنة الحديثية موجودة ولها شروح يمكن الرجوع اليها لكن بدلا من الرد في موقعكم تعال هنا وناقش معنا كل ماذكرته من ترهات

كلامك ترهات ومذهبك ترهات بل دينك ترهات وانت من الاصل مكفر الصحابة فلما تحتج بفعلهم مع عثمان مالك ولهم اليس هم لديك كفرة ماعدا علي وعمار وسلمان وابو ذر والبقية كلهم ارتدوا فمتى عادوا ، هل كان هذا يوم دارت فاطمة بحمارها عليهم هي والحسن والحسين وعلي امامهم مرة وخلفها مرة وهم يترجون الانصار ان يعينوهم على ابو بكر

وبالنسبة لقولك ان علي لم يفرح بقتل عثمان بل هو السبب في قتله وروايتك تقول هذا ولهذا قبل ان يدفن عثمان اتى قتلته لعلي وبايعوه وزعمك انهم صحابة اقول لو انهم صحابة لكانوا حرسوا عثمان ومنعوا الدهماء من الوصول اليه لكن انظر هذا الموضوع واكمله معنا هنا

من الامام
فكرة الامام ملتبسة لدى الرافضة فمفهوم الامام عند اهل السنة هو احد ثلاث اما الامام الاعظم او صاحب المذهب او امام الصلاة ولو نظرت للائمة لن تجد هذه الصفات تنطبق عليهم ابدا فعلي لم يكن امام اكبر بل حاز على جزء من ارض الخلافة التي كونها ابو بكر ثم عمر وعثمان وايضا لم يكن له مذهب مثل جعفر بن محمد له مذهب وذريته أي جعفر ومن قبله ايضا لم يكونوا ائمة امامة عظمى ولم يكن لهم مذهب فكما ترى لفظ الامام ان انطبق تجاوزا على علي فلا ينطبق على من بعده لكن دعوني في الامام هل هو علي ام عائشة

كثيرا ما يتجاهل الرافضة هنا هذا الامر ويزعمون ان عائشة نازعت عليا الخلافة بينما الامر هو انها امرت بقتل عثمان يعني هي لها سلطة قوية ولديها اتباع الم تقل اقتلوا نعثلا ونعثل هذا شخص يشبه عثمان فقتله اتباعها ثم تولت الخلافة والزعامة وخرج بعض الناس عليها وبايعوا عليا
والدليل على هذا هي الحروب التي خاضها علي فهو خاض النهروان والجمل وصفين والنهروان مع معاوية ولنقل ان عليا له الحق في قتال معاوية لكن اين الحق في قتاله عائشة وهي لها جيش واتباع وهي لم تنازعه اصلا الامامة ولم تكن تنتظر موت عثمان لتتولى الخلافة بعده بل امرت بقتله وحلت محله فخرج عليها علي

وحرب صفين مع الخوارج ايضا يفهم منها انه ليس كل جيش علي كان معه بل بعضهم فاق من غفلته ورجع للحق بعد ان عرفه وعاد لجيش وامامة عائشة بنت ابو بكر

الحقيقة ان المقارنة بين علي وعائشة مستحيلة فهي بنت خليفة وزوجة نبي بينما علي هو في الاول والاخير ابن عم النبي وهو محروم من النبوة واي منصب اخر
اريد ان ارى ردا على هذه النقطة وهي ان هنا امام وهو عائشة وهذه كونت لها او صار لها مذهب فقهي ايضا نشرته بين اتباعها وهم الان بالملايين بينما علي لم يكن له امامة ولم يكن له مذهب فقهي لعدم وجود الاتباع الان

القول والزعم بان بني امية نشروا مذهب عائشة ودفنوا مذهب علي هذه حجة لا تقوم عليها بينة لان العداوة بين بني امية وبني علي شملت ايضا ابناء الصحابة كلهم بل غيرهم من التابعين

عموما السؤال هو من هو الامام هنا علي ام عائشة

وحتى منطقيا هذا الرسول فتح فدك فتباكت فاطمة عليها بينما ابو بكر له فتوحات كثيرة وعمر له فتوحات اكبر فعائشة اولى بفتوحات الصديق وحفصة اولى بفتوحات الفاروق الا توافقني في هذا
رد مع اقتباس