عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 2008-01-18, 03:44 AM
سالم سالم غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2007-12-11
المشاركات: 66
سالم
افتراضي

اقتباس:
<TABLE cellSpacing=0 cellPadding=6 width="100%" border=0><TBODY><TR><TD class=alt2 style="BORDER-RIGHT: 1px inset; BORDER-TOP: 1px inset; BORDER-LEFT: 1px inset; BORDER-BOTTOM: 1px inset">العضو الرافضي

فقه الصادق (ع) - السيد محمد صادق الروحاني ج 5 ص 131 :
السابع من قواطع الصلاة :
( التكفير ) وهو وضع احدى اليدين على الاخرى ، ولا اختصاص له بوضع اليمنى على اليسرى وذلك لان الظاهر من روايات الباب النهي عن العمل الذي كان متعرفا عند الفرس واتباعهم في مقام التادب والخضوع ،
</TD></TR></TBODY></TABLE>
الظاهر كل شيء على مزاجكم ما هذا التناقض عندما تحيون ذكرى اعياد المجوس

و لنرى ما يقوله رجال الدين الشيعة عن عيد النيروز – ويدعى كذلك النوروز حيث يمدح يوم النيروز

فقد عمد رجال الدين الشيعة الفرس وأخذتهم الحمية في الدفاع عن تقاليد وطقوس قوميتهم الفارسيه باختلاق روايات لمساندة الأحتفال بعيد النوروز – النوروز الفارسي لعبدة النار.
حيث اختلقوا روايات تؤكد على هذا العيد.
ففي ايران المجوسية ألأحتفال بيوم النيروز أعظم عيد عندهم حيث تعطل المصالح الحكومية خمسة عشر يوما باعتباره عطله رسميه وحينما يأتي العيد الأسلامي كعيد الفطر لا يكون هناك عطله رسميه إلا يوم واحد وإذا وقع في يوم الجمعه فلا تعطل في ذلك العيد .

====

ماذكرته كتب الرافضة عن النيروز

[ 22548 ] 14 ـ قال : وأتي علي ( عليه السلام ) بهدية النيروز ، فقال ( عليه السلام ) : ما هذا ؟ فقالوا : يا أمير المؤمنين اليوم النيروز ، فقال ( عليه السلام ) : اصنعوا لنا كل يوم نيروزا .
[ 22549 ] 15 ـ قال : وروى أنه ( عليه السلام ) قال : نوروزنا كل يوم المصدر وسائل الشيعة / 88 ـ باب استحباب الاهداء إلى المسلم ولو نبقا وقبول هديته

=====

وجاء في كتاب بحار الأنوار للمجلسي

(أحمد بن علي المونسي القمي ، عن علي بن بلال ، عن أحمد بن محمد بن يوسف ، عن حبيب الخير ، عن محمد بن الحسين الصائغ ، عن أبيه ، عن معلى بن خنيس ، قال : دخلت على الصادق جعفر بن محمد عليه السلام يوم النيروز ، فقال عليه السلام : أتعرف هذا اليوم ؟ قلت : جعلت فداك ، هذا يوم تعظمه العجم وتتهادى فيه .
فقال أبوعبدالله الصادق عليه السلام : والبيت العتيق الذي بمكة ما هذا إلا لامر قديم افسره لك حتى تفهمه .
قلت : يا سيدي ! إن علم هذا من عندك أحب إلي من أن يعيش أمواتي وتموت أعدائي ! فقال : يا معلي ! إن يوم النيروز هو اليوم الذي أخذ الله فيه مواثيق العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا ، وأن يؤمنوا برسله وحججه ، وأن يؤمنوا بالائمة عليهم السلام وهو أول يوم طلعت فيه الشمس ، وهبت به الرياح ، وخلقت فيه زهرة الارض .
وهو اليوم الذي استوت فيه سفينة نوح عليه السلام على الجودي ، وهو اليوم الذي أحيى الله فيه الذين خرجوا من ديارهم وهم الوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحياهم ( 1 ) .
وهو اليوم الذي نزل فيه جبرئيل على النبي صلى الله عليه وآله وهو اليوم الذي حمل فيه رسول الله صلى الله عليه وآله أمير المؤمنين عليه السلام على منكبه حتى رمى أصنام قريش من فوق البيت الحرام فهشمها ، وكذلك إبراهيم عليه السلام ، وهو اليوم الذي أمر النبي صلى الله عليه وآله أصحابه أن يبايعوا عليا عليه السلام بإمرة المؤمنين ، وهو اليوم الذي وجه النبي صلى الله عليه وآله عليا عليه السلام إلى وادي الجن يأخذ عليهم البيعة له ، وهو اليوم الذي بويع لاميرالمؤمنين عليه السلام فيه البيعة الثانية ، وهو اليوم الذي ظفر فيه بأهل النهروان وقتل ذا الثدية ( 2 ) وهو اليوم الذي يظهر فيه قائمنا وولاة الامر وهو اليوم الذي يظفر فيه قائمنا بالدجال فيصلبه على كناسة الكوفة ، وما من يوم نيروز إلا ونحن نتوقع فيه الفرج ، لانه من أيامنا وأيام شيعتنا ، حفظته العجم وضيعتموه أنتم .
وقال : إن نبيا من الانبياء سأل ربه كيف يحيي هؤلاء القوم الذين خرجوا
فأوحى الله إليه أن يصب الماء عليهم في مضاجعهم في هذا اليوم ، وهو أول يوم من سنة الفرس فعاشوا وهو ثلاثون ألفا ، فصار صب الماء في النيروز سنة .
فقلت : يا سيدي ! ألا تعرفني جعلت فداك أسماء الايام بالفارسية ؟ فقال عليه السلام : يا معلى ! هي أيام قديمة من الشهور القديمة ، كل شهر ثلاثون يوما لا زيادة فيه ولا نقصان .
فأول يوم من كل شهر " هرمزد روز " اسم من أسماء الله تعالى ، خلق الله عزوجل فيه آدم عليه السلام .
تقول الفرس : إنه يوم جيد صالح للشرب وللفرح ، و يقول الصادق : إنه يوم سعيد مبارك ، يوم سرور ، تكلموا فيه الامراء والكبراء واطلبوا فيه الحوائج ، فإنها تنجح بإذن الله .
ومن ولد فيه يكون مباركا ، و ادخلوا فيه على السلطان ، واشتروا فيه ، وبيعوا ، وزارعوا ، واغرسوا ، وابنوا وسافروا ، فإنه يوم مختار يصلح لجميع الامور ، وللتزويج ، ومن مرض فيه يبرأ سريعا ، ومن ضلت له ضالة وجدها إن شاء الله ) المصدر بحار الأنوار/ باب 22 : يوم النيروز وتعيينه وسعادة أيام شهور الفرس والروم ونحوستها وبعض النوادر
=====


أن أيام نوروز هذه كانت من انجس أيام المجوس في الجاهلية حيث المجوس كانت في هذه الايام تنكح محارمها و تفتخر


====

مثال آخر على تناقض الشيعة عندما يقولوا ان وضع اليد اليمنى على اليسرى يبطل الصلاة
بينما يرد في كتبهم افعال منكرة و لا يرون انها تبطل الصلاة

=======================


في دين الشيعة لا تبطل الصلاة بضم الجارية
...........................................


[ 9333 ] 1 ـ محمد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن ابن أبي عمير ، عن مسمع قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) فقلت : أكون اصلي فتمر بي الجارية ، فربما ضممتها إليّ ؟ قال : لا بأس . المصدر كتاب وسائل الشيعة / 22 ـ باب عدم بطلان الصلاة بضم المرأة المحللة ورؤيةوجهها


=============

اثناء الصلاة يمكنك ان تقضى حاجتك من غائظ وبول وتتوضا والخ وتستكمل الصلاة
.................................................. .............................................

الطوسي عن سعد بن عبد الله عن محمد بن يحى عن موسى بن عمر بن يزيد عن ان سنان عن أبي سعيد القماط قال سمعت رجلاً يسأل أبا عبد الله عليه السلام عن رجل وجد غمزاً في بطنه أو أذى أو عصراً من البول وهو في الصلاة المكتوبة في الركعة الأولى أو الثانية أو الثالثة أو الرابعة قال : فقال إذا أصاب شيئاً من ذلك فلا بأس بأن يخرج لحاجته تلك فيتوضأ ثم ينصرف إلى مصلاه الذي كان يصلي فيه فيبني على صلاته من الموضع الذي خرج منه لحاجته ما لم ينقص الصلاة بكلام قال قلت وإن التفت يميناً أو شمالاً أو ولى عن القبلة ؟ قال نعم كل ذلك واسع إنما هو بمنزلة رجل سها فانصرف في ركعة أو ركتعين أو ثلاث من المكتوبة فإنما عليه أن يبني على صلاته ثم ذكر سهو النبي صلى الله عليه وآله وسلم .
التهذيب 2 : 355 | 1468
(1468) 56 عن موسى بن عمر بن يزيد عن ابن سنان عن أبي سعيد القماط قال: سمعت رجلا يسأل أبا عبدالله عليه السلام عن رجل وجد غمزا في بطنه أو أذى أو عصرا من البول وهو في الصلاة المكتوبة في الركعة الاولى أو الثانية أو الثالثة أو الرابعة قال فقال: إذا أصاب شيئا من ذلك فلا بأس بأن يخرج لحاجته تلك فيتوضأ ثم ينصرف إلى مصلاه الذي كان يصلي فيه فيبني على صلاته من الموضع الذي خرج منه لحاجته ما لم ينقض الصلاة بكلام، قال قلت: وان التفت يمينا أو شمالا أو ولى عن القبلة؟ قال: نعم كل ذلك واسع، إنما هو بمنزلة رجل سها فانصرف في ركعة أو ركعتين أو ثلاث من المكتوبة فانما عليه أن يبني على صلاته، ثم ذكر سهو النبي صلى الله عليه وآله.
كتاب - تهذيب الاحكام في شرح المقنعة للشيخ المفيد رضوان الله عليه
تأليف
شيخ الطائفة ابى جعفر محمد بن الحسن الطوسى (قدر)
المتوفى 460 ه
الجزء الثاني - باب أحكام السهو ص [342] - ص[355]
<!-- / message --><!-- edit note -->
رد مع اقتباس