عرض مشاركة واحدة
  #1  
غير مقروء 2011-06-16, 05:39 PM
الصورة الرمزية غريب مسلم
غريب مسلم غريب مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-06-08
المشاركات: 4,768
غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم
افتراضي تحذير لـ baphomet: Inappropriate Language

المشاركة : إنهيار الألحاد (أسئلة يعجز الألحاد عن الرد عليها)
العضو : baphomet
الانذار : Inappropriate Language
النقاط : 0

ملاحظات الادارة :رسالة الانذار :
اقتباس:
العضو اللاديني
تأدب حينما تتحدث عن الله عز وجل.
المشاركة الأساسية :
اقتباس:
تحية طيبة ياصديقي

اقتباس:
وسوس لك الشيطان..فزرع فيك افكار يسخر منها الاطفال..كالتكون من العدم...فأستسلمت له وأتبعته..فأصبحت من أتباعه...فأن كنا نكره الشيطان..الكريه..من يحاول جاهدا سحبنا معه لوكر جاحدي من منحهم الحياة...فمن المنطق..أن أكره اتباعه... فالخير لايحب الشر....
أنا لا أعلم حقا لماذا تحاولون تفسير أفعال الانسان و أفكاره بتدخل كائن أسطوري لا وجود له في الانسان, ووسوسته له.. بالله عليكم أليس هذا تفكيرا ساذجا يبرر للإنسان كل ما يفعله؟؟

ولكي تفهم السذاجة الدينية و التفكير الديني الذي أعتبره عقيما ... ما يلي :

1. الله أضل من أراد و هدى من أراد.............في آية أخرى , ليس كذلك.. بل الشيطان هو الذي يضل الانسان و يوسوس له.
2. الله هو مصدر الخير و الشر .................في آية أخرى , ليس كذلك..بل أنفسكم هي مصدر الشر, و الله كله خير
3. الله هو الذي يطبع على قلوب المجرمين........... لا ليس كذلك. بل هم كافرون

أرأيت ياصديقي تخبط القرآن في تفسير الخير و الشر.. فتارة ينسبه الى الاله, و تارة ينسبه الى الشيطان, هل يجب علينا أن نأخذ نظرة واحدة مما يقوله القرآن (علما أنهما نظرتان متناقضتان) ... حتى ننسب الشر للشيطان , وننسب #### للله؟؟

ماهذه الطريقة في التفكير.

و بالنسبة لقولك الاخير فإني أعود فأقول :

أنا لا أكرهك , ولا أكره أحدا من الناس, كل مافي الامر أنني مخالف لك في النظرة للكون, و اذا كنت تكرهني .. فان هذا يثبت أن دينك يحرض على الكره لكل من يخالفك في النظرة...كيف لا و قرآنكم يقول : أشداء على الكفار رحماء بينهم... وهذا بالضبط التفسير في الغلظة التي (ولو لم تواجهوني بها) .. إلا انها ظاهرة في ردكم على الملحدين الاخرين..

وسأعطيك أمثلة بالوصف بالحقير, الكذاب, الجاهل, الغبي... رغم أن الملحدين و اللادينيين لا يصفونكم بهذه الصفات, و ان شككت في قولي فعد من أول هذا الشريط , ولاحظ الفرق بين ردود الملحدين وردود خير امة أخرجت للناس.

يا صديقي ... الدين يشوه الفكر الانساني , فيجعله ينظر من منطلق "شعب الله المختار" , "خير أمة أخرجت للناس" ... هذا المنظور الذي يقصي الغير ويعتبره مجنونا خارجا عن الملة.. كما ويعتبره شاذا.

الحقيقة ياصديقي , و التي لا يريد الكثير من المسلمين الخوض فيها, هي أن من يخالفك في العقيدة يمثلون 77 بالمئة من ساكنة العالم.. فيما البقية منقسمون بين شيعة وسنة.. و كل واحد منهما يكفر الاخر.. وحتى السنة تنقسم الى اسلام معتدل, سلفي, جهادي, وحتى علماني

هل من المنطقي أن يرمي الاله ب77 بالمئة من ساكنة العالم الحالي, في نار جهنم... ويدخل فقط 23 بالمئة؟؟

هل من العادل أن تحتكروا الحق فقط لأنفسكم و تتغاضو عن الاخطاء التي يراها غيركم في دينكم؟ .. فاننا شئت أم أبيت, نرى آلاف الاخطاء المنطقية, العلمية, الاجتماعية, الاخلاقية في الدين الاسلامي.... و ان قلت هذه فقط شبهات يريد الله أن يضل بها الناس

فاني سأقول لك ياصديقي وبكل بساطة:

اقتباس:
اذا كان الاسلام مليئا بالشبهات, وكان كتابه غير واضح , بدليل أن العلماء مازالوا مختلفين في أغلب آياته... فماذنبي أنا اذا لم أؤمن به؟؟؟