عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 2015-08-23, 06:27 PM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,246
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهند عبد القادر مشاهدة المشاركة
ضل ضلالا مبينا

جيد يارافضي ولكني اريدك أن تستمر بالحوار ولا تهرررب وتتهمنا بالهروب إليك هذا :

في طرح لكم يارافضة لمزتم على ألفاروق عمر رضي ألله عنه بأنه شك بالنبوة وطبقتم عليه جميع ألاوصاف ألتي تطعن به مع ألعلم بأنه لم يكن القصد في ألشك وألدليل بانه قال لابي بكر (اني اشهد بانه رسول ألله ) وبقي متندما لواما لنفسه وعمل من ألخير وألاجر ليكفر عن كلمته ألعفوية .
وهنا وهذه واقعة يعرفها السنة والشيعة وألعالم الاسلامي :
وأيضا هنا أنا أعرف علي ألكرار رضي ألله عنه جيدا وهذه ليس مثلمة أو قدح به حاشاه إلى يوم ألدين ولكن شبهات ألرافضة على ألصحابة تسوقنا إلى ذكر مايقع به ألصحابة ألاطهار مع رسول ألله صلى ألله عليه وسلم حبا فيه وشجاعة ونصرا للدين ليس إلا ...

وليعلم ألرافضة عندي من ألشبهات وألطعون في آل ألبيت رضي ألله عنهم وفي بطون كتبهم مالم يذكرها مبغض أو كافر ..........



ما جاء عن أبي عبد الله عليه السلام، في حديث طويل في قصة صلح الحديبية: (إن أمير المؤمنين عليه السلام كتب كتاب الصلح: باسمك اللهم، هذا ما تقاضى عليه محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، والملأ من قريش، فقال سهيل بن عمرو: لو علمنا أنك رسول الله ما حاربناك، اكتب هذا ما تقاضى عليه محمد بن عبد الله، أتأنف من نسبك يا محمد؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنا رسول الله وإن لم تقروا، ثم قال: امح يا علي! واكتب: محمد بن عبد الله، فقال أمير المؤمنين عليه السلام: ما أمحو اسمك من النبوة أبداً، فمحاه رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده…). مستدرك الوسائل: (8/437).

هذا أولا .
وثانيا : عندما لم يحلق ألشعر مع بقية ألصحابة في ألحج
وثالثا : إعترضه على ألرسول صلى ألله عليه وسلم في غزوة تبوك عندما أخلفه على ألنساء وألصبيان -ليصلحها معممي ألرافضة ويكحلوها بان ألرسول قال له (أما ترضى بأن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ) وقالوا في تدليسهم بانها وصية بالخلافة وكأن هذا ألأمر قد حدث مع علي فقط في غزواة ألرسول وماهي إلا كلمة قالها لتطيب خاطر علي رضي ألله عنه

وذكر صاحب المستدرك ان الرواية رواها ايضا المفيد في الارشاد والطبرسي في مجمع البيان.......

ويجب ألإشارة في ألأمر بأني هنا لم ولن أجادل في علي ألكرار رضي ألله عنه وأرضاه ولكن لأوضح للرافضة مدعوا ألسلام وحبهم للصحابة بأن لو أتى شخص وقرأ طعنكم في صحابة رسول ألله صلى ألله عليه وسلم وطرح لكم هذا فماهو ردكم ؟؟؟

فالمتفيقه الرافضي مهند أصدر حكمه عبثا كما أصدر حكمه هو وألرافضي خسيني ألغوى عن الفاروق عمر رضي ألله عنه ....
وألله من وراء ألقصد
رد مع اقتباس