عرض مشاركة واحدة
  #1  
غير مقروء 2020-05-15, 11:48 PM
ابو هديل ابو هديل غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2017-11-27
المشاركات: 2,719
ابو هديل
جديد علماء الشيعة يسيئون الظن بمن يقول أن علي والحسين والحسين أعلى مقاماً من الأنبياء ويبيحون دمه



.
.


1 - قال تعالى - : ( مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا ) - 1 -

.
.
.
** و اليكم هذه الأقوال من كتب ومصادر علماء الإمامية الاثنى عشرية - أحد فرق الشيعة - **

2- أصحاب الأئمة كانوا يعتقدون "بالأنبياء (ع) أفضل من الائمة" :
* (عن الشهيد الثاني قال : أن ذلك هو الذي يظهر من جل رواتهم وشيعتهم ، فإنهم كانوا يعتقدون أنهم (ع) علماء أبرار ، افترض الله طاعتهم ، مع عدم اعتقادهم العصمة فيهم ) - 2 -

3- وعلى هذا الإعتقاد كان أكثر الامامية الاثنى عشرية - أحد فرق الشيعة - :
* ( وأوجب فريق منهم لهم الفضل على جميع الانبياء سوى أولي العزم منهم (ع)، و أبى القولين فريق منهم آخر وقطعوا بفضل الأنبياء كلّهم على سائر الائمة ) - 3 -

4- قدماء الإمامية الاثنى عشرية - أحد فرق الشيعة - كانوا يعتقدون بأن من يقول "ان الائمة أفضل من الانبياء (ع)" من [ الغلو / الغلاة ] :
* ( ابن الغضائري يـرى هذا - أي القول بأن الأئمة أفضل من الأنبياء - مـن الضعف في المذهب و الإرتفاع في الإعتقاد ) - 4 -

5- قدماء الإمامية الاثنى عشرية - أحد فرق الشيعة - كانوا يحكمون بالكفر بل ويستسيغون قتله :
* ( وأهمها شبهة الغلو التي يظهر من قدماء الأصحـــاب، ولا سيما القميين، شدة الاهتمام بها والتشبث فيها بأدنى سبب، بنحو يسيئون الظن لأجلها بصدق الشخص ويستسيغون مقاومته بـــل قتله ) - 5 -


.
.
.

** و اليكم هذه الروايات و الأقوال من كتب ومصادر علماء الإمامية الاثنى عشرية - أحد فرق الشيعة - عن هؤلاء [ الغلاة ] **

* قـــال (ع) : ( إنّ الغُلَاة شرّ من المَجُوس والمُشْرِكِين ) * : ( لعن الله الغلاة ) * : ( الغلاة فساق كفار مشركون ) * : ( ان فيهم من يكذب حتى أن الشيطان ليحتاج الى كذبه ) - 6 -

* و يقول بن بابويه القمي : ( أنّ الغلاة شرّ من المجوس ) - 7 -



.
.
*****************************
الهوامش :


1 - القرآن الكريم ، سورة النساء ، الآية 69 .
2 - الفوائد الرجالية ، بحر العلوم ، ج 3 ، ص 220 .
3- أوائل المقالات ، المفيد ، ص 71 .
4- شعب المقال في درجات الرجال ، الميرزا أبو القاسم النراقي ، ص 186 .
5- مصباح المنهاج ، الطهارة ، ، الحكيم ، ج 1 ، ص 475 .
6- عيون أخبار الرضا ، ج 1 ، ص 218 * علل الشرائع ، ج 1 ، ص 227 * رجال الكشّي ، ج 2 ، ص 587 ، برقم (526) و (528) .
7- الاعتقادات ، الصدوق ، ص 97 .





.
.
رد مع اقتباس