="الأذكار           

مكتبة دار الزمان

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | رحيق | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > الشيعة والروافض
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| ليموزين مطار القاهرة ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| جنة العطور ||| بحرية درويد ||| الفهرس الطبي ||| شيتو ||| كتابة بحوث جامعية ||| الصحة و الجمال ||| Dream League 2022 ||| المتجر الرقمي ||| شدات ببجي ||| مقالات ، مقالات منوعة ، مقالات علمية ||| شركة نقل عفش بالقطيف ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| قصر الطيب

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| القرآن الكريم اونلاين ||| توصيل مطار اسطنبول الجديد ||| شاليهات جلنار الرياض ||| Learn Quran Online ||| الاستثمار في تركيا ||| نقل عفش الكويت ||| منتجات السنة النبوية ||| منتجات السنة النبوية ||| ما رأيكم ||| شركة نقل اثاث بالخبر


« المجوسي الهارب ابو هنديل | خلاصة الأدلة على إيمان أبو طالب (ع) ) | ابو هديل ومحمد حبيبي ياكلان لحم الحمار »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #31  
غير مقروء 2017-11-20, 09:41 PM
الدحيم الدحيم غير متواجد حالياً
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2016-01-20
المكان: السعودية
المشاركات: 188
الدحيم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حبيبي مشاهدة المشاركة
لماذا لم يعلن النبي (ص) عاما للحزن على فقده ربيبتيه
لعنة الله على المجوس

يريدون إثبات إسلام (كافر مشرك) حتى ولو كان ذلك بالطعن والإساءة للرسول (ص) وبناته

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حبيبي مشاهدة المشاركة
لماذا لم يعلن النبي (ص) عاما للحزن على فقده ربيبتيه
رد مع اقتباس
  #32  
غير مقروء 2017-11-20, 10:11 PM
الدحيم الدحيم غير متواجد حالياً
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2016-01-20
المكان: السعودية
المشاركات: 188
الدحيم
افتراضي

المجوسي الملعون ينفي وجود بنات للرسول (ص)

ثم يقول أنهن ربائب للرسول (ص) ولسن بناته

وأن القائل أنهن بناته هم أهل السنة فقط

وهذا كلام المجوسي وطعنه وإساءة للرسول (ص) وكذبه وتدليسه وإخفاء الحقائق (وجهله في كتبه)


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حبيبي مشاهدة المشاركة
لماذا لم يعلن النبي (ص) عاما للحزن على فقده ربيبتيه
‏(بناته على رأي أهل السنة)
يقول شيوخ ومراجع المجوسي (الكليني و المرتضى و النوبختي والصدوق والطوسي و الحميري و المفيد و الطبرسي و بن شهرآشوب و والحلي و الشهيد الأول و الشهيد الثاني و الأردبيلي و البهائي و الطريحي و التستري و الخونساري و الخوئي و الحكيم و الشيرازي و و و الــخ : وبالاسانيد الصحيحة والروايات الصريحة) أنهن بنات الرسول (ص) ولسن ربائبه - ولكن المجوسي نفى كل هذه الروايات والأقوال ليُدلس على القراء.
رد مع اقتباس
  #33  
غير مقروء 2017-11-21, 01:17 AM
الدحيم الدحيم غير متواجد حالياً
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2016-01-20
المكان: السعودية
المشاركات: 188
الدحيم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حبيبي مشاهدة المشاركة
وراء حقد دفين على محمد وآل محمد (ع).
الحقد الدفين على محمد وآل محمد يا مـجـوس
هو الذي جعلكم تنفون وجود بنات للرسول
رد مع اقتباس
  #34  
غير مقروء 2017-11-21, 01:41 AM
الدحيم الدحيم غير متواجد حالياً
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2016-01-20
المكان: السعودية
المشاركات: 188
الدحيم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حبيبي مشاهدة المشاركة
فكيف يقدم عليه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو الذي كان يجسّد أحكام ومفاهيم الله في الوجود ولا يمكن عليه الخطأ والخطيئة على الأقل في التطبيقات المؤثرة على التشريع.

أضف إلى ذلك أنه عوتب في نفس كتابه الذي جاء به غير مرّة وخوطب بما لا يناسب لعزيز شأنه و رفيع مقامه

كقوله تعالى: (عَبَسَ وَتَوَلَّى أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى وَمَا يُدْرِيك لَعَلَّهُ يَزَّكَّى) وقوله (وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا) وقوله: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ)

وأمثالها في القرآن كثيـرة جداً ، أقول : لو كان الأمر بيده (ص) وكان القرآن من إختراعه، لما وجدت هذه الآيات جملة واحدة، إذ الإنسان لا يرضى أن يعاتب عند زوجته وعياله، بل في خلوته فضلاً عمّا إذا كان بمحضر أتباعه ولا سيما وأنه يقرأ عتابه كلّ يوم، وخصوصاً أرباب الرئاسة الباطلة وعبيد الهوى فإنهم يرون كل شيء دون شأنهم ومقامهم، أفليس كلّ ذلك دليلاً على نبوّته وصدق دعواه في رسالته ؟! فأجعل ضميرك قاضياً يقضي لك ما هو قاض.

صراط الحق - آية الله العلامة محمد اصف المحسني 3/ 77

رد مع اقتباس
  #35  
غير مقروء 2017-11-21, 05:37 PM
الدحيم الدحيم غير متواجد حالياً
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2016-01-20
المكان: السعودية
المشاركات: 188
الدحيم
افتراضي

اقتباس:
لماذا لم يعلن النبي (ص) عاما للحزن على فقده ربيبتيه
‏(بناته على رأي أهل السنة)



الرد على طعن وإساءة المجوسي (صاحب الموضوع) بالرسول (ص) بناته



الصحيح هو أنّ زينب و رقية وأم كلثوم هن بنات رسول الله ، وقد نطق بذلك القرآن الكريم في قوله تعالى : ï´؟ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ ï´¾ [الأحزاب: 59] فعبّر بالبنات , ولو كان لرسول الله بنتاً واحدة لجاء التعبير في الآية الكريمة ببنتك .

ومن الواضح أنّ لفظ البنت لا يطلق حقيقة إلا على من هي من صلبه , وأما الربيبة فلا تسمى بنتاً على الحقيقة ولا يطلق عليها لفظ البنت إطلاقاً حقيقياً.

ومن البعيد جداً أن يكون القرآن قد جارى في الاستعمال ما عليه العرب في الجاهلية كيف وقد نزلت آيات واضحة في رفض انتساب الولد بالتبني الى شخص المتبني وقالت الآية:
ï´؟ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْï´¾
فلم يستعمل القرآن الكريم لفظ البنات في الآية الكريمة إلا على نحو الحقيقة فهن بنات رسول الله .

الروايات التي توافق هذا المعنى ، منها :

1
- في بعض خطب أمير المؤمنين عليه السلام - وهو يخاطب عثمان بن عفان -: " إِنَّ النَّاسَ وَرَائِي وَقَدِ اسْتَسْفَرُونِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُمْ وَوَاللهِ مَا أَدْرِي مَا أَقُولُ لَكَ مَا أَعْرِفُ شَيْئاً تَجْهَلُهُ وَلَا أَدُلُّكَ عَلَى أَمْرٍ لَا تَعْرِفُهُ إِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نَعْلَم ُ، مَا سَبَقْنَاكَ إِلَى شَيْءٍ فَنُخْبِرَكَ عَنْهُ، وَلَا خَلَوْنَا بِشَيْءٍ فَنُبَلِّغَكَهُ، وَقَدْ رَأَيْتَ كَمَا رَأَيْنَا ، وَسَمِعْتَ كَمَا سَمِعْنَا، وَصَحِبْتَ رَسُولَ اللهِ كَمَا صَحِبْنَا، وَمَا ابْنُ أَبِي قُحَافَةَ وَلَا ابْنُ الْخَطَّابِ بِأَوْلَى بِعَمَلِ الْحَقِّ مِنْكَ؛ وَأَنْتَ أَقْرَبُ إِلَى رَسُولِ اللهِ ؛ وَشِيجَةَ رَحِمٍ مِنْهُمَا، وَقَدْ نِلْتَ مِنْ صِهْرِهِ مَا لَمْ يَنَالَا ".




2
- في قرب الإسناد للحميري قال :وحدثني مسعدة بن صدقة قال : حدثني جعفر بن محمد، عن أبيه قال : " ولد لرسول الله خديجة: القاسم، والطاهر، وأم كلثوم، ورقية، وفاطمة، وزينب. فتزوج علي عليه السلام فاطمة عليه السلام ، وتزوج أبو العاص بن ربيعة - وهو من بني أمية- زينب ، وتزوج عثمان بن عفان أم كلثوم ولم يدخل بها حتى هلكت، وزوَّجه رسول الله مكانها رقية. ثم ولد لرسول الله - من أم إبراهيم - إبراهيم، وهي مارية القبطية، أهداها إليه صاحب الإسكندرية مع البغلة الشهباء وأشياء معها "[قرب الإسناد: ص 9 حديث 29].




- ورواه الصدوق -أيضاً- قال: حدثنا أبي، ومحمد بن الحسن - رضي الله عنهما- قالا : حدثنا سعد بن عبد الله، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن علي بن أبي حمزة، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : " ولد لرسول الله خديجة : القاسم، والطاهر وهو عبد الله، وأم كلثوم، ورقية، وزينب، وفاطمة. وتزوج علي ابن أبي طالب عليه السلام فاطمة ، وتزوج أبو العاص بن الربيع -وهو رجل من بني أمية- زينب، وتزوج عثمان بن عفان أم كلثوم فماتت ولم يدخل بها، فلما ساروا إلى بدر زوَّجه رسول الله . وولد لرسول الله إبراهيم من مارية القبطية، وهي أم إبراهيم أم ولد"[الخصال: ص 404 حديث 115].




4
- وفي الكافي في باب مولد النبي ووفاته: "وَتَزَوَّجَ خَدِيجَةَ، وَهُوَ ابْنُ بِضْعٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً، فَوُلِدَ لَهُ مِنْهَا قَبْلَ مَبْعَثِهِ : الْقَاسِمُ، وَرُقَيَّةُ، وَزَيْنَبُ، وَأُمُّ كُلْثُومٍ. وَوُلِدَ لَهُ بَعْدَ الْمَبْعَثِ: الطَّيِّبُ، وَالطَّاهِرُ، وَفَاطِمَةُ "[الكافي: ج 1 ص 439-440].



5
- وفي الكافي بسنده إلى أبي بصير، عن أحدهما ، قال: " لَمَّا مَاتَتْ رُقَيَّةُ ابْنَةُ رَسُولِ اللهِ ، قَالَ رَسُولُ اللهِ : " الْحَقِي بِسَلَفِنَا الصَّالِحِ عُثْمَانَ بْنِ مَظْعُونٍ وَأَصْحَابِهِ. قَالَ: وَفَاطِمَةُ عَلَى شَفِيرِ الْقَبْرِ تَنْحَدِرُ دُمُوعُهَا فِي الْقَبْرِ، وَرَسُولُ اللهِ يَتَلَقَّاهُ بِثَوْبِهِ قَائِماً يَدْعُو، قَالَ : إِنِّي لَأَعْرِفُ ضَعْفَهَا، وَسَأَلْتُ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ يُجِيرَهَا مِنْ ضَمَّةِ الْقَبْرِ"[الكافي: ج 3 ص 241].



6
- وفي تهذيب الأحكام عن الصادق عليه السلام : " أَنَّ أُمَامَةَ بِنْتَ أَبِي الْعَاصِ، وَأُمُّهَا زَيْنَبُ بِنْتُ رَسُولِ اللهِ ، وَكَانَتْ تَحْتَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام بَعْدَ فَاطِمَةَ ، فَخَلَفَ عَلَيْهَا بَعْدَ عَلِيٍّ الْمُغِيرَةُ بْنُ نَوْفَلٍ، ذَكَرَ أَنَّهَا وَجِعَتْ وَجَعاً شَدِيداً حَتَّى اعْتُقِلَ لِسَانُهَا، فَجَاءَهَا الْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ ابْنَا عَلِيٍّ عليه السلام، وَهِيَ لَا تَسْتَطِيعُ الْكَلَامَ، فَجَعَلَا يَقُولَانِ ، ..."[تهذيب الأحكام: ج 9 ص 241 ح 935].



* أقوال علماء الشيعة الداعمة لهذا المعنى :


ذهب إلى هذا القول مشهور أعلام الشيعة ، ومنهم :

1
- الحسين بن روح النوبختي: (ت 326هـ)، السفير الثالث للإمام المهدي عليه السلام ، وقد "سأله بعض المتكلمين وهو المعروف بترك الهروي فقال له: كم بنات رسول الله ؟ فقال : أربع، قال: فأيهن أفضل؟ فقال: فاطمة، فقال: ولمَ صارت أفضل، وكانت أصغرهنّ سناً، وأقلهنّ صحبة لرسول الله ؟!

قال : لخصلتين خصّها الله بهما تطوّلاً عليها وتشريفاً وإكراماً لها. إحداهما: أنها ورثت رسول الله ، ولم يرث غيرها من ولده. والأخرى: أنّ الله تعالى أبقى نسل رسول الله منها ولم يبقه من غيرها، ولم يخصصها بذلك إلا لفضل إخلاصٍ عرفه من نيتها.

قال الهروي : فما رأيت أحداً تكلّم وأجاب في هذا الباب بأحسن ولا أوجز من جوابه"[كتاب الغيبة للشيخ الطوسي: ص 388 الحديث 353، ومناقب آل أبي طالب لابن شهر آشوب: ج 3 ص 105، وبحار الأنوار: ج 43 ص 37].




2
- الشيخ المفيد (ت 413هـ) : " فصل: زواج بنات الرسول : وليس ذلك بأعجب من قول لوط عليه السلام - كما حكى الله تعالى عنه-: ï´؟ يَا قَوْمِ هَـؤُلاء بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ ï´¾ فدعاهم إلى العقد عليهم لبناته وهم كفار ضلال قد أذن الله تعالى في هلاكهم. وقد زوج رسول الله ابنتيه قبل البعثة كافرين كانا يعبدان الأصنام، أحدهما: عتبة بن أبي لهب، والآخر: أبو العاص بن الربيع فلما بعث فرّق بينهما وبين ابنتيه. فمات عتبة على الكفر، وأسلم أبو العاص بعد إبانة الإسلام، فردّها عليه بالنكاح الأول. ولم يكن في حال من الأحوال موالياً لأهل الكفر، وقد زوّج من تبرأ من دينه، وهو معاد له في الله عز وجل وهاتان البنتان هما اللتان تزوجهما عثمان بن عفان بعد هلاك عتبة وموت أبي العاص، وإنما زوجه النبي على ظاهر الإسلام، ثم إنه تغير بعد ذلك، ولم يكن على النبي تبعة فيما يحدث في العاقبة". [المسائل السروية: ص 92-94].




3
- السيد المرتضى (ت 436هـ) : " مسألة : وسألوا أيضاً عن السيدة فاطمة فقالوا: ما وجه هذا الفضل المتفاوت على سائر بنات النبي ؟ وما يوجب ذلك وجوباً بصحيحة النظر، وإلا سلمتم لغيرها من هي مثل يراثها صلى الله عليها.



الجواب : اعلم أنّ الفضل في الدين إنما هو كثرة الثواب المستحق والتبجيل، والثواب إنما يستحق على الله تعالى بالطاعات وفعل الخيرات والقربات. وإنما يكثر استحقاقه بأحد الوجهين، إما بالاستكثار من فعل الطاعات، أو بأن تقع الطاعة على وجه من الإخلاص والخضوع لله تعالى، والقرابة إليه يستحق بها لأجل ذلك الثواب الكثير، ولهذا كان ثواب النبي على كتاب طاعة بصلاة أو صيام يفعلها أكثر من ثواب كل فاعل منها لمثل تلك الطاعة. وإذا كانت هذه الجملة متمهدة في الأصول فما المنكر من أن تكون سيده النساء فاطمة Jقد انتهت من الاستكثار من فعل الطاعات، ثم من وقوعها على أفضل الوجوه الموجبة لكثرة الثواب وتضاعفه إلى الحد الذي فاقت وفضلت على النساء كلهن. ولو قال لنا قائل: وما الفضل الذي بان به محمد من سائر الخلق أجمعين من نبي وغيره، هل كان جوابنا له إلا مثل ما تقدم من جوابنا. فوجوه زيادة الفضل لا تحصى ولا تحصر، ولم يبق إلا أن يدل على أنها أفضل من النساء كلهن. والمعتمد في الدلالة على ذلك إجماع الشيعة الامامية فإنهم مجمعون بلا خلاف فيها على أنها أفضل النساء، كما أنّ بعلها أفضل الرجال بعد رسول الله " [رسائل الشريف المرتضى: ج 3 ص 147-148].




4
- الشيخ الطوسي (ت 460هـ) قال: " ولأنه زوج بناته: زوج فاطمة علياً، وهو أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه، وأمها خديجة أم المؤمنين، وزوج بنتيه رقية وأم كلثوم عثمان، لما ماتت الثانية، قال : لو كانت ثالثة لزوجناه إياها"[المبسوط للطوسي ج 4 ص 159].




5
- الطبرسي (ت 548هـ) قال : "والناس يغلطون فيقولون : ولد له منها أربع بنين : القاسم وعبد الله والطيب والطاهر. وإنما ولد له منها ابنان وأربع بنات: زينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة. فأما زينب بنت رسول الله فتزوجها أبو العاص ابن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف في الجاهلية، فولدت لأبي العاص جارية اسمها أمامة تزوجها علي بن أبي طالب عليه السلام بعد وفاة فاطمة ، وقتل علي وعنده أمامة، فخلف عليها بعده المغيرة بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب وتوفيت عنده. وأم أبي العاص هالة بنت خويلد، فخديجة خالته. وماتت زينب بالمدينة لسبع سنين من الهجرة. وأما رقية بنت رسول الله فتزوجها عتبة بن أبي لهب، فطلقها قبل أن يدخل بها، ولحقها منه أذى، فقال النبي : " اللهم سلّط على عتبة كلباً من كلابك " فتناوله الأسد من بين أصحابه. وتزوجها بعده بالمدينة عثمان بن عفان، فولدت له عبد الله ومات صغيراً، نقره ديك على عينيه فمرض ومات. وتوفيت بالمدينة زمن بدر، فتخلف عثمان على دفنها، ومنعه ذلك أن يشهد بدراً، وقد كان عثمان هاجر إلى الحبشة ومعه رقية. وأما أم كلثوم فتزوجها أيضاً عثمان بعد أختها رقية وتوفيت عنده". [إعلام الورى بأعلام الهدى: ج 1 ص 275-276].





6
- ابن شهر آشوب (ت 588هـ) : " أولاده : ولد من خديجة القاسم وعبد الله – وهما : الطاهر والطيب-، وأربع بنات: زينب ورقية وأم كلثوم -وهي آمنة- وفاطمة وهي أم أبيها. [مناقب آل ابي طالب: ج 1 ص 140].




7
- علي بن يوسف الحلي (ت 705هـ) قال : " فلما تزوجها بقيت عنده قبل الوحى خمسة عشر سنة، وأولدها ستة: القاسم وبه يكنى والطاهر. ويقال: اسمه عبد الله. وفاطمة وهي خير ولده. وزينب، ورقية، وأم كلثوم" . [كتاب العدد القوية للحلي: ص 144].





8
- الشهيد الثاني (ت 965هـ) قال: " فقد زوج رسول الله فاطمة بعلي ، وأختيها رقية وأم كلثوم بعثمان" [مسالك الأفهام: ج 7 ص 81].




9
- المحقق الأردبيلي (ت 993هـ) قال : " قيل: وقد زوج رسول الله ابنتيه قبل البعثة بكافرين يعبدان الأصنام، أحدهما عتبة بن أبي لهب، والآخر أبو العاص، ومات عتبة على الكفر، وأسلم أبو العاص، فردّ إليه زوجته بالنكاح الأول مع أنه ما كان في حال من الأحوال موالياً للكفار" [زبدة البيان: ص 575].




10
- الشيخ البهائي (ت 1003هـ) قال: "هذا سيد المرسلين، وحبيب رب العالمين، قبض الله أولاده في حياته، ليعظّم له الزّلفى في درجاته، فمات له من الأولاد ستة أو سبعة أو ثمانية نجوم: القاسم، وعبد الله، والطيب، والطاهر، وإبراهيم، وزينب، ورقيّة، وأم كلثوم، ولم يتأخر بعده من أولاده إلا فاطمة الزهراء" [المخلاة: ص 17].




11
- فخر الدين الطريحي (ت 1085هـ): "وخديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي زوجة رسول الله كانت تحت أبي هالة بن زرارة فولدت له هالة، ثم خلف عليها بعد أبي هالة عتيق ابن عبد الله، ثم خلف عليها رسول الله، وكانت إذ تزوجها رسول الله بنت أربعين سنة وستة أشهر، وكان رسول الله يومئذ ابن إحدى وعشرين سنة، وولدت له أربع بنات كلهن أدركن الإسلام وهاجرن، وهن زينب وفاطمة ورقية وأم كلثوم، وولدت ابناً يسمى القاسم وبه كان يكنى" [مجمع البحرين: ج 1 ص 624-625].




12
- السيد هاشم معروف الحسني (ت 1403هـ): " وأنجبت له من البنات كما هو المشهور بين الرواة والمؤرخين أربعاً، وهنّ زينب ورقية وأم كلثوم والزهراء، وقيل أنها لم تلد له سوى زينب والزهراء، أما رقية وأم كلثوم فمن صنع الوضَّاعين أضافوهما إلى بناته وزوجوهما لعثمان بن عفان على التوالي ليكون الكفء الكريم عند الرسول لبناته كغيره ممن صاهروه ولقّبوه بذي النورين لمناسبة زواجه من بنتيه، وليس ذلك ببعيد. وقيل أنها قد أولدت له ثلاثاً زينب ورقية و الزهراء، والقول الأول هو الشائع و المشهور عند المحدثين والمؤرخين.. ولا يهمنا تحقيق هذه الناحية في حين أني أرجِّح القول الأخير" [سيرة الأئمة الإثنى عشر: ج 1 ص 54].




13
- السيد أحمد الخوانساري (ت 1405هـ): " وأما جواز نكاح المذكورين فيكفي فيه العمومات وخصوص ما جاء من تزويج جويبر الدلفاء، ومنجح بن رياح مولى علي بن الحسين بنت أبي رافع، ونكاح علي بن الحسين مولاته، ونكاح رسول الله عائشة وحفصة، ونكاح العوّام صفية، والمقداد ضبيعة بنت الزبير بن عبد المطلب، وعثمان وأبي العاص وعمر وعبد الله بن عمر بن عثمان ومصعب بن الزبير بنات رسول الله وعلي والحسين " [جامع المدارك في شرح المختصر النافع: ج 4 ص 275].




14
- الشيخ محمد تقي التستري (ت 1409هـ) قال في كتابه "تواريخ النبي والآل" تحت ذكر أولاد النبي ، فذكر بناته الأربعة، ثم نقل آراء علماء الإمامية، ولم يذكر أي حديث عن كون رقية أو أم كلثوم أو زينب ربائب النبي لا بناته [تواريخ النبي والآل: ص 76].




15
- السيد أبو القاسم الخوئي (ت 1413هـ) قال : "المعروف أنهنّ بنات النبي من خديجة وقد صرح بذلك المؤرخين وأهل السير من الشيعة والسنة".



16
- السيد محمد الشيرازي (ت 1422هـ) في أكثر من كتاب له :

" إنّ أولاد الرسول كلّهم من السيدة خديجة إلا إبراهيم أما إبراهيم فهو من السيدة مارية القبطية، وقد ولد بالمدينة وعاش سنة وعشرة أشهر وثمانية أيام، ومات بالمدينة ودفن في البقيع. فأنجبت السيدة خديجة من الأولاد : القاسم والطيب، وقد ماتا بمكة صغيرين. وأنجبت من البنات: زينب وأم كلثوم ورقية وفاطمة. [كتاب أمهات المعصومين].

" تزوّج رسول الله وعمره خمس وعشرون عاماً بالسيدة خديجة، وكان لها -على ما قيل- حين تزوجها من العمر أربعون سنة، فولدت لرسول الله بنين وبنات، وكل أولاده من خديجة، ما عدا إبراهيم، فإنه من مارية القبطية، فالذكور من ولده: القاسم -وبه كان يُكنّى- وهو أكبر ولده . والقاسم هذا كان يُدعى بالطاهر. وولد له عبد الله وكان يدعى بالطيب. وأما إبراهيم فولد له بالمدينة وعاش عامين غير شهرين ومات قبل موته . وأما بناته منها، فأربع: زينب : تزوّجها أبو العاص بن الربيع، وكانت خديجة خالته، وولدت له علياً وأمامة، أما علي فمات مراهقاً، وأما أمامة فتزوّجها علي عليه السلام بعد فاطمة، وماتت زينب في حياة أبيها رسول الله ، وذلك لسبب إخافة هبّار لها وإسقاطها جنينها. ورقيّة: وتزوجها عثمان، فولدت له ابناً مات وله من العمر أربع سنين. وأم كلثوم: وتزوجها عثمان بعد موت رقية، وماتت عنده أيضاً كما ماتت رقية قبلها عنده" [كتاب ولأول مرة في تاريخ العالم].

"ورزق الرسول منها من الأولاد زينب وأم كلثوم وفاطمة ورقية وقاسم والطاهر عليهم الصلاة والسلام". [كتاب رسول الإسلام في مكة].




17
- الشيخ جعفر السبحاني : "لقد أنجبت خديجة لرسول الله ستة من الأولاد، اثنين من الذكور، أكبرهما القاسم وعبد الله، وأربعة من الإناث. وذكر ابن هاشم، أنّ أكبر بناته رقية ثم زينب ثم أم كلثوم ثم فاطمة، وكلّهن أدركن الإسلام، أما الذكور فقد ماتوا قبل البعثة" [السيرة المحمدية: ص 46].




18
- الشيخ هادي اليوسفي : " أما علي عليه السلام فإنما حمل معه أمه فاطمة بنت أسد، ومعها من بنات الرسول فاطمة، وأما سائر بناته: فزينب مع زوجها أبي العاص بن الربيع، ورقية مع زوجها عثمان في هجرة الحبشة، وأما أم كلثوم فقد مرّ أنّ عكرمة كان قد طلقها ولم يذكر أنها هاجرت إلى الحبشة، ولم يذكر أنّ عليا عليه السلام حملها مع أختها فاطمة إلى المدينة" [موسوعة التاريخ الإسلامي: ج 2 ص 43].




19
- في حوار مع الباحث المحقق في علم الحديث الشيخ كاظم مدير شانجي - وهو مسؤول عن "مجموعة الحديث" في مؤسسة البحوث الإسلامية للحضرة الرضوية المقدسة- يقول : " قبل يوم أمس هذا كنت في البقيع، رأيت رجلاً محترماً لم يبلغ من السن ما بلغته أنا سأل: من المدفونون هنا؟ قالوا : " ثلاث من بنات السيدة خديجة لسن من النبي ، بل من أزواج خديجة السابقين وكنّ في بيت النبي" . طيب، هذا نفسه هو موضع بحث. فهل لهذا الموضوع حقيقة ؟ هذه القضية مروية في: بحار الأنوار، وسيرة ابن هشام، وسيرة ابن إسحاق. وفي القرآن يُستفاد من قوله تعالى : ï´؟ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ ï´¾أنه كان للنبي عدة بنات. فإذا لم يكن للنبي بنت سوى الزهراء Jفما معنى التعبير بـ"بناتك" ؟! فهل يدل ذلك على أنّ النبي كان لديه عدة بنات؟ والآن إذا أردنا تبرير التعبير عن البنت بـ"بنات" بقرينة "أزواج" أو لأنهنّ كنّ في بيت النبي فأُطلق عليهن لفظ "بناتك"، فهذا خلاف الظاهر. فلماذا نأتي نحن لنبرر ولا نذهب إلى التاريخ لندرسه ؟ لعلّ أول من ادعى هذا الادعاء أراد أن يعدّ فضلاً من فضائل الزهراء، والحال أنه ليس في الأمر فضيلة. الملاحظة الأخرى هي أنّ اثنتين من بنات النبي تزوجتا من عثمان ولذلك يسمونه ذا النورين. فلعل المتعصبين من الشيعة أرادوا إسقاط هذه الخصوصية عن عثمان من خلال نسبه هاتين البنتين لأزواج خديجة السابقين . وعلى أي حال، تاريخ الإسلام ممزوج بالعصبيات حتى خرج إلينا اليوم بهذا الشكل الذي نراه. فلا بد من البحث عن ماهية وقائع التاريخ" [الحوار موجود في شبكة دار الحديث - قم المقدسة].



أصل فكرة نفي بنات النبي :


تعود أصل الفكرة إلى ما جاء في كتاب "الاستغاثة في بدع الثلاثة" لأبي القاسم الكوفي (ت 352هـ) حيث قال: "أما ما روت العامة من تزويج رسول الله عثمان بن عفان رقية وزينب، فالتزويج صحيح غير متنازع فيه، إنما التنازع بيننا وقع في رقية وزينب، هل هما ابنتا رسول الله أم ليستا ابنتيه؟ ... إنّ رقية وزينب زوجتا عثمان لم يكونا ابنتي رسول الله ، ولا ولد خديجة زوجة رسول الله ، وإنما دخلت الشبهة على العوام فيهما؛ لقلة معرفتهم بالأنساب وفهمهم بالأسباب..." [الاستغاثة في بدع الثلاثة: ج 1 ص 64].

فمن هو أبو القاسم الكوفي هذا ؟!

علي بن أحمد الكوفي ، يكنّى أبا القاسم .

ونسبه مختلف فيه، فتارة ينسب إلى علي بن أحمد بن موسى بن أحمد بن هارون بن الإمام الكاظم عليه السلام، وأخرى إلى أحمد بن موسى بن محمد الجواد عليه السلام [الذريعة: ج 1 ص 21، والمجدي: ص 107-108].

وعلماء الأنساب يشكّون في نسبه، كما قال النجاشي، وصاحب المجدي [رجال النجاشي: ص 265 رقم 691، والمجدي: ص 107].

قال النجاشي : "ولم أقف في الأنساب على ما يثبت أنّه علوي من هارون بن موسى الكاظم عليه السلامومن أحفاد موسى المبرقع، فهو مدّعى النسب العلوي الشريف وصاحب بدعة، توفي سنة 352هـ في موضع يقال له كرمي من ناحية فسا، وبين هذه الناحية وبين فسا خمسة فراسخ، وبينها وبين شيراز نيّف وعشرون فرسخاً، وقبره بكرمي بقرب الخان والحمّام أول ما يدخل كرمي من ناحية شيراز" [رجال النجاشي: ص 265 رقم 691].

أقوال العلماء فيه :

قال النجاشي : "علي بن أحمد أبو القاسم الكوفي، رجل من أهل الكوفة ، كان يقول إنّه من آل أبي طالب، وغلا في أمره، وفسد مذهبه، وصنّف كتباً كثيرة أكثرها على الفساد".

وقال بعد أن ذكر كتبه : "وهذا الرجل تدّعي له الغلاة منازل عظيمة" [رجال النجاشي: ص 265 رقم 691].

وعدّه الشيخ الطوسي فيمن لم يروِ عنهم قائلاً : "علي بن أحمد الكوفي، مخمّس" [رجال الطوسي: ص 434 رقم 6211].

وقال في الفهرست : "علي بن أحمد الكوفي، يكنّى أبا القاسم، كان إمامياً مستقيم الطريقة، وصنّف كتباً كثيرة سديدة، منها كتاب الأوصياء وكتاب في الفقه على ترتيب كتاب المزني، ثم خلّط وأظهر مذهب المخمّسة، وصنّف كتباً في الغلوّ والتخليط ، وله مقالة تنسب إليه" [الفهرست: ص 155 رقم 389].

والمخمّسة : فرقة من الغلاة قالوا إنّ الخمسة: سلمان وأبا ذر والمقداد وعماراً وعمرو بن أمية الضيمري هم الموكّلون من قبل الرب، وهو علي. وقيل: فرقة من الغلاة الخطابية، كانوا من أصحاب أبي الخطاب، رأوا أنّ الله عز وجل هو محمد، وأنّه ظهر في خمسة أشباح وخمس صور مختلفة ظهر في صورة محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين. وزعموا أنّ أربعة من هذه الخمسة تلتبس؛ لا حقيقة لها، والمعنى هو شخص محمد وصورته. وكان هؤلاء يزعمون أنّ محمداً كان آدم ونوحاً وإبراهيم وموسى وعيسى، لم يزل ظاهراً في العرب والعجم [معجم الفرق الإسلامية: ص 218-219].

وقال ابن الغضائري : "علي بن أحمد أبو القاسم الكوفي المدّعي العلوية، كذّاب، غالٍ، صاحب بدعة ومقالة، رأيت له كتباً كثيرة، لا يلتفت إليه" [رجال ابن الغضائري: ص 82 رقم 104].

وضعّفه العلامة الحلي، وابن داوود الحلي، والجزائري [خلاصة الأقوال: ص 346، ورجال ابن داوود: ص 259، وحاوي الأقوال: ج 4 ص 28].

أقول : من كان هذا ديدنه لا يمكن الركون إلى مروياته التي تفرد بها ولم تأت من طريق آخر صحيح .


الرد من موقع المعمم حسين المصطفى
رد مع اقتباس
  #36  
غير مقروء 2017-11-21, 05:39 PM
الدحيم الدحيم غير متواجد حالياً
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2016-01-20
المكان: السعودية
المشاركات: 188
الدحيم
افتراضي

- المسائل السروية- الشيخ المفيد ص 94 :
وهاتان البنتان هما اللتان تزوجهما عثمان بن عفان بعد هلاك عتبة وموت أبي العاص ( 1 ) ، وإنما زوجة النبي صلى الله عليه وآله على ظاهر الاسلام ، ثم إنه تغير بعد ذلك ، ولم يكن على النبي صلى الله عليه وآله تبعة فيما يحدث في العاقبة . هذا على قول بعض أصحابنا . وعلى قول فريق آخر : إنه زوجه ( 2 ) على الظاهر ، وكان باطنة مستورا عنه .
.................................................. ..........
- رسائل المرتضى - الشريف المرتضى ج 3 ص 147 :
في تفضيل فاطمة عليها السلام ) وسألوا أيضا " عن السيدة فاطمة عليها السلام فقالوا : ما وجه هذا الفضل المتفاوت على سائر بنات النبي صلى الله عليه وآله ؟ . وما يوجب ذلك وجوبا " بصحيحة النظر ، وإلا سلمتم لغيرها منهى مثل يراثها ( كذا ) ( 1 ) صلى الله عليها . الجواب : إعلم أن الفضل في الدين إنما هو كثرة الثواب المستحق على وجه التعظيم والتبجيل ، والثواب إنما يستحق على الله تعالى بالطاعات وفعل الخيرات والقربات . وإنما يكثر باستحقاقه بأحد الوجهين ، أما بالاستكثار من فعل الطاعات ، أو بأن تقع الطاعة على وجه من الاخلاص والخضوع لله تعالى ، والقربة إليه يستحق بها لأجل ذلك الثواب الكثير ، ولهذا كان ثواب النبي صلى الله عليه وآله على كل طاعة بصلاة أو صيام يفعلها أكثر من ثواب
.................................................. ..........
- رسائل المرتضى - الشريف المرتضى ج 3 ص 149 :
قال الشريف المرتضى علم الهدى ( قدس الله روحه ) : إعلم أنا قد بينا في كتابنا ( الشافي ) في الجواب عن هذه المسألة ، وأزلنا الشبهة المعترضة بها وأفردنا كلاما استقصيناه واستوفيناه في نكاح أم كلثوم ، وإنكاح بنته صلى الله عليه وآله من عثمان بن عفان ، ونكاحه هو أيضا " عائشة وحفصة ، وشرحنا ذلك فبسطناه . والذي يجب أن يعتمد في نكاح أم كلثوم ، أن هذا النكاح لم يكن عن اختيار ولا إيثار ، ولكن بعد مراجعة ومدافعة كادت تفضي إلى المخارجة والمجاهرة .
.................................................. ..........
- المبسوط - الشيخ الطوسي ج 4 ص 159 :
ولأنه عليه السلام زوج بناته : زوج فاطمة عليها السلام عليا وهو أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه ، وأمها خديجة أم المؤمنين ، وزوج بنتيه رقية وأم كلثوم عثمان ، لما ماتت الثانية ، قال : لو كانت ثالثة لزوجناه إياها ، وتزوج الزبير أسماء بنت أبي بكر ، وهي أخت عايشة ، وتزوج طلحة أختها الأخرى .
.................................................. ..........
- مصباح المتهجد- الشيخ الطوسي ص 622 :
اللهم ! صل على القاسم والطاهر ابني نبيك ، اللهم ! صل على رقية بنت نبيك والعن من أذي 435 نبيك فيها ، اللهم ! صل على أم كلثوم بنت نبيك العن من أذي نبيك فيها
.................................................. ..........
- الذكرى- الشهيد الأول ص 77 :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله لما ماتت رقية ابنته اني لاعرف ضعفها وسألت الله عزوجل ان يجيرها من عذاب القبر وعن
.................................................. ..........
- مسالك الأفهام - الشهيد الثاني ج 7 ص 81 :
فقد زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاطمة بعلي عليهما السلام ، وأختيها رقية وأم كلثوم بعثمان .
.................................................. ..........
- الحدائق الناضرة - المحقق البحراني ج 4 ص 163 :
وروى في الكافي عن ابي بصير عن احدهما ( عليهما السلام ) قال : " لما ماتت رقية بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) الحقي بسلفنا الصالح عثمان بن مظعون واصحابه ، قال وفاطمة ( عليها السلام ) على شفير القبر تنحدر دموعها في القبر
.................................................. ..........
- جواهر الكلام - الشيخ الجواهري ج 92 ص 130 :
فقد زوج رسول الله صلى الله عليه واله فاطمة عليا عليه السلام ، واختيها رقية وام كلثوم عثمان
.................................................. ..........
- كتاب الطهارة - السيد الخوئي ج 9 ص 227 :
وبكي صلى الله عليه وآله أيضا على جعفر بن أبي طالب وزيد بن حارثة ، وكذلك بكت الصديقة عليها السلام على رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى ابيها - صلوات الله عليه وآله
.................................................. ..........
- نهج البلاغة - خطب الامام علي عليه السلام ج 2 ص 68 :
- ومن كلام له عليه السلام لما اجتمع الناس عليه وشكوا ما نقموه على عثمان وسألوه مخاطبته عنهم واستعتابه لهم ، فدخل عليه فقال إن الناس ورائي وقد استسفروني بينك وبينهم ( 1 ) ووالله ما أدري ما أقول لك ؟ ما أعرف شيئا تجهله ، ولا أدلك على أمر لا تعرفه . إنك لتعلم ما نعلم . ما سبقناك إلى شئ فنخبرك عنه ، ولا خلونا بشئ فنبلغكه . وقد رأيت كما رأينا ، وسمعت كما سمعنا ، وصحبت رسول الله صلى الله عليه وآله كما صحبنا . وما ابن أبي قحافة ولا ابن الخطاب أولى بعمل الحق منك ، وأنت أقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وشيجة رحم منهما ( 2 ) . وقد نلت من صهره ما لم ينالا . فالله الله في نفسك ، فإنك والله ما تبصر من عمى ولا تعلم من جهل ، وإن الطرق * ( هامش ) * ( 1 ) استسفروني : جعلوني سفيرا ( 2 ) الوشيجة : اشتباك القرابة ، وإنما كان عثمان أقرب وشيجه لرسول الله لانه من بني أمية بن عبد شمس بن عبد مناف رابع أجداد النبي صلى الله عليه وآله ، أما أبو بكر فهو من بني تيم بن مرة سابع أجداد النبي ، وعمر من بني عدي بن كعب ثامن أجداده صلى الله عليه وآله وسلم . وأما أفضليته عليهما في الصهر فلانه تزوج ببنتي رسول الله رقية وأم كلثوم ، توفيت الاولى فزوجه النبي بالثانية ولذا سمي ذا النورين
.................................................. ..........
- قرب الاسناد- الحميري القمي ص 9 :
- قال : وحدثني مسعدة بن صدقة قال : حدثني جعفر بن محمد ، عن أبيه قال : " ولد لرسول الله صلى الله عليه وآله من خديجة : القاسم ، والطاهر ، وأم كلثوم ، ورقية ، وفاطمة ، وزينب . فتزوج علي عليه السلام فاطمة عليها السلام ، وتزوج أبو العاص بن ربيعة - وهو من بني امية - زينب ، وتزوج عثمان بن عفان أم كلثوم ولم يدخل بها حتى هلكت ، وزوجه رسول الله صلى الله عليه وآله مكانها رقية . ثم ولد لرسول الله صلى الله عليه وآله - من أم إبراهيم - إبراهيم ، وهي مارية القبطية ، أهداها إليه صاحب الاسكندرية مع البغلة الشهباء وأشياء معها " ( 2 )
.................................................. ..........
- الكافي - الشيخ الكليني ج 3 ص 241 :
حميد بن زياد ، عن الحسن بن محمد بن سماعة ، عن غير واحد ، عن أبان ، عن أبي بصير ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : لما ماتت رقية ابنة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الحقي بسلفنا الصالح عثمان بن مظعون وأصحاب قال : وفاطمة ( عليها السلام ) على شفير القبر تنحدر دموعها في القبر ورسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يتلقاه بثوبه ( 2 ) قائما يدعو قال : إني لاعرف ضعفها وسألت الله عزوجل أن يجيرها من ضمة القبر .
.................................................. ..........
- دعائم الاسلام - القاضي النعمان المغربي ج 2 ص 200 :
من مختصر الاثار عن أبي عبد الله ع لما قال له داود بن علي قد أتيت ذنبا لا يغفر الله لك ، قال : وما هو ، قال : زوجت ابنتك رجلا من بني أمية ، قال أبو عبد الله ، أسوتي في ذلك برسول الله ( صلع ) قد زوج ابنته زينب أبا العاص بن ربيعة وزوج عثمان بن عفان أم كلثوم فتوفيت ، فزوجه رقية بناته ( صلع ) ، وخطب عمر إلى علي ( ع ) ابنته أم كلثوم ، فرده ، فأما العباس فشكا عليه وتواعد بني عبد المطلب فأتى العباس عليا ( صلع ) فقال : يا ابن أخي ، قد ترى ما نحن فيه ، وقد تواعدك عمر لودك إياه ، وتواعدنا ، ولم يزل به حتى جعل أمرها إليه فزوجها العباس منه
.................................................. ..........
- الخصال- الشيخ الصدوق ص 404 :
عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ولد لرسول الله صلى الله عليه وآله من خديجة القاسم والطاهر وهو عبد الله ، وأم كلثوم ، ورقية ، وزينب ، وفاطمة . وتزوج علي ابن أبي طالب عليه السلام فاطمة عليها السلام ، وتزوج أبو العاص بن الربيع وهو رجل من بني امية زينب ، وتزوج عثمان بن عفان ام كلثوم فماتت ولم يدخل بها ، فلما ساروا إلى بدر زوجه رسول الله صلى الله عليه وآله رقية . وولد لرسول الله صلى الله عليه وآله إبراهيم من مارية القبطية وهي ام إبراهيم ام ولد .
.................................................. ..........
- الخصال- الشيخ الصدوق ص 405 :
، فغضب رسول الله صلى الله عليه وآله ثم قال : مه يا حميرا فإن الله تبارك وتعالى بارك في الولود الودود وإن خديجة رحمها الله ولدت مني طاهرا وهو عبد الله وهو المطهر ، وولدت مني القاسم وفاطمة ورقية وام كلثوم وزينب وأنت ممن أعقم الله رحمه فلم تلدي شيئا .
.................................................. ..........
- الخصال- الشيخ الصدوق ص 405 :
وإن خديجة رحمها الله ولدت مني طاهرا وهو عبد الله وهو المطهر ، وولدت مني القاسم وفاطمة ورقية وام كلثوم وزينب
.................................................. ..........
- تهذيب الأحكام - الشيخ الطوسي ج 3 ص 120 :
، اللهم صل على رقية بنت نبيك والعن من آذى نبيك فيها ، اللهم صل على ام كلثوم بنت نبيك والعن من آذى نبيك فيها ، اللهم صل على ذرية نبيك ، اللهم اخلف نبيك في أهل بيته
.................................................. ..........
- شرح أصول الكافي - مولي محمد صالح المازندراني ج 7 ص 144 :
قال عياض اختلف في أصغر بناته قال أبو عمرو : الذي تركن إليه النفس أن الاولى زينب ثم رقية ثم ام كلثوم ثم فاطمة رضى الله عنها .
.................................................. ..........
- وسائل الشيعة (آل البيت ) - الحر العاملي ج 3 ص 279 :
3649 ) 1 - محمد بن يعقوب ، عن حميد بن زياد ، عن الحسن بن محمد بن سماعة ، عن غير واحد ، عن أبان ، عن أبي بصير ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : لما ماتت رقية بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الحقي بسلفنا الصالح عثمان بن مظعون وأصحابه ، قال : وفاطمة ( عليها السلام ) على شفير القبر تتحدر دموعها في القبر ، الحديث .
.................................................. ..........
- وسائل الشيعة (آل البيت ) - الحر العاملي ج 02 ص 240 :
25533 ) 2 - الحسن بن محمد الطوسى في أماليه قال : روي أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) دخل بفاطمة بعد وفات اختها رقية زوجة عثمان ( بسبعة عشر ) ( 1 ) يوما ، وذلك بعد رجوعه من بدر ، وذلك لايام خلت من شوال .
.................................................. ..........
- مستدرك الوسائل - الميرزا النوري ج 2 ص 467 :
2482 / 21 الشريف الزاهد محمد بن علي الحسيني في كتاب التعازي : بإسناده ، عن شعبة بن ثابت البناني ، عن أنس بن مالك قال : لما ماتت رقية بنت النبي ( صلى الله عليه وآله ) فبكت النساء عليها ، فجاء عمر يضربهن بسوطه ، فأخذ النبي ( صلى الله عليه وآله ) بيده وقال : " يا عمر دعهن يبكين ، وقال لهن : ابكين واياكن ونعيق الشيطان ، فانه مهما يكن من العين والقلب فمن الله ومن الرحمة
.................................................. ..........
- مناقب أمير المؤمنين (ع) - محمد بن سليمان الكوفي ج 2 ص 411 :
وأما خالهما فإبراهيم والقاسم ابنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وخالتهما رقية وزينب وأم كلثوم ( 1 ) وهم في الجنة ما أعطي أحد ما أعطى الحسن والحسين ما خلا يوسف بن يعقوب من النبوة
.................................................. ..........
- شرح الأخبار - القاضي النعمان المغربي ج 1 ص 186 :
وبه كان يكنى صلوات الله عليه وآله وهو أكبر الذكور من ولدها منه ثم الطيب ثم الطاهر ، وأكبر بناتها منه رقية ثم زينب ثم ام كلثوم ثم فاطمة
.................................................. ..........
- المسائل العكبرية- الشيخ المفيد ص 120 :
صفحة 120 / المسألة الخمسون وسأل فقال : الناس ، مختلفون في رقية وزينب ، هل كانتا ابنتى رسول صلى الله عليه وآله وسلم أم ربيبتيه ؟ فإن كانتا ابنتيه فكيف زوجهما من أبى العاص بن الربيع وعتبة بن أبى لهب ، وقد كن عندنا منذ أكمل الله عقله عليه الإيمان ، وولد مبعوثنا ، ولم يزل نبيا صلى الله عليه ؟ وما باله رد الناس عن فاطمة عليها السلام ولم يزوجها إلا بأمر الله عزوجل ، وزوج ابنتيه بكافرين على غير الإيمان ؟ والجواب ، أن زينب ورقية كانتا ابنتى رسول الله صلى الله عليه وآله والمخالف لذلك شاذ بخلافه ، فأما تزويجه 2 لهما بكافرين فإن ذلك كان قبل تحريم مناكحة الكفار ، وكان له 3 أن يزوجهما لمن يراه ، وقد كان لأبى العاص 4 وعتبة نسب برسول الله صلى الله عليه وآله وكان لهما محل عظيم إذ ذالك ولم يمنع شرع من العقد لهما فيمتنع رسول الله صلى الله عليه وآله من أجله . فصل . وأما فاطمة 5 فإن السبب الذى من أجله رد رسول الله صلى الله عليه وآله خاطبيها 6 حتى جاء الوحى بتزويجها أمير المؤمنين عليه السلام ، فلأنها كانت سيدة نساء العالمين ، وواحدة الأبرار من النساء أجمعين ، وكانت بفضلها في الدين تفوق على كافة نساء العالمين 7 ، [ 30 ظ ] فلم يكن لها كفو إلا 8 أمير المؤمنين عليه السلام وكان رسول الله صلى الله عليه وآله ، يرتقب الوحى في أمرها ، ليكون القعد لها بحجة يخصم بها المخالفين
.................................................. ..........
- الأمالي- الشيخ الطوسي ص 43 :
/ 16 - وروي أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) دخل بفاطمة ( عليها السلام ) بعد وفاة أختها رقية زوجة عثمان بستة عشر يوما ، وذلك بعد رجوعه من بدر ، وذلك لايام خلت من شوال ، وروي أ نه دخل بها يوم الثلاثاء لست خلون من ذي الحجة ، والله تعالى أعلم .
.................................................. ..........
- تاج المواليد (المجموعة)- الشيخ الطبرسي ص 8 :
كان لرسول الله عليه التحية والسلام ولد له سبعة اولاد من خديجة ابنان واربع بنات : القاسم وعبد الله وهو الطاهر والطيب ، وفاطمة صلوات الله عليها وزينب و ام كلثوم ورقية ، وولد له ابرهيم من مارية القبطية . اما فاطمة ع فتزوجها امير المؤمنين على بن ابي طالب عليه السلام امر الله تبارك وتعالى نبيه ص
.................................................. ..........
- مناقب آل ابي طالب - ابن شهر آشوب ج 1 ص 140 :
أولاده : ولد من خديجة القاسم و عبد الله وهما : الطاهر والطيب ، وأربع بنات : زينب ، ورقية ، وام كلثوم وهي آمنة ، وفاطمة وهي ام أبيها . ولم يكن له ولد من غيرها إلا ابراهيم من مارية ، ولد بعالية في قبيلة مازن في مشربة ام ابراهيم ، ويقال ولد بالمدينة سنة ثمان من الهجرة ومات بها وله سنة وعشرة أشهر وثمانية أيام وقبرة بالبقيع . وفي الانوار ، والكشف ، واللمع ، وكتاب البلاذري : ان زينب ورقية كانتا ربيبتيه من جحش ، فأما القاسم والطيب فماتا بمكة صغيرين . قال مجاهد : مكث القاسم سبع ليال ، واما زينب فكانت عند أبي العاص القاسم ابن الربيع فولدت ام كلثوم وتزوج بها علي ، وكان أبو العاص اسر يوم بدر فمن عليه النبي صلى الله عليه وآله وأطلقه من غير فداء : وأتت زينب الطائف ثم أتت النبي بالمدينة فقدم أبو العاص المدينة فأسلم ، وماتت زينب بالمدينة بعد مصى النبي صلى الله عليه وآله إليها بسبع سنين وشهرين ، واما رقية فتزوجها عتبة ، وام كلثوم تزوجها عتيق وهما ابنا أبي لهب فطلقاهما فتزوج عثمان رقية بالمدينة وولدت له عبد الله صبيا لم يجاوز ست سنين وكان ديك نقره عليك عينه فمات ، وبعدها ام كلثوم ، ولا عقب للنبي إلا من ولد فاطمة .
.................................................. ..........
- بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 61 ص 3 :
فإن الله تبارك وتعالى بارك في الودود الولود ، وإن خديجة رحمها الله ولدت مني طاهرا وهو عبد الله وهو المطهر ، وولدت مني القاسم وفاطمة ورقية وام كلثوم وزينب ، وأنت ممن أعقم الله رحمه فلم تلدي شيئا ( 1 ) .
.................................................. ..........
- بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 34 ص 97 :
- ما : روي أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) دخل بفاطمة بعد وفاة اختها رقية زوجة عثمان بستة عشر يوما ، وذلك بعد رجوعه من بدر ، وذلك لايام خلت من شوال وروي أنه دخل بها يوم الثلثا لست خلون من ذي الحجة والله تعالى أعلم .
.................................................. ..........
- بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 84 ص 297 :
وفيه أيضا قبر أسعد بن زرارة وابن مسعود ورقية وام كلثوم بنات رسول الله صلى الله عليه وآله وفي الروايات من العامة والخاصة أنه لما توفت رقية ودفنها صلى الله عليه وآله قال : الحقي بسلفنا الصالح عثمان بن مظعون . قال السمهودي : إن الظاهر أن بنات النبي صلى الله عليه وآله كلهن مدفونات عند عثمان بن مظعون لانه صلى الله عليه وآله لما وضع حجرا على قبر عثمان قال : بهذا اميز قبر أخي وأدفن معه كل من مات من ولدي .
.................................................. ..........
- شجرة طوبى - الشيخ محمد مهدي الحائري ج 2 ص 243 :
فأتى رسول الله ( ص ) الوحي فأخبره بذلك فدعى عليا ( ع ) . فقال : خذ سيفك وأنطلق أنت وعمار وثالث لكما فأتيا المغيرة تحت شجرة كذا وكذا فأتاه علي ( ع ) فقتله ، فلما علم عثمان غضب وجاء حتى دخل الدار وأخذ خشب القتب وضرب بنت رسول الله ( ص ) رقية وقال : انت اخبرت أباك بمكانه فحلفت له بالله ما فعلت فلم يصدقها فبعثت رقية الى رسول الله تشكو ما لقيت فأرسل إليها رسول الله ( ص ) أقني حياك فما أقبح بالمرأة ذات حسب ودين يضربها حتى أدمى جسدها وكسر عظاما من صدرها فلما بعث في الرابعة دعا رسول الله ( ص ) عليا وقال خذ سيفك واشتمل عليه ثم آت بنت عمك فخذ بيدها فأن حال بينك وبينها فلان فأحطمه بالسيف . وأقبل رسول الله بنفسه كالواله من منزله الى دار عثمان فأخرج علي ( ع ) ابنة رسول الله ( ص ) فلما نظرت الى النبي رفت صوتها بالبكاء وأستعبر رسول الله ( ص ) وبكى ، ثم أدخلها منزله ( ص ) وكشفت عن ظهرها ، فلما إن رأى ما بظهرها قال : ما قتلك قتله الله : وكان ذلك يوم الاحد وبات عثمان ملتحفا بجاريته فمكثت رقية الاثنين والثلاثاء وماتت في اليوم الرابع فأخرجت جنازتها وأمر رسول الله ( ص ) فاطمة ( ع ) ونساء المؤمنين أن يخرجن معها ، وخرج عثمان يشيع جنازتها فما نظر إليه النبي ( ص
.................................................. ..........
- شجرة طوبى - الشيخ محمد مهدي الحائري ج 2 ص 244 :
اللهم هب لي رقية من ضمة القبر فوهبا الله له . بنات النبي ( ص ) كلهن مضروبات رقية ضربت بخشبة القتب وفاطمة ضرب بنعل السيف ، الخ .
.................................................. ..........
- الغدير - الشيخ الأميني ج 7 ص 214 :
وعلى هذا الميزان يغدو عثمان بن عفان أشجع من رسول الله صلى الله عليه وآله لوجده صلى الله عليه وآله لموت إحدى بنتيه : رقية أو أم كلثوم زوجة عثمان . وبكائه عليها ، وعثمان غير متأثر به ولا بانقطاع صهره من رسول الله صلى الله عليه وآله غير مشغول بذلك
.................................................. ..........
- مستدرك سفينة البحار - الشيخ علي النمازي ج 2 ص 108 :
صلاة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) في نسائها على اختها زوجة عثمان ( 9 )
.................................................. ..........
- مستدرك سفينة البحار - الشيخ علي النمازي ج 5 ص 208 :
سنة 7 في 10 جمادى الآخرة تزويج الرسول ( صلى الله عليه وآله ) بام حبيبة وبام سلمة على قول . وفيه توفيت زينب بنت الرسول ( صلى الله عليه وآله ) وام كلثوم زوجة عثمان على قول . وقيل : توفيت ام كلثوم سنة 9 .
.................................................. ..........
- مستدرك سفينة البحار - الشيخ علي النمازي ج 5 ص 209 :
سنة 9 توفيت ام كلثوم زوجة عثمان ورقية على قول فيهما ، وفيه نزول سورة براءة ( 2 ) .
.................................................. ..........
- تفسير مجمع البيان - الشيخ الطبرسي ج 3 ص 400 :
فخرج إليها سرا أحد عشر رجلا ، وأربع نسوة ، وهم عثمان بن عفان ، وامرأته رقية بنت رسول الله ، والزبير بن العوام ، وعبد الله بن مسعود ، وعبد الرحمن بن عوف ، وأبو حذيفة بن عتبة ، وامرأته سهلة بنت سهيل بن عمرو ، ومصعب بن عمير ، وأبو سلمة بن عبد الاسد ، وامرأته أم سلمة بنت أبي أمية ، وعثمان بن مظعون ، وعامر بن ربيعة ، وامرأته ليلى بنت أبي خيثمة ، وحاطب بن عمرو ، وسهل بن البيضاء . فخرجوا إلى البحر ، وأخذوا سفينة إلى أرض الحبشة بنصف دينار ، وذلك في رجب ، في السنة الخامسة من مبعث رسول الله ، وهذه هي الهجرة الاولى .
.................................................. ..........
- موسوعة التاريخ الإسلامي - امحمد هادي اليوسفي ج 1 ص 341 :
وروى المجلسي عن الكازروني عن ابن عباس قال : أول من ولد لرسول الله بمكة قبل النبوة القاسم وبه كان يكنى ، ثم ولد له زينب ، ثم رقية ، ثم فاطمة ، ثم ام كلثوم ، ثم ولد له في الإسلام عبد الله فسمي الطيب والطاهر . وامهم جميعا خديجة بنت خويلد . وكان أول من مات من ولده القاسم ثم مات عبد الله بمكة ، فقال العاص بن وائل السهمي . قد انقطع ولده فهو ابتر ، فأنزل الله تعالى * ( ان شانئك هو الأبتر ) * ( 1 ) . وقيل : ان الذكور من أولاده ثلاثة والبنات أربع : أولهن زينب ، ثم القاسم ، ثم ام كلثوم ، ثم فاطمة ، ثم رقية ، ثم عبد الله وهو الطيب والطاهر ( 2 ) . وقال ابن اسحاق : ولدت لرسول الله ولده : القاسم - وبه كان يكنى - والطاهر ، والطيب ، وزينب ، ورقية ، وام كلثوم ، وفاطمة ( عليهم السلام ) . فأما القاسم والطيب والطاهر فهلكوا في الجاهلية ، وأما بناته فكلهن أدركن الإسلام فأسلمن وهاجرن . وقال ابن هشام : أكبر بنيه القاسم ، ثم الطيب ، ثم الطاهر ، وأكبر بناته رقية ، ثم زينب ، ثم ام كلثوم ، ثم فاطمة ( 3 ) . وقال اليعقوبي : ولدت له قبل أن يبعث : القاسم ، ورقية ، وزينب ، وام كلثوم ، وبعد ما بعث : عبد الله وهو الطيب والطاهر ، - لانه ولد في الإسلام . وفاطمة ( 4 ) .
.................................................. ..........
- بشارة المصطفى- محمد بن علي الطبري ص 410 :
- وروي : " أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) دخل بفاطمة بعد وفاة اختها زوجة عثمان بستة عشر يوما بعد رجوعه من بدر وذلك لأيام خلت من شوال . وروى انه دخل بها يوم الثلاثاء لست خلون من ذي الحجة " ( 4 ) .
رد مع اقتباس
  #37  
غير مقروء 2017-11-21, 05:42 PM
الدحيم الدحيم غير متواجد حالياً
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2016-01-20
المكان: السعودية
المشاركات: 188
الدحيم
افتراضي



ومحاولة البعض نفي بنوتهن عن رسول الله (ص) ودعوى أنّهن ربائبه، باعتبار أنّ النبي (ص) ما كان ليزوّج بناته من فلان أو فلان، هي محاولة مرفوضة وقول ضعيف لا بسبب افتقاده إلى الدليل المعتبر وقيام الدليل الموثوق على خلافه فحسب ، بل لأنّ القول المذكور يتضمن من حيث لا يشعر القائل به إســــــــــــــــــاءةً بيّنةً لرسول الله (ص) إذ يصوّره إنساناً يتعامل مع بنات الآخرين بما لا يَتَعامل به مع بناته, ولا يُحبُّ للأخريات ممّن هنّ في عهدته وتحت رعايته ما يحبّه أو يريده لبناته، فهو يرضى لربائبه أزواجاً لا يرضى بهم لبناته !



ذرية الرسول (ص) - للعلامة الشيخ حسين أحمد الخشن


إســــــــــــــــــاءةً بيّنةً لرسول الله
رد مع اقتباس
  #38  
غير مقروء 2017-11-21, 05:49 PM
الدحيم الدحيم غير متواجد حالياً
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2016-01-20
المكان: السعودية
المشاركات: 188
الدحيم
افتراضي

ولبيان هذا الأمر نقول: إن المعروف المشهور شهرة عظيمة بين علماء الشيعة الإمامية والمجمع عليه عند غيرهم هو أن زينب ورقية وأم كلثوم بنات رسول (ص)، وبهذا تضافرت كلمات أعلام الطائفة.
قال الشيخ المفيد قدس سره في أجوبة المسائل العكبرية (المسألة الخمسين)، ص 120 في جواب سؤال حول زينب ورقية، هل هما ابنتا رسول الله صلى الله عليه وآله أو ربيبتاه، فأجاب قدس سره بقوله: والجواب أن زينب ورقية كانتا ابنتي رسول الله (ص)، والمخالف لذلك شاذ بخلافه.
وقال الكليني قدس سره: وتزوج خديجة وهو ابن بضع وعشرين سنة، فولد له منها قبل مبعثه عليه السلام: القاسم، ورقية، وزينب، وأم كلثوم، وولد له بعد المبعث: الطيب والطاهر وفاطمة. وروي أيضاً: أنه لم يولد بعد المبعث إلا فاطمة، وأن الطيب والطاهر وُلدا قبل مبعثه. (الكافي 1/439).
وقال الشيخ الطبرسي قدس سره: فأول ما حملت ولدت عبد الله بن محمد وهو الطيب الطاهر، وولدت له القاسم، وقيل: إن القاسم أكبر، وهو بكره، وبه كان يُكنَّى، والناس يغلطون فيقولون: وُلد له منها أربع بنين: القاسم، وعبد الله، والطيب، والطاهر، وإنما وُلد له منها ابنان وأربع بنات: زينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة. (إعلام الورى بأعلام الهدى، ص 146).
وقال ابن شهراشوب قدس سره: أولاده: وُلد من خديجة: القاسم، وعبد الله، وهما الطاهر، والطيب، وأربع بنات: زينب، ورقية، وأم كلثوم، وهي آمنة، وفاطمة، وهي أم أبيها. ولم يكن له ولد من غيرها إلا إبراهيم من مارية، وُلد بعالية في قبيلة مازن في مشربة أم إبراهيم، ويقال: ولد بالمدينة سنة ثمان من الهجرة، ومات بها وله سنة وعشرة أشهر وثمانية أيام، وقبره بالبقيع. (مناقب آل أبي طالب 1/140).
وقال المحقق التستري رحمة الله عليه: ثم لا ريب في أن زينب ورقية كانتا ابنتي النبي (ص). (قاموس الرجال 9/450).
وقد ذكر المامقاني قدس سره في كتابه تنقيح المقال كلاماً جيداً في هذه المسألة في ترجمة زينب بنت رسول الله (ص)، لا بأس بذكره. قال قدس سره: وللسيد أبي القاسم العلوي الكوفي في (الاستغاثة في بدع الثلاثة) كلام طويل، أصرَّ فيه على أن زينب التي كانت تحت أبي العاص بن الربيع، ورقية التي كانت تحت عثمان، ليستا بنتيه (ص)، بل ربيبتاه، ولم يأت إلا بما زعمه برهاناً، حاصله: عدم تعقل كون رسول الله صلى الله عليه وآله قبل البعثة على دين الجاهلية، بل كان في زمن الجاهلية على دين يرتضيه الله من غير دين الجاهلية، وحينئذ فيكون محالاً أن يزوج ابنته من كافر، من غير ضرورة دعت إلى ذلك، وهو مخالف لهم في دينهم، عارف بمكرهم وإلحادهم، ثم أخذ في نقل ما يقضي بوجود بنتين لأخت خديجة من أمها، اسمهما زينب، ورقية، وأنهما اللتان كانتا تحت أبي العاص وعثمان، وهذا لب كلامه، تركنا نقله لطوله، وهو وإن أتعب نفسه إلا أنه لم يأت بما يغني عن تكلف النظر والثبوت، وأنه كبيت العنكبوت.
أما أولاً: فلأنه يشبه الاجتهاد في قبال النصوص من الفريقين عن النبي صلى الله عليه وآله وعن أئمتنا (ع).
وأما ثانياً: فلأنا وإن كنا نسلم أن رسول الله (ص) لم يكن في زمان الجاهلية على دين الجاهلية، بل على دين يرتضيه الله تعالى، ولكن رسول الله صلى الله عليه وآله لم يكن مشرعاً، بل كل حكم كان ينزل عليه كان يلتزم به تمام الالتزام، ولم يكن يخترع من قبل نفسه حكماً، والأحكام كانت تنزل تدريجاً، وعند تزويجه زينب ورقية لم يكن الكفاءة في الإيمان شرطاً، فزوج بنتيه من الرجلين تزويجاً صحيحاً شرعاً في ذلك الزمان، ثم لما أنزل الله تعالى قوله: (وَلا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا) فرَّق بين أبي العاص وبين زينب، ولو كانت الكفاءة في الإسلام شرطاً قبل ذلك لما أنزل الله سبحانه الآية، فما ذكره لا وجه له.
وأما ثالثاً: فلأنه لا شبهة في كون زينب ورقية اللتين تحت أبي العاص وعثمان مسلمتين، كما لا شبهة في كون تزويجهما من رسول الله (ص) وبإذنه وبإجازته، فلا يفرق الحال بين أن تكونا بنتيه أو ربيبتيه، أو بنتي أخت خديجة من أمها، أو غير ذلك؛ لاشتراك الجميع فيما جعله علة للإنكار، فما ذكره ساقط بلا شبهة، وإنما أجملنا الكلام في ذلك لعدم كون وضع الكتاب لتحقيق مثل ذلك، وإنما ألجأتنا إطالة صاحب التكملة بنقل كلمات صاحب الاستغاثة وغيره إلى هذا الإجمال؛ لئلا تغتر بذلك المقال إن عثرت عليه. (تنقيح المقال 3/79).
ويدل على أن النبي (ص) كان عنده عدة بنات قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً) (الأحزاب:59).
مضافاً إلى أن الأنساب إنما تثبت بالشهرة، والشهرة حاصلة في المقام، وقد اطلعت على ما كتبه بعض فضلاء الشيعة في الاستدلال على أن زينب، ورقية، وأم كلثوم، لم يكنَّ بنات رسول الله (ص) وإثبات أنهن ربائبه، فلم أجد الأدلة التي ذكروها تامة، بل كلها عندي ضعيفة، متكلفة، كتبت بنتائج مسبقة، والله العالم.

موقع علي آل محسن [مقالات] هل كان للنبي (ص) بنات غير فاطمة الزهراء (ع)؟
رد مع اقتباس
  #39  
غير مقروء 2017-11-21, 05:51 PM
الدحيم الدحيم غير متواجد حالياً
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2016-01-20
المكان: السعودية
المشاركات: 188
الدحيم
افتراضي

المحقق: الشيخ جعفر الهادي
الموضوع :
سيرة النبي (ص) واهل البيت (ع)
الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي



صفحه رقم ظ¢ظ§ظ¨

أولادُ خديجة :

لا ريب في أنَّ وجودَ الأولاد في الحياة العائليّة ممّا يقوّي أواصر الوشيجة الزوجية ، ويعمّق جُذُورها ، ويمنح الجوَّ العائليّ بهاء ، ورَوْنقاً ، وجمالا خاصاً.
ولقد أنجبت « خديجةُ » لرسول اللّه 6 ستة من الأولاد اثنين من الذكور ، أكبرُهما « القاسم » ثم « عبدُ اللّه » اللَّذان كانا يُدعَيان ب‍ : « الطاهر » و « الطيّب » واربعة من الإناث.
كتب ابن هشام يقول في هذا الصدد : اكبرُ بناته رُقيَّة ثم زيْنَبْ ثم اُمُّ كلثوم ، ثم فاطمة.
فأما الذكور من أولاده 6 فماتوا قبل البعثة ، وأما بناته فكلُّهن أدركنَ الإسلام (ظ،).
ورغم أن النبي 6 قد عُرفَ بصبره وجَلده في الحوادث والنوائب فربَما انعكست احزانه القلبية في قطرات دموعه الساخنة المنحدرة على خَدَّيه الشريفين في موت أولاده.
رد مع اقتباس
  #40  
غير مقروء 2017-11-21, 05:55 PM
الدحيم الدحيم غير متواجد حالياً
محـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2016-01-20
المكان: السعودية
المشاركات: 188
الدحيم
افتراضي

لا شك بين علماء الإمامية أن لرسولنا الكريم (ص) أولاداً من خديجة غير فاطمة ومنهم ثلاث بنات هن زينب ورقية وأم كلثوم.

سماحة آية الله السيد حسن مكي العاملي
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: خلاصة الأدلة على إيمان أبو طالب (ع) )
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
ابو طالب ايضا نبي موحد مسلم الشيعة والروافض 0 2020-03-18 10:15 AM
علي بن أبي طالب في دين الامامية الشيعة يحارب بأعضائه الجسدية الكرة الأرضية ويطير بها إلى السماء ابو هديل الشيعة والروافض 0 2020-03-15 08:01 PM
علي بن أبي طالب شرطي السماء و قاضي محاكمها و موزع الارزاق فيها وفي الأرض يجر كالجمل المخشوش وبعوضة ابو هديل الشيعة والروافض 0 2020-02-20 09:43 PM
الشيعي يقدح بعلي بن أبي طالب بالاجماع ويصفه بالقذر والنجس ابو هديل الشيعة والروافض 0 2020-02-07 07:40 PM
محبة ومن يحب علي بن أبي طالب ابن زنا إبليس أشرف منه وابليس يستفيد أكثر ممن يحب علي من مصادر الامامية ابو هديل الشيعة والروافض 0 2020-01-19 08:48 PM

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
بنك تجارة كابيتال - استثمار مع ضمانات ||| اشتراك بين سبورت | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب
موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd