عرض مشاركة واحدة
  #22  
قديم 2015-04-07, 06:58 AM
عروب العربية عروب العربية غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-12-08
المشاركات: 34
عروب العربية
افتراضي

اقتباس:
شكرا أخية
ولكن نؤكد أن لفظة الساعة تبقى ظرف زمان وترمز لجزء من الوقت !!!
وذكرنا كلمة الواقعة ! فهي قد تطلق على يوم القيامة !
وقد يقع اسمها على واقعة معينة ! كواقعة النهروان مثلا !!!
كل الشكر لكم أستاذ أبو عبيدة

نعم أحسَنت؛ لكن هل يَصِحّ عقلًا إذا قرأنا أسماء يوم القيامة في القرآن أن نلتفت إلى موضوع آخر غير ما نفهمه من السّياق؟!
الواقعة كما قلت تطلق في تجريدها من " ال التعريف " على كل واقعة خارج القرآن
لكن التعريف في القرآن يَدُل على أنه يوم القيامة!

والساعة كذلك وإن كان يَسأل هل هيَ جُزء من الوقت فهي نعم من الوَقت المُحدّد في عِلمِ اللهِ _عز وجل_ وَحدَه.

اقتباس:
كلام سليم ولكن !!!
يقول الله تعالى_وذكرناه في بداية الموضوع - :
ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفورا رحيما ( 5 ) )
وهنا فالتابع قد يسمى مولى ! وهذا دلالة على النصرة والمؤازرة!
والمولى على أطلاقها لا تجوز ألا لله عز وجل .
ولهذا نهانا الرسول أن تدرج على ألسنة الناس ! فتضاهي المقام المرفوع لله عز وجل !!!
بارك الله فيك
فاتتني هذه اللفظة وهذا المعنى
إذًا كلمة "مولى" لها معنى من جهة العلوّ ومن جهة الدنوّ
يُحَدّد صحّة استعمالها السّياق في الجملة!

اقتباس:
استدلال سليم وله مكانه !
بل حتى الرسول قد أوصى ولمح بالخلافة لأبي بكر من بعده !
والشيعة تنقل ما يحلو لها فقط !!! عن كتب أهل السنة !!!
وناهيك عن التدليس
ونحن حقا نبين الحق !
ونريد لمن طمس على معتقده وغشّى على المعتقد الضلال والزيف أن يثوب للحقيقة !!!
والرسول قد بعثه الله عز وجل كي يبلغ رسالة الله فقط ويؤسس من خلالها الدين الحق !!
ولم يبعث الله الرسول قد يقدس أي منتمي للرسول له نسبا!!
ولكنه فإن أكرم الناس عند الله أتقاهم !! وليس لنسبهم أو حسبهم !!!
وفقكم الله وسَدَّدكم
ما أردت بيانه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصَى بأبي بكر الصّدّيق _رضيَ الله عنه_ كما أوصى بعليٍّ _رضيَ الله عنه_ وبالحسن والحسين _رضي الله عنهم_ وعن صحابة رسول الله أجمعين ومن تبعهم بإحسان
ويَظلّ التّفضيل لأبي بكرٍِ _رضيَ اللهُ عنه_ لسَبقِه في الإسلام وعونِه لرسول الله صلى الله عليه وسلّم في بدء الدّعوة وقُربِه من رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصداقة والنسب "عائشة رضي الله عنها حِبّ رسول الله صلى الله عليه وسلَّم وابنة حِبّه"

اقتباس:
هل هدف الدين هو تقديس الاشخاص ؟؟؟
أم هدفه هو نشر الحق والحكمة والرحمة للعالمين ؟!!
ولطرد الخزعبلات وتحكيم العقل السليم وطرد كل ما لم ينزل الله به من سلطان ولا يمت لا لعقل ولا لدين حق بصلة !!!!!!!
أصبت الهدف في النهاية الوصول إلى الحَقّ
إلى صراط الله وتوحيده وصَرف العبادة إليه وحده لا شريكَ له
لا أحد لا إمام لا تَقديس للشخوص
لكن إكرام وإجلال ؛ انظر الحديث: قال صلى الله عليه وسلم: "إنَّ من إجلال الله إكرامُ ذي الشَّيبةِ المُسلم، وقارئ القُرآن غير الغالي فيه ولا الجافي عنه"
إذًا كُلّ شيء نربِطُه بالله _عزّ وجَلّ_
ما كانَ فيه صَدّ عن سبيلِ الله والوصول إليه نتركه ولو كان غُلوًّا في محَبّته صلى الله عليه وسلّم كما يَفعَل المُتصوّفة !

خُلِقنا لعبادة الله وحده لا شريك له وإنّا إليه راجعون "إلى الله" وحدَه!

ليسَ هُناك وقت للجدال والصراخ مَن على الحَقّ فيَدخُل الجنّة ومَن على الباطِل فيَدخُل النار!!
إنَّنا في مَقام عمَل، الدّنيا دار عَمَل "عِبادة" سيَنقطِع بالموت!!

جزاكمُ الله خيرًا اختَصرتُم الحَديث.
رد مع اقتباس