عرض مشاركة واحدة
  #17  
قديم 2014-12-25, 09:29 PM
صوت الرعد صوت الرعد غير متواجد حالياً
منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2013-02-10
المشاركات: 312
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة مشاهدة المشاركة

بل مضحك وجدا !!
أتدري لماذا ؟؟؟؟
ولأنك وتتعامل مع كتاب الله عز وجل وكأنه ملكك ! وكـأنك تقرر حقائقه !!!
تتكلم في كتاب الله وكـأن الله فوضك في تعليم كتابه ؟؟؟
الله قرر وفوض وأوكل تعليم الكتاب للرسول !!!!
هل تنكر أن الرسول علم الكتاب وفصل فيه وعمل به ؟؟؟؟؟؟
أليس هو الحجة على كل مسلم في فهم كتاب الله والقول الفصل في مقصده ؟؟؟؟؟؟؟
فهل ترى عاقلا ولا يضحك من متقرئن وينكر تعليم الرسول للكتاب والمنصوص عليه في كتاب الله عز وجل ؟؟؟؟؟

يشرفك لو قلت عنك قرآني ! مثلا !
ويشرفك وو أنك اتبعت أوامره الفاصلة ! وصدقت كلامه !! ولم تتأول عليه من هواك !
ويشرفك وأنك لا تنكر وأن الرسول يعلم القرآن ويفصل في مقصده !!!
ويشرفك ولو كنت تابعا للرسول في تعليمه وتطبيقه لكتاب الله عز وجل !!!!!!!

يا رجل تسقط المفاهيم الخاطئة على كتاب الله عز وجل !!! وتتمادى على كتاب الله وكلامه ! وتريد تطويعه لمنطقك السقيم المرفوض !
ولا تسمي هذا حذلقة طاغية ؟؟؟؟؟؟؟؟

ومن ذكر القرآن والذي لا ينسى !!! أن الرسول يعلم الكتاب ؟؟؟ فلم هجرته وتجاهلته ونسيته ؟؟؟؟
ومن ذكر القرآن أن الرسول هو أسوة حسنة ومفروضة الاتباع !!!
فلماذا تسخر من كلام الله وذكره وتدرس سيرة الرسول كي تقتدي به !!!! فهو ومثلا فهم الكتاب وطبقه !!!
ويوجد أدلة بينة ومفروضة على الاقتداء بالرسول ويتعليمه وتطبيقه لدين الله عز وجل !
وهل يطالبنا الله بشيء لن نعلمه ؟؟ وشيء لم يحفظه الله عز وجل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

نفس الدائرة العبثية المتحذلقة للمتقرئنين !!
ويخرج من ورائها وأنه لا يؤمن البتة بأي رواية حقيقية عن الرسول !!!
ثم هل الله فوق العقل !!! أم العكس -ومعاذ الله بلا حد -!!!!؟؟؟؟؟
فالله أنزل تعاليمه وهو الذي خلق العقل وكل شيء ! فهو أنزل تعاليمه وأنزل معها تعليمها وبيانها !!!!
هل تؤمن بأي رواية عن الرسول على الاطلاق ؟؟؟؟؟؟ وما هي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
انا لا انكر تعليم الرسول للقران الكريم .. ولكن مسألة اسناد قول اليه مسألة أخرى ...
اكيد بأنه علم الكتاب والحكمة وبما أراه الله ولكن ليس ما في ايدينا نستطيع اسناده اليه..
اضافة الى انه يعلم الكتاب والحكمة بحيث لا يناقض الكتاب وماوصلنا من القول يتناقض مع الكتاب او مايقرره الكتاب لانستطيع اسناد الرواية اليه ويجب اتباع الكتاب اولا دون معارض حتى لو كان الرسول نفسه. لأن صفة رسول انما هي بالرسالة التي معه.
رد مع اقتباس