عرض مشاركة واحدة
  #1  
غير مقروء 2017-05-17, 09:02 PM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,549
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة
افتراضي مقالات للاخ ألحبيب محب ألله في فضح ألكافرين في ألسنة ....




وأنا أتصفح منتدى ألدفاع عن ألسنة
وجدت هذه ألمقالات وهي تفضح ألكافرين بالسنة وزعيمهم أحمد منصور


حقيقة أهل القرآن وأحمد صبحي منصور ..

منذ ثلاثة شهور ٍتقريبا ً: دخلت موقع (...) لمُنكر
السُـنة : (أحمد صبحي منصور) .. وأصابني الغثيان كالعادة
مِن كمّ الجهل الذي أجده في كتابات موقعهم كلما دخلت !..
فدعوت الله تعالى في نفسي : أن لو يجعل لي سبيلا ً: يصل
به صوتي إلى كل كــُتاب الموقع (المُغرر بهم على الأقل) :
فيستيقظون به قبل مواصلة الهلكة على أيدي الشيطان ......
ولكن : كيف ؟!.......
فلو دخلت عضوا ً: فسرعان ما سيتم حذفي بعد أن أضحد
أباطيلهم بقليل !!!!....
وفي هذه المرة : هدى الله عيني إلى صفحةٍ بالموقع باسم :
(صفحة كــُتاب الموقع) !!.. فدخلتها : فإذا فيها قرابة الـ
175 إيميلا ً: لكل مَن كتبوا ويكتبون في الموقع !!!!........
(مِنهم 42 إيميلا ًلا يعمل) !!..
فحمدت الله عز وجل على هذه الهدية ....
وأسرعت بنقلهم جميعا ً: وجعلهم في مجموعة واحدة مِن
قائمة مُراسلاتي : ثم قمت بإعداد رسالة كبيرة الحجم نوعا ً
ما (49 صفحة وورد بنفس طريقة الكتابة التي بين أيديكم
الآن) ؟؟ وسميتها :
(( رسالة إلى كاتبي موقع أهل القرآن )) .....
----
قمت فيها بعرض تفنيدات متنوعة لمذهبهم الباطل : والذي
في ظاهره (إنكار السُـنة) : وفي باطنه : (هدم شرائع الدين
كله والتملص منها) ..............
ووعدتهم إذ ذاك : بتلقي جميع استفساراتهم : وتلقي جميع
شبهاتهم بالرد عليها إن شاء الله : على أن يتم كل ذلك :
بيني وبينهم فقط (على إيميلاتهم الشخصية) .. بل : وكثيرٌ
مِن الردود والحوارات كانت : بيني وبين الشخص المعني
فقط : مِن غير أن أنشرها على الآخرين .........


الإخوة الكرام ...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرة ًأخرى ...

أضع بين أيديكم الآن : نص رسالتي الأخيرة لموقع أهل
القرآن : والتي بينت لهم فيها : كيف أن كتاب الموقع ما
هم إلا مجموعة من الجُهال بالدين : فضلا ًعن الجهل
بالقرآن نفسه : فهما ًوتدبرا ًوحتى قراءة ً !..
حيث تعرضت فيها بالإسم لجهالات أكثر من ستين رجلا ً
وامرأة ًممن يكتبون بالموقع بالدليل ...
---
ولأني لا أعرف للأسف : كيف أقوم بإدراج تنسيق ملف
الوورد كما هو : بالصور التي فيه :
فقد قمت بإرفاق ملف الرسالة الوورد كما هو : رجاء أن
تقرأوها منه .. كما أرجو أن يقوم أحد الإخوة الأفاضل
إذا استطاع أن يدرج ملف الوورد كما هو في المنتدى
بألوانه وتنيقه وصوره : أن يفعل ذلك بدلا ًعني :
وجزاه الله خيرا ًمقدما ً......
وأترككم الآن مع النص الرسالة ..
--------------

رد الشبهات 24-1 ..

بقلم : أبو حب الله ......
AboHobElah@gmail.com
---


الرســـالة الأخيــــــــرة :
حقيقة أحمد صبحي وأهل القرآن ..

مقدمـــــة ...
ماذا في هذه الرسالة ؟.. (ثلاثة مباحث) :
1)) مبلغكم مِن العلم ..
ضُربَ مثل ٌفاستمعوا له – مدى تفكيركم وعِلمكم بالقرآن والسُـنة !
2)) حقيقة أحمد صبحي منصور ..
3)) الرد على شبهات وتساؤلات الأخ أحمد بغدادي ..
---

مقدمة ....

الإخوة الكرام ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

بداية ً: هذه الرسالة سيقرأها كاتبو موقع أهل القرآن : كما
سيقرأها غيرهم الكثير بإذن الله تعالى عبر النت .. لذلك :
فقد عملت جاهدا ًأن أضع فيها بالفعل : حقيقة كل ٍمِن :
(أحمد صبحي منصور) رئيس موقع (أهل القرآن) :
مع حقيقة (كاتبي موقعه) الأفذاذ : ومدى مبلغهم مِن العلم !
ولا أقصد مبلغهم مِن العلم الديني والسُني والتاريخي فقط :
ولكن :
حقيقة مبلغهم مِن عِلم القرآن نفسه : ذلك الذي يدعون أنهم
أهله بحق ! وأنهم : مِن المُتدبرين فيه دون غيرهم !.. وذلك
لكي تكون هذه الرسالة بالفعل إن شاء الله تعالى : مرجعا ً
هاما ًلكل مَن أراد الرد على القرآنيين وموقعهم ورئيسهم
الذي : يُسابق اليهود والأمريكان الزمن الآن لتلميعه إعلاميا ً
لمواصلة خداع ملايين جديدة مِن المسلمين الغافلين للأسف !
---
وأنا منذ أن نقلت عناوين إيميلاتكم مِن موقعكم (175
إيميلا ًلرجل ٍوامرأة : 42 إيميلا ًمنهم لا يعمل !!) :
وأنا في ردود مستمرة على جميع استفساراتكم التي :
دعوتكم لإرسالها لي : بعد رسالتي الأولى الطويلة إليكم ..
(وقد أرفقت لكم مع هذه الرسالة كل الرسائل السابقة للفائدة)
---
ولقد وصفني أكثر مِن واحدٍ مِنكم في خلال ذلك بأني : قد
أشركت بشرع الله تعالى : شرع نبيه (محمد) صلى الله عليه
وسلم !!.. فقط : لأني اتبعت سُـنته التي نقلتها إلينا كتب
الحديث !.. واليــــــــــــــــــــــــــوم بإذن الله :
تجدون الرد الكافي الماحق لهذه الفرية : لتعلموا عن حق :
هل أهل السُـنة هم الذين أشركوا مع شرع الله ورسوله :
شرعا ًآخرا ً؟.. أم أنكم أنتم الذين فتحتم الباب على مصراعيه
لكل مَن هب ودب : أن يخترع لكم شرعا ًجديدا ًمِن عنده في
كل يوم ٍحتى : حتى ولو تعارض مع نصوص وثوابت القرآن
نفسه كما سأذكر لكم بالدليل في هذه الرسالة بإذن الله !....
----
حيث ستعلمون ساعتها : الفرق بين اختلاف فقهاء الأمة في
حلال ٍوحرام ٍلأمور ٍفرعية مِن الدين : كلٌ حسب اجتهاده
(والاجتهاد في الدين له شروط أقلها : العلم بالقرآن وليس
كما سأفضح جهلكم وجهل رئيسكم به) : ستعلمون الفرق بين
هذا : وبين أن يُشرع لكم إلهكم ومربوبكم (أحمد صبحي)
حلالا ًوحراما ًفي ثوابت الدين وأصوله : وفق هواه وجهله :
ووفق المخططات اليهودية الماسونية والنصرانية الأمريكية
والعلمانية كما سنرى !....
---
فأهل السُـنة : اتبعوا سنة نبيهم الذي أذن َله الرحمن عز وجل
بالتشريع بها في كتابه في أكثر مِن آية (وهي التي تحرفونها
دوما ًعن معناها : مثل ادعاء إلهكم أن آيات : وأطيعوا
الله ورسوله : أن رسوله هنا : تعني القرآن !) ..
وأما أنتم : فاتبعتم مَن لم يأذن الله له بالتشريع في كتابه :
فضلا ًعن جهله المُدقع في كل شيء كما سنرى : فأحل
للمرأة الصلاة بغير حجاب ! بل : والصلاة أثناء الحيض
وأثناء نزول دم الحيض النجس عليها بين يدي ربها !...
وتنصل مِن آية شهادة المرأة نصف شهادة الرجل بحُجةٍ
واهية : سأفضحها في حينها .. واخترع صيغا ًللتشهد
والآذان ما أنزل الله بها مِن سلطان !.. وانتقص قدر النبي
(محمد) صلى الله عليه وسلم في كل شيء : حتى في أدب
الحديث عنه باسمه منفردا ًعكس ما أمر القرآن ! وأحل أكل
كل ذي ناب ومخلب مِن الحيوانات والطيور !.. وأحل
المخدرات والتدخين !.. وقام بتحريف معنى كلمتي الإسلام
والإيمان لكي يُستساغ مع معانيهما الجديدة : عدم تكفير
اليهود والنصارى !!................................ إلخ .....
(وهي الأجندة اليهودية الماسونية التي أشرت لكم عن
أهدافها مِن قبل في الرسالة 18 فراجعوها إن شئتم) ......
فصدق عليه وعليكم والله قول الله تعالى :
" قل أرأيتم ما أنزل الله لكم مِن رزق : فجعلتم مِنه حراما ً
وحلالا ً: قل : آلله أذن َ لكم ؟!.. أم على الله تفترون ؟!!..
وما ظن الذين يفترون على الله الكذب يوم القيامة ؟!!!!!!!..
إن الله لذو فضل ٍعلى الناس (بتحريم الخبائث وتحليل
الطيبات في كتبه وعلى لسان أنبيائه بعيدا ًعن أهواء
الناس) : ولكن أكثرهم : لا يشكرون " يونس 59- 60
---
وصدقت أنا والله عندما أصف (أحمد صبحي) بأنه إلهكم
ومربوبكم : لأن الإله والمربوب : هو الذي يُشرع شرعا ً:
مُخالفا ًلشرع الله تعالى : فيُطيعه الناس والجُهال !..
وذلك مصداقا ًللحديث التالي الذي يرويه (عدي بن حاتم
الطائي) عندما جاء مُسلما ًللنبي (وكان نصرانيا ً) فقال :
" أتيت ُالنبيَ صلى الله عليه وسلم : وفي عنقي صليب ٍ
مِن ذهب .. فقال : يا عدي : اطرح عنك هذا الوثن !..
وسمعته يقرأ في سورة براءة : اتخذوا أحبارهم ورهبانهم :
أربابا ًمِن دون الله .. قلت : يا رسول الله ! إنا لم نتخذهم
أربابا ً!!!.. قال : بلى .. أليس يُحلون لكم ما حُرم عليكم :
فتحلونه ؟!!.. ويُحرمون ما أحل الله لكم : فتحرمونه ؟!!..
قلت : بلى !.. قال : فتلك عبادتهم " !.....
رواه الترمذي وغيره وحسنه الألباني ..
فهنيئا ًلكم ربكم وإلهكم ومُشرعكم الجديد !!!!!!!!!!!!...
-----
ملحوظة : مُجاراة ًلما يفعله رئيسكم مِن خلع آيات الله
مِن سياق الكافرين : ليضعها في وصف أهل السُـنة
والحديث : فسوف أستخدم معه ومعكم نفس الشيء
كثيرا ًفي هذه الرسالة : لتعلموا ما أسهل ذلك ! ولكني :
لا أصفكم بالكافرين وإنما : أجد فيكم أو فيه : أحد أوجه
التشابه بينكم وبين آيةٍ مُعينةٍ في الكفار : فأذكرها
حينها ولننظر : إلى أي مدى سيُضايقكم هذا الشيء ؟!

---
المبحث الأول : مبلغكم مِن العِلم !..

حيث ساق الله تعالى لي قــَدَرا ًأثناء بحثي في النت على
أحد مواضيعي : قراءة مقالة رئيسكم (أحمد صبحي) للرد
على رسالتي الأولى إليكم بعنوان :
" الرد على صاحب هذه الرسالة : رسالة إلى كاتبي موقع
أهل القرآن " بتاريخ 11- 5- 2010م :
وذلك منذ أسبوع ٍونصف تقريبا ً.. فوجدته : لم يرد حقيقة ً
على أي ٍشيءٍ مِن رسالتي !!.. وإنما : أشار وأشرتم إلى
أني لم أقرأ جيدا ًفي موقعكم : لأني لو كنت قرأت لكم أكثر :
ما كنت قلت ما قلت !..............
---
وأقول : هذه المقالة مِن رئيسكم وتعليقاتكم عليها : هي
التي عملت على تأخير رسالتي الأخيرة تلك إليكم حتى
الآن .. ذلك أني عمدت بعدها إلى قراءة عددٍ مِن مقالاتكم
وتعليقاتكم : بنية تبيان حقيقة مبلغكم مِن العِلم ..........
وسوف تجدون في هذا المبحث بإذن الله : تلمسا ًلسقطاتكم
الفاضحة لجهلكم : ما كنت لأفعله (أي تلمس سقطات الآخرين)
لولا شعوري بخطورة دعوتكم على النت : وما وُضع لها
إعلاميا ًمِن سُبل النشر والإشهار : بيد أعداء الإسلام وأنتم
غافلون !.... والذين سأتعرض لذكرهم في هذا المبحث هم :
---
(إبراهيم دادي) (فوزي فراج) (نجلاء محمد) (حاتم كمال)
(ناعسة محمود) (حسام علم الدين) (علي صاقصلي)
(عابد أسير) (آية محمد) (أسامة حلاق) (أسامه مهند)
(شريف صادق) (علي عبد الجواد) (محمد المصري)
(مُحب لله) (يوسف المصري) (عثمان محمد علي)
(إيمان أبو السباع) (محمد دندن) (محمود دويكات)
(سوسن طاهر) (محمد البارودي) (زهيرقوطرش)
(خالد عز الدين) (نورا الحسيني) (محمود المرسي)
(نِعمة علم الدين) (علي الأسد) (سارة حامد)
(عابر سبيل) (سامر اسلامبولي) (علي محمد)
(أحمد بغدادي) (باسل آل ماشيين) (مصطفى فهمي)
(نور الدين محمد) (عبد الرحمن الحمادي)
(عوني سماقية) (AMAL HOPE- وهي نصرانية)
(عمار نجم) (صائب مراد) (إبراهيم إبراهيم)
(عمرو إسماعيل) (عائشة حسين) (محمد عصام المنزلجي)
(آي) (محمد سمير) (محمد البرقاوي) (محمد الحداد)
(خالد سالم) (عبد المجيد سالم) (أحمد عبد القادر)
(أيمن عباس) (رمضان عبد الرحمن) (فتحي مرزوق)
(كمال البلبيسي) (زهير بادناب) (إيناس عثمان)
(كمال غبريال) .. وبالطبع :
(أحمد صبحي منصور) .. وهذا يجعل العدد الأساسي :
(60) رجلا ًوامرأة بالاسم : سوف أفضح جهلهم بإذن الله !
---
وأنا إذ أفعل ذلك : فهو لحمايتكم مِن أنفسكم واللهِ : ولحماية
الآخرين مِنكم أيضا ً!!..
---
فقديما ًوحديثا ً: ضل أقوامٌ بالقرآن : لا يختلفون كثيرا ًعنكم !
---
فالخوارج مثلا ً:
قال رسول الله في رئيسهم (ذو الخويصرة) :
" .... فإن له أصحابا ً: يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم !
وصيامه مع صيامهم !.. يقرأون القرآن : لا يجاوز تراقيهم
(أي يقرأونه بغير تدبر ولا إحاطة بمعانيه ومتشابهه) :
يمرقون (أي يخرجون) مِن الدين : كما يمرق السهم مِن
الرمية (أي : ولا أثر فيه) " !!...........
والحديث رواه البخاري ومسلم وغيرهما ...................
وأما مثال لجهلهم بالقرآن نفسه الذي ادّعوا تحاكمهم إليه
وحده : كثير : أذكر منه : قولهم بأن مرتكب الكبيرة ولم
يتب : ومَن مات على معصية ولم يتب : فهما : خالدين
في النار أبدا ً: غير خارجين منها : حتى ولو كانا مسلمين !
---
فأخذوا بعض الآيات التي ذكر فيها الله تعالى بعض الذنوب
والكبائر وجزاء فاعلها : وتعاموا عن قول الله تعالى :
" إن الله لا يغفر أن يُشرك به : ويغفر ما دون ذلك لِمَن
يشاء " !!.. النساء 48 ...
وتعاموا عن أن الله تعالى هو الملك : يقضي بما شاء :
وفق قدرته وعلمه وحكمته : ولا مُعقب لحكمه :
" لا يُسأل عما يفعل : وهم يُسألون " الأنبياء 23 ...
وتعاموا أيضا ًعن : استثناء الخلود في النار في الآيتين :
" فأما الذين شقوا : ففي النار .. لهم فيها : زفيرٌ وشهيق !
خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض : إلا ما شاء ربك !
إن ربك : فعالٌ لما يُريد " هود 106- 107 ...
وهو ما أثبته الله تعالى ورسولنا الكريم مِن أمر شفاعة
الملائكة والأنبياء والشهداء والصالحين :
وتعامى عنه كل مُنكر ٍلسُـنة النبي وأحاديثه !..............
----



يتبع
رد مع اقتباس