عرض مشاركة واحدة
  #1  
غير مقروء 2019-10-23, 09:38 PM
ابو هديل ابو هديل غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2017-11-27
المشاركات: 2,719
ابو هديل
كتاب ماهو سبب موت الرسول الاعظم محمد (ص) في الصحيح والمستفيض والمشهور وعقائد الشيعة حقائق مصادر


هذه الحقائق من مصادر الفرقة الشيعية الامامية الاثنى عشرية

صحيح + معتبر + موثق + حسن + أقوال شيوخ الفرقة الشيعية الامامية الاثنى عشرية

وهذه الروايات التي تدعم وتؤيد الموضوع في شهادة الرسول الاعظم محمد (ص) من مصادر الفرقة الشيعية الامامية الاثنى عشرية

وبالتالي على المسلم العاقل ان يعرف المخلصين من غيرهم ويشخص الذين قتلوا الرسول الاعظم محمد (ص)

اين طلاب الحق الفرقة الفرقة الشيعية الامامية الاثنى عشرية ؟

الم يطالعوا هذه الروايات الم يحققون هذه الاخبار الصحيحة التي تصرح باغتيال رسول الله الأعظم محمد (ص) ؟

ان ما يثبت ايضاً ان النبي الأعظم محمد (ص) قد سم هو ما ذكره بعض علماء الفرقة الشيعية الامامية الاثنى عشرية في طيات كتبهم وصريح عباراتهم وأنقل هذه الروايات مؤيداً و مصححاً ذلك.

وفي الواقع هم -أتباع الفرقة الشيعية الامامية الاثنى عشرية- مطلعون على تلك الروايات ولكن هناك غشاوة كبيرة تمنعهم من قول الحق اسمها التعصب والمذهبية ...
فمهما بلغ الامر فلا نرى ممن يصدح بالحق منهم الا قيلاً !!

بل أن المسالة بحاجة الى كثير من التمحيص والتدقيق في التراث الذي يغطي هذه الحقائق الدامغة التي تنسف مذاهب بأكملها خصوصاً مذهب (الملعونين ومنهم شر من المجوس) كما أعترف بهذا شيخهم الصدوق في صحيحه (من لا يحضره الفقيه من لا يحضره الفقيه ج1 ص359). والذين اخفوا الكثير من الآثار !!

نعم نعم كما تفضلنا سابقاً ان هؤلاء ( شر من المجوس ) وقد حاولوا تدليس الحقائق على مر العصور وحاولت ان تغطي على جرائمها من خلال وعاض المال والجاه على منابر الحسنيات كما إعترف بذلك محسن آصف محسني في مشرعة البحار 2/ 156 : ( وكثير من الوعاظ محتاجون إلى الجاه والمال)

لكن شاء الله ان يظهر ما ارادوا ان يخفوه على الناس .

ولكن المصيبة ان البعض لازال يصر على احقيتهم وهو مطلع على جرائمهم بحق بمحمد واله الطاهرين

أن هؤلاء سوف أسميهم ( عصابة الملعونين ومنهم شر من المجوس المتناقضين )


في الـ28 من شهر صفر...هل مات النبي(ص)أم إستشهد ؟
بالرجوع إلى المصادر التاريخية وكتب الأخبار فإننا نجد روايات مستفيضة تتحدث عن أن رسول الله (ص) ...
أولاً: إن كيفية موت النبي (ص) أو الإمام (ع) وهل أنه مات مسموماً أو مقتولاً أو مات بانقضاء الأجل الذي كتبه الله له هي من المسائل التاريخية التي يرجع فيها إلى المصادر التاريخية والحديثية.
ثانياً: بالرجوع إلى المصادر التاريخية وكتب الأخبار فإننا نجد روايات مستفيضة تتحدث عن أن رسول الله (ص) قد تعرض يوم خيبر لعملية اغتيال من قبل امرأة يهودية، حيث عمدت إلى دسّ السم في الشاة وأهدتها إليه فأكل منها، وهذا المعنى مروي من طرق الفريقين:
وأما أتباع مذهب أهل البيت، فقد رووا عن الأئمـــــــــــة (ع) ما يؤكد هذا الأمر، ففي الحديث الذي رواه الكليني في الكافي بسنده عن ابن القداح ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : سمت اليهودية النبي صلى الله عليه وآله في ذراع وكان النبي صلى الله عليه وآله يحب الذراع والكتف.."
( الكافي ج 6 ص 315، وروى نظيره في بصائر الدرجات ص 523).
الشيعي الشيخ حسين الخشن


https://www.alnaeem.tv/%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%8028-%d9%85%d9%86-%d8%b4%d9%87%d8%b1-%d8%b5%d9%81%d8%b1-%d9%87%d9%84-%d9%85%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%a8%d9%8a%d8%b5%d8%a3%d9%85-%d8%a7%d8%b3%d8%aa%d8%b4%d9%87/

فلابد من سبب لوفاته بهذا العمر وهناك عدة أدلة من صحاح الفرقة الشيعية الامامية الاثنى عشرية قبل مصادر المسلمين تقول ان رسول الله مات شهيداً مسموماً (أي موتاً قهرياً)

بدليل رواه كل شيوخ الفرقة الشيعية الامامية الاثنى عشرية ونصوا عليه في كتبهم العقائدية المتخصصة بذلك .

و هذه الحقائق من مصادر الفرقة الشيعية الامامية الاثنى عشرية


_______





اعتقادنا في النبي (ص) أنه سم في غزوة خيبر، فما زالت هذه الاكلة تعاده حتى قطعت أبهره فمات منها. (الابهر: عرق في الظهر، وقيل في القلب إذا انقطع مات).

(الـعـقـائـد) اعــتــقــادنـــا في النبي (ص) أنه سم في غزاة خيبر، فما زالت هذه الأكلة تعاوده حتى قطعت أبهره، فمات منها.
الاعتقادت الامامية للصدوق ص97 - بحار الأنوار للمجلسي 27/ 215 وقال: (الابهر وريد العنق) - مستدرك سفينة البحار للنمازي 9/ 341 - اثبات الهداة للعاملي 5/ 384 - سفينة البحار للقمي 8/ 31



.
.
.

_______

.
.
.




ومنها: كلام الشاة المسمومة المهداة من اليهودية بخيبر، حيث دعا أصحابه إليه فوضع يده، ثم قال: (ارفعوا فإنها تخبرني بأنها مسمومة) وقد كان (ص) تناول منها قليلا قبل أن كلمته، ليعلم أنه مخلوق وعبد, وصار ذلك سبب الشهادة مع عوده كل سنة.
البراهين القاطعة للاسترابادي 3/ 43


.
.
.

_______

.
.
.






الثاني: الروايات؛ فمنها: الخبر المستفيــض أو المتواتــــر بأكل النبي (ص) من الذراع المسموم الذي أهدته اليهودية إليه (ص)، و أكل منه هو و بعض أصحابه، فمات رفيقه وبقي يعاوده ألمه في كل أوان إلى أن مات منه (ص).
مسالك الأفهام للشهيد الثاني 11/ 459



.
.
.

_______

.
.
.





سم الرسول الاعظم محمد (ص) في غزوة خيبر فما زالت هذه الأكلة تعاد حتى قطعت أبهره فمات منها.
جامع الاخبار للشعيري ص20



.
.
.

_______

.
.
.





النبي الأعظم محمد (ص) مات بالسم الذي ألقوه إليه اليهود في غزوة خيبر، وما زال يعاوده في كل سنة حــتـــى مـــات بـــــه.
آداب الدعاء للموسوي ص220


.
.
.

_______

.
.
.




حتى أن النبي (ص) مات شهيداً بالسم لما ورد عنه أنه قال: (ما زالت أكلة خيبر تعاودني حتى قطعت أبهر), وأكلة خيبر هي إطعامه من ذلك الذراع المسموم.
رسائل الشعائر (مجموعة من العلماء - جمع وتحقيق الحسون) 3/ 13


.
.
.

_______

.
.
.




و وردت روايات كثيرة و معتبرة ان النبي (ص) فارق الدنيا شهيداً كما روى الصفار بسند معتبر عن الصادق (ع) انه قال: سم رسول الله يوم خيبر فتكلم اللحم فقال: يا رسول الله اني مسموم، قال: فقال النبي (ص) عند موته اليوم قطعت مطاياي الاكلة التي اكلت بخيبر و ما من نبي و لا وصي الا شهيدا.
و في رواية اخرى قال (ع) : سمت اليهودية النبي في ذراع، قال: لما أتي بالشواء اكل من الذراع و كان يحبها فأكل ما شاء الله ثم قال الذراع: يا رسول الله إني مسموم فتركه و ما زال ينقض به سمه حتى مات (ص)‌.
تعريب منتهى الآمال للميلاني 1/ 208


.
.
.

_______

.
.
.




وروى الكليني في الكافي 6/ 315 و البرقي في المحاسن 2/ 470 والصفار في ابصائر الدرجات 1/ 523 وغيرهم ( بسند مُعــتــبــــر ) : عن ابن القداح عن أبي عبد الله (ع) قال : سمت اليهودية النبي (ص) في ذراع.
حلية المتقين للمجلسي ص127


.
.
.

_______

.
.
.




رجال الطوسي ص 28 [ترجمة بشر بن البراء] : (وأكل مع رسول الله (ص) يوم خيبر من الشـــــــــاة المسمومة، وقيل انه مات منه).
خلاصة الأقوال للحلي ص 79 ؛ جامع الرواة للأردبيلي ص 121 ؛ نقد الرجال للتفريشي 1/ 279 ؛ منهج المقال للأسترابادي 3/ 45 ؛ معجم رجال الحديث للخوئي 4/ 220 ؛ زبدة المقال لمجتبى صحفي ص 74 ؛ المفيد من معجم الرجال للجواهري ص 85 ؛ طرائف المقال للبروجردي 2/ 127



.
.
.

_______

.
.
.




وقال التستري : (أقول: ظاهر رجال الشيخ أن موته من السم قول، مع أنه مُحقق، و إنما اختلف في أنه مات منه مكانه أو بعد سنة).
قاموس الرجال للتستري 2/ 321



.
.
.

_______

.
.
.





وقال النوري : (البشر الذي أكل من الذراع المسموم مــــع النبي (ص) فمات من يومه بسببه).
خاتمة المستدرك للطبرسي 7/ 184



.
.
.

_______

.
.
.





و كذلك صدر عنه (ص) معجزات كثيرة : منها كلام الذراع المسمومة. (6)
(هامش6) قال الفضل بن الحسن الطبرسي: و لو كان ذلك لعلة الارتياب باليهودية، لما قبلها بدءا و لا جمع عليها أصحابه و قد كان (ص) تناول منها أقل شي‌ء قبل أن كلمته، و كان يعاوده كل سنة، حتى جعل الله ذلك سبب الــشــهــادة، و كان ذلك بابا من التمحيص، ليعلم أنّه (ص) مخلوق.
الاعتماد في شرح واجب الاعتقاد - الفاضل المقداد ص81 هامش [6]


.
.
.

_______

.
.
.





هذا والــمــعـــروف أن النبي (ص) قال في : مرضه الذي مات فيه : إن هذا الأوان وجدت فيه انقطاع أبهري من الأكلة التي أكلت بخيبر ، فإن النبي (ص) وان كان لفظ المضغة إلا ان بقايا السم اختلط ببزاقه الشريف ، وأثـــر في جسمه المبارك حتى أودي بحياته المقدسة بعد حين.
سيد المرسلين (ص) - جعفر السبحاني 2/ 416 هامش [1]


.
.
.

_______

.
.
.



وقد كان (ص) تناول منها -الذراع المسمومة - أقـــل شيء قبل أن تكلمه فكان يعاوده كل سنة حتى جعل الله ذلك سبب الـــشــهـــادة ، وكان ذلك باباً من التمحيص ليعلم أنه مخلوق وعبد.
اعلام الورى - الطبرسي ص80 ؛ كنز الفوائد للكراجي ص75 ؛ الخرائج والجرائح للراوندي 1/ 27


.
.
.

_______

.
.
.





وتأثير السم الذي وضعته له اليهودية في عنزة مطبوخة حتى أكلت منها وأثر في جسده الشريف وكان يهيج به في كل سنة وهو الذي مات به كما قال عليه السلام : ما زالت تلك الاكله تؤذيني حتى قطعت أنياط قلبي.
لوامع الانوار العرشية لمحمد باقر الموسوي الشيرازي ج2 ص53


.
.
.

_______

.
.
.




وقبض (ص) بالمدينة مسمومـاً يوم الاثنين لليلتين بقيتا من صفر سنة إحدى وعشر من هجرته وهو ابن ثلاث وستين سنة ، وقبره (ص) بالمدينة في حجرته التي توفي فيها، وكان قد أسكنها في حياته عائشة بنت أبي بكر، سـم فـي غزوة خيبر فما زالت هذه الأكلة تعاد حتى قطعت أبهره فمات منها.
معارج اليقين في أصـول الدين لمحمد السبزواري - ص70


.
.
.

_______

.
.
.





الحديث موثق كالصحيح :- وظاهر أكثر الروايات انه رسول الله (ص) أكل منها ولكن باعجازه لم يؤثر فيه عاجلا وبعض الروايات أن أثره بقي في جسده حتى توفي به بعد سنين فصار فصار شهيدا فجمع الله له بذلك بين كرم النبوه وفضل الشهادة.
مراة العقول للمجلسي ج6 ص333 ؛ شرح اصول الكافي للمازندراني ج8 ص321


.
.
.

_______

.
.
.




(ورد في بعض الروايات أن المرض الذي توفي الرسول (ص) فيه كان من كتف شاة مسمومة قدمته له امرأة يهودية).
الفتاوى (أسئلة واجوبة) - لسماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الطبطبائي الحكيم - صفحة 409 -السؤال برقم 1256


.
.
.

_______

.
.
.


(الجــواب) : بسمه تعالى : في حديث عن أبي عبد الله الصادق (ع): سمت اليهودية رسول الله صلى الله عليه وآله في ذراع وكان النبي صلى الله عليه وآله يحب الذراع والكتف و يكره الورك لقربها من المبال وفي رواية أخرى إن أكله من السم كان في غزوة خيبر، فبقي أثره حتى توفي منه، والله العالم.
مسائل وردود - آية الله السيد البهشتي - ص 499 السؤال برقم 152


.
.
.

_______

.
.
.


يتبع


.
.
.


رد مع اقتباس