عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 2011-03-31, 11:04 PM
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,364
افتراضي

اقتباس:
رسالة إدارية
تم حجبك عن المنتدى للسبب التالي :
لا يوجد سبب مخصص.

تاريخ رفع الحجب عنك آلياً سيكون في : لا يوجد
اقتباس:
رسالة إدارية
أنت غير مشترك في أي منتدى
فكيف تحجب أن أصّل إلى مُشاركاتى السّابقة ففيها بعضّ من الردود !!!!!!!!!!!! وفى نّفسّ الوقت تنّشر ما أقول !!!!!!! حُرية منّقوصّة !!!!!!!!!


الصّلاة
قبل أن نّبدأ على إجابة السّؤال الكبير ذات الأشكالية المُتعددة فيجب أن نّنُظر فى الماضّى قبل نزول الرسّالة على الرسول الكريم
هل من كان من المُؤمنين لا يُصّلون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اقتباس:
وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ [المائدة:12]
فالصّلاة كانت من الشروط الأولية ...
اقتباس:
وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ
اقتباس:
وَالَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ
آى أمة تتمسّك بآى كِتاب سّماوى لا بُدّ من إداء الصّلاة
اقتباس:
وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّآ لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ
فالرسّول مُوسّى وأخيهِ وبالتالى أتباعهُ يِقيمون الصّلاة
اقتباس:
رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ
الرسّول إبراهيم يؤدّى الصّلاة
اقتباس:
وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا
الرسّول عيسّى مأمُور بإقامة الصّلاة
اقتباس:
يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ
فقد جاء الأمر لمريم بالسجود والركوع
اقتباس:
يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ
النّبى لِقمان يأمر إبنّهُ بالصّلاة
اقتباس:
اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ
الرسّول الكريم جاءهُ الأمر بالصّلاة
ومع الأمر الواضّح للرسول الكريم إلا إن الله آمر فى خِطاب إلى ازواج الرسول بالتشديد على إقامة تِلك الشعيرة
اقتباس:
وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا
إلا إنّه شدد الرسّول بالأمر المُباشر
اقتباس:
وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَىٰ
وكان هُنّاك نِّداء عام من الله للمؤمنين بإقامة الصّلاة
اقتباس:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ

وحتى آدّم بِدّاية الخلق أوحىّ إليهِ بإقامة الصّلاة
(وتلقّى آدّم من ربهِ كلمات فتاب عليهِ)

إذاً الصّلاةكانت قاسّم مُشترك بين جميع الأمم بِما فيهم أمة الرسّول
فهل الصّلاة تِلك لم تكُن بِكيفية واحدة أم تتعدد صّوورها بين الأمم بعضّها البعض
فالعِلم يقول أن الله خلق الأنّسان بأرجل وأذرع ومفاصّل وطريقة الوقوف والقيام بِكيفية ثابتة مُحددة تجعل سُجودهِ أو قيامهِ أو ركوعهُ لا يخرُج عن سجّود وركوع وقيام الذى نّقوم بهِ اللآن !!!!!!
بِمعنّى لا تجد سُجّود إلى الخلف أو الجانب الأيسرأو الأيمن

((إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَىٰ نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَىٰ وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا [النساء163
فالأسّلام دّين واحد من رب واحد من إلهِ واحد
فلا يُعقل مُحرمات حرمها الله فيختصّ بِها أمة عن آمة ؟؟؟؟ فالزنّا والسّرقة والقتل على سبيل المِثال
وليسّ على سبيل الحصّرمُجرمة فى جميع الأمم !!!!!قاطبةً !!!!
ولكن قد تختلف فى طريقة وضّع العقوبة !!!!!!!
كّما أن هنّاك فى الجانب الأخرعِبادّات مُشتركة كالصّلاة والصّيام والزكاة وأمر بالمعروف والنّهى عن المُنّكروالصّدّقة فهى ثابتة
وليس من المنّطق أو الحِكّمة إصّرار أهل السُنّة بأن أشكال العِبادات مُختلفة بين الأمم بعضّها البعضّ ؟؟؟؟؟وأعجب العجب فى طريقة تفكير أهل السُنّة أن آية الصّيام واضّحة ومُبينّة ويعقلها آدنّى ما يحملون ذرة من عقل إنسّان (كُتب عليكم الصّيام كما كُتب على الذين من قبلِكمُ) وهُم يصّرون على أن صّيام الماضّى كانت ثلاثة آيام !!!!!!!!!!!!!
فهّم ينّكرون قول الله ؟؟؟؟؟؟ ويصّدقون قول البشر من حيثُ لا يعلمون !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وهذا ينّم على إضّطراب عقلى وجهل مُركب وعِبادّة البشّر دون عِبادة الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هيئة الصّلاة
.. وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمان قالوا وما الرحمان ...
وجدتها وقومها يسجدون للشمس من دون الله ... )
( ... أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه ... ) ( ... تراهم ركعا سجدا ...
( .... يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون ...
( ... والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما ؟؟؟؟؟
] يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ
وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ
مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا
وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ
وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ
. ( ... وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ
مكان الصّلاة
( وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا ، وأنه لما قام عبد الله يدعوه كادوا يكونون عليه لبدا ) <الجن>
( في بويت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه ، يسبح له فيها بالغدو والآصال ، رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله )

عدد ركعات الصّلاة
( واذكر عبدنا داوود ذا الأيد انه أواب انا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق
( قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا ، واذكر ربك كثيرا وسبح بالعشي والإبكار
(( ... ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعا وكرها وظلالهم بالغدو والآصال ...
( ... في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه ، يسبح له فيها بالغدو والآصال
( يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلا

واذكر اسم ربك بكرة وأصيلا )
) وسبح بحمد ربك بالعشي والإبكار
فى الماضّى كانت إثنّان
الرسُول الكريم
قبل نُّزول الوحى كان يُصّلى نفسّ صّلاة الأنيياء مرتين فى اليوم
تقابل مع بعضّ المؤمنين السّابقين وعرف بعضّ من العِبادات
بِدّاية نُّزول الوحىّ
(أقم الصّلاة طرفى النّهار وزلفاً من الليل)
طرفى النّهار الفجر والمغرب والليل العِشاء
{ أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا
تشريع جديد هو أول من يُنّفذه ؟؟؟؟؟؟؟؟ وأول من يؤدّيه ؟؟؟؟؟
ولكن السّؤال الكبير الذى عجز القُرآنيون أنّفسّهم وأهل السُنّة تفسير كيف تحولت الصّلاة من ثلاثة إلى خمسّة فى اليوم الواحد بِدون
وجود نصّ صّريح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !




اقتباس:
فأقول سيدي الكريم : هذه العنعنة دعها عنك وأعطنا آية نصت على :: عدد الأيام في كتاب الله ::
عشرون ثلاثون بنص القرآن؟؟ هات هات؟؟

تِلك مُشكلة أهل السُنّة القديمة الجديدة ؟؟؟؟؟ وأنّا أسميها مُشكلة المشاكل !!!!!

عقلية مُتجمدة جُمودّ الأرضّ ؟؟؟؟؟ وسُؤال ينّم عن جهل واضّح وقصّور تام !!!!! كان لابُدّ من وضّع آلف علامة تعجُب , والمُصّيبة هات هات
كأنهُ تحدى لله ؟؟؟؟؟ وليس تحدياً للعبد حسن عُمر الذى يسّجُدّ لله شُكراً بأن فتح قلبهِ وفُؤادّهِ لِمعرفة كِتابهِ العظيم
هل أنت تشترطون على الله بِما تهوى أنّفسّكمُ بأن يكتب عدد أيام الأسبوع بأسمائهم وعدد الشهور وأسّمائهم حتى تؤمنّون بِكّمال القرآن وبوضّوحهُ وبِبيانّهِ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فأنّا معكمُ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لِماذا فعل الله ذلك !!!!! أعجز منهُ !!!!! أم نسوّ !!!! أم عدم حِكّمة منهُ !!!!!أم سّهو !!!!!!
عليكُم بأنّفسّكم أن تختاروا ؟؟؟؟؟
من الشهور 12 سّمى شهر رمضان ومن الأسبوع سّمى يومين الجمعة والسبت
تعالوا نّحاسب الله لِما فعلت ذلك فهلموا حاسّبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوه ؟؟؟؟؟؟

أمّا نحنُ فقد فهمنّا أن الله قال فى كِتابهِ المجيد(إنّ عِدّة الشهور عِنّد الله إثنى عشر شهراً)
مًنذ بدّاية وجود الأنسّان على الأرضّ (منذ خلق الله الأرضّ والسّموات)
وسّماها بأسمائهم ووصّلت من جيل إلى جِيل ومن أمة إلى أمة محفوظة بطريقة النّاس وبِقُدّرة الله فلا يستطع إنّسّان
تغير أو تبديل أو لخبطة فى نِظام بدّيع كالشمس والقمر والليل والنّهار فهل رآى أحداً من أهل السُنّة بأن الشمس لم تطلع يوماً أو ليل لم يأتى أو نّهار ولىّ ودّبرأو شهرجاء قبل شهر أو يوم بعد يوم
لآن الله حِينّما خاطب المؤمنين بالذهاب للصّلاة يوم الجمعة خاطبهمُ وهو يعلم أنّهم يُدّركون ما يوم الجمعة
وحين خاطبهم بالصّيام فى شهر رمضّان هو يعلم بأنّهم يُدّركون أين شهر رمضّان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فكيف تسّمحون لآنّفُسّكم بإتهام الله بالجهل !!!!!!!!
فحين خاطب خاطب بِمعلوم وليس بِخطاب إلى مجهول
كل ذلك لآضّافة شرعية لوجود المصّدر الثانى الغير مُنّزل من الله ولم يتفوه بهِ الرسّول الكريم بل كتبهُ مجموع من الأنس والجّن شياطين الأرضّ والسّماء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سبت وأحد وإثنين وثُلثاء وأربعاء وخميس وجمعة لا يحتاج الله أن يكتب ذلك فى كِتابهِ لسبب بسيط وتافه !!!!!!!!
لآنّكمُ آخر أمة جاء لها كِتاب ؟؟؟؟؟؟
وبِرآيكّمُ هذا تُلغون نِّظام الكّون كُلهِ وتِلك الأشكالية ما زلِتمُ تُصّورن عليها ولن تُخرجون عنّها إلا بِرحيلكم إلى الملأ الأعلى حِنّئذٍ سّوف تُفاجئون بالحقيقة الغائبة ؟؟؟؟؟؟؟
وستنّدّمون بإتباع الأباء والأجداد والنّاس بِدّون هِدّاية كِتاب الله
إنتظر إنّا مُنتظرون !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

اقتباس:
أما أن الصيام لم تتغير صورته وهو نسخة كربونية وو فهذا غير مقبول لأمرين ..
1: أننا نسمع ونرى كل ساعة وليس كل يوم أسئلة واتصالات ممن يجهل كثيرا من أمور الصيام والصلاة بل يوجد في بعض البلدان من لا يعرف كيفية الوضوء والتيمم.
2: أن من نقل لنا هذا الصيام على صورته هو من نقل لنا السنة على صورتها
فالصحابة هم من نقل الصلاة وهم من أوصلها إلى شتى بقاع الأرض فإن كانوا كذبة
في سماع الحديث وتداوله فهم كذبة في أداء الصلاة والصيام على كيفيتهما.
لا لا لا لا لا لم يحفظ القرآن وما فيهِ إلا الله ولم ينّقلهُ إلينّا إلا الله ؟؟؟ ولا دّخل لِرسّول أو نّبى أو صّالح أو صّحابى فى هذا ؟؟؟؟؟؟
(إنّا علينّا جمعهُ وقُرآنه فإذا قرآنّاهُ فأتبع قُرآنه ثُم إنّا علينّا بيانّه)

إجتمعوا وهاتوا أصّحاب اللغة والقواعد فى مكّان عام وعلى الملأ وقولوا لنّا
علينّا .................................................. ..........................على ماذا تعودّ على الله
جمعهُ .................................................. ......................... على من تعودّ على الله
وقُرآنهُ .................................................. ........................ على من تعود على القُرآن
فإذا قرآنّاهُ .................................................. ...................... تعود على القُرآن آى تلاوتهِ
فإتبع............................................. ................................. على من تعود على الرسّول بِإتباع نفسّ القُرآن
ثُم إنّا علينّا .................................................. .......................على من تعودّ إلا الله
بيانه............................................. ...................................البيان كِتاب الله . هُدّى الله ..قُرآن الله ..نُّور الله ..رحمة الله ...وحىّ الله ..بيانّ الله ...ذِكّر الله...صِّراط الله..فُرقان الله...

اقتباس:
لذا لا بد من وضع الشروط والضوابط مع إيضاح العقاب والجزاء
كفاكم وضّع !!!!!!!!!!!!!!!!!!
لقد مُلئت كُتبكم بالوضّع والتقسيمات . ألم تزهقوا من كُثرة الضّوابط

اقتباس:
وأي مشاركة يطول فيها التحليل العقلي ترمى
يا سلام !!!!!!! طيب مانرحل ويا دار ما دخلك شر ... اللى هو أنّا