عرض مشاركة واحدة
  #1  
غير مقروء 2018-09-24, 06:31 PM
ابو هديل ابو هديل غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2017-11-27
المشاركات: 2,739
ابو هديل
كتاب سلمة بن كهيل رواياته مرفوعة و هو ضعيف

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
..





قال التستري في قاموس الرجال 5/ 218 - 222 -:

لكن في النفس منه شيء ؛ فلم نقف على من ذكر سلمة بن كهيل نفرين، و لا على من ذكر درك سلمة بن كهيل لأمير المؤمنين ع سوى البرقي، و تبعه رجال الشيخ.

و الظاهر أنّهما استندا إلى خبر أدب الحكم المتقدّم عنه، قال:سمعت عليّا ع يقول لشريح. الخبر [1]

إلاّ أنّه يمكن أن يقال: إنّ قول (سمعت عليّا ع) من تصرّف الرواة

و أنّه كان (قال سلمة:قال عليّ ع لشريح) فلم يروه الفقيه بلفظ (سمعت) بل بلفظ (عن سلمة عن أمير المؤمنين ع)

و حــيــنــئــذ ، فيحمل على الرفع.

فنحن أيضا يصحّ لنا أن نقول: (قال أمير المؤمنين ع) في ما صحّ عنه لنا وكذا باقي الأخبار الّتي نقلنا كــلّـــها مرفوعة.

و يوضح الرفع فيها أنّ في الأخير عن محمّد بن مسلم (حدّثني سلمة أنّ رسول اللّه (ص) كان محاصرا أهل الطائف) الخبر.

و لم يقل أحد و لا احتمل دركه النبيّ (ص).

بل يدلّ على عدم تعدّده و عدم دركه لأمير المؤمنين ع قول الفضل بن شاذان الّذي من أجلّة أصحاب الرّضا ع العارف بالرجال و الخبير بالأخبار في الاستبصار بعد نقل خبر (عن سويد بن غفلة عن عليّ ع في أنّ المال للأرحام دون الموالي) مـا نـصّـه: قال الفضل بن شاذان، و هذا الخبر أصحّ ممّا رواه سلمة بن كهيل، قال:رأيت المرأة الّتي ورّثها عليّ-عليه السّلام-،فجعل للبنت النصف و للموالي النصف، لأنّ سلمة لم يدرك عليّا ع و سويد قد أدركه ع.

فكيف يصحّ خبر أدب الحكم الّذي رواه الكافي و التهذيب عنه بلفظ (سمعت عليّا ع) !!

و روايته تلك أيضا دليل ضعفه و بتريّته، فانّ الإماميّة مجمعة على أن لا ميراث للموالي مع الأرحام.

و ممّا يستأنس لوحدته أنّ في خبر أدب الحكم الّذي تضمّن سماعه عن عليّ ع راويه أبو المقدام الّذي أحد صاحبيه، فقد عرفت أنّ الكشّي عنون سلمة مع سالم بن أبي حفصة و كثير النوا و أبي المقدام، و روى بتريّتهم و اعتقادهم ما يستلزم تبرّأهم من فاطمة سيّدة نساء العالمين ع لأنّ كونها من أعداء الرجلين و موتها غضبى عليهما أمر لا ينكره المخالف، فاذا تبرّءوا من أعدائهما يلزم تبرّؤهم منها (ص). [[إنتهى]]

[1] أقول : هذا الخبر ضعيف : مرآة العقول للمجلسي 24/ 276 و ملاذ الأخيار للمجلسي 10/ 29











يقول المحقق الحلي في شرائع الإسلام 4/ 1052 -:
وفي سلمة ضعف.


وقال البحراني في غاية المرام 4/ 486 و 487 -:
1- قال المصنف وفي سلمة ضعف ، ووجه ضعفه أنه بتري.
2- وابن كهيل بتري مذموم ، قاله الكشي.


وقال التبريزي في تنقیح مبانی الاحکام 1/ 350 -:
سلمة بن کهیل ضعیف.


وقال النكراني في تفصيل الشريعة ص 190 -:
أقول: مع أن سلمة بن كهيل ضعيف.


وفي قواعد فقه - محقق داماد‌، سيد مصطفى 3/ 205 -:
سلمة بن كهيل ضعيف.


ويقول الشهيد الثاني في مسالك الأفهام 15/ 509 -:
وفي سلمة ضعف.

ويقول المحقق علي أكبر غفاري في هامش من لا يحضره الفقيه 3/ 15 -:
وسلمة بن كهيل ضعيف.


(وفي سلمة بن كهيل ضعف) - (سلمة بن كهيل ضعيف).
جامع المدارك - الخونساري 6/ 297
رياض المسائل - الطباطبائي 14/ 30
الينابيع الفقهية - علي أصغر مرواريد 25/ 485
المختصر النافع - الحلي ص307
التنقيح الرائع - الفاضل مقداد 4/ 532
المقتصر من شرح المختصر - ابن فهد الحلي ص468





.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
..
رد مع اقتباس