عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2021-11-10, 05:47 PM
مرمر مرمر غير متواجد حالياً
محذوفون
 
تاريخ التسجيل: 2021-10-28
المشاركات: 2
مرمر
افتراضي قيمة المل عند علماء المسلمين

إختلف الإمامان الجليلان الإمام مالك والإمام الشافعى رحمهما الله، فلإمام مالك يقول "أن الرزق بلا سبب لمجرد التوكل الصحيح على الله يُرزق الإنسان مستنداً للحديث الشريف "لو توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصاً وتروح بطاناً.... أما الإمام الشافعى فيخالفه فى ذلك فيقول لولا غدوها ورواحها لما رزقت أى أنه لابد من السعى وبذل السبب ... وكل على رأيه متمسك.
الإمام مالك وقف عند "لرزقكم كما يرزق الطير"، وتلميذه الشافعى قال "لولا الغدو والرواح لما رزقت".
فأراد التلميذ الشافعى أن يثبت لأستاذه مالك صحة قوله، فخرج من عنده مهموماً وهو يفكر، فوجد رجلاً عجوزاً يحمل كيساً من البلح وهو ثقيل عليه فقال له "أحمله عنك يا عماه" فوافق الرجل فحمله عنه، فلما وصل إلى بيت الرجل أعطاه الرجل بضع تمرات وذلك إستحساناً منه لما فعله معه.
هنا ثارت نفس الإمام الشافعى وقال "الآن أُثبت ما أقول، فلولا أنى حملته عنه ما أعطانى، وأسرع إلى أستاذه مالك ومعه التمرات ووصعها بين يديه وحكى له ما جرى وهنا إبتسم الإمام "مالك" وأخذ تمرة ووضعها فى فمه وقال له "وأنت سُقت إلى رزقى دونما تعب منى".
فالإمامان الجليلان إستنبطا من نفس الحديث حكمين مختلفين تماما، وهذا من سعة رحمة الله تعالى بالناس.
هذه ليست دعوة للتواكل، لذا سألحقها بقصة جميلة عن التاجر "إبراهيم بن أدهم"
فيحكى أنه كان تاجراً كبيراً، وأنه كان فى إحدى أسفاره وفى الطريق وجد طائراً قد كُسرت إحدى جناحيه، فأوقف القافلة وقال "والله لأنظرن من يأتى له بطعامه... أم سيموت؟ فوقف ملياً... فإذا بطائر يأتى ويصع فمه فى فم الطائر الجريح ويطعمه، هنا قرر إبراهيم أن يترك تجارته ويجلس متعبداً بعد ما رأى من كرم الله ورزقه.
فسمع "الشبلى" بهذا، فجاءه وقال: ماذا حدث لتترك تجارتك وتجلس فى بيتك هكذا؟ فقص عليه ما كان من أمر الطائر، فقال الشبلى قولته الخالدة "يا إبراهيم لما إخترت أن تكون الطائر الصعيف ولم تختر أن تكون من يُطعمه؟ ولعله يقول فى نفسه حديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم "المؤمن القوى خير من المؤمن الصعيف".
الخلاصة،،، هناك أرزاق بلا سبب فضلاً ونعمة من الله تعالى، وهنالك أرزاق بأسباب لابد من بذلها.
يا الله على هذا الفهم الرائع....والإستيعاب للرأى الآخر إذا كان له مصوغ شرعى، ويا الله على إنشغال العلماء بمسائل "الدين المعاملة".
رد مع اقتباس