عرض مشاركة واحدة
  #1  
غير مقروء 2020-05-25, 10:20 PM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,641
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي بل الحلي كذاب في حديثه : يا علي حربك حربي وسلمك سلمي

اليعفري الجحاشي يروي حديث انا سلم لمن سالمكم
قبل الرد على هذا الحديث دعنا نريك كيف هذا اليعفوري يدلس ولا يحترم صغيرا او كبيرا كيف لا وهو من اتباع الانزع
قال لعنه الله في موضوعه شيخ النواصب ابن تيمية يكذب النبي الذي يقول حربكم حربي وسلمكم
بعد ان نقل كلام الملعون الحلي هو ملعون بكل الطرق
قال قدس سرّه: فسمّوا مانع الزكاة مرتدّاً ولم يسمّوا من استحلّ دماء المسلمين ومحاربة أمير المؤمنين عليه السلام مرتدّاً. مع أنهم سمعوا قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله: يا علي حربك حربي وسلمك سلمي. ومحارب رسول اللّه كافر بالإجماع.
الشرح:
قال ابن تيمية: «هذا الحديث ليس في شيء من كتب علماء الحديث المعروفة، ولا روي بإسناد معروف، ولو كان النبي صلى اللّه عليه وسلّم قال لم يجب أن يكونوا قد سمعوه، فإنه لم يسمع كلّ منهم كلّ ما قاله الرسول صلّى اللّه عليه وسلم، ولا روي بإسناد معروف؟ بل كيف إذا علم أنه كذب موضوع على النبي صلى اللّه عليه وسلّم باتّفاق أهل العلم بالحديث؟»(1).
لاحظ ان ابن تيمية يرد حديث ذكره الملعون الحلي : يا علي حربك حربي وسلمك سلمي وهذا القول فيه ما قاله ابن تيمية ولكون ما قاله ابن تيمية في الحديث الذي أورده الملعون الحلي : يا علي حربك حربي وسلمك سلمي ، اتى بحديث اخر وهو بسنده : أخرج أحمد عن تليد بن سليمان، عن أبي الجحاف، عن أبي حازم، عن أبي هريرة قال: «نظر النبي صلى اللّه عليه وسلم إلى علي والحسن والحسين وفاطمة فقال: أنا حرب لمن حاربكم وسلم لمن سالمكم»(2).
فهل الحديث الذي أورده اليعفوري يشبه الحديث الذي أورده الحلي لعنه الله على كذبه والحكم لك بالمقارنة
هل هذا الحديث «نظر النبي صلى اللّه عليه وسلم إلى علي والحسن والحسين وفاطمة فقال: أنا حرب لمن حاربكم وسلم لمن سالمكم»
يشبه هذا : يا علي حربك حربي وسلمك سلمي
فالنص مختلف تماما وبهذا نقول لك ان الحلي ملعون لوضعه هذا الحديث
-----------------------------------------------------
الحديث الثاني الذي أورده اليعفوري الجحاشي أيضا فيه مقال من حيث السند ففيه رجال شيعة
احمد روي عن تليد وتليد من كتبكم المراجعات - السيد شرف الدين لعنه الله - الصفحة ١١١

ت 10 - تليد بن سليمان - الكوفي الأعرج، ذكره ابن معين فقال:
كان يشتم عثمان، فسمعه بعض أولاد موالي عثمان فرماه فكسر رجليه. وذكره أبو داود فقال: رافضي يشتم أبا بكر وعمر. ومع ذلك كله فقد أخذ عنه أحمد، وابن نمير، واحتجا به وهما يعلمانه شيعيا.
قال أحمد: تليد شيعي لم نر به بأسا. وذكره الذهبي في ميزانه (158) فنقل من أقوال العلماء فيه ما قد ذكرناه، ووضع على اسمه رمز الترمذي، إشارة إلى أنه من رجال أسانيده. ودونك حديثه في صحيح الترمذي (159) عن عطاء ابن السائب، و عبد الملك بن عمير.

رجال ابن داود - ابن داوود الحلي - الصفحة ٥٩
271 - تليد بن سليمان أبو إدريس المحاربي ق (جش) لم أقف على جرحه ولا تعديله لكن روى ابن عقدة عن ابن نمير أنه قال: لا أعتمد بما روى تليد عن (أبي) الحجاف مع أن (أبا) الحجاف ثقة.
وهذا ليس جرحا لجواز أن يكون المانع من اعتداده تاريخا ينافي الرواية عنه أو غير ذلك.


كتاب اخر لملعون اخر تهذيب المقال في تنقيح كتاب رجال النجاشي - السيد محمد على الأبطحي - ج ٤ - الصفحة ٢٤٥
- 15 - * (باب التاء) * - تليد بن سليمان:
أبو إدريس المحاربي، روى عن أبي عبد الله (عليه السلام)، ذكره أبو العباس (1). له كتاب، يرويه عنه جماعة. أخبرنا أحمد بن محمد، قال:
حدثنا أحمد بن محمد، قال: حدثنا المنذر، بن محمد بن المنذر قال:
حدثنا الحسين بن محمد بن علي الأزدي، عنه، به.
في الشرح
---------------
(١) قال الشيخ في أصحاب الصادق (عليه السلام) (ص ١٦٠ / ر ١): تليد بن سليمان، أبو إدريس المحاربي الكوفي.
قلت: يأتي تكنيته بأبي سليمان أيضا، ولقبه بالأعرج، فانتظر. وطريق الماتن إليه صحيح.
وروى الصدوق في الخصال باب السبعين فما فوقه، عن محمد بن إبراهيم بن إسحاق الطالقاني (رضي الله عنه)، عن عبد العزيز بن يحيى الجلودي، عن أبي حامد الطالقاني، عن عبد العزيز بن الخطاب، عن تليد بن سليمان، عن ليث، عن مجاهد، قال: نزلت في علي (عليه السلام) سبعون آية، ما شركه في فضلها أحد (١).
قال العلامة في الخلاصة، في القسم الثاني المعد لذكر المذمومين: تليد بن ١ - الخصال: ص 582 / ب 70 / ح 2.
سليمان أبو إدريس المحاربي، روى عن أبي عبد الله (عليه السلام). لم يقف أحد من علمائنا على جرحه، ولا على تعديله، لكن قال: ابن عقدة: قال: حدثنا أحمد، قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان، قال: سمعت ابن نمير، يقول: أبو الحجاف ثقة، ولست أعتمد بما يرويه عنه تليد (1).
وقال ابن داود في القسم الأول من رجاله المعد لذكر الممدوحين: تليد بن سليمان أبو إدريس المحاربي، ق، جش. لم أقف على جرحه ولا تعديله، لكن روى ابن عقدة عن ابن نمير، أنه قال: لا أعتمد بما روى تليد عن أبي الحجاف، مع أن أبا الحجاف ثقة. وهذا ليس جرحا، لجواز أن يكون المانع من اعتماده، تاريخا ينافي الرواية عنه، أو غير ذلك (2).
قلت: ليت العلمين قد تركا ذكره رأسا، إذ لم يجدا جرحا ولا مدحا من الشيعة. وستعرف اعتداء العامة عليه، وأنهم لم يتركوا الظلم عليه. والأعجب ذكر العلامة الحلي إياه في المجروحين، ثم ذكر ابن داود له في الممدوحين، وإشارته بالطعن إلى ما ذكره العلامة ولم يتركا ذكره، كما تركا ذكر رواة الشيعة الغير المذكورين في رجال الكشي والنجاشي والشيخ، مع أن لهم روايات، أو مدائح، أو غير ذلك، فليكن هو منهم.
مدائح العامة لتليد بن سليمان قال الخطيب في تاريخ بغداد: تليد بن سليمان، أبو إدريس المحاربي الكوفي، العجلي، حدثني أبي، قال: تليد بن سليمان، كوفي، روى عنه ابن حنبل، لا بأس به.
وكان يتشيع، ويدلس.
أخبرنا البرقاني، أخبرنا محمد بن عبد الله بن خمرويه الهروي، حدثنا الحسين بن إدريس، حدثنا ابن عمار، قال: تليد بن سليمان زعموا أنه لا بأس به... (1).
وقال أبو الحجاج يوسف المزي في تهذيب الكمال: تليد بن سليمان المحاربي، أبو سليمان. ويقال: أبو إدريس الكوفي الأعرج. روى عن حمزة بن حبيب الزيات، وأبي الحجاف داود بن أبي عوف، وعبد الملك بن عمير، وعطاء بن السائب، ويحيى بن سعيد الأنصاري. روى عنه إبراهيم بن عيسى التنوخي الكوفي، وأحمد بن حاتم الطويل، وأحمد بن محمد بن حنبل، وإسحاق بن موسى الأنصاري، وإسماعيل بن موسى الفزاري، وحسن بن حسين العرني الكوفي، وسعيد بن نصير، وسهل بن عثمان العسكري، وأبو سعيد عبد الله بن سعيد الأشج، وعبد الرحمان بن صالح الأزدي، وعبد العزيز بن بحر البغدادي، ومحمد بن إسماعيل الفلوسي، ومحمد بن الجنيد، ومحمد بن عبد الله بن نمير، ومحمد بن علي العطار، ومختار بن غسان، ونعيم بن حماد الخزاعي، وهيثم بن أبي ساسان الكوفي، ويحيى بن يحيى النيسابوري.
قال أبو بكر المروزي: قال أحمد: كان مذهبه التشيع. ولم ير به بأسا. وقال أبو بكر الأثرم، عن أحمد: كتبت عنه حديثا كثيرا، عن أبي الحجاف (2).
قلت: وذكره ابن حجر في تهذيب التهذيب بنحو ما تقدم عن المزي من محمد (عليهم السلام)، استعظموها، ثم أنكروها، ورموه برواية المناكير. والثاني: حكاية بعضهم شتمه لعثمان أو للأولين أيضا، فثارت بغضهم لآل محمد (عليهم السلام)، وحبهم لأعدائهم. فتجرؤا فيه بالمقالات الردية.
أما الأول: روايته فضائل آل محمد (عليهم السلام):
1 - ما رواه عن أبي الجحاف، عن أبي حازم، عن أبي هريرة، قال: نظر رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى علي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام)، فقال: " أنا حرب لمن حاربكم، سلم لمن سالمكم ".
أخرجه الخطيب في تاريخه في ترجمته (1)، وأحمد بن حنبل في أواخر مسند أبي هريرة، وأيضا عنه في فضائل الحسن والحسين (عليهما السلام) (2)، وأيضا ابن عساكر في تاريخ دمشق ترجمة الإمام الحسين (عليه السلام) (3)، والحاكم في المستدرك (4).
قلت: والحديث مروي بطرق كثيرة وألفاظ متقاربة ربما تجاوز حد التواتر، من طرق أصحابنا الإمامية، وطرق العامة.
2 - ما رواه عن ليث، عن مجاهد، قال: نزلت في علي سبعون آية، ما شركه في فضلها أحد.
قلت: وقد روى العامة أيضا بطرقهم عن ابن عباس، قال: نزلت في علي (عليه السلام) ثلاثمائة آية. فراجع سيرة الحلبي، وتاريخ بغداد في إسماعيل بن محمد بن عبد الرحمان المدائني، وغير ذلك (1)، مما أحصيناه في " ما نزل في علي من القرآن ".
3 - ما صرح الذهبي في ميزانه بكونه من مناكيره، وهو ما رواه عن أبي الجحاف، عن محمد بن عمرو بن الهاشمي، عن زينب بنت علي (عليهما السلام) قالت: نظر رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى علي (عليه السلام) فقال: " هذا في الجنة ".
قلت: وهل يشك الذهبي وأمثاله أن نفس رسول الله (صلى الله عليه وآله) كما في آية المباهلة، ومن طهره الله من كل رجس في آية التطهير، ومن فرض مودته في آية القربى، ومن نزل فيه وفي أهله سورة * (هل أتى) * وغير ذلك من الآيات - هو علي ابن أبي طالب (عليه السلام)، أو ينكرون كونه ممن في الجنة، وفيه ما لا تحصى من بشارات رسول الله (صلى الله عليه وآله)، أو هو ليس كأحد من العشرة المعروفة عندهم بالمبشرة بالجنة.
وليت هؤلاء عرضوا أنفسهم على روايات كثيرة متواترة عنهم، عن النبي (صلى الله عليه وآله) بألفاظ متقاربة في علي (عليه السلام): " لا يبغضك إلا منافق أو كافر "، بل في رواية الحاكم في المستدرك: " والذي نفسي بيده لا يبغضنا أهل البيت أحد إلا أدخله الله النار " (2). وهل التسرع في رمي رواة فضائلهم بالكفر والزندقة، ورواية المناكير، مع إهمالهم في الوضاعين في فضائل آل تيم، وعدي، وأمية، وأذنابهم، ليس من هذا؟
وأما الثاني: حكاية شتم تليد للظالمين من الصحابة:
فقد جاوز الحد جماعة في تضعيف تليد، منهم يعقوب بن سفيان، فقال: تليد رافضي خبيث.
ومنهم: يحيى بن معين، فقال في موضع: تليد كان ببغداد وقد سمعت منه، ولكن ليس هو بشئ. وفي موضع آخر: تليد، كذاب، كان يشتم عثمان. وكل من شتم عثمان أو طلحة، أو أحد من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وآله)، دجال، لا يكتب عنه، وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين. وفي موضع آخر يقول: تليد بن سليمان ليس بشئ، قعد فوق سطح مولى لعثمان بن عثمان، فذكروا عثمان، فتناوله تليد، فقام إليه مولى عثمان، فأخذه، فرمى به من قوق السطح، فكسر رجليه، فكان يمشي على عصا.
ومنهم: أبو داود سليمان بن الأشعث، فقال في تليد بن سليمان: رافضي، خبيث، وأيضا: تليد رجل سوء يشتم أبا بكر وعمر. ذكر ذلك الخطيب في تاريخه، وأشار إليه الذهبي في الكاشف بقوله: تليد بن سليمان الكوفي الشيعي، عن عبد الملك بن عمير، ونحوه، وعنه أحمد، وابن نمير، ضعيف، وقال أبو داود: رافضي يشتم (1).
وقال أيضا في ميزان الإعتدال: تليد بن سليمان الكوفي الأعرج عن عطاء بن السائب، وعبد الملك بن عمير. وعنه أحمد، وابن نمير. فمن مناكيره، عن أبي الحجاف، عن محمد بن عمرو بن الهاشمي، عن زينب بنت علي (عليهما السلام)، قالت: نظر رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى علي (عليه السلام)، فقال: " هذا في الجنة، وإن من شيعته قوما يلفظون الإسلام، لهم نبز، يسمون: الرافضة. من لقيهم، فليقتلهم، فإنهم مشركون ". قال أحمد: شيعي، لم نر به بأسا. وقال ابن معين: كذاب، يشتم عثمان، قعد فوق سطح، فتناول عثمان، فقام إليه بعض أولاد موالي عثمان، فرماه، فكسر رجليه. وقال أبو داود: رافضي، يشتم أبا بكر وعمر، وفي لفظ: خبيث. وقال النسائي: ضعيف (1).
قلت: التدبر في حكايات العامة لشتم تليد بن سليمان للخلفاء، يقتضي رجوع الجميع إلى واقعة شنيعة من بعض موالي عثمان، زعما منهم أنه شتمه، وقد أشاعوها، بغضا منهم لشيعة آل محمد (عليهم السلام)، وأكبرها ممن هو معلوم الحال مع الشيعة، مثل ابن معين المعروف بالنصب لهم، ثم تبعه غيره، وكيف يتجرأ لهذه الحكاية على رمي من روى عنه معاريف أهل الحديث، بأنه كذاب، بل بنسبة الدوام إليه بقوله (كان يشتم...)، وبوضع قاعدة عامة: (إن كل من شتم أحدا من الصحابة فهو دجال، وإنه لا يكتب عنه، وإن عليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين)؟
أوليس هذه افتراءا على الله وعلى الملائكة، ومن أخبره بذلك؟ آية نزلت عليه، أو وحي أوحي إليه؟ وهلا تركوا النظر في آيات فيمن لعنة الله أو في روايات مأثورة فيمن لعنه الله ورسوله؟!
أو كيف نسوا قول عايشة في عثمان: (أقتلوا نعثلا، قتل الله نعثلا)، كما في الكامل لابن الأثير، والطبري، وغير ذلك (2) مما ورد في سب الصحابة بعضهم لبعض، تجريا واجتهادا، كسب عثمان بن عفان نعيمان بن عمرو الأنصاري بقوله: (دعوا نعيمان لعن الله نعيمان، فقد شهد بدرا)، أخرجه ابن عبد البر في الاستيعاب، وغيره (1). وكيف سكتوا عن سب علي (عليه السلام) على منابر المسلمين ثمانين سنة، رضا لآل أبي سفيان بن حرب وآل مروان؟!
وكيف يرمون أبرار شيعة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) بالكفر والزندقة والخباثة وأمثالها، وقد أخرج البخاري في كتابه، كتاب البر والصلة في النهي عن السباب واللعن، عن ثابت بن الضحاك، عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: " ومن لعن مؤمنا فهو كمن قتله، ومن قذف مؤمنا بكفر فهو كقتله ". وأيضا عن أبي ذر إنه سمع النبي (صلى الله عليه وآله) يقول: " لا يرمي رجل رجلا بالفسوق، ولا يرميه بالكفر إلا ارتدت عليه، إن لم يكن صاحبه كذلك ". وأخرجه في في كنز العمال (2). ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

--------------
كتاب اخر الكاشف في معرفة من له رواية في كتب الستة - الذهبي - ج ١ - الصفحة ٢٧٨

670 - تليد بن سليمان الكوفي، الشيعي، عن عبد الملك بن عمير، ونحوه، وعنه أحمد، وابن نمير، ضعيف، وقال أبو داود: رافضي يشتم. ت.
------------------
كتاب اخر كتاب الضعفاء والمتروكين - النسائي - الصفحة ١٦١
( باب التاء (91) تليد بن سليمان ضعيف
------------------
بحر الدم (في من مدحه أحمد أو ذمه) - يوسف بن المبرد - الصفحة ٣١

(حرف التاء) 129 - تليد بن سليمان المحاربي:
وثقه أحمد. وقال في رواية المروذي: كان مذهبه التشيع، قال: ولم ير به بأسا.
----------
رجال الشيعة في أسانيد السنة - محمد جعفر الطبسي - الصفحة ٦٦
حرف التاء [15] تليد بن سليمان (... - 190 ه‍) 1 - شخصيته ووثاقته:
تليد بن سليمان المحاربي، أبو سليمان، ويقال: أبو إدريس، الكوفي الأعرج (1).
قال أبو بكر المروذي: قال أحمد: ولم ير به بأسا (2).
وقال العجلي: لا بأس به (3).
2 - تشيعه:
قال أبو داود: رافضي خبيث، رجل سوء، يشتم أبا بكر وعمر (4).
وقال عباس الدوري: قعد فوق سطح مع مولى لعثمان بن عفان، فذكروا عثمان، فتناوله تليد، فقام إليه مولى عثمان، فأخذه فرمى به من فوق السطح فكسر رجليه، وكان يمشي على عصا (1).
وقال العجلي: كان يتشيع (2).
وقال أحمد: كان مذهبه التشيع (3).
----------------
نظرة في كتاب الفصل في الملل - الشيخ الأميني - الصفحة ١٨

1 - قال: إن الروافض ليسوا من المسلمين، إنما هي فرق أولها بعد موت النبي بخمس وعشرين سنة، وكان مبدؤها إجابة ممن خذله الله لدعوة من كاد الإسلام، وهي طائفة تجري مجرى اليهود والنصارى في الكذب والكفر (1).
ج - لعمر الحق أن هذه جمل قارصة، تندى منها جبهة الإنسانية، ولو كان الظاهري يحملها لوجب أن يتصبب عرقا، ولكن...
وليت شعري كيف يمكن سلب الإسلام عن قوم يستقبلون القبلة في فرائضهم، ويلهجون بالشهادتين فيها، ويحملون القرآن ويعملون به، ويتبعون سنة النبي الأقدس؟! وملء الدنيا كتبهم في العقائد والأحكام، فهي شهيدة لهم على ما قلناه بعد أعمالهم الخارجية.
وكيف يسع الرجل هذا الحكم البات؟! وآلاف من الشيعة هم مشايخ أعلام السنة ورواة الحديث في صحاحهم الست وغيرها من المسانيد، وهي مراجع قومه في معتقداتهم وأحكامهم وآرائهم، نظراء:
1 - أبان بن تغلب الكوفي 2 - أحمد بن المفضل الحفري 3 - إسماعيل بن زكريا الكوفي 4 - تليد بن سليمان الكوفي 5 - جابر بن يزيد الجعفي 6 - جعفر بن سليمان البصري 7 - الحارث بن عبد الله الهمداني 8 - حكم بن عتيبة الكوفي 9 - أبو الجحاف ابن أبي عوف 10 - سالم بن أبي الجعد الكوفي 11 - سعيد بن خثيم الهلالي 12 - سليمان بن صرد الكوفي 13 - سليمان بن مهران الكوفي 14 - طاووس بن كيسان الهمداني 15 - عباد بن يعقوب الكوفي 16 - عبد الله بن عمر الكوفي 17 - عبد الرحمن بن صالح الأزدي 18 - عبيد الله بن موسى الكوفي 19 - عطية بن سعد الكوفي 20 - علي بن بديمة 21 - علي بن صالح 22 - علي بن المنذر الطرائفي 23 - عمار بن زريق الكوفي 24 - فضل بن دكين الكوفي 25 - مالك بن إسماعيل الكوفي 26 - محمد بن فضيل الكوفي 27 - محمد بن عمار الكوفي 28 - المنهال بن عمرو الكوفي 29 - نوح بن قيس الحداني 30 - هبيرة بن بريم الحميري 31 - وكيع بن الجراح الكوفي 32 - إبراهيم بن يزيد الكوفي 33 - إسماعيل بن أبان الكوفي 34 - إسماعيل بن عبد الرحمن 35 - ثابت أبو حمزة الثمالي 36 - جرير بن عبد الحميد الكوفي 37 - جميع بن عميرة الكوفي 38 - حبيب بن أبي ثابت الكوفي 39 - حماد بن عيسى الجهني 40 - زبيد بن الحارث الكوفي 41 - سالم بن أبي حفصة الكوفي 42 - سلمة بن الفضل الأبرش 43 - سليمان بن طاخان البصري 44 - شعبة بن الحجاج البصري 45 - ظالم بن عمرو الدؤلي 46 - عبد الله بن داود الكوفي 47 - عبد الله بن لهيعة الحضرمي 48 - عبد الرزاق بن همام الحميري 49 - عثمان بن عمير الكوفي 50 - العلاء بن صالح الكوفي 51 - علي بن الجعد الجوهري 52 - علي بن غراب الكوفي 53 - علي بن هاشم الكوفي 54 - عمرو بن عبد الله السبيعي 55 - فضيل بن مرزوق الكوفي 56 - محمد بن حازم الكوفي 57 - محمد بن مسلم الطائفي 58 - معروف بن خربوذ الكرخي 59 - موسى بن قيس الحضرمي 60 - هارون بن سعد الكوفي 61 - هشام بن زياد البصري 62 - يحيى بن الجزار الكوفي 63 - أبو عبد الله الجدلي 64 - إسماعيل بن خليفة الكوفي 65 - إسماعيل بن موسى الكوفي 66 - ثوير بن أبي فاختة الكوفي 67 - جعفر بن زياد الكوفي 68 - الحارث بن حصيرة الكوفي 69 - الحسن بن حي الهمداني 70 - خالد بن مخلد القطواني 71 - زيد بن الحباب الكوفي 72 - سعد بن طريف الكوفي 73 - سلمة بن كهيل الحضرمي 74 - سليمان بن قرم الكوفي 75 - صعصعة بن صوحان العبيدي 76 - أبو الطفيل عامر المكي 77 - عبد الله بن شداد الكوفي 78 - عبد الله بن ميمون القداح 79 - عبد الملك بن أعين 80 - عدي بن ثابت الكوفي 81 - علقمة بن قيس النخعي 82 - علي بن زيد البصري 83 - علي بن قادم الكوفي 84 - عمار بن معاوية الكوفي 85 - عوف بن أبي جميلة البصري 86 - فطر بن خليفة الكوفي 87 - محمد بن عبيد الله المدني 88 - محمد بن موسى المدني 89 - منصور بن المعتمر الكوفي 90 - نفيع بن الحارث الكوفي 91 - هاشم بن البريد الكوفي 92 - هشام بن عمار الدمشقي 93 - يزيد بن أبي زياد الكوفي (1).
هؤلاء جمع ممن احتج بهم الأئمة الستة في صحاحهم، أضف إليهم رجال الشيعة من الصحابة الأكرمين، والتابعين الأولين،
-------------
المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - الصفحة ٩٤
1916 - 1915 - 1922 - تليد بن سليمان: أبو إدريس، المحاربي - له كتاب - من أصحاب الصادق (ع) - روى عن أبي عبد الله (ع) قاله النجاشي - مجهول.
----------------
الكامل - عبد الله بن عدي - ج ٢ - الصفحة ٨٦
أسامي شتى ممن ابتداء أساميهم تاء 5 / 307 تليد بن سليمان أبو إدريس المحاربي كوفي (1) حدثنا صالح بن يونس ثنا أبو سعيد الأشج ثنا تليد بن سليمان أبو إدريس وحدثنا عبد الرحمن بن أبي بكر ومحمد بن أحمد بن حماد قالا: ثنا عباس سمعت يحيى بن معين يقول تليد بن سليمان كان ببغداد وقد سمعت منه وكان أعرج ليس هو بشئ وفي موضع آخر تليد بن سليمان ليس بشئ قعد فوق سطح مع مولى عثمان بن عفان وذكروا عثمان فتناوله تليد وكان يشتم عثمان فقام إليه مولى عثمان فأخذه فرمى به من فوق السطح فكسر رجله فرأيته يمشي على عصا زاد بن حماد في موضع آخر قال سمعت يحيى ابن معين يقول تليد بن سليمان كان كذابا وكان يشتم عثمان بن عفان وكل من شتم عثمان أو أحدا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم دجال فاسق ملعون لا يكتب حديثه وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين سمعت ابن حماد يقول تليد بن سليمان أبو إدريس المحاربي كوفي تكلم فيه يحيى بن معين قال وقال السعدي سمعت أحمد بن حنبل يقول ثنا تليد بن سليمان وهو عندي كان يكذب وكان محمد بن عبيد يسئ القول فيه وقال النسائي تليد بن سليمان ضعيف ثنا عبد الصمد بن عبد الله الدمشقي والحسين بن عبد الله بن زيد القطان قالا: ثنا إسحاق بن موسى الأنصاري ثنا تليد بن سليمان عن عبد الملك بن عمير عن الزهري عن مالك بن أوس بن الحدثان قال انا العباس وعلي ان أبا بكر لما استخلف فذكره فقال لهما أبو بكر ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول [انا معاشر الأنبياء لا نورث وما تركناه فهو صدقة] فذكره بطوله ولا يعرف لعبد الملك بن عمير عن الزهري غير هذا الحديث ولا اعلم رواه عن عبد الملك غير تليد بن سليمان.
قال الشيخ: وهو منكر من حديث عبد الملك عن الزهري وعن غير عبد الملك هذا الحديث مشهور عن الزهري ثنا محمد بن صالح بن ذريح ثنا إسماعيل بن موسى السدي ثنا تليد بن سليمان أبو إدريس الكوفي عن أبي الجحاف عن أبي حازم عن أبي هريرة قال نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى علي وفاطمة والحسن والحسين فقال [انا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم].
قال الشيخ: وهذا الحديث يرويه أبو الجحاف عن أبي حازم يرويه عنه تليد وقد رواه غير تليد وقد روي من غير حديث أبي الجحاف عن أبي حازم ثنا أحمد بن الحسين الصوفي ثنا أبو سعيد الأشج ثنا تليد بن سليمان عن أبي الجحاف داود بن أبي عوف عن عطية بن سعد عن أبي سعيد الخدري قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [ما من نبي الا وله وزيران من أهل الأرض ووزيران من أهل السماء فاما وزيري من أهل السماء فجبريل وميكائيل واما وزيري من أهل الأرض فأبو بكر وعمر].
قال الشيخ: وهذا الحديث يعرف بابي الجحاف عن عطية وعن أبي الجحاف تليد وعن تليد أبو سعيد الأشج وثناه جماعة عن الأشج على أن هذا قد رواه عن عطية غير أبي الجحاف وموسى بن عمير وغيره ثنا أحمد بن محمد بن سعيد ثنا جعفر بن محمد بن سعيد ثنا حسن بن حسين ثنا تليد ابن سليمان عن حمزة الزيات عن عاصم عن زر عن عبد الله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [لا تذهب الدنيا حتى يلي أمتي رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي].
قال الشيخ: وهذا من حديث حمزة الزيات عن عاصم لا أعرفه الا من هذا الطريق ثنا أحمد بن محمد بن سعيد ثنا محمد بن أحمد بن محمد بن سعيد الأصبهاني قال وجدت في كتاب جدي قال أخبرنا تليد بن سليمان عن أبي الجحاف وهو ممن يغلو في التشيع والأعمش عن سالم عن ثوبان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [استقيموا لقريش ما استقاموا لكم].
قال الشيخ: ولتليد وهو هذا غير ما ذكرت من الحديث وبين على روايته انه ضعيف .
--------------------
الغيبة - الشيخ الطوسي - ج ١ - الصفحة ٢٠٣
137 - عنه، عن المقانعي، عن بكار بن أحمد، عن الحسن بن الحسين، عن تليد (1) عن أبي الجحاف (2) [عن خالد بن عبد الملك، عن مطر الوراق، عن الناجي يعني أبا الصديق، عن أبي سعيد] (3) قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
أبشروا بالمهدي - قال (4): ثلاثا - يخرج على حين اختلاف من الناس وزلزال شديد يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا، يملا (قلوب) (5) عباده عبادة ويسعهم عدله (6).
-------
(١) هو تليد بن سليمان أبو إدريس المحاربي روى عن أبي عبد الله عليه السلام (رجال النجاشي).
وعده الشيخ في رجاله مع توصيفه بالكوفي في أصحاب الصادق عليه السلام.
وقال في تهذيب الكمال روى عن أبي الجحاف وروى عنه حسن بن الحسين العرفي.
وذكره العلامة في القسم الثاني، وقال: لم نقف لاحد من علمائنا على جرحه ولا على تعديله، لكن قال ابن عقدة: حدثنا أحمد، قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان قال: سمعت ابن نمير يقول: أبو الجحاف ثقة، ولست أعتمد بما يروي عنه تليد (انتهى) وفي الأصل: بلية والظاهر أنه سهو.
---------------

انتهينا من تليد
ننظر الحديث الاخر وفيه علي بن قادم
رجال الشيعة في أسانيد السنة - محمد جعفر الطبسي - الصفحة ٢٩٦
5 - ترجمته في رجال الشيعة:
عده الشيخ الطوسي في أصحاب الإمام الصادق (عليه السلام) (1).
[88] علي بن قادم (... - 212 ه‍) 1 - شخصيته ووثاقته:
علي بن قادم الخزاعي أبو الحسن الكوفي (2).
قال العجلي: كوفي، ثقة (3).
وقال ابن حجر: صدوق (4).
وقال أبو حاتم: محله الصدق (5).
وذكره ابن حبان في الثقات (6).
2 - تشيعه:
قال ابن سعد: شديد التشيع (7).
وقال ابن حجر: يتشيع (1).
3 - طبقته ورواياته:
عده ابن حجر في الطبقة التاسعة (2).
وقال المزي: روى عن: أسباط بن نصر الهمداني في الترمذي، وجعفر بن زياد الأحمر في خصائص أمير المؤمنين (عليه السلام)، والحسن بن عمارة، وخالد بن إلياس، وخالد بن طهمان أبي العلاء الخفاف، وزافر بن سليمان، وزمعة بن صالح، وسعيد ابن أبي عروبة، وسفيان الثوري في أبي داود، وسليمان الأعمش، وشريك بن عبد الله في خصائص أمير المؤمنين (عليه السلام)، وشعبة بن الحجاج، وعبد السلام بن حرب، وعبد العزيز بن أبي رواد، وعبيد الله بن عبد الرحمان بن موهب، وعلي بن صالح بن حي في الترمذي، وفطر بن خليفة في خصائص أمير المؤمنين (عليه السلام)، ومحمد بن عبيد الله العرزمي، ومسعر بن كدام، وورقاء بن عمر اليشكري، ويونس بن أبي إسحاق.
روى عنه: أحمد بن حازم بن أبي غرزة الغفاري، وأحمد بن شداد، وأحمد ابن عبد الحميد الحارثي، وأحمد بن عبيد بن سعيد، وأحمد بن عثمان بن حكيم الأودي، وأبو مسعود أحمد بن الفرات الرازي، وأحمد بن ميثم بن أبي نعيم الفضل ابن دكين، وأحمد بن يحيى الصوفي في خصائص أمير المؤمنين (عليه السلام)، وأيوب بن إسحاق بن سافري، والحسن بن سلام السواق، والحسن بن معاوية بن هشام، وسليمان بن عبد الجبار البغدادي في الترمذي، وسهل بن صالح الأنطاكي في أبي داود، وعباس بن محمد الدوري، وأبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة، وأبو عوف عبد الرحمان بن مرزوق البزوري، وعبيد الله بن فضالة النسائي، وعثمان بن محمد بن أبي شيبة، وعلي بن الحسن بن أبي مريم، وعلي بن سهل بن المغيرة البزاز العفاني، والقاسم بن زكريا بن دينار الكوفي في خصائص أمير المؤمنين (عليه السلام)، وأبو أمية محمد بن إبراهيم الطرسوسي، وأبو بكر محمد بن جعفر الزهيري، ومحمد ابن خشيش بن عمار الشيباني، ومحمد بن عبد الله بن أبي الثلج، ومحمد بن عبد الرحيم البزاز، ومحمد بن عبد الوهاب الفراء، ومحمد بن عثمان بن الوليد، ومحمد بن عوف الطائي، وأبو كريب محمد بن العلاء، ومحمد بن معدان، والمنذر ابن شاذان، وهارون بن يزيد الجمال الرازي، ووهب بن إبراهيم الفامي، ويحيى بن إسحاق بن سافري، ويحيى بن زكريا بن شيبان، ويحيى بن عبد الحميد الحماني، ويعقوب بن سفيان الفارسي، ويوسف بن موسى القطان في الترمذي (1).
----------
وايضا علي بن المنذر رجال الشيعة في أسانيد السنة - محمد جعفر الطبسي - الصفحة ٢٩٦
[89] علي بن المنذر (... - 256 ه‍) 1 - شخصيته ووثاقته:
علي بن المنذر بن زيد الأودي، ويقال: الأسدي، أبو الحسن الكوفي
المعروف بالطريقي (1).
وقال عبد الرحمان بن أبي حاتم: سمعت منه مع أبي وهو صدوق، ثقة. سئل أبي عنه، فقال: حج خمسين أو خمسا وخمسين حجة، ومحله الصدق (2).
وقال النسائي: ثقة (3).
2 - تشيعه:
قال النسائي: شيعي محض (4).
وقال ابن حجر: صدوق، يتشيع (5).
وقال الذهبي: شيعي، محض، ثقة (6).
-----------------------------
أيضا الحديث فيه مقال من حيث المتن
فالشواهد التاريخية لا تؤيد هذا فهناك حروب ثلاث خاضها علي والجمل كانت مع عائشة ولا يعقل ان نقول ان عائشة هي التي قاتلت علي لكونه لما خرجت للعراق تطلب قتلة عثمان كان في المدينة وخرج هو اليها للقتال فهنا الحديث لا ينطبق عليها فكيف يقال ان الرسول قال : يا علي حربك حربي وسلمك سلمي وهو الذي خرج لقتال عائشة التي كانت تقاتل قتلة عثمان
أيضا حربه مع معاوية في صفين لم يكن من معاوية نية للقتال والحرب وكل ما في الامر ان معاوية طلب منه تسليم قتلة عثمان الذين كانوا في جيشة فامتنع وهذا حق لمعاوية ان يطلبهم والشريعة اباحت هذا وقول الله احق ان يتبع ولا يترك بقول شيعي ملعون فالله يقول وهذا حكمه : وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا (33) فاين هذا من قول الملعون الحلي : يا علي حربك حربي وسلمك سلمي وفي نفس الوقت ان الخوارج قتلوا احد رجاله فطالبهم بمن قتله فقالوا كلنا قتله فقتلهم فهل نحلل فعله ونحرم فعل معاوية ، فكما ترى لو طبقت الحديث في حروب علي لا تنطبق في حربه مع عائشة ولا حربه مع معاوية وعلي لا ينطبق هذا الحديث ايضا في حربه مع الخوارج والحرب هنا لم تكن بسبب خروجهم عليه بل بسبب قتلهم رجل من جيشه او شيعته وفعل معهم مثلما فعل معاوية معه
طالبهم بدم القتيل والقصاص من قالته فامتنعوا فحاربهم فاين هي الحجة في الحديث يا علي حربي حربك
----------
فكما ترى الحديث الذي أورده الحلي اليعفوري الملعون كذب على الله ورسوله والحديث الذي أورده اليعفوري حجاشي أيضا فيه مقال في سنده وان رواته شيعة
وعموا الرواة الذين ذكرهم الاميني ومر النقل عنه هم شيعة وانظر في سند الحديث فلو وجدت أحدا من هؤلاء في سنده فاضرب على حديثه
1 - أبان بن تغلب الكوفي 2 - أحمد بن المفضل الحفري 3 - إسماعيل بن زكريا الكوفي 4 - تليد بن سليمان الكوفي 5 - جابر بن يزيد الجعفي 6 - جعفر بن سليمان البصري 7 - الحارث بن عبد الله الهمداني 8 - حكم بن عتيبة الكوفي 9 - أبو الجحاف ابن أبي عوف 10 - سالم بن أبي الجعد الكوفي 11 - سعيد بن خثيم الهلالي 12 - سليمان بن صرد الكوفي 13 - سليمان بن مهران الكوفي 14 - طاووس بن كيسان الهمداني 15 - عباد بن يعقوب الكوفي 16 - عبد الله بن عمر الكوفي 17 - عبد الرحمن بن صالح الأزدي 18 - عبيد الله بن موسى الكوفي 19 - عطية بن سعد الكوفي 20 - علي بن بديمة 21 - علي بن صالح 22 - علي بن المنذر الطرائفي 23 - عمار بن زريق الكوفي 24 - فضل بن دكين الكوفي 25 - مالك بن إسماعيل الكوفي 26 - محمد بن فضيل الكوفي 27 - محمد بن عمار الكوفي 28 - المنهال بن عمرو الكوفي 29 - نوح بن قيس الحداني 30 - هبيرة بن بريم الحميري 31 - وكيع بن الجراح الكوفي 32 - إبراهيم بن يزيد الكوفي 33 - إسماعيل بن أبان الكوفي 34 - إسماعيل بن عبد الرحمن 35 - ثابت أبو حمزة الثمالي 36 - جرير بن عبد الحميد الكوفي 37 - جميع بن عميرة الكوفي 38 - حبيب بن أبي ثابت الكوفي 39 - حماد بن عيسى الجهني 40 - زبيد بن الحارث الكوفي 41 - سالم بن أبي حفصة الكوفي 42 - سلمة بن الفضل الأبرش 43 - سليمان بن طاخان البصري 44 - شعبة بن الحجاج البصري 45 - ظالم بن عمرو الدؤلي 46 - عبد الله بن داود الكوفي 47 - عبد الله بن لهيعة الحضرمي 48 - عبد الرزاق بن همام الحميري 49 - عثمان بن عمير الكوفي 50 - العلاء بن صالح الكوفي 51 - علي بن الجعد الجوهري 52 - علي بن غراب الكوفي 53 - علي بن هاشم الكوفي 54 - عمرو بن عبد الله السبيعي 55 - فضيل بن مرزوق الكوفي 56 - محمد بن حازم الكوفي 57 - محمد بن مسلم الطائفي 58 - معروف بن خربوذ الكرخي 59 - موسى بن قيس الحضرمي 60 - هارون بن سعد الكوفي 61 - هشام بن زياد البصري 62 - يحيى بن الجزار الكوفي 63 - أبو عبد الله الجدلي 64 - إسماعيل بن خليفة الكوفي 65 - إسماعيل بن موسى الكوفي 66 - ثوير بن أبي فاختة الكوفي 67 - جعفر بن زياد الكوفي 68 - الحارث بن حصيرة الكوفي 69 - الحسن بن حي الهمداني 70 - خالد بن مخلد القطواني 71 - زيد بن الحباب الكوفي 72 - سعد بن طريف الكوفي 73 - سلمة بن كهيل الحضرمي 74 - سليمان بن قرم الكوفي 75 - صعصعة بن صوحان العبيدي 76 - أبو الطفيل عامر المكي 77 - عبد الله بن شداد الكوفي 78 - عبد الله بن ميمون القداح 79 - عبد الملك بن أعين 80 - عدي بن ثابت الكوفي 81 - علقمة بن قيس النخعي 82 - علي بن زيد البصري 83 - علي بن قادم الكوفي 84 - عمار بن معاوية الكوفي 85 - عوف بن أبي جميلة البصري 86 - فطر بن خليفة الكوفي 87 - محمد بن عبيد الله المدني 88 - محمد بن موسى المدني 89 - منصور بن المعتمر الكوفي 90 - نفيع بن الحارث الكوفي 91 - هاشم بن البريد الكوفي 92 - هشام بن عمار الدمشقي 93 - يزيد بن أبي زياد الكوفي (1).
-------------------
رواية الحديث من قبل اهل السنة قلنا من قبل ان الرواية في فضائل الصحابة او غيرهم لا يدقق فيها بخلاف غيرها من الأحاديث
رد مع اقتباس