أنصار السنة  
جديد المواضيع

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
منتديات شباب الأمة || الأذكار || طريق النجاح ||| شبكة زاد المتقين الإسلامية

العودة   أنصار السنة > أقسام عامة > المجتمع المسلم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2022-11-24, 11:24 PM
معاوية فهمي إبراهيم مصطفى معاوية فهمي إبراهيم مصطفى غير متواجد حالياً
مشرف قسمي العيادة الصحية والمجتمع المسلم
 
تاريخ التسجيل: 2018-02-05
المشاركات: 2,538
افتراضي مع البركة وأسبابها

خطبة الجمعة ٢٥ /٢٠٢٢/١١الموافق٢ جمادي الأول ١٤٤٤
لمسجد فوجيرا/إيطاليا
إعداد و تحضير و ترجمة الفقير إلى رحمة الله،
معاوية فهمي إبراهيم.
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( مع البركة وأسبابها ))
أَصْلُ البَرَكةِ؛ النَّماءُ والزِّيَادةُ, وكَثرَةُ الخيرِ ودوامُهُ؛ فالبركةُ ما كَانتْ في صَغيرٍ إلا كبَّرَتْهُ، ولا في قَليلٍ إلاَّ كثَّرَتْهُ، ولا في كَثيرٍ إلا نَفَعَتْهُ وأبْقَتْهُ؛ لا غِنَى لأَحَدٍ عن بَركةِ اللهِ، حتَّى الأنبياءُ والرسلُ يَطْلُبُونَها مِن خَالقِهِمْ؛ فهَذا نبيُّ اللهِ أيُّوبُ يُقْسِمُ ويَقولُ: "وعِزَّتِكَ، لا غِنى بي عَن...
الخطبة الأولى:
إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله؛ فلا مضل له ومن يضلل الله؛ فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمد عبده ورسوله وصفيّه وخليله وأمينه على وحيه ومبلِّغ الناس شرعه؛ -فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين-، أما بعد:
فأُوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى؛ فهي العُدَّةُ في الشدائد، والعونُ في المُلِمَّات، وبها صلاح الأفراد والدول والأمم، وبها تكثر الخيرات وتستجلب البركات، ]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) [الأحزاب: 70-71]
أيها المسلمون: في دعواتنا عبارةٌ تستحقُّ منّا التأمُّلَ، وفي مناسباتنا ومراسلاتنا كلمةٌ تستحقُّ منّا التدبّر، بل نحن نُردِّدُها كل يومٍ بيننا، وفي صلواتنا، إنها الدعاءُ بالبركة؛ يلقَى المُسلمُ أخاه؛ فيقول له: السلامُ عليكم ورحمةُ الله وبركاته؛ فهل تأمَّلنا معنى الدعاء بالبركة؟ وفي صلاتنا ندعُو: "وبارِك على محمدٍ وعلى آل محمدٍ كما باركتَ على إبراهيم" وفي دُعاء الوتر: "وبارِك لي فيما أعطيتَ"، ونقول للزوجَين: "باركَ الله لكما، وباركَ عليكما"؛ فما حقيقةُ هذه البركات؟؟
عباد الله: أصلُ البركة؛ النَّماءُ والزيادةُ وكثرةُ الخير والدوامُ؛ فالبركةُ ما كانت في صغيرٍ إلا كبّرته، ولا في قليلٍ إلاَّ كثَّرته، ولا في كثير إلا نفَعَته و أبقته؛ والبركةُ كلُّها من الله، فإن الربَّ -تعالى- هو الذي تباركَ وحدَه، ولا يُقال: تبارك في حقِّ أحدٍ غير الله -سبحانه وتعالى-، ولا غِنَى لأحدٍ عن بركةِ الله، حتى الأنبياء والرسل يطلبونها من خالقِهم، فهذا نبي الله أيّوبُ يقسم ويقول: وعزّتِك، لا غِنى بي عن بركتك.
أيها المسلمون: البركةُ هِبةٌ من الله -تعالى-، لا تُقاس بالأسباب الماديَّة ولا بالعمليات الحسابية؛ فإن الله إذا باركَ في العُمر: أطالَه على طاعته ونفع بآثار عمله، وأصبحت أعوامه كمئات السنين؛ وإذا باركَ الله في الصحةَ حفِظَها لصاحبِها ومتّعه بقواه كلها؛ وإذا باركَ الله في المال نمَّاه وكثَّرَه، وأصلحَه وثمَّره، ووفَّق صاحبَه لصرفه في أمور الخير وأبواب الطاعات من أوقاف وصدقات؛ وإذا باركَ الله في الأولاد: رزقَ أباهم بِرَّهم ودعاءهم، وأذاقَه نفعهم وزينتهم؛ وإذا باركَ الله في الزوجة: أقرَّ بها عينَ زوجها، إن نظرَ إليها سرَّتْه، وإن غابَ عنها حفِظَتْه؛ وإذا باركَ الله في علم الرجل: قاده للعمل والخشية، وانتفع به أهله وكل من خالطه، فأهل العلم باقون ما بقي الدهر, أعيانهم مفقودة, وآثارهم في القلوب موجودة، وأجورهم جارية مسطورة:
قد مات قومٌ وما ماتت مكارمهم ***وعاش قومٌ وهم في الناس أمواتُ
كم رأى الناسُ من بركة الله في الأشياء والأوقات، والأقوال والأعمال والأشخاص: الشيء العجيب والغريب!! بل وكانت البركةُ من قبلُ واضحة في حياة الناس؛ فقد كان يكفِيهم القليلُ، ويغنيهم رِزقُ كل يومٍ بيومِه، ويُؤوِي البيتُ الواحدُ جمعًا من الأُسَر والأفراد، وطعامُ الواحدِ يَكفِي الاثنين، وكانت تعلُوهم والقناعة والسعادة؛ فيا للعجب: ما بالُ الناس اليوم؟! ضاقَت أرزاقُهم وضاقَت نفوسُهم!! قصُرَت أوقاتُهم وقصُرَت هِمَمُهم!!
لقد فُتِح على الناس من أسباب الرَّخاءِ ما لم يُفتَح على أحدٍ قبلَهم، وتفجَّرَت كنوزُ الأرض، وتوافَرَت الأموالُ والتجارات، وتعدَّدت المُخترعات والصناعات؛ فهل ازدادَ الناسُ إلا فقرًا، وهل كسَبوا إلا شِقوةً وقهرًا ؟! فمن أين الخلل؟!
غلَبَ على العالَم الشكوَى من الفقر وضيقِ العيش، وشُحِّ الوقت، وتدهور الصحة، والخوف من المُستقبَل - مع توافُر كلِّ أسباب الرَّخاءِ؛ فمن أين الخلل؟! إنه -واللهِ- محقُ البركة ونقصها.
نعم -يا عباد الله-؛ فَقْدُ البركة خلل ومصيبة سببها أفعالنا، وبلية سببها معاصينا - وصدقَ الله: (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ) [الشورى: 30]، وقال: (أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ) [آل عمران: 165]، وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم )
قال: "ليست السَّنةُ بألا تُمطَروا، ولكنَّ السَّنةَ أن تُمطَروا وتُمطَروا ثم لا يُبارَكُ لكم فيه" (رواه مسلم."
نعم -يا عباد الله- الذنوبُ والمعاصي تمحَقُ البركةَ أقصد ذنبي وذنبك وإياك أن تعلق ذلك بذنب غيرك فهذا هو عين المخادعة، فهي تُنغِّصُ العيشَ، وتُضيِّقُ الأرزاق، قال الله] :وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ) [النحل: 112]
بل إن من آثار الذنوبِ وعواقب المعاصِي ما لا يخطُر على بالٍ، وما لا يحسب على خيال؛ فهي تمحق بركة العمر وبركة الرزق، وتمحق بركة العلم وبركة العمل، وتمحق بركة الطاعة وبركة الصحة، وهي سبب لهوان العبد على الله وسقوطه من عينه، وعدم نصرته ولا الدفاع عنه، وتسبب الرعب والخوف في قلب العاصي، وتسلط الأعداء عليه - وبالجملةِ فالمعصيةُ تمحق بركةَ الدين والدنيا والآخرة.
فاللهم إنا نعوذ برضاك من سخطك، وبعفوك من عقوبتك.
اللهم وفقّهنا في دينك وزدنا من فضلك وبركتك؛ أقول ما تسمعون، واستغفر الله لي ولكم وللمسلمين والمسلمات؛ إنه هو الغفور الرحيم.
الخطبة الثانية:
الحمد لله، تباركَ في ذاته وباركَ من شاءَ من خلقه، ولا يُوفِي قدرَه بشرٌ، ولا ينفكُّ مخلوقٌ عما قدّر، هو الأول؛ فليس قبله شيء، وهو الآخر فليس بعده شيء، وهو الظاهر؛ فليس فوقه شيء، وهو الباطن؛ فليس دونه شيء، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله -صل الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً- إلى يوم لقائه، أما بعد:
عباد الله: فإنه ينبغي للمسـلم أن يسعى جاهداً في الأسباب التي ينال بها بركة العُمر والعلم والعمل، وبركة المال والولد والأهل؛ فيصبح بذلك سعيداً ومسعداً، صالحاً ومصلحاً، حياً وميْتاً.
فمن الأسباب الشرعية الجالبة للبركة:
أولاً؛ تقوى الله في السر والعلن؛ فبعض الناس يتقي الله في العلن وإذا خلا بمحارم الله انتهكها؛ فبالتقوى -يا عبدالله- يبارك لك وتفتح أبواب الخيرات والبركات، قال تعالى (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ)الأعراف: 96.
ثانياً: تعلّم القرآن وتدبره، قال تعالى :(كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِه) فكلام ربنا بركة علينا، ورحمة بنا، وشفاءً وعلماً وهُدى لنا.
ثالثاً: ومن أسباب حصول البركة؛ اتباع السُنة في كل شيء، في الملبس والمأكل والمدخل والمخرج؛ فسُنة النبي ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم )
تجعل العبد مباركاً أينما كان.
رابعاً: الدعاء؛ فإنه ينبغي للمسلم أن يُكثر من الدعاء بالبركة في ماله ووقته وزوجته وأولاده وسائر شؤونه؛ وكان النبي ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم )
كثيراً ما يسأل الله تعالى البركة لنفسه ولأصحابه: "اللَّهُمَ قَنِّعْنِي بِمَا رَزَقْتَنِي، وَبَارِكْ لي فِيهِ، وَاخْلُفْ عَلَيَّ كُلَّ غَائِبَةٍ لِي بِخَيْرٍ".
خامساً: ومن أسباب حصول البركة؛ صلة الرحم وزيارة الأقارب، فهي توسِّع في الأرزاق، وتزيد في الأعمار، وتبارك في الأوقات؛ يقول المصطفى ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم )
مَن أحبَّ أن يُبسَط له في رِزقه وينسَأ له أثره فليصِل رحمه" (رواه البخاري)، وما يُدريك أيها الشاكي من قلة البركة في عُمره ووقته ورزقه أن ذلك بسبب قطيعتك لأرحامك وجفوتك؛ فإن من قطع رَحِمَه قطعه الله، ومن وصلها وصله الله.
سادساً: ومن أسباب حصول البركة؛ الصدق في المعاملة من بيع وشراء وتجارة وشراكة، جاء في الصحيحين: أن النبي ( صلَّ الله عليهِ و سلَّم )
قال: "الْبَيِّعَانِ بِالْخِيَارِ مَا لَمْ يَتَفَرَّقَا، فَإِنْ صَدَقَا وَبَيَّنَا بُورِكَ لَهُمَا فِي بَيْعِهِمَا، وَإِنْ كَذَبَا وَكَتَمَا مُحِقَتْ بَرَكَةُ بَيْعِهِمَا".
سادساً: ومن أسباب حصول البركة؛ التبكير بالأعمـال والتجـارات وطلب العلم وغير ذلك وقضـاؤها أول النهار، قال -عليه الصلاة والسلام-: "اللهم بارك لأمتي في بكورها" (رواه أحمد، وصححه الألباني.(
و-أيضاً- من الأسباب الشرعية الجالبة للبركة وهي كثيرة؛ إنفاق المال وإخراج الزكاة، وأخذ المال بسخاوة نفس من غير شره ولا إلحاح في المسألة، والرضى والقناعة بما قسم الله، وصلاة الاستخارة، كل هذه من أسباب البركة في العُمر والعلم، والمال والأهل.
اللهمَّ يا حيُّ يا قيومُ يا ذَا الجلالِ والإكرامِ، إنَّا نسألك بأنك أنتَ الله لا إله إلا أنتَ الأحدُ الصمدُ الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد.
اللهمَّ اكتبْ لنا مِن البركةِ والتوفيقِ أَوفرَ الحظِّ وأتمَّ النصيبِ، اللهمَّ بارِكْ لنا في أعمارِنا، وباركْ لنا في أعمالِنا، اللهمَّ وباركْ لنا في أزواجِنا وذرياتِنا، اللهم باركْ لنا في أموالِنا وفي أوقاتِنا.
اللهم وباركْ لنا في صِحتِنَا وعافيتِنا، واجعلْنَا مبارَكِينَ أينما كنَّا. اللَّهُمَ قَنِّعْنِا بِمَا رَزَقْتَنَا، وَبَارِكْ لنا فِيهِ، اللهم مَتِّعْنَا بأسماعِنا، وأبصارِنا، وقُوَّتِنا ما أَحييتَنَا، اللهم أصلحْ قلوبَنَا وأعمالَنَا وأحوالَنَا، اللهمَّ أعزَّ الإسلامَ والمسلمينَ، اللهمَّ ارفعِ البلاءَ عن المستضعفينَ مِن المسلمينَ في كلِّ مكانٍ، اللهمَّ احقِنْ دِماءَ المسلمينَ، واحفظْ عليهِم دينَهُم وأَمنَهُم وأعرَاضَهُم وأمَوالَهُم يا ربَّ العالمينَ، اللهم اكْفِنَا والمسلمينَ شرَّ الأشرارِ وكيدَ الفجارِ.
اللهمَّ صلِّ وسلِّم على نبيِّنا محمدٍ وعلى آلِه وصحبِهِ أجمعينَ والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.
§§§§§§§§
LA BENEDIZIONE
In nome di ALLAH il misericordioso ed il compassionevole
La lode e la gloria appartengono solamente ad ALLAH e confermo che non esista nessun’altra divinità all’infuori della sua ….
Cari fratelli:il sermone d'oggi è un argomento che tutti quanti noi vorremmo avere perche veramente ci manca tanto, il quale è LA BENEDIZIONE DIVINA
LA BENEDIZIONE DIVINA è quella che fa accrescere il benessere di tutto quello che abbiamo sia a livello economico, che a livello affettivo, sia quello di salute, che quello familiare e tutto quello che ci circonda, e di tutto quello che ci occorre, per avere una vita agiata e tranquilla priva di ogni affanno. tribolazione e di ogni preoccupazioni
La parola Benedizione noi musulmani la pronunciamo spesso ed in continuazione nell’arco della nostra giornata, ad esempio: quando ci si incontrano le persone e si scambiamo il saluto la pronunciamo ( dicono as-salam alaykom wa rahmatu ALLAH wa Barakatuhu), e quando facciamo gli auguri ai nostri cari o nostri amici in tutti gli eventi gioiosi come nei matrimoni e la nascita, e le lauree, la pronunciamo nelle nostre preghiere quotidiane quando diciamo O ALLAH Benedica MOHAMMAD come hai Benedetto ABRAMO
Cari fratelli; nessuno mai può fare a meno della benedizione persino i profeti ed i messaggeri di ALLAH né avevano bisogno, e la chiedevano ad ALLAH , ed ecco per esempio il profeta GIACOBBE ( AYUOB) giurando disse: non potrò mai farne a meno della tua BENEDIZIONE O ALLAH
La BENEDIZIONE è un dono di ALLAH l’altissimo, e non ha nessuna unità, misura non si misura col peso e non si calcola con i numeri,la benedizione non porta altro che grandi benefici in tutte le nostre esigenze della nostra vita , e ci colma di abbondanze, quindi ci fa sentire felici e gioiosi
Tutti quanti noi ci ricordiamo oppure abbiamo sentito parlare come in passato era dura e piena di difficoltà la vita dei nostri genitori ed i nostri antenati, ( era veramente dura ), nonostante che non avevano quasi nulla di tutte le comodità e le possibilità e le facilità ed il benessere di ottenere le cose che abbiamo noi oggi, e non avevano nemmeno i mezzi per affrontare tutti gli ostacoli di allora come c’è oggi giorno , come si dice si stava meglio quando si stava peggio,invece oggi che abbiamo tutto a portata di mano, nonostante tutto ciò la loro vita senz’altro era più felice della nostra vita attuale, il perche di tutto questo che ai tempi loro rispettavano ed applicavano con timore la legge divina e poco alla volta la gente si allontanava dalla retta via .
Invece nella nostra epoca moderna nonostante tutto quello che vediamo di avanzamento tecnologico- industriale ed invenzioni inimmaginabili viviamo in mondo pieno di difficoltà e stress mentale e in stato di sofferenza privo di ogni tranquillità, tutto ciò dovuto al fatto che è svanita (cioè scomparsa) la benedizione per colpa dell’essere umano nel abbandonare la legge divina e sfidare la natura e della ingiustizia esercitata dall’uomo, come dice ALLAH nel suo sublime libro nel capitolo delle Api versetto112: ((ALLAH vi propone la metafora di una città: viveva in pace e sicurezza, da ogni parte le venivano approvvigionamenti. Poi rinnegò i favori e le grazie di ALLAH ed ALLAH le fece provare la fame e la paura, [punizione] per quello che avevano fatto )).
*** si riferiva alla[ La Mecca, che negli anni successivi all’hejra del Profeta (pace e benedizioni su di lui) subì periodi di terribile carestia (vedi anche successivo vers. 113).
Giunse loro un Messaggero della loro gente, ma lo trattarono da bugiardo. Li colse dunque il castigo, poiché erano ingiusti ****
E come disse anche nel capitolo dell’A’RAF versetto 96 (Se gli abitanti di queste città avessero creduto e avessero avuto timor di ALLAH, avremmo diffuso su di loro le benedizioni dal cielo e dalla terra. Invece tacciarono di menzogna e li colpimmo per ciò che avevano fatto)
Quindi il messaggio è chiaro se vorremmo che tornasse la benedizione divina non dobbiamo fare altro che rispettare la legge di DIO ed adorarlo con timore
Chiediamo ALLAH di colmarci con sua misericordia e di donarci la sua BENEDIZIONE
(wa as-salam alaykom wa rahmatu ALLAH wa Barakatuhu)
§§§§§§
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
لا يتوافق مع القرآن ؟ أم لم يذكر صراحة في القرآن بل تلميحا ؟ أبو عبيدة أمارة منكرو السنة 22 2022-10-22 08:53 PM
التدخين من منظور طبي وشرعي معاوية فهمي إبراهيم مصطفى العيادة الصحية 0 2022-10-07 10:44 AM
أدب مميَّز مع رسول مميَّز / إعداد: د. أحمد مُحمَّد زين المنّاوي Nabil الإعجاز فى القرآن والسنة 1 2022-09-25 01:44 PM
تعجب مع يوسف / إعداد: د. أحمد مُحمَّد زين المنّاوي Nabil الإعجاز فى القرآن والسنة 1 2022-09-13 10:18 AM
علاقة تطبيع المغرب بالأزمة مع تونس ايوب نصر أخبار العالم الإسلامى والأقليات 0 2022-09-10 11:51 PM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
سباك في دبي || تركيب باركيه في دبي || شركة تنظيف بالطائف || شركة تنظيف خزانات بالطائف || كورة اون لاين || kora online ||
صباغ في دبي || نجار في ام القيوين || نجار في ام القيوين || فني سخانات مركزية || تنكر مجاري || تسليك مجاري || شراء اثاث مستعمل بالرياض || تنسيق حدائق خميس مشيط || تنسيق حدائق جازان || تنسيق حدائق ابها || تنسيق حدائق الدمام || تنسيق حدائق جدة || تنسيق حدائق الطائف || الخطيب || يلا شوت || yalla shoot || مختصر || تفاصيل || محطات || يلا شوت || يلا لايف || تابع لايف الأسطورة || كورة لايف || koora live || livekoora || koora live || كورة جول || صيانة اجهزة كهربائية || صيانة مصر الخط الساخن 15983 || محل ورد || مشاهدات تيك توك || ترنداوى || شركة تنظيف مكيفات بجدة || تركيب مظلات سيارات في الرياض || عالم التقنية والربح من النت || شركة عزل فوم بالرياض || شركة تنظيف منازل بجدة لباد فندقي || البشرة || شركة منارة الجزيرة للايدي العاملة || يلا شوت || yalla live || يلا لايف || ترجمة معتمدة في جدة
جول العرب || جول العرب || يلا شوت || كورة لايف || يلا لايف || يلا شوت || يلا شوت || ياسين tv || يلا لايف || الاسطورة لبث المباريات
لوحات جدارية فخمة || معطر فنادق || كيفية تسويق الأعمال اليدوية || شركة تنظيف منازل بالرياض || شركه مكافحه حشرات بالدمام || دورة هكر اخلاقي
شركة عزل فوم || شركة كشف تسربات المياه || شركة تنظيف منازل بالرياض || شركة كشف تسرب الماء بجدة || شركة عزل اسطح في الرياض || شركة عزل خزانات في الرياض || كشف تسربات المياه بمكة || شركة عزل اسطح بمكة || شركة عزل خزانات بمكة || شركة عزل خزانات بجدة
ياسين tv || كول كورة || كورة جول جدول مباريات اليوم || محامي في الرياض || محامي بالرياض || محامي في الرياض || موثق || محامي في جدة || محامي في جدة || محامي السعودية || محامي في عمان الاردن
شركة عزل خزانات المياه || عزل خزانات المياه بالرياض || افضل مشغل بروتين بالرياض || مشغل بروتين بالرياض || شركه كشف تسربات المياه بالقصيم || شركة عزل فوم بالجبيل || اماكن تخزين الاثاث || اماكن تخزين الاثاث || عزل خزانات || كشف اعطال الكهرباء || شركة كشف تسربات المياه بجدة
شركة تنظيف منازل بالرياض || دوت سبورت || كورة سيتي || الاسطورة لبث المباريات || كورة 4 لايف || جول العرب || شراء اثاث مستعمل بالرياض || شراء اثاث مستعمل بجدة || يلا شوت || يلا شوت || مندوب توصيل الامارات ابوظبي دبي || كوبونات وقسائم تخفيض || اسعار الولادة في مستشفيات جدة ارخص سيرفر زيادة متابعين || اول منصة تواصل اجتماعي كشفية || شركه تنظيف بالرياض || شقق تمليك || yalla live || يلا لايف || bein sport 1 || في العارضة || كورة لايف || يلا شوت مباشر || يلا شوت || بين لايف || جول العرب || شركة كشف تسربات المياه بالرياض || شركة عزل خزانات بالرياض || مانجا سلاير
شركة تنظيف مكيفات بالرياض || توصيل ورد الرياض || شركة حور كلين للتنظيف
سكوتر || كشف تسربات المياه بالرياض || شركة كشف تسربات المياه || شركة نقل اثاث بالرياض || شركة عزل اسطح بجدة || شركة عزل اسطح || عزل خزانات || شركات عزل اسطح بالرياض || شركة عزل خزانات المياه || شركة تنظيف فلل بالرياض
bein live || كورة لايف || كورة جول || kora goal || كورة لايف || كورة جول
ترحيل الشغاله خروج نهائي || محامي في جدة || واتساب عمر || نقل عفش بالمدينة المنورة
شدات ببجي || كورة لايف || يلا لايف || يلا شوت || يلا شوت
فور شباب || منتديات شباب الأمة || الأذكار || دليل السياح || مباشر مصر دوت نت || تقنية تك || بروفيشنال برامج || موقع حياتها || طريق النجاح || شبكة زاد المتقين الإسلامية || موقع . كوم || مقالات || شو ون شو || طبيبة الأسرة || هنا الحدث || منتديات الجامع || معلوماتي || أفضل كورس سيو أونلاين بالعربي

تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية

الليلة الحمراء عند الشيعة، الغرفة المظلمة عند الشيعة، ليلة الطفية، ليلة الطفية عند الشيعة، الليلة الظلماء عند الشيعة، ليلة الظلمة عند الشيعة الليلة السوداء عند الشيعة، ليلة الطفيه، ليلة الطفية'' عند الشيعة، يوم الطفية'' عند الشيعة، ليلة الطفيه الشيعه، يوم الطفيه عند الشيعه ليله الطفيه، ماهي ليلة الطفيه عند الشيعه، الطفيه، الليلة المظلمة عند الشيعة، ماهي الليله الحمراء عند الشيعه يوم الطفيه، الطفية، الليله الحمراء عند الشيعه، ليلة الظلام عند الشيعة، الطفية عند الشيعة، حقيقة ليلة الطفية أنصار السنة | منتدى أنصار السنة | أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة | فكر أنصار السنة | فكر جماعة أنصار السنة | منهج أنصار السنة | منهج جماعة أنصار السنة | جمعية أنصار السنة | جمعية أنصار السنة المحمدية | الفرق بين أنصار السنة والسلفية | الفرق بين أنصار السنة والوهابية | نشأة جماعة أنصار السنة | تاريخ جماعة أنصار السنة | شبكة أنصار السنة | انصار السنة | منتدى انصار السنة | انصار السنة المحمدية | جماعة انصار السنة المحمدية | جماعة انصار السنة | فكر انصار السنة | فكر جماعة انصار السنة | منهج انصار السنة | منهج جماعة انصار السنة | جمعية انصار السنة | جمعية انصار السنة المحمدية | الفرق بين انصار السنة والسلفية | الفرق بين انصار السنة والوهابية | نشاة جماعة انصار السنة | تاريخ جماعة انصار السنة | شبكة انصار السنة | انصار السنه | منتدى انصار السنه | انصار السنه المحمديه | جماعه انصار السنه المحمديه | جماعه انصار السنه | فكر انصار السنه | فكر جماعه انصار السنه | منهج انصار السنه | منهج جماعه انصار السنه | جمعيه انصار السنه | جمعيه انصار السنه المحمديه | الفرق بين انصار السنه والسلفيه | الفرق بين انصار السنه والوهابيه | نشاه جماعه انصار السنه | تاريخ جماعه انصار السنه | شبكه انصار السنه |
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2023 Jelsoft Enterprises Ltd