عرض مشاركة واحدة
  #41  
غير مقروء 2014-12-12, 01:49 AM
هيثم القطان هيثم القطان غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2013-06-09
المشاركات: 1,946
هيثم القطان
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة مشاهدة المشاركة


السلام عليكم أخي هيثم .
أولا لا نشك ذرة بدين سبطي الرسول وأهل بيته كلهم من ضمنهم أمهات المؤمنين ولا صحب الرسول الكرام !
ولا نشك بتاتا بنوايا سبط الرسول الحسين !!
وهنا حقيقة نريد حقائق مجردة !
فليس هناك معصوم وفي كل شيء غير الرسول ! وهو معصوم بالوحي !!!
فلو أقدم الرسول على أمر ما فالوحي عصمته دائما !
ولو فعل الرسول فعلا -وهو في إطار ما قد أوحي أليه سابقا - فقد يكون وحيا جديدا يرتقي بالدين الاسلامي إلى درجة أرفع !!!!
فعصمة الوحي دائما مرافقة للرسول !!!
والحقيقة وأني أردت أن يشارك الأخوة -ومن أهل السنة- بهذا الحوار وبتجرد ما !
والحسين ريحانة الرسول قرر قرارا !
ولكن هل كانت له مبررات كافية ؟؟؟ (وحاشا لله أن نطعن على أحد سبطي الرسول !!!)
ولكن نعلم أن يزيد لم يكن بذلك السوء قبل خروج الحسين !!! وقد شهد ليزيد -وبعد مقتل الحسين - محمد بن الحنفية !!!
وعبد الله بن عباس قد شهد بعلم يزيد وعلم الصالحين من بني أمية !!
هل ترى مبررا كافيا لخروج سبط الرسول على يزيد ؟؟؟؟؟
ويزيد مذكور في حديث للرسول وهم أول من غزا مدينة قيصر .
وهنا ونريد ان ننحو بالنقاش لمنحى مهم وهو :
هل ترى أن خروج الحسين هو ثورة ؟؟؟؟
هل ومن يدعي أن خروج الحسين هي ثورة ؟؟؟ هل هم مناصري حق أصلا ؟؟؟
وهل ومن يدعي أن خروج الحسين هي ثورة ؟ هل أبقوا شيئا من الاسلام ولم يلطخوه ؟؟؟
ألم يخونو ا الحسين حيا !!! ودنسوا في الدين غدرا تحت اسمه ؟؟؟؟؟؟؟

أهلاً أخي أبو عبيدة .

خروج الحسين ليست ثورة ولا شي .. هو لولا كتب أهل الكوفى لما خرج .. بل أنه رضي الله عنه لما علم أن أهل الكوفى غدرو هم برجوع .

لكن أنا أرفض أن أقول أن الحسين رضي الله عنه أخطأ في الخروج أي خروجه عن بيعة اليزيد أنه بمثابة الخروج عن الحاكم .

السبب .

1- الحسين عليه السلام لم يبايع اليزيد حتى يخرج على أمره أو يخرج عن الحاكم .

2- الصحابة لم يمنعوا الحسين رضي الله عنه عن الخروج إلا بسبب أن أهل الكوفى أهل غدر .. يعني ما هو رأي الصحابة لم كان أهل الكوفى أهل وفاء نخوه وإيمان .؟؟!

3- أن الإتفاق بين الحسن والحسين عليهما السلام من جهة وبين معاوية رضي الله عنه من جهة أخرى في السلم والصلح الذي قام به الحسن مع معاوية شرطه أن يكون الخلافة من بعد معاوية شورى بين المسلمين .. ولكن معاوية وهذا لتاريخ أخل في هذا الإتفاق وعين إبنه اليزيد .. وقد يكون لمعاوية رضي الله عنه حينها وجهة نظر أو أسباب .. ولكن كان قراره بلا شك خاطيء .. وأعتقد أنه لو كان الأمر شورى كما أتفق لما أختارو اليزيد ... بل أختارو الحسين أو إبن عمر ..وطبعاً الحسين أفضل من إبن عمر رضي الله عنهما ... أي أن نسبة إختيار الحسين رضي الله عنه أكبر .


4- الحسين أخطأ في أمور .. وهو إعتماده على أهل الكوفى .. والخطأ الثاني أنه خرج مع جميع أهل بيته ..


5- خروج الحسين أدى إلى مصيبة عظيمة وهي إستشهاده رضي الله عنه وستشهاد أهل بيته .. لو قال الشيعة أن خروج الحسين أدى إلى تقويم الدين .. أقول أن وجود الحسين أفضل للإسلام من مقتله ومقتل أهل بيته .. بدليل أن الأمة الإسلامية مازالت تعاني من مقتله رضي الله عنه إلى ماشاء الله تعالى .


6- الحسين ليس معصوم .. وأيضاً هو لا يعلم الغيب .. فهو لو يعلم أن خروجه سيؤول عليه بهذه المصيبة لما خرج .




هذا هو رأيي بالموضوع .. فقد أصيب وقد أُخطئ
رد مع اقتباس