عرض مشاركة واحدة
  #6  
غير مقروء 2017-05-19, 01:08 AM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,549
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة
افتراضي

----
1))
ففي مقالة (أحمد صبحي منصور) : (البخاريون والقرآنيون)
27-8-2007م : الكثير مِن العبث الذي رددت عليه كله بفضل
الله تعالى في رسالتي إليكم برقم 20 : ولم يستطع أحدكم
التعليق بعدها على شيءٍ مِن كلامي ولو بهمسة اعتراض !
ولكن ما يهمني عرضه الآن (لبيان مدى جهلكم بالقرآن نفسه
يا أهل القرآن) : هو النقطتين التاليتين :
الأولى :
في حديثه عن الشفاعة : وإخراج بعض مَن دخل النار
بالشفاعة : وصف هذا الفعل بأنه : " تحكمٌ في يوم الدين "
وأن الشفاعة : " تجعل الله تعالى يُبدل القول " وأنها :
" تتنافى مع عدالة الله تعالى يوم القيامة " : ثم يرى بعد كل
هذا الوصف للشفاعة : أن الشفاعة الوحيدة المسموح بها
هي : شفاعة الملائكة كما جاء في القرآن !!!..
والسؤال : كيف لم يلتفت أحد المُعلقين لهذا التناقض في
القول ...... ؟!
---
وأما النقطة الثانية :
ففي سعيه الدؤوب للحط مِن قدر النبي (محمد) صلى
الله عليه وسلم (لكي ينسحب ذلك ضمنا ًعلى الحط مِن سُـنة
النبي كما سأوضحه في المبحث الثاني بإذن الله) :
فقد أكد على أن الله تعالى : لم يُفضل بعض الرُسل على
بعض !.. ثم استشهد بجهله وتدليسه ببعض الآيات العامة
التي فيها الأمر للمسلمين بالمساواة في الإيمان بكل رسل
الله وأنبيائه (تماما ًكالخوارج والقدريين والجبريين) !.....
والسؤال : كيف لم يلتفت أحد المُعلقين لهذا الجهل القرآني
الشديد : بإسقاط قول الله عز وجل :
" تلك الرسل : فضلنا بعضهم على بعض " ! وقوله تعالى
بعدها في نفس الآية : " ورفع بعضهم درجات " !!!!!..
والآية في سورة البقرة 253 إن كنتم لا تعلمون !...
----
والآن أسألكم بالله عليكم : كيف يجوز لكم وأنتم لا تقرأون
القرآن أصلا ً: أن تنادوا بحاكمية القرآن والعمل به لا
سواه ؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.........
وأما أسماء (الأطباء) الذين قاموا بالتعليق على هذه (العملية)
وأثنوا عليها : فهم بترتيب ذكرهم في التعليقات (لأنهم جميعا ً
متساوون في الجهل) :
(إبراهيم دادي) (فوزي فراج) (نجلاء محمد) (حاتم كمال)
(ناعسة محمود) (حسام علم الدين) (علي صاقصلي) (عابد
أسير) (آية محمد) (أسامة حلاق) (أسامه مهند) (شريف
صادق) (علي عبد الجواد) (محمد المصري) (مُحب لله)
(يوسف المصري) (عثمان محمد علي) (إيمان أبو السباع :
والتي كان تعليقها مِن أكثر التعليقات جهلا ًفي كل شيء !
حتى أنها نسبت للبخاريين كعادة موقعكم : كل بلوى :
الإسلام منها بريء !.. ومِن ذلك : لواط الغلمان ومفاخذة
الطفلات : وتعامت أن هذه الأشياء : هي مِن مفتريات أئمة
الشيعة وعلى رأسهم الخوميني ! وذلك في كتابه : تحرير
الوسيلة جـ 2 صـ 216 : المسألة 12 حيث يقول : لا يجوز
وطء الزوجة قبل إكمال تسع سنين : دواما ًكان النكاح أو
مُـنقطعا ً: وأما سائر الاستمتاعات : كاللمس بشهوة والضم
والتفخيذ : فلا بأس بها : حتى في الرضيعة !.. ولو وطأها
قبل التسع ولم يُفضها : لم يترتب عليه شيء !..


وفي الصورة التالية : فتوى أخرى مُخزية لآيتهم المزعوم :
سيد حسن أبطحي : مِن موقعه على النت : أرجو تكبيرها
وقراءة ما فيها : لتعرفوا حقيقة الشيعة : أحباب رئيسكم !!)



ونتابع باقي وآخر قائمة الشرف والفخار : (الباحث عن الحق)
وبالطبع : لا أنسى الأخ (محمد دندن) الذي أرسل لي بالرسالة :
ظنا ًمِنه أنها ستخدعني بجهلها كما خدعتكم لجهلكم !.. ونسي
أني والحمد لله تعالى : أقرأ القرآن ليلا ًونهارا ًكلما يسره الله
تعالى لي : ولست مُتشدقا ًبفهم القرآن وتدبره : وأنا حتى لا
اقرأه مثلما تفعلون !!!..
والأسماء بأعلى : هي الموجودة في صفحة المقال وتعليقاته
كما أنزلته مِن النت : وإلا : فيبدو أن هناك الكثير مِن
التعليقات الأخرى التي لم تظهر : إما لحذف أو إخفاء :
لا أدري ! ووددت لو ضفتهم جميعا ًلقائمة الشرف والفخار !
وحتى يعلم المسلمون في كل مكان ٍبالعالم : حقيقة القائمين
على الدعوة باسم أهل القرآن !!!!!!..
---
والغريب أن بعض المُعلقين (وعلى رأسهم الأستاذ الفذ في
نظر نفسه وفي نظركم : فوزي فراج : والذي يُحيط نفسه
بهالة مزيفة مِن الخبرة والثقافة) : قام بالتعقيب على بعض
نقاط الرسالة : ولكنه (ولجهله مثلكم بالقرآن) : لم يلتفت
أبدا ًللتناقض الذي ذكرته لكم !!!!!!.. بل كان كل همه :
هو إثبات رأي نفسه والانتصار له عن التشهد والأذان :
وتغافل عن إثبات آيات الله تعالى والانتصار لها !!!!!......
فنِعمَ أهل القرآن هو وأنتم !!!!...
وحُق لـ (فوزي فراج) بالفعل أن يسوق موقعا ًهو الآخر
يُسميه : القرآن للجميع !!!!!!!!!!!!!!!!...
-------------
2))
وأما في مقالة (القرآن مقابل الشريعة) 30-1-2010م :
فالأمر أغرب وأغرب ! فقد حوت المقالة الكثير مِن الجهالات
القرآنية الصريحة : والتي لا أعجب أن تصدر مِن شخص
بنجلاديشي قد لا يكون قد قرأ القرآن بلغته العربية أصلا ً!!..
ولكني أعجب كل العجب : مِن أن تمر مرور الكرام على
مَن يدعون زورا ًوبهتانا ًليلا ًونهارا ً: أنهم مِن أهل القرآن !
حتى شككت والله أنكم لا تقرأون القرآن أصلا ًمنذ سنوات :
حتى نسيتموه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!...
وقد رددت على المقالة بأكملها أيضا ًفي رسالتي إليكم رقم
21 : وأيضا ً: لم أسمع مِن أحدكم ولو همسة اعتراض !
وقد اخترت لكم النقاط التالية التي تتعارض صراحة ًمع
القرآن : ولم يلتفت إليها أحد الأطباء في مشفاكم اليهودي
الصنعة كما سأثبت لكم بعد قليل ..........
الأولى :
في النقطة (4) : ينعي على أهل الشريعة (أي مَن يأخذون
بالسُـنة والقرآن) أنهم يعترفون بالتوراة والإنجيل : ولكنهم
يعتبرونها مزيفة وباطلة .. ونسى وتناسى وجهل : أن الذي
حكم بتحريف هذه الكتب : هو الله تعالى نفسه في القرآن !
" مِن الذين هادوا : يُحرفون الكلِم عن مواضعه " النساء 46
" فبما نقضهم ميثاقهم (أي اليهود) : لعناهم .. وجعلنا قلوبهم
قاسية (ولذلك كان النصارى أقرب مِنهم للإسلام مودة) !!..
يُحرفون الكلِم عن مواضعه " المائدة 13 ..
" يُحرفون الكلِم مِن بعد مواضعه " المائدة 41 ..
" فويلٌ للذين يكتبون الكتاب بأيديهم : ثم يقولون : هذا مِن
عند الله " !!.. البقرة 79 ..
" وإن منهم لفريقا ً: يلوون ألسنتهم بالكتاب : لتحسبوه
مِن الكتاب !!.. وما هو مِن الكتاب !!.. ويقولون : هو مِن
عند الله !!.. وما هو مِن عند الله " آل عمران 78 ..
" وقالت اليهود : عزيرٌ ابن الله !!.. وقالت النصارى :
المسيح ابن الله " !!.. التوبة 30 ..
" وإذ قال الله : يا عيسى بن مريم : ءأنت قلت للناس :
اتخذوني وأميَ إلهين مِن دون الله " ؟! المائدة 116 ......
فهل لفت ذلك نظر أحد أطبائنا الأفذاذ ؟!...
المتدبرون المتفكرون في القرآن كما يدعون ؟!...
---
وأما النقطة الثانية :
فهي النقطة (6) : وكرر فيها نفس جهالات رئيس موقعكم
بعدم المفاضلة بين الرسل : مخالفا ًبذلك نص القرآن أيضا ً!
---
وأما النقطة الثالثة :
فهي النقطة (37) : والتي يرى فيها أجهل الخلق بالقرآن :
أنه مِن حق كل الناس (مؤمنهم وكافرهم) : أن يُتاح لهم
دخول مكة والحرم !!!.. ونسي وتعامى بصره وبصيرته
عن قول الله تعالى الصريح في القرآن الذي لا تقرأونه :
" يا أيها الذين آمنوا : إنما المشركون : نجس !!!!!..
فلا يقربوا المسجد الحرام : بعد عامهم هذا (وهو عام
حَجة الوداع 9 هـ) " !!!.. التوبة 28 ........
----
رد مع اقتباس