الموضوع: صلاة الفجر
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2022-08-21, 05:29 PM
معاوية فهمي إبراهيم مصطفى معاوية فهمي إبراهيم مصطفى غير متواجد حالياً
مشرف قسمي العيادة الصحية والمجتمع المسلم
 
تاريخ التسجيل: 2018-02-05
المشاركات: 2,507
افتراضي صلاة الفجر

بسم الله الرحمن الرحيم
إنَّ الحمد لله نحمدهُ و نستغفرهُ و نستهديهِ........
( صلاة الفجر )
إخواني الأحباء يطيب لي في هذه المناسبة الفضيلة أن أشرح لكم عن شريعة من شعائر الله العظمى، فرضها الله على أفضل مخلوق من عباده و على أمته من و في علياء سماواتهِ و عن أكبر ركن من أركان إلإسلام بعد الشهادتين التي بدونها تحبط جميع الأعمال، و عن أهم فرعٍ فيها لما لها من أهميةٍ عظيمة و فلاح عظيم في حياتنا اليومية والفوز العظيم في الأخرة، و لكن للأسف الشديد الكثير يتهاون بها و يغفل عنها ألا و هي صلاه الفجر وأردت أن أُقسّم هذه الموعظة إلى ثلاثة أقسام.
(١)القسم الأول: عقوبة تارك صلاة الفجر . (٢) القسم الثاني: فضائل صلاة الفجر. (٣) و القسم الثالث: الأسباب المعينة على صلاة الفجر.
(١) القسم الأول: عقوبة تارك صلاة الفجر .
لذا أرجو من حضراتكم أن تُعيروني سمعكم و أبصاركم و أفئدتكم،و الله أسأل أن يُعيننا على المحافظةِ عليها، و يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.
لأنه من يتعمد عن تأخيرها أو إخراج وقتها ءو تركها هو الذي يعاقب، أما الذي يسهى عنها دون تفريط أو دون تعمد يقضيها و أمرهُ إلى الله.
العقوبة الأولى: إن الذي لا يُصلي صَلاة آلفجر يَستهزء بهِ الشيطان و يَسخرْ منهُ.
الدليل على ذلك،
ما رواهُ البخاري و مسلم في صحيهيهما عن عبد الله بن مسعود ( رضي الله عنهما) أنهُ ذكر عند النبي ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم) رجلٌ نام حتى أي لم يستيقظ لِصلاة الفجر فقال ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم) كلمةً لو فهمها المُسلم ما ترك صلاة الفجر مرةً واحدة، إسمع ماذا قال ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم) عن ذلك الرجل : ( إنّهُ رجلٌ بال الشيطانُ في أذُنهِ) ماذا يعني بال الشيطان في أذُنهِ، قال أهل العلم أنه سكر بهِ و إستهزأ منهُ ، و قال أخرون من أهل العلم أي أصمّ أذنهُ عن سماع الخير فتراه يًسمع الذِكر ولا يَتذكر و يَسمع المواعظْ ولا يتعظْ و يَسمع القرآن ولا يَخشع قَلبهُ و العياذ باللهِ من قِسوةِ القلووووووب.
§§§
العقوبة الثانية :- إنَّ الذي لا يُصلي صلة الفجر يُضربْ عليهِ الكسل طوال يَومهِ و يشعر بضيق في صدرهِ ولا يعرف سببه.
الدليل على ذلك،
ما رواهُ البخاري عن أبي هُريرة ( رضي الله عنه) أنّ النبيّ ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم) قال: ( يعقد الشيطان على قافيةِ رأس أحدكم إذا نام ثلاثه عُقد يضرب مكان كل عُقدة و يقول عليك ليل طويل فأرقد.
فإذا هو إستيقظ و ذكر الله ( تنحل عقدة)، و إذا توضأ ( تنحل العقدة الثانية )، و إذا صلى ( تنحل العقدة الثالثة )، فأصبح نشيطاً طيب النفس، وإذا لم يُصلى أصبح خبيث النفس كسلاناً والعياذ بالله.
§§§
العقوبة الثالثة:ــــ كسر الرأس في القبر و العياذ بالله، وقد جاء ذلك في صحيح البخاري من حديث الرؤيا الطويل الذي يرويهِ سَمُرة بن جُندب(رضي الله عنه) وفيهِ أن النبيّ ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم ) رأى أُناس من أمتهِ يعذبون في قبورهم و رأى من هولاء المعذبين في قبورهم رجلٌ يكسر رأسهُ بصخرةٍ كبيرة ثم يُرجع رأسهُ من جديد ثمَّ يُكسر مرةً أخرى و هكذا العياذ بالله، فلمّا سُئل النبيّ ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم ) عن سبب عذابهِ هذا فقال النبيّ ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم ) إنَّ هذا الرجل كان ينام عن الصلاة المكتوبة والعياذ بالله.
§§§
العقوبة الرابعة:ــــ الويل و العذاب يوم العذاب .
و الدليل على ذلك: قولهُ سبحانهُ و تعالى ( فويلٌ للمصلين الذين هُمّْ عن صلاتهم ساهون)، فقالوا هذا للذي يؤكرها فماذا لتاركها متعمداً؟. فأجاب قال تعالى ( فَخَلفَ من بَعدِهمْ خلفٌ أضاعوا الصلاة و إتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً ).
§§§
العقوبة الخامسة:ـــ وهي أشد العقوبات ألآآآآآ وهي الحرمان من النظر إلى وجه الله تعالى.
و الدليل على ذلك.
ما رواهُ البخاري عن جرير إبن عبد الله البجليّ ( رضي الله عنهُ ) أنه قال كنّا جلوساً عند رسول الله (صلّ الله عليهِ و سلَّمَ) فقال : يا أيها الناس إنكم سترونَ ربكم كما ترون هذا القمر لآآآا تُضامون في رؤيتهِ فإن إستطعتم أن لا تُغلبوا على صلاةٍ قبل طلوع و قبل غروبها فأفعلوآآآآا!
ففي هذا الحديث أنه من حافظ على صلاتي الفجر و العصر رُزِقَ النظر إلي وجه الله تعالى ومن لم يحافظ عليهما حُرم من النظر إلى وجه الله تبارك و تعالى.
اللهمَّ أرزقنا النظر إلى وجهك الكريم يا الله.
§§§§§§§§§§§
القسم الثاني ( لصلاة الفجر)
فضائل المحافظة على صلاة الفجر

أبشر يا أخي يا من تحافظ على صلاة الفجر أنها تنتظرك هذه الفضائل السّارة:ــ
الفضيلة الأولى:ــ من صلى الفجر في جماعة فكأنما قام ليلةً كاملة.
الدليل على ذلك ؛ الحديث الذي رواهُ مُسلم عن عثمان إبن عفان (رضي الله عنه) أن رسول الله (صلى الله عليهِ و سلَّم) قال: ( من صلى ألعِشاء في جماعة كأنما صلى نصف ليلة و من صلى الفجر في جماعة كأنما صلى الليل كله).
§§§
الفضيلة الثانية :ــ من صلى الفجر في جماعة كان في ذمة الله طِوال يومهِ، ما معنى ذمة الله؟ ( أي في جِوارهِ ، رعايتهِ ، حمايتهِ، تخيّل لو مسؤول أو وزير أو رئيس أو ملك يقول لك أنت تحت حمايتي و رعايتى! هل يتجرأ أحد أن يتعدي عليك أو يمسك بأذى؟ و لله المثل الأعلى.
و الدليل على ذلك، ما رواه مسلم في الحديث الذي رواه جندبة إبن عبد الله قال، قال رسول الله (صلى الله عليهِ و سلَّم) :( من صلى الفجر في جماعة فهو في ذمة الله، في حماية الله، في حفظ الله، في رعايتهِ، في أمانهِ، في عنايتهِ.
ي في رواية أخرى( فلا تُخفُروا ذمة الله فمن خفُر ذمة الله أكبَّهُ الله في النار) ما معنى ذلك؟...أي لآآآا تتعرضوا لمن صلى الفجر في جماعة فمن يتعرض لهُ فهو يتحدى حماية الله للمُصلى لأن الدي سيدافع عنهُ هو الله... أرأيت هذهِ الفضيلة؟.
§§§
الفضيلة الثالثة:ــ من صلى الفجر في جماعة كُتِبَ من الأبرار
الدليل على ذلك ؛ ما رواهُ الطبراني عن أبي أُمامة أنَّ النبيَّ ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم)قال:( و أتمنى ،من كل مسلم أن يحفظ هذا الحديث، قال: ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم) [من توضأ في بيتهِ ثمَّ أتى المسجد فصلى ركعتين( أي سُنّة الفجر) ثمَّ جلس حتى يصلي فريضة الفجر كُتبت صلاتهُ في يومئذٍ في صلاة الأبرار و كتب مع من هم في وفد الرحمان.
إذاً لهُ هديتان؛ * الهدية الأولى*: ( أنهُ كتب مع الأبرار ـــــ إسمع ماذا قال الله في الأبرار[ إن الأبرار لفي نعيم * على الأرائكِ ينظرون* تعرف في وجوههم نضرة النعيم*يسقون من رحيق مختوم* ختامهُ مسك* وفي ذلك فليتنافس المُتنافسون] اللهمّ إجعلنا منهم يا الله.
*الهدية الثانية* :- كتب في وفد الرحمان، من هم وفد الرحمان؟؟؟. قال العلماء هم الذين يحشرون ركباناً حين يمشي الناس، شبعانين يوم يجوع الناس، آمنين يوم يفزع الناس،مطمئنين يوم يزلزل الناس.... اللهمَّ إجعلنا منهم يآ الله.
§§§
الفضيلة الرابعة:ـــ من صلى الفجر في جماعة إجتمعت بهم الملائكة و دعت لهُ.
الدليل على ذلك: ما رواهُ الشيخان أن النبيُّ صلى الله عليهِ و سلّم قال: يتعاقبون فيكم ملائكة، ملائكة بالليل و ملائكة بالنهار يجتمعون في صلاة الفجر و صلاة العصر، فيعرج الذين باتوا فيكم بالليل فيسألهم الله و هو أعلم! كيف تركتم عبادي؟ فيقولون يا رب تركناهم وهم يصلون و أتيناهم وهم يصلون.
وفي رواية أخرى: يقولون ربنا أغفر لهم يوم الدين، ربنا أغفر لهم يوم الدين.
§§§
الفضيلة الخامسه:ـــ من صلى الفجر في جماعة ينال أجر حجة و عمرة: قال (صلَّ الله عليهِ و سلَّم):[ من صلى الفجر في جماعة ثمَّ جلس حتى تطلع الشمس ثمَّ صلى ركعتين أي ركعتين الضحى عاد بأجر حجة و عمرة تامّه.. تامّه..تامّه.
و هذا ليس للرجال فقط بل و للنساء رغم أنَّ النساء من الأفضل أنَّ يصلوا في بيوتهم و ذلك خير من الصلاة في المسجد و لهنَّ نفس الأجر و الثواب... و كذلك للمريض و الأسير و الخائف و غير ذلك.
§§§
الفضيلة السادسة:ـــ من حافظ على سلاة الفجر في جماعة كان له عهد عند الله أن يُدخلهُ الجنَّة.
الدليل: ما رواهُ البخاري و مسلم عن أبي موسى الأشعري(رضي الله عنه) أنَّ الرسول (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) قال: من صلى البردين أي صلاة الفجر و العصر دخل الجنَّة.
§§§
الفضيلة السابعة:ـــ من حافظ على صلاة الفجر في جماعة كان لهُ أمانٌ من الله أن لآآآ يدخلهُ النار كررها مرتين.
الدليل:- ما رواهُ عُمارة بن رُويدة أنَّ الرسول (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) قال:[ لن يَلجَ النار أحدٌ صلى قبل طلوع الشمس و قبل غروبها.].
§§§
الفضيلة الثامنة:ـــ من حافظ على صلاة الفجر في جماعة " أتاهُ الله نوراً في ظلمات يوم القيامة"، و الدليل على ذلك :
أنَّ الرسول (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) قال: بَشّرْ المشائين في الظلمات إلى المساجد بالنور التّام يوم القيامة.
اللهمَّ إجعلنا منهم يا الله.
§§§
الفضيلة التاسعة:ـــ صلاة الفجر لمرةٍ واحدة خير من أن تملك الدنيا بأجمعها، بكنوزها،بأموالها، و بمن عليها و تتصدق بهم في سبيل الله.
و الدليل على ذلك: أنَّ الرسول (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) قال: إنَّ ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها.... قال أهلُ العلم هم السُنَّة فما بالك بالفرض؟؟؟؟؟؟.
§§§
الفضيلة العاشرة و الأخيرة:ـــ إنَّ في صلاة الفجر برآآاءةٌ من النِفاق، و الدليل على ذلك: أنَّ الرسول (صلَّ الله عليهِ و سلَّم) قال: إنَّ أثقل صلاة على المنافقين هيصلاة الفجر و صلاة العشاء... و لو عَلِمَ الناس ما فيها من الءجر لأتوها حبوى أي زحفاً علي بطونهم.
أقول ما تسمعون و اسأل الله أن لا يحرمنا منها .
§§§§§§§§§§§
القسم الثالث :ـــ ( ألأسباب المعينة على إداء و المحافظة على صلاة الفجر).
أولاً:ـــ أنْ تُفكر طويلاً فيما أعدهُ الله للمحافظين على صلاة الفجر من النعيم و التكريم يوم القيامه فتشتاق و يشتاق قلبك إلى الله و إلى الجنَّة التي أعدها الله لك فتقوم لصلاة الفجر و إلى الفوز العظيم.
ثانياً :ـــ أنْ تُفكر طويلاً فيما أعدهُ الله من الويل و الوعيد و العذاب الشديد لمن تعمد لتأخيرها و تركها و التهاون بها.
ثالثا :ـــ أنْ تعزم بنية صادقة للقيام إلى صلاه الفجر.
رابعاً :ـــ أنْ تخفف من الطعام مساءً ( على العشاء) فإن كثرة الطعام يضعف الجسم، قال الإمام الشافعي ( رحمه الله) إذا ثقلت المعدة نام الفكر فتكسل الأعضاء عن العبادة و العمل.
خامساً:ـــ إجتناب السهر و الأخذ بالأسباب في ربط المنبه كما تربطهُ للعمل.
سادساً:ـــ و أخيراً ترك الذنوب و المعاصى تُوفق إلى إلصلاة و غيرها من الطاعات،
جاء رجلٌ إلي الحسن البصري( رحمه الله) فقال يا أبا سعيد ( أتوضأ قبل النوم و لا أستيقظ لصلاة الفجر) فأجابه الحسن البصري( رحمه الله) بكلماتٍ قيّمة قال: قًيّدتكَ ذنوبك لإنّ الذنوب تُقيَّد الإنسان عن الطاعات و إنها سبب الإبتلاء و أعظمها أنْ يحرمك اللهمن طاعتهِ و عبادتهِ و العياذ بالله من هذهِ العقوبات.
إعداد و تحضير الفقير إلي رحمة الله.
معاوية فهمي.
§§§§§§§§§§§§§§
رد مع اقتباس