="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 

« شبهة سنية من لها يا قرانية ( 2) ؟؟؟ | كيف ألرد على منكري ألسنة ؟؟؟؟؟ | فرعون »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2016-07-20, 05:35 AM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,549
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة
افتراضي كيف ألرد على منكري ألسنة ؟؟؟؟؟

: كيف نرد على من يسمون بــ " القرآنيين " ؟


تنويه لا يوجد اسم للقرآنيين بل هم أصلهم منكرون وطاعنون في السنة ألنبوية ألمطهرة

السؤال :
هناك أخت لصديقتي ترمي بشبهات أنها تؤمن بالقرآن فقط ، والأحاديث تأخذ ما يوافق صريح القرآن عن طريق رأيها وعقلها كما تقول ، وتنكر الروايات وتعتبرها أساطير الأولين بحجة أنها لم تر الرواة ، فكيف نرد عليهم ؟
تم النشر بتاريخ: 2014-11-23
الجواب :
الحمد لله
أولا :
لا شك أن من يطعن في السنة المطهرة وحجيتها إنما يطعن في دين الله ، ويطعن في أمانة رسول الله صلى الله عليه وسلم والأمناء من بعده من أصحابه رضي الله عنهم والتابعين لهم بإحسان ، وأتباعهم من السلف الكرام ، ومن تبعهم من الأئمة الأعلام ، ومن طعن في السنة طعن في القرآن ، لأن حملة القرآن وحفظته هم حملة السنة وحفظتها .
ومن طعن في السنة طعن في أركان الدين وأحكامه وشرائعه .
فالطاعن في السنة وحجيتها ضال تائه ، متبع هواه بغير علم .
ومن قال عن روايات الحديث الصحيحة أنها أساطير الأولين : فإن كان جاهلا مغفلا لا يدري ما يقول ، أو كان حديث عهد بإسلام ، أو كان في بيئة بعيدة عن أهل العلم : فإنه يعلّم ، وتقام عليه الحجة ، وينكر عليه أشد النكير ، فإن أقيمت عليه الحجة فأصر على رأيه الخبيث ، أو كان يعلم إلا أنه يكابر ويتبع هواه : فهذا ضال خارج عن الملة .
ثانيا :
والرد على هذه المرأة وغيرها ممن ينحو هذا النحو الفاسد من آيات القرآن فقط : سهل ميسور ؛ لأن القرآن أوجب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم فيما يقرب من مائة آية ، واعتبر طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم من طاعة الله عز وجل ، وتوعد مخالف الرسول ومشاقته بالعذاب الشديد ، فقال تعالى : ( من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظاً ) سورة النساء/80 ، وقال عز وجل : ( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً ) سورة النساء /65 ، وقال عز وجل : ( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا ) النساء/115 ، وغير ذلك من الآيات .
ثالثاً :
كلام أهل العلم ، قديما وحديثا ، في الرد على منكري السنة وأعدائها : كثير متظاهر. فمن ذلك :
قال الحافظ جلال الدين السيوطي رحمه الله :
" اعلموا رحمكم الله أَن من أنكر كَون حَدِيث النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ، قولا كَانَ أَو فعلا ، بِشَرْطِهِ الْمَعْرُوف فِي الْأُصُول = حجَّة : كفر وَخرج عَن دَائِرَة الْإِسْلَام وَحشر مَعَ الْيَهُود وَالنَّصَارَى ، أَو مَعَ من شَاءَ الله من فرق الْكَفَرَة .
روى الإِمَام الشَّافِعِي رَضِي الله عَنهُ يَوْمًا حَدِيثا وَقَالَ إِنَّه صَحِيح . فَقَالَ لَهُ قَائِل : أَتَقول بِهِ يَا أَبَا عبد الله ؟ فاضطرب وَقَالَ : " يَا هَذَا أرأيتني نَصْرَانِيّا ؟ أرأيتني خَارِجا من كَنِيسَة ؟ أَرَأَيْت فِي وسطي زناراً ؟ أروي حَدِيثا عَن رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَلَا أَقُول بِهِ ؟! " .
وأصل هَذَا الرَّأْي الْفَاسِد : أَن الزَّنَادِقَة وَطَائِفَة من غلاة الرافضة ذَهَبُوا إِلَى إِنْكَار الِاحْتِجَاج بِالسنةِ ، والاقتصار على الْقُرْآن .
وهم فِي ذَلِك مختلفو الْمَقَاصِد ، فَمنهمْ من كَانَ يعْتَقد أَن النُّبُوَّة لعَلي وَأَن جِبْرِيل عَلَيْهِ السَّلَام أَخطَأ فِي نُزُوله إِلَى سيد الْمُرْسلين صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ، تَعَالَى الله عَمَّا يَقُول الظَّالِمُونَ علوا كَبِيرا ، وَمِنْهُم من أقرّ للنَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بِالنُّبُوَّةِ وَلَكِن قَالَ: إِن الْخلَافَة كَانَت حَقًا لعَلي ، فَلَمَّا عدل بهَا الصَّحَابَة عَنهُ إِلَى أبي بكر رَضِي الله عَنْهُم أَجْمَعِينَ قَالَ هَؤُلَاءِ المخذولون - لعنهم الله - : كفرُوا حَيْثُ جاروا وَعدلُوا بِالْحَقِّ عَن مُسْتَحقّه ، وكفَّروا - لعنهم الله - عليا رَضِي الله عَنهُ أَيْضا ، لعدم طلبه حَقه فبنوا على ذَلِك رد الْأَحَادِيث كلهَا ، لِأَنَّهَا عِنْدهم بزعمهم من رِوَايَة قوم كفار، فَإنَّا لله وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُون .
وَهَذِه آراء مَا كنت أستحل حكايتها ، لَوْلَا مَا دعت إِلَيْهِ الضَّرُورَة من بَيَان أصل هَذَا الْمَذْهَب الْفَاسِد الَّذِي كَانَ النَّاس فِي رَاحَة مِنْهُ من أعصار .
وَقد كَانَ أهل هَذَا الرَّأْي موجودين بِكَثْرَة فِي زمن الْأَئِمَّة الْأَرْبَعَة فَمن بعدهمْ ، وتصدى الْأَئِمَّة الْأَرْبَعَة وأصحابهم فِي دروسهم ومناظراتهم وتصانيفهم للرَّدّ عَلَيْهِم ، وسأسوق إِن شَاءَ الله تَعَالَى جملَة من ذَلِك وَالله الْمُوفق :
قَالَ الإِمَام الشَّافِعِي رَضِي الله عَنهُ فِي الرسَالَة وَنَقله عَنهُ الْبَيْهَقِيّ فِي الْمدْخل : " قد وضع الله رَسُوله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم من دينه وفرضه وَكتابه الْموضع الَّذِي أبان جلّ ثَنَاؤُهُ أَنه جعله علما لدينِهِ ، بِمَا افْترض من طَاعَته ، وَحرم من مَعْصِيَته وَأَبَان من فضيلته ، بِمَا قرن بَين الْإِيمَان بِرَسُولِهِ الْإِيمَان بِهِ ... فَفرض الله على النَّاس اتِّباع وحيه وَسنَن رَسُوله ، فَقَالَ فِي كِتَابه : ( لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ ) ، مَعَ آي سواهَا ذكر فِيهِنَّ الْكتاب وَالْحكمَة .
قَالَ الشَّافِعِي : فَذكر الله الْكتاب ، وَهُوَ الْقُرْآن ، وَذكر الْحِكْمَة ، فَسمِعت من أرضاه من أهل الْعلم بِالْقُرْآنِ يَقُول : الْحِكْمَة سنة رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم .
وَقَالَ : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ ) .. وَغَيرهَا من الْآيَات الَّتِي دلّت على اتِّبَاع أمره ، وَلُزُوم طَاعَته فَلَا يسع أحدا رد أمره لفرض الله طَاعَة نبيه .
قَالَ الْبَيْهَقِيّ بعد إحكامه هَذَا الْفَصْل : وَلَوْلَا ثُبُوت الْحجَّة بِالسنةِ ، لما قَالَ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فِي . خطبَته بعد تَعْلِيم من شهده أَمر دينهم : ( أَلا فليبلغ الشَّاهِد مِنْكُم الْغَائِب ، فَرب مبلّغ أوعى من سامع ) ، ثمَّ أورد حَدِيث : ( نضر الله امْرَءًا سمع منا حَدِيثا فأداه كَمَا سَمعه ، فَرب مبلغ أوعى من سامع ) ، وَهَذَا الحَدِيث متواتر .
قَالَ الشَّافِعِي : فَلَمَّا ندب رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم إِلَى اسْتِمَاع مقَالَته وحفظها وأدائها ، دلّ على أَنه لَا يَأْمر أن يؤدَّى عَنهُ إلاَّ مَا تقوم بِهِ الْحجَّة على من أدَّى إِلَيْهِ ، لِأَنَّهُ إِنَّمَا يؤدَّى عَنهُ حَلَال يُؤْتى ، وَحرَام يجْتَنب ، وحدّ يُقَام ، وَمَال يُؤْخَذ وَيُعْطى ، ونصيحة فِي دين وَدُنْيا .
ثمَّ أورد الْبَيْهَقِيّ من حَدِيث أبي رَافع قَالَ : قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم : ( لَا ألفيَنَّ أحدكُم مُتكئا على أريكته يَأْتِيهِ الْأَمر من أَمْرِي مِمَّا أمرت بِهِ أَو نهيت عَنهُ يَقُول : لَا أَدْرِي ، مَا وجدنَا فِي كتاب الله اتَّبعنَا ) أخرجه أَبُو دَاوُد وَالْحَاكِم ، وَمن حَدِيث الْمِقْدَام بن معدي كرب أَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم حرّم أَشْيَاء يَوْم خَيْبَر ، مِنْهَا الْحمار الأهلي وَغَيره ، ثمَّ قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم : ( يُوشك أَن يقْعد الرجل على أريكته يحدث بحديثي فَيَقُول بيني وَبَيْنكُم كتاب الله فَمَا وجدنَا فِيهِ حَلَالا استحللناه ، وَمَا وجدنَا فِيهِ حَرَامًا حرمناه ، أَلا وَإِن مَا حرَّم رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مثل مَا حرَّم الله ) ، قَالَ الْبَيْهَقِيّ : وَهَذَا خبر من رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عَمَّا يكون بعده من رد المبتدعة حديثَه ، فَوجدَ تَصْدِيقه فِيمَا بعده " انتهى ، مختصرا من " مفتاح الجنة " (ص/5-9) .
وجاء في " الموسوعة الفقهية " (1/44) :
" أَثَارَ بَعْضُ النَّاسِ أَنَّ السُّنَّةَ لَيْسَتْ مَصْدَرًا لِلتَّشْرِيعِ ، وَسَمُّوا أَنْفُسَهُمْ بِالْقُرْآنِيِّينَ ، وَقَالُوا : إِنَّ أَمَامَنَا الْقُرْآنَ ، نُحِل حَلاَلَهُ وَنُحَرِّمُ حَرَامَهُ ، وَالسُّنَّةُ ، كَمَا يَزْعُمُونَ قَدْ دُسَّ فِيهَا أَحَادِيثُ مَكْذُوبَةٌ عَلَى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .
وَهَؤُلاَءِ امْتِدَادٌ لِقَوْمٍ آخَرِينَ نَبَّأَنَا عَنْهُمْ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَدْ رَوَى أَحْمَدُ وَأَبُو دَاوُدَ وَالْحَاكِمُ بِسَنَدٍ صَحِيحٍ عَنْ الْمِقْدَامِ أَنَّ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال : ( يُوشِكُ أَنْ يَقْعُدَ الرَّجُل مُتَّكِئًا عَلَى أَرِيكَتِهِ يُحَدَّثُ بِحَدِيثٍ مِنْ حَدِيثِي فَيَقُول : بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ كِتَابُ اللَّهِ ، فَمَا وَجَدْنَا فِيهِ مِنْ حَلاَلٍ اسْتَحْلَلْنَاهُ ، وَمَا وَجَدْنَا فِيهِ مِنْ حَرَامٍ حَرَّمْنَاهُ ، أَلاَ وَإِنَّ مَا حَرَّمَ رَسُول اللَّهِ مِثْل مَا حَرَّمَ اللَّهُ ) .
وَهَؤُلاَءِ لَيْسُوا بِقُرْآنِيِّينَ ؛ لأِنَّ الْقُرْآنَ الْكَرِيمَ أَوْجَبَ طَاعَةَ الرَّسُول فِيمَا يَقْرُبُ مِنْ مِائَةِ آيَةٍ ، وَاعْتَبَرَ طَاعَةَ الرَّسُول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ طَاعَةِ اللَّهِ عَزَّ وَجَل . بَل إِنَّ الْقُرْآنَ الْكَرِيمَ الَّذِي يَدَّعُونَ التَّمَسُّكَ بِهِ : نَفَى الإْيمَانَ عَمَّنْ رَفَضَ طَاعَةَ الرَّسُول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَلَمْ يَقْبَل حُكْمَهُ : ( فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ) .
وَقَوْلُهُمْ : إِنَّ السُّنَّةَ قَدْ دُسَّتْ فِيهَا أَحَادِيثُ مَوْضُوعَةٌ : مَرْدُودٌ بِأَنَّ عُلَمَاءَ هَذِهِ الأْمَّةِ عُنُوا أَشَدَّ الْعِنَايَةِ بِتَنْقِيَةِ السُّنَّةِ مِنْ كُل دَخِيلٍ ، وَاعْتَبَرُوا الشَّكَّ فِي صِدْقِ رَاوٍ مِنْ الرُّوَاةِ ، أَوِ احْتِمَال سَهْوِهِ رَادًّا لِلْحَدِيثِ .
وَقَدْ شَهِدَ أَعْدَاءُ هَذِهِ الأْمَّةِ بِأَنَّهُ لَيْسَتْ هُنَاكَ أُمَّةٌ عُنِيَتْ بِالسَّنَدِ ، وَبِتَنْقِيحِ الأْخْبَارِ ، وَلاَ سِيَّمَا الْمَرْوِيَّةَ عَنْ رَسُول اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - كَهَذِهِ الأْمَّةِ .
وَيَكْفِي لِوُجُوبِ الْعَمَل بِالْحَدِيثِ غَلَبَةُ الظَّنِّ بِأَنَّهُ صَادِرٌ عَنْ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَدْ كَانَ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَكْتَفِي بِإِبْلاَغِ دَعْوَتِهِ بِإِرْسَال وَاحِدٍ مِنْ أَصْحَابِهِ ، مِمَّا يَدُل عَلَى أَنَّ خَبَرَ الْوَاحِدِ إِذَا غَلَبَ عَلَى الظَّنِّ صِدْقُهُ : يَجِبُ الْعَمَل بِهِ .
ثُمَّ نَسْأَل هَؤُلاَءِ : أَيْنَ هِيَ الآْيَاتُ الَّتِي تَدُل عَلَى كَيْفِيَّةِ الصَّلاَةِ ، وَعَلَى أَنَّ الصَّلَوَاتِ الْمَفْرُوضَةَ خَمْسٌ ، وَعَلَى أَنْصِبَةِ الزَّكَاةِ ، وَعَلَى أَعْمَال الْحَجِّ ، إِلَى غَيْرِ ذَلِكَ مِنْ الأْحْكَامِ الَّتِي لاَ يُمْكِنُ مَعْرِفَتُهَا إِلاَّ مِنْ السُّنَّةِ ؟ " انتهى .
وقال الشيخ ابن باز رحمه الله :
" هؤلاء المتأخرون المنكرون للسنة أتوا منكرا عظيما ، وبلاء كبيرا ، ومعصية عظيمة ، حيث قالوا : إن السنة لا يحتج بها ، وطعنوا فيها وفي رواتها وفي كتبها ، وسار على هذا المنهج وأعلنه كثير من الناس في مصر وفي غيرها ، وسموا أنفسهم بالقرآنيين ، وقد جهلوا ما قاله علماء السنة ، فقد احتاطوا كثيرا للسنة تلقوها أولا عن الصحابة حفظا ـ ودرسوها وحفظوها حفظا كاملا ، حفظا دقيقا بعناية تامة ، ونقلوها إلى من بعدهم ، ثم ألف العلماء في القرن الثاني وفي القرن الثالث ، وقد كثر ذلك في القرن الثالث ، فألفوا الكتب وجمعوا الأحاديث حرصا على السنة وحفظها وصيانتها ، فانتقلت من الصدور إلى الكتب المحفوظة المتداولة المتناقلة ، التي لا ريب فيها ولا شك ، ثم نقبوا عن الرجال وعرفوا ثقتهم ، من ضعيفهم ، من سيئ الحفظ منهم ، حتى حرروا ذلك أتم تحرير ، وبينوا من يصلح للرواية ومن لا يصلح للرواية ، ومن يحتج به ومن لا يحتج به .
واعتنوا بما قد وقع من بعض الناس من أوهام وأغلاط ، وعرفوا الكذابين والوضاعين ، فألفوا فيهم وأوضحوا أسماءهم ، فأيد الله سبحانه وتعالى بهم السنة ، وأقام بهم الحجة وقطع بهم المعذرة ، وزال تلبيس الملبسين ، وانكشف ضلال الضالين ، وبقيت السنة بحمد الله جلية وواضحة لا شبهة فيها ولا غبار عليها ، وكان الأئمة يعظمون ذلك كثيرا ، وإذا رأوا من أحد تساهلا بالسنة أو إعراضا : أنكروا عليه " انتهى من " مجموع فتاوى ابن باز " (8/141) .



وينظر للاستزادة إلى جواب السؤال رقم : (3440) ، (9067) . أضغط على ألأرقام

والله أعلم .




ألمصدر ألإسلام سؤال وجواب



https://islamqa.info/ar/220518
رد مع اقتباس
  #2  
غير مقروء 2016-08-07, 10:55 PM
الصورة الرمزية د حسن عمر
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,308
د حسن عمر
افتراضي

اقتباس:
لا شك أن من يطعن في السنة المطهرة وحجيتها إنما يطعن في دين الله ،
دّين الله لم يضعهُ الله فى قراطيس بل وضعهُ فى ؟؟
وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَىٰ بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَىٰ نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلَا آبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ [الأنعام:91]

الدّين فى كِتاب ووصف الكتاب هو دّين الله والكتاب الذى نُّزل على محمد هو القرآن ؟؟

لم ولن يكون دّين الله هو كِتاب البخارى أو مُسلم أو النسائى أو الترمذى أو إبن ماجه أو سُنن ابو دواد أو موطئ مالك .؟
نحن نقبل أن تكون هذهِ الكُتب وصف حال المسلمين وطبيعة حياتِهم أو سلوكياتِهم أو رصّد آحداث وقعت قبل بِعثة الرسول أو بعد بِعثتهِ .
أعلم أن هذا القول سوف يُغضبكم !!!!!!!! ولكنها هى الحقيقة التى تبتعدون وتتجنبون الخوض فيها .
الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَٰئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ [البقرة:121]

فهل هناك كِتاب يُتلى غير كِتاب الله
هل سمعتم يوما بِتلاوة كِتاب آى مِن تِلك الكُتب الستِة !!!!!!!!
اللهم قد بّلغت وأنت شاهد
رد مع اقتباس
  #3  
غير مقروء 2016-08-08, 06:20 PM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,549
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د حسن عمر مشاهدة المشاركة
دّين الله لم يضعهُ الله فى قراطيس بل وضعهُ فى ؟؟
وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَىٰ بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَىٰ نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلَا آبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ [الأنعام:91]

الدّين فى كِتاب ووصف الكتاب هو دّين الله والكتاب الذى نُّزل على محمد هو القرآن ؟؟

لم ولن يكون دّين الله هو كِتاب البخارى أو مُسلم أو النسائى أو الترمذى أو إبن ماجه أو سُنن ابو دواد أو موطئ مالك .؟
نحن نقبل أن تكون هذهِ الكُتب وصف حال المسلمين وطبيعة حياتِهم أو سلوكياتِهم أو رصّد آحداث وقعت قبل بِعثة الرسول أو بعد بِعثتهِ .
أعلم أن هذا القول سوف يُغضبكم !!!!!!!! ولكنها هى الحقيقة التى تبتعدون وتتجنبون الخوض فيها .
الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَٰئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ [البقرة:121]

فهل هناك كِتاب يُتلى غير كِتاب الله
هل سمعتم يوما بِتلاوة كِتاب آى مِن تِلك الكُتب الستِة !!!!!!!!
اللهم قد بّلغت وأنت شاهد





طيب ياهذا :

أولا : أنت هنا تخلط ألأمور فلا يوجد أحد قد قال هناك كتاب يتلى غير ألقرآن فلا تقول ألناس مالم يقولوه ........


وثانيا : ألسنة ألنبوية ألمطهرة هي ليست تلاوة بل هي منهاج عمل وقول للرسول صلى ألله عليه وسلم من ينكر وجودها فهو كافر لانه يخالف ويعصي أمر ألله باتباع ألرسول صلى ألله عليه وسلم بالقول والعمل .

قال ألله تعالى :

وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (7)

وقال جل في علاه :

لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا (21)


وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا (36)

وقال ألله تعالى في كتابه ألمجيد :


كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِّنكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُم مَّا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ (151)


01 آياتنا أكيد هو كتاب ألله ألقرآن
02ويزكيكم وهو ألتطهير من ألذنوب
03ويعلمكم ألكتاب هو ألقرآن وأحكامه


ومن ثم ذكر ألله تعالى :

01 الحكمة فما ألحكمة هنا ؟؟؟؟
02وذكر ألله تعالى (ويعلمكم مالم تكونوا تعلمون ) وأنتم تدعون وتقولون بأن ألقرآن يكفي وهو يفسر نفسه ولا حاجة للسنة ولكن ألله تعالى قال ويعلمكم مالم تكونوا تعلمون يعني بأن هناك أمور في ديننا لم نكن نعلمها قد علمها لنا ألرسول ألكريم صلى ألله عليه وسلم فما ألذي علمنا به ألرسول مالم نكن نعلمه من غير ماورد ذكرها في ألقرآن .........

وهنا أنتم تقولون لله سبحانه وتعالى نحن نكتفي بالقرآن فقط ولا حاجة لنا بما علمنا به ألرسول صلى ألله عليه وسلم من مسائل دينية فقهية ولذلك فأنتم لم تعرفوا ألصلاة لا أوقاتها ولا عدد ركعاتها وحتى كيف تأديتها ويترتب ذلك على الصوم والزكاة والحج وألكثير من ألأمور ألفقهية ألتي لم يذكرها ألله تعالى في ألقرآن ولكن ألرسول صلى ألله عليه وسلم هو معلمنا وقدوتنا هو ألذي علم ألأمة وألذي أوتي بجوامع ألكلم ......
رد مع اقتباس
  #4  
غير مقروء 2016-08-08, 07:07 PM
الصورة الرمزية د حسن عمر
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,308
د حسن عمر
افتراضي

اقتباس:
أولا : أنت هنا تخلط ألأمور فلا يوجد أحد قد قال هناك كتاب يتلى غير ألقرآن فلا تقول ألناس مالم يقولوه ........
ركزى ولا تخلطى أنتِ الأمور ~~~~~~~~~~~~؟
الدّين فى الكتاب إللى هو القرآن .
فهل فى تِلك الكُتب ما تسمونه (الصحاح) ما يُسمى دِّين ؟؟؟؟؟

أو بصورة آخرى .هل
اقتباس:
ألسنة ألنبوية ألمطهرة هي ليست تلاوة بل هي منهاج عمل وقول للرسول
هل هذا هو الدّين الذى ألزمنا بهِ الله (مع الوضع فى الأعتبار ) أن الكُتب الستة هى السُنّة المطهرة .
اقتباس:
من ينكر وجودها فهو كافر
فرق بين أن يُنكر إنسان شئ موجود حقيقى وبين إنسان يُنكر أصلاً شئ غير موجود .
وتحدياًَ لكِ يا بِنت الصديقة عائشة ؟؟
إءتنا بالنص القرآنى الذى يؤيد هذا القول ( ) لن تجدى .
اقتباس:
باتباع ألرسول صلى ألله عليه وسلم بالقول والعمل
إتباع الرسول ليس معناه إتباع ما لم يقلهُ الرسول صراحة !!!!!!!! فهل تُقسمين أمام الله أن كل ما جاء بالسُنّة صحيح.
اقتباس:
وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (7)
إستمراركم فى مسلسل الأستشهاد باآيات القرآن فى غير محلها ينم عن خلل فى فهم يعض نصوص القرآن ؟؟
لم يأتينا الرسول بِقول ( من قال لا إله إلا الله دخل الجنّة وإن سرق وإن زنى رغم عن أنف أبا ذر )
إذا كان هذا ؟؟ ما تُظنون أنه جاء بهِ ونطق بهِ الرسول فتِلك مُشكلتكم أنتم !!!!!!
اقتباس:
كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِّنكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُم مَّا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ (151)
هههههههههههههههههههه
سوف أكتفى بإجابتك تِلك
اقتباس:
آياتنا أكيد هو كتاب ألله ألقرآن
فلن يُسأل احد عن غير هذا

تحياتى لكِ .
رد مع اقتباس
  #5  
غير مقروء 2016-08-08, 07:31 PM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,549
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د حسن عمر مشاهدة المشاركة
ركزى ولا تخلطى أنتِ الأمور ~~~~~~~~~~~~؟
الدّين فى الكتاب إللى هو القرآن .
فهل فى تِلك الكُتب ما تسمونه (الصحاح) ما يُسمى دِّين ؟؟؟؟؟

أو بصورة آخرى .هل

هل هذا هو الدّين الذى ألزمنا بهِ الله (مع الوضع فى الأعتبار ) أن الكُتب الستة هى السُنّة المطهرة .

فرق بين أن يُنكر إنسان شئ موجود حقيقى وبين إنسان يُنكر أصلاً شئ غير موجود .
وتحدياًَ لكِ يا بِنت الصديقة عائشة ؟؟
إءتنا بالنص القرآنى الذى يؤيد هذا القول ( ) لن تجدى .

إتباع الرسول ليس معناه إتباع ما لم يقلهُ الرسول صراحة !!!!!!!! فهل تُقسمين أمام الله أن كل ما جاء بالسُنّة صحيح.

إستمراركم فى مسلسل الأستشهاد باآيات القرآن فى غير محلها ينم عن خلل فى فهم يعض نصوص القرآن ؟؟
لم يأتينا الرسول بِقول ( من قال لا إله إلا الله دخل الجنّة وإن سرق وإن زنى رغم عن أنف أبا ذر )
إذا كان هذا ؟؟ ما تُظنون أنه جاء بهِ ونطق بهِ الرسول فتِلك مُشكلتكم أنتم !!!!!!

هههههههههههههههههههه
سوف أكتفى بإجابتك تِلك

فلن يُسأل احد عن غير هذا

تحياتى لكِ .



أولا يتضح لي بأنك أعمى ألبصر وليس فقط أعمى ألبصيرة باسلوبك هذا ألانثوي يادكتورة حسنية وأنت أغبى من حاورته ولكنك فقط تجيد ألمراوغة وألتهرب ...

وإن دل على شيء في اسلوبك ألأستفزازي هذا بأنك جاهل لدين ألله فقط ثرثار ومهرج لا يفقه من ألدين شيء ....
فأنا رجل فهل تريد بأن أبرهن لك هذا ؟؟؟
وللمرة ألثانية أنت تسيء ألأدب وتخاطبني بصفة ألمؤنث وتكرر هذا مع أحد ألأخوة وألذي مسح بك ألأرض وطبعا هذا معروف لدينا لمن لا يملك ألحجة وألإجابة فيبدأ بالإسفاف وقلة ألأدب ليبتعد عن الإجابة ألتي يعجز عنها ............


أتحداااك يادكتورة حسنية بأن تردي يوما ما بألجواب ألشافي فسبق وإن قلنا لكم ياكفرة بأن هناك تفصيل للأحاديث منها (ألضعيف وألصحيح وألمكذوب .....ألخ) ولكنم وألله عاجزون على ألرد على أسئلتنا وليس أسئلتنا بل أنتم تجادلون ألله وتؤمنون ببعض وتكفرون ببعض ......


لعب ألعيال هنا يادكتورة لن يجدي نفعا لك ......
رد مع اقتباس
  #6  
غير مقروء 2016-08-08, 07:45 PM
الصورة الرمزية د حسن عمر
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,308
د حسن عمر
افتراضي

اقتباس:
فأنا رجل فهل تريد بأن أبرهن لك هذا ؟؟؟
جل ما لا يُخطئ (ألا تؤمن بأن الزهايمر ) يضعك فى مآزق لا تقصده ولا تُريده .
ياعم أنت أرجل الرجال ماتِمسكش فى الفاضية وتجلس تِندب . خطأ غير مقصود نعتذر عليهِ .
اقتباس:
فسبق وإن قلنا لكم ياكفرة بأن هناك تفصيل للأحاديث منها (ألضعيف وألصحيح وألمكذوب .....ألخ)
شوفت إزاى ؟؟ فى راجل يِتمسك بِمنهج تصفه بِلسانك أنت
الضعيف والصحيح والمكذوب والمعلول
صلاة المغرب حسب التوقيت الصيفى بِمصر
حان الآن
رد مع اقتباس
  #7  
غير مقروء 2016-08-08, 07:48 PM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,549
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د حسن عمر مشاهدة المشاركة
جل ما لا يُخطئ (ألا تؤمن بأن الزهايمر ) يضعك فى مآزق لا تقصده ولا تُريده .
ياعم أنت أرجل الرجال ماتِمسكش فى الفاضية وتجلس تِندب . خطأ غير مقصود نعتذر عليهِ .


شوفت إزاى ؟؟ فى راجل يِتمسك بِمنهج تصفه بِلسانك أنت
الضعيف والصحيح والمكذوب والمعلول
صلاة المغرب حسب التوقيت الصيفى بِمصر
حان الآن


حجج ألضعيف كثيررررة ومضحكة


يبقى اشرح لنا كيف صليت وكم ركعة ومن علمك هذا ..............
رد مع اقتباس
  #8  
غير مقروء 2016-08-09, 01:39 AM
الصورة الرمزية د حسن عمر
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,308
د حسن عمر
افتراضي

اقتباس:
فسبق وإن قلنا لكم ياكفرة بأن هناك تفصيل للأحاديث
رد مع اقتباس
  #9  
غير مقروء 2016-08-09, 08:27 PM
الصورة الرمزية د حسن عمر
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,308
د حسن عمر
افتراضي

اقتباس:
فسبق وإن قلنا لكم ياكفرة بأن هناك تفصيل للأحاديث
يوم أمس 07:48 PM
نحن كُفّار حقيقة بالطاغوت .
فِعلاً كُفّار بِما لم يُنّزل مِن السماء .
كفرنا بِما آمن بهِ ................................( ضع الكلمة المناسبة )
سوف نموت على كُفرنّا ونحن واثقون إننا مِتنا على الحق وسوف نتقابل جميعا يوم ما ضرورة ليعلن الله بِنفسهِ من كّفر ومن آمن .

يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ [النحل:111]

رد مع اقتباس
  #10  
غير مقروء 2016-08-09, 08:46 PM
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة غير متواجد حالياً
مشرف قسم حوار الملاحدة
 
تاريخ التسجيل: 2013-07-20
المكان: بيت المقدس
المشاركات: 6,028
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د حسن عمر مشاهدة المشاركة
نحن كُفّار حقيقة بالطاغوت .
فِعلاً كُفّار بِما لم يُنّزل مِن السماء .
كفرنا بِما آمن بهِ ................................( ضع الكلمة المناسبة )
سوف نموت على كُفرنّا ونحن واثقون إننا مِتنا على الحق وسوف نتقابل جميعا يوم ما ضرورة ليعلن الله بِنفسهِ من كّفر ومن آمن .

يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ [النحل:111]

هل يرضى الله تعالى بالتقول عليه ؟
ألم يكمل الدين الاسلامي قولا وعملا في عهد الرسول ؟؟؟ وقد تناقله المسلمون جمع عن جمع ؟؟
هل يعقل أن يكون دين الله تعالى والذي أتقن كل شيء أن يكون ناقصا ؟؟

رد مع اقتباس
إضافة رد


*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
محامي ||| عقارات تركيا ||| استقدام خادمات / عاملات ||| برجولات ||| سجاد صلاة ||| مقاول ترميم ||| ترافيان ||| العاب الاندرويد ||| نشر سناب ||| درويدي بلاي ||| شركة عزل اسطح بجدة ||| شركة عزل اسطح بجازان ||| العاب مهكرة ||| توريدات كهربائية و بترولية ||| تقوية شبكة المحمول ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| تصميم المواقع الالكترونية في العراق ||| خدماتي ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| تصليح سيارات ||| تصميم موقع ||| نشر سناب

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd