عرض مشاركة واحدة
  #1  
غير مقروء 2020-06-27, 11:49 PM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,639
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي الولاية لابي بكر

الولاية لابي بكر

حين يعمد الرافضة لفضائل الصحابة وبالذات سيدنا ابو بكر وينسبونها لعلي فاعلم ان دعواهم باطلة والا كثير من الناس لهم اتباع ولكن هؤلاء الاتباع لم يغالوا في من يتبعونه مثلا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهو رسول الله ومقامه اعلى من مقام النبيين والمرسلين لم نغالي فيه ومثله ابو بكر لم نغالي فيه مع ان هناك عدة ايات نزلت فيه منها اية الغار وهذه اعلى فضيلة له فلم نقل عنه مثلما قال الرافضة في علي بل جعلوه نبيا قبل نبوة محمد صلى الله عليه وسلم ويقراء سورة المؤمنون والرسالة لم تنزل على سيدنا محمد كاملة وهو طفل رضيع يعني هم هنا جعلوه نبيا مثل عيسى بن مريم واضافوا له علمه بالقرآن الكريم قبل ان يعلم الله رسوله هذا الكتاب

من السرقات التي سرقها الرافضة من سيدنا ابو بكر الولاية وقبل هذا عرفنا ان الرافضة سرقوا منه ايضا الوصية لكون الرسول اوصى اليه بالخلافة وهذا نص جلي على انه خليفة بعده فقاموا واتونا بحديث من كنت مولاه فعلي مولاه وهذا اللفظ له معنى لا يتوافق مع العروبة وله موضوع ايضا نرد الحديث بمعناه لكن الوصية ثابته لسيدنا ابو بكر وهذه رواها ابن عابس في حديث الرزية ومن الوصايا التي ذكرها اخرجوا المشركين من ارض العرب

الولاية المسروقة من سيدنا ابو بكر هي في الايات من قوله تعالى: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (54) إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55) وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ (56)
لاحظ هم اخذوا الاية : إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55)فقالوا ان عليا تصدق بخاتم واوردوا له روايات كل رواية تضرب اختها ويشم من هذه الروايات النبيذ السيء الذي كان يشربه مؤلف هذه الروايات لكن سياق الايات يفهم منه ان هنا ردة ستحصل وحين تحصل هذه الردة يكون هناك فريقان الاول فريق علي ومسيلمة وسجاح والاسود العنسي ومالك بن نويرة والاخر فريق المؤمنين وعلى رأسهم ابو بكر الذي قاد هذه المجموعة لقتال المرتدين وهنا تكون هذه الاية التي تنص على الولاية في ابي بكر ومن معه ، ومما يؤكد هذا قوله تعالى في اخر الايات : وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ (56) فابو بكر ومن معه تنطبق عليهم هذه الاية لكون ابو بكر تولى الله ورسوله بخلاف علي الذي تولى مالك بن نويرة وسجاح وطليحة الاسدي ومسيلمة ولم يكن له اي دور في هذه الحروب

وخلاصة القول ان الرافضة لا يمكن ان يثبتوا الولاية لعلي الا بروايات الخاتم المكذوبة ولكن سياق الايات يؤكد ان الولاية لابي بكر رضي الله عنه ورفع الله مقام السنة واهلها
رد مع اقتباس