عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 2011-07-19, 10:58 PM
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,389
افتراضي

اقتباس:
( بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون )
(إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَا تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ [البقرة:119] )
وما هو الحق الذى أُرسّل مع الرسّول الكريم بشيراً ونّذيراً سّوى القُرآن سيد ياسر .!!!!!!!!!!((وبالحق أنّزلنّاهُ وبالحق نّزل)( ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِي الْكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ [البقرة:176] )
وما هو الكتاب (كتاب واحد) ذات الحق الذى أنّزل علينّا ثُم جاء اليوم لِنّختلف عليهِ فهو واضّح وبيّن وأنت تقول لا بل بينّهُ الرسّول وأنّا وأنت فى شقاق .
اقتباس:
بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون
نّعم القُرآن الحق يقع على باطل النّاس فيُزهقهُ ويخنّقهُ ويُمححهُ كما فعلت آيات بينّات بِإحاديث صّحيحة فضّربت بِها عرضّ الحائط وظهر زيفها ولكم الويل يوم القيامة عما كُنّتم تقفون أمام حق الله !!!!!!!!!!!!!

(نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ [آل عمران:3])
( إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلَا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا [النساء:105] )
(وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ )
(وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَنْ يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ [المائدة:84] )
( وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ وُقِفُوا عَلَىٰ رَبِّهِمْ قَالَ أَلَيْسَ هَٰذَا بِالْحَقِّ قَالُوا بَلَىٰ وَرَبِّنَا قَالَ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ [الأنعام:30])
(وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ الأنّعام 114 )
(هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ [التوبة:33] )
(فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ [يونس:94] )
(أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَىٰ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ [الرعد:19] )
( وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [الحج:54])
(وَإِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ [القصص:53 )
( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ [العنكبوت:68])
( أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ [السجدة:3] )
( وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ [فاطر:31])
( إِنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنِ اهْتَدَىٰ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ [الزمر:41])
( إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِيهَا نَذِيرٌ [فاطر:24] )
( إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ [الزمر:2] )
(وَأَتَيْنَاكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ [الحجر:64] )
( بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ [المؤمنون:90] )
( وَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ وَإِنَّا بِهِ كَافِرُونَ [الزخرف:30] )
( هَٰذَا كِتَابُنَا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ [الجاثية:29] )
( قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ [سبأ:49] )
( بَلْ جَاءَ بِالْحَقِّ وَصَدَّقَ الْمُرْسَلِينَ [الصافات:37] )

.................................................. ..................... ( لقدّ جِنّئاكمُ بالحق ولكن أكثركمُ لِلحق كارهون)

فهل سيد ياسّر............؟؟؟؟ تملك وغيرك بيان أشمل وأوضّح من هذا البيان؟؟؟؟؟ فقدمهُ لنّا إن كُنّت من الصّادّقين
اقتباس:
اللهم يا مفتح الأبواب ,ويا مسبب الأسباب ,ويا دليل الحائرين ,توكلت عليك يارب العالمين وأوفض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد
يارب إفتح الأبواب المُغلقة .................................................. .................................................. ...................................؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اقتباس:
( إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله أولئك هم الصادقون ( 15 ) قل أتعلمون الله بدينكم والله يعلم ما في السماوات وما في الأرض والله بكل شيء عليم ( 16 )
نّعم إلهى أنت وحدّك وليس غيرك المُعلم لِهذا الكتاب فأفتح لنّا أسرار عِلمك فلن نّلتمس عِلماً غير هذا العلم الذى أنّزلتهُ فى هذا الكتاب العظيم .
اقتباس:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً ) سورة النساء آية59.

وأنا أسأل :
إن كان كلام الرسول الواجب طاعته هو كلامه في القرآن فحسب ,فلماذا قال الله وأولي اللأمر منكم ؟؟؟
سُبحان الله سيد ياسّر.!!!!!!!!!! دائماً وأبدّاً تقرءون هذا الكتاب بالأختلاف
فماذا أنت تظُن بعد وفاة الرسّول ؟؟؟؟ ءأتلك كانت نّهاية العالم .!!!!!!! فهنّاك إستمرارية بعد الرسّول فآلزم من يأتى بعدهُ بِطاعة ولىّ الأمر بِذات المنّهج (منّهج الله). أم كُنت تُريد بعد الرسّول أن يُحكم المؤمنّون بِحكمُ الدّستور الوضّعى!!!!!!
إن هذا لشئٌ عُجاب ؟؟؟؟؟؟
اقتباس:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ
حينّما كان الرسّول حياً يعيش بين النّاس وحدث نّزاع بين شخصّين فكيف يُردّونّهُ إلى الله وإلى الرسّول فى آنِ واحد ؟؟؟؟ وحتى لا تتسرع !!!!!!
بعدّ موت الرسّول حدث نّزاع بين نّفس الشخصّين فكيف يُردّ هذا إلى الرسّول وهو فى ذات الأمر ميت ؟؟؟؟؟ والأية صّريحة بالوجوب إلى الذهاب إلى الرسّول.!!!!!!وعلى فِكرة تِلك المُشكلة آعيت المُستشرقين وتوصّلوا أن القٌرأن مُتنّاقِضّ حينّما تضّع
تِلك الأية (وإن إختلفتم فى شئ فحُكمهُ إلى الله) بِجانب إختها (فردّوه إلى الله والرسول ).........................لو فهمُ مِنّكمُ سّر الأيتين سيتوصّل إلى المعنّى الحقيقى لِطاعة الرسّول ؟؟؟؟ دة لو حدّ عايز يِفهمُ مش قلد !!!!!!!!!!!

اقتباس:
وهل يضع الله كلام أولي الأمر في القرآن ؟؟؟
عجيب فهمُكم لِكتاب الله . كلام الله هو حجر الأرتكاز بين الرسول والنّاس وبين أولى الأمر والناس .والنّاس والنّاس .................................أشك إن فهمت شيئاً .!!!!!
اقتباس:
أيضاً بما أن الله قال أطيعوا ولم يحدد كيفية الطاعة ,إذن منطقياً يجب أن تكون طاعة مطلقة !
وهل الطاعة لها كيفية مُتعدّدة ومُختلفة بين البشر ؟؟؟؟؟؟ أما الشق الأخر من السؤال (يجب أن تكون طاعة مطلقة !) فهذا حق لا مُراء فيهِ . ولكن طاعة الرسّول ليس فى آحاديث كُتبت بعد وفاتهِ بل طاعتهِ فيما أنّزل عليهِ من آحاديث الله وليس آحاديث النّاس


اقتباس:
والله طفل في العاشرة من عمره يعلم هذا ..
يا خويا قُل لِنّفسّك هذا الكلام .طِفل فى العاشرة يعلم هذا. يبدّوا إنّك لم تبلغ العاشرة .
اقتباس:
قال صلى الله عليه وسلم : ( من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين )
لا يحتاج هذا الأمر إلى بُخارى أو مُسلم
اقتباس:
وأنا اسأل ,بما أن طاعة النبي غير مقتصرة إلا في كتاب الله "كما تقولون" لماذا لم ينهى النبي صلى الله عليه وسلم عن صحابته عندما كانوا يتبعونه بالأقوال والأفعال وفي كل أمور حياتهم ؟؟؟
ومن قال لك بإن هذا الرسّول لم ينّهى صّحابتهُ .؟؟؟؟؟ باين عليك أنت مش مِصّدق!!!!!
(من كتب عنّى غير القُرآن فليمحهُ ).........والله يا أخ ياسر لو إكلمت فى هذا الموضّوع مرة ثانية هزعل مِنّك .!!!!!!
اقتباس:
وهل النبي صلى الله عليه وسلم يسكت عن الحق ؟ وهو المختار من الله ؟؟؟
إذا حددنّا ما هو الحق هتكون العملية سهلة جِداً . وفى آعلى المُشاركة آيات حددت ما هو الحق وإقتصّارهُ على كِتاب الله فقط ؟؟؟؟؟ ولا تحب أكتبها مرة ثانية ..................إنّظر إلى آعلى يرحمك الله .
اقتباس:
ولماذا لم ينهى الله سبحانه الصحابة من متابعة النبي صلى الله عليه وسلم ؟؟؟؟
هو نّهى بالفعل وقال لهم( فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَٰذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ [البقرة:79] )
(وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ )
(وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [آل عمران:78])
الظاهر عليك أخ ياسر لا تقرأ القُرآن .
اقتباس:
ففي قوله تعالى : ( إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله أولئك هم الصادقون ( 15 ) قل أتعلمون الله بدينكم والله يعلم ما في السماوات وما في الأرض والله بكل شيء عليم ( 16 ) )

قال أولئك هو الصادقون !!
تِلك الأية يا سيد ياسر تقتصّرها على الصّحابة فقط وهذا خطأ عقائدى فاليوم هُنّاك مؤمنّون آمنوا وجاهدّوا ولم يرتابوا فى فِلسطين وباكستان وأفغنستان والهند والشيشان والصّومال وقازقتان وجميع آنّحاء العالم وبلادّ العم سّام وتِلك مُعضّلة عِنّدّكمُ .!!!!!!!!!!!!!!

اقتباس:
فهل تريد لنا أن نتبع منهجاً كان أساسه من الهند ؟؟؟
لو شاء الله أن يبعث الرسّول فى الهنّد . شكلك كُنت هتعترضّ .!!!!!!
الحق لا يُقاس بِمكان أو زمان.............................................. .................................................. ...........................................سيد ياسر
رد مع اقتباس