عرض مشاركة واحدة
  #62  
قديم 2012-09-06, 03:37 PM
الفارابي الفارابي غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-07-20
المشاركات: 148
افتراضي

مرحبا ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحبة لسنة احمد مشاهدة المشاركة
[align=center]
اعذرني جعلتك نتظر طويلا
اولا ماهو الاحاد للتذكير"وحديث الآحاد هو: كلُّ حديث لم يَبلُغْ حدَّ التَّواتُر، حتَّى وإن كان مستفيضًا، حتَّى وإن كان صحيحًا مِمَّا اتَّفق عليه البخاريُّ ومسلمٌ، وتلقَّتْهُ الأُمَّةُ عنهما بالقَبول"
ثم انك ياايها الاخ ومن هم معك برفضكم حديث الاحاد تكونو قد احدثتم في دينينا ما ليس فيه وكل محدث بدعة،قال صلى الله عليه وسلم:((من أحدث من أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد))؛ متفق عليه.
قل الامام احمد في حديث الرؤية: "نعلم أنها حق، ونقطع على العلم بها"، وقال القاضي أبو يَعْلَى في أوَّل "المخبر": "خبر الواحد يُوجِب العلم إذا صحَّ سَنَدُه، ولم تختَلِفِ الرواية فيه، وتلقَّتْهُ الأُمَّة بالقَبول، وأصحابنا يطلقون القول فيه، وأنه يوجب العلم، وإن لم تتلقَّهُ الأُمَّةُ بِالقبول".
[/align]
أرجو أن يكون هدفك من الحوار البحث عن الحقيقة والانتصار للإسلام عموما وليس التعصب لمذهبك خاصة ...

أولا : الأخذ بالآحاد ليس من الدين ... بل الأخذ بالآحاد وتقديمه على كتاب الله هو البدعة الحقيقية ...

ثانيا : ليس هناك إجماع في مسألة الآحاد ... ولكي أكون دقيقا هناك شبه إجماع للعمل بالآحاد في المسائل التعبدية بشرط الا تتعارض مع كتاب الله ... أما العمل بالآحاد في الأمور العقائدية وفي نسخ كتاب الله فهي من المسائل التي لم يحدث فيها إجماع ...


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحبة لسنة احمد مشاهدة المشاركة
[align=center]
والشرع دل على اخذ العلم من الافراد والجماعات الناقلين له قال – تعالى -: {وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ} [التوبة: 122]، والطائفة تقع على الواحد فما فوقه، والإنذار إعلام بما يُفيد العلم، والتبليغ لأمور الشرع من عقيدة وغيرها بلا فرق
[/align]
ماهو التفقه في الدين ... مافائدة أن ينذروا قومهم ومافائدة أن يحذرون ...

عموما التفقه في الدين لا يعني إضافة دين جديد ... والآحاد هي دين جديد يخالف كتاب الله ...


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحبة لسنة احمد مشاهدة المشاركة
[align=center]
والشرع دل على اخذ العلم من الافراد والجماعات الناقلين له قال – تعالى -: {وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ} [التوبة: 122]، والطائفة تقع على الواحد فما فوقه، والإنذار إعلام بما يُفيد العلم، والتبليغ لأمور الشرع من عقيدة وغيرها بلا فرق
وهذه الاية التي ترفضونها قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا} [الحجرات: 6] وفي قراءة: {فَتَثَبَّتُوا}، ومفهوم الآية قَبول خَبَر الوَاحِد الثقة
بحجة أحاديث الآحاد تفيد الظن والشرع نهى عن اتباع الظن والرد الظن المَرْجُوح الذي لا يُفيد عِلْمًا، فيكون قائمًا على الهَوَى، مُخَالِفًا للشرع، وليست أحاديث الآحاد من ذلك في شيء
ثم ان النبي – قال: ((بَلِّغُوا عني))؛ متفق عليه
وهكذا اقام الحجة على المبلغ ،وقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يُرْسِل الوَاحِد من أصحابه؛ يبلغ عنه،
وهذا دليلٌ قاطِع على أنَّ العقيدة تَثْبُت بخبر الواحد
[/align]
كتاب الله هو الذي يعصمنا من اتباع الهوى ... إذا خالفنا متاب الله فذلك هو الهوى بعينه ... لذلك نحن نتمسك بكتاب الله ولا نخالفه ...

أما بالنسبة للأخت الفاضلة المحبة لسنة احمد ما الذي يجعلك بأنك لا تتبعين الهوى بتقديمك أخبار الآحاد الظنية على كتاب الله الذي يشكل أعلى درجات التواتر ... أليس هذا هو الهوى بعينه ...

ماذا سيكون جوابك أمام الله إن سألك بأي حق رجمتم وقتلتم هذه الزانية وأنا أمرتكم بالجلد فقط ووضحت لكم ذلك في كتابي... ماهو ردك ؟؟؟؟؟؟؟ هل ستنفعك أخبار الآحاد هل سينفعك البخاري !!!!!!


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحبة لسنة احمد مشاهدة المشاركة
[align=center]
اكتفي بهذا القدر وان عدتم عدنا وارجو ان تعمل عقلك وتجلس مع نفسك واسال الله الهداية
واخيرا أين الدليل الذي يُعْتَدّ به على تَرْك العمل بحديث الآحاد في العقائد والتوحيد؟! هل ثبت ذلك بآية قرآنية أو حديث نبوي صحيح؟!
[/align]

أرجو من الله أن يفتح عقولكم ... اللهم فتح عقولهم .... اللهم فتح عقولهم وطهر قلوبهم ....

وتحية طيبة للجميع ....

......




مرحبا ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحبة لسنة احمد مشاهدة المشاركة
[align=center]
اعذرني جعلتك نتظر طويلا
اولا ماهو الاحاد للتذكير"وحديث الآحاد هو: كلُّ حديث لم يَبلُغْ حدَّ التَّواتُر، حتَّى وإن كان مستفيضًا، حتَّى وإن كان صحيحًا مِمَّا اتَّفق عليه البخاريُّ ومسلمٌ، وتلقَّتْهُ الأُمَّةُ عنهما بالقَبول"
ثم انك ياايها الاخ ومن هم معك برفضكم حديث الاحاد تكونو قد احدثتم في دينينا ما ليس فيه وكل محدث بدعة،قال صلى الله عليه وسلم:((من أحدث من أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد))؛ متفق عليه.
قل الامام احمد في حديث الرؤية: "نعلم أنها حق، ونقطع على العلم بها"، وقال القاضي أبو يَعْلَى في أوَّل "المخبر": "خبر الواحد يُوجِب العلم إذا صحَّ سَنَدُه، ولم تختَلِفِ الرواية فيه، وتلقَّتْهُ الأُمَّة بالقَبول، وأصحابنا يطلقون القول فيه، وأنه يوجب العلم، وإن لم تتلقَّهُ الأُمَّةُ بِالقبول".
قال: "والمذهب على ما حكيت لا غير
والشرع دل على اخذ العلم من الافراد والجماعات الناقلين له قال – تعالى -: {وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ} [التوبة: 122]، والطائفة تقع على الواحد فما فوقه، والإنذار إعلام بما يُفيد العلم، والتبليغ لأمور الشرع من عقيدة وغيرها بلا فرق
وهذه الاية التي ترفضونها قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا} [الحجرات: 6] وفي قراءة: {فَتَثَبَّتُوا}، ومفهوم الآية قَبول خَبَر الوَاحِد الثقة
بحجة أحاديث الآحاد تفيد الظن والشرع نهى عن اتباع الظن والرد الظن المَرْجُوح الذي لا يُفيد عِلْمًا، فيكون قائمًا على الهَوَى، مُخَالِفًا للشرع، وليست أحاديث الآحاد من ذلك في شيء
ثم ان النبي – قال: ((بَلِّغُوا عني))؛ متفق عليه
وهكذا اقام الحجة على المبلغ ،وقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يُرْسِل الوَاحِد من أصحابه؛ يبلغ عنه،
وهذا دليلٌ قاطِع على أنَّ العقيدة تَثْبُت بخبر الواحد
اكتفي بهذا القدر وان عدتم عدنا وارجو ان تعمل عقلك وتجلس مع نفسك واسال الله الهداية
واخيرا أين الدليل الذي يُعْتَدّ به على تَرْك العمل بحديث الآحاد في العقائد والتوحيد؟! هل ثبت ذلك بآية قرآنية أو حديث نبوي صحيح؟!
[/align]