عرض مشاركة واحدة
  #1  
غير مقروء 2020-05-27, 07:04 AM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,639
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي الصريح يقول : (فهم الدين على وجه صائب)

الصريح يقول : (فهم الدين على وجه صائب)
وضع نصا مخيسا مثل وجه قائله السيستاني ذكر فيه

نقدم لكم بعض مخطفات من محاضرات السيد محمد باقر السيستاني حول الدين و الاخلاق والتفسير.

من الضروري أن نفهم الدين الذي نريد أن نتحقق من صدقه عن قرب، وذلك من عدة جهات، نذكر بعضها:

١ ـ أن نفرز بين هذا الدين وبين سائر ما يمكن أن يطلق عليه اسم الدين من العقائد والأفكار التي قد نستوضح عدم صحة كثير منها، فلا ينبغي أن يكون اشتراك الاسم باعثاً على التشويش علينا في البحث. فالعلم أيضاً يطلق على العلم المعتمد على المنهج المنطقي والأدوات الموضوعية، وعلى ما يعرف بـ(العلم الزائف) الذي يشبه العلم في الصورة، ولكنه في حقيقته ادعاءات محضة أو خاطئة وخرافية.

٢ ـ أن نفرز بين أصول الدين وثوابته واتجاهاته الأساسية، وبين العناصر المتغيرة أو التي يمكن أن ينالها التغيير مبدئياً باختلاف الزمان والمكان، سواء قام الدليل على هذا التغيير فعلاً أو لا.

٣ ـ أن نفرز بين محتوى الدين وعناصره بدقة، وبين الظواهر المختلطة مع الدين من الأعراف والتقاليد الجارية، فليس كل عرف وتقليد شائع بين أهل دين هو جزء من ذلك الدين بالضرورة وفق الاستيثاق بالأسلوب العلمي، بل كثير منها تعدّ أعرافاً محلية نشأت تدريجاً بين الأقوام، وبعضها حدث لحماية تعاليم الدين في المنظور الاجتماعي لأهل تلك الأعراف ولكنه ليس جزءاً منه، وبعضها يعدّ تطبيقاً لتعاليم الدين وفق تقدير أهل العرف المفترض، وكل ذلك لا يصح أن يعدّ جزءاً من الدين بالمعنى الدقيق.

٤ ـ أن نفرز بين ما هو جزء من الدين يقيناً، وبين الاجتهادات المختلفة في استنباط الدين في المواضيع النظرية، فالأمور الاجتهادية قد تقوم عليها الحجة عند بعض فقهاء الشريعة أو كلهم، ولكنها ليست إلا اجتهادات في تحديد وجهة نظر الدين ولا يصح أن تُعتبر الدين بعينه، حتى يقيّم بها الدين ويُقاس بها حقانيته من عدمها، بل إذا ثبت خطأ شيء من تلك الاجتهادات من المنظور العقلانيّ بعد التثبّت الكافي كان ذلك بنفسه نافياً لصحّة ذاك الاجتهاد من المنظور الشرعي، بعد تأصيل مبدأ العقلانية بشكل واضح في الدين.


المصدر / [معرفة الدين، ص١٢].للسيد محمد باقر السيستاني .
-------------------------------
جميل جدا لكن هل طبقتم هذا على فعل ابو بكر مع علي وخصوصا في نقطة 4 : أن نفرز بين ما هو جزء من الدين يقيناً، وبين الاجتهادات المختلفة في استنباط الدين في المواضيع النظرية حيث ان ابو بكر اعد جيشا لقتال اهل الردة وهذا جهاد لكنه كل الدين في حين كان فعل علي هو تحريض البقية من العرب على الردة ومنع الزكاة كما حصل مع مالك بن نويرة الذي منع الزكاة بروايتك بتحريض من علي وهذا نفاق فهل تجعل المنافق مثل المجاهد

مع اننا لم نطلب منكم تطبيق كل المباني التي في معتقدكم بتحكيم افعال الصحابة فمثلا قولكم بالولاية لعلي او بيعة الغدير بالاحتكام لفعل الصحابة نجد انه لا يوجد دليل عليها لانه لو كانت هناك بيعة لما اجتمع الصحابة من الانصار في سقيفة بني ساعدة واتفقوا على تنصيب امير عليهم فلو كان هناك خليفة معروف ومنصب لما تم هذا الاجتماع، ولو كان علي منصب من قبل الرسول لعرف الناس هذا من قبل وفاته ووجدنا قولهم عن هذا الحدث بان الرسول تنحى عن منصبه ونصب عليا محله ، اضافة الى هذا لما اتى ابو بكر الى السقيفة وتمت بيعته لما لم يقولوا له انسيت اننا وانت بايعنا عليا يوم الغدير

الحقيقة ان ما قاله انتم اولى بتطبيقه والاحتكام الى افعال الصحابة لمقارنة كل معتقدكم
مع ان كل النقاط التي فيه تلزمكم فمثلا لعنكم لابي بكر وعمر وعائشة وحفصه هل هو من اصول الدين التي اتت بها الشريعة ام هو تقليد شائع ومثله قولكم بتحريف القران وقولكم بالرجعة وقولكم بالعصمة وغيرها من القائد هل هي من التقليد الشائع ، ثم هل هذا التقليد الشائع لديكم اتى من اجتهاد فقيه او قول معصوم وانت لا تقيس

خذا الطم
https://youtu.be/CrDyw_2iHDM
رد مع اقتباس