الأذكار - اذكار المسلم - كتاب حصن المسلم           
جديد المواضيع

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
كهربائي في الكويت ||| تسليك مجاري في الكويت ||| فني صحي في الكويت ||| طب الذكورة ||| اخبار الصحة ||| فور شباب ||| الحوار العربي ||| منتديات شباب الأمة ||| حياة المصريين ||| الأذكار ||| موقع المرأة العربية ||| دليل السياح ||| مباشر مصر دوت نت
 
العودة أنصار السنة > رد الشبهات وكشف الشخصيات > رد الشبهات وكشف الشخصيات
 

إضافة رد

 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2022-03-23, 07:06 PM
ايوب نصر ايوب نصر غير متواجد حالياً
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 4,705
ايوب نصر تم تعطيل التقييم
افتراضي فلسفة الحرب عند المسلمين


كلما توالت علي الأيام، وتوالى معها ما يرد علي من كتابات، لأدعياء الفكر في عالمنا العربي، وخاصة أؤلئك الذين يوجهون كتاباتهم، ويلغون ولوغهم، فيما أنتجه علماء هذه الأمة، وزناد قداح الفكر من أربابها، عبر 14 قرن من الزمن، من ثراث فكري وعقلي وأدبي، يزيد ازدرائي لهم، ويقيني أنهم مجرد كائنات تأكل نتاج المستشرقين وتملأ به بطونها، حتى تصل مرحلة التخمة، فتأتي و تتقيء عندنا.
وهذا حال من جعل الغراب له دليلا ومرشدا، فإنه لا يمر به إلا على الجيف النتنة، فإذا كانت مهنة الاستشراق في الغرب، لا يوجه إليها إلا كل فاشل، لم ينجح في شيء من أمور الحياة، فهي مهنة من لا مهنة له، فكيف سيكون حال من يتبع هؤلاء، ويرضع حليبهم، ويتغدى على نفايات أفكارهم؟؟ فمن تبعهم من أبناء جلدتنا ممن يسمون أنفسهم مفكرين إسلاميين أو باحثين في الجماعات الإسلامية أو أريكيين(وهم القرآنيين وأسميهم بالأريكيين لعلة سأكشف عنها في مقال آخر)، فهم في النهاية أشخاص فاشلون، قعد بهم العجز عن النجاح، ووقف بهم الغباء على مجاراة التاريخ، فلجؤوا إلى هدم التاريخ بمحاولة النط عليه والتبخيسه والتزهيد فيه، فهم كما ترى كالقط الذي لم يبلغ إلى قطعة اللحم المعلقة، فقال: إنها فاسدة وغير صالحة.
ودعني الآن أعود بك إلى ما أنشأت هذه المقالة لأجله، وذلك أنه لم تكد العملية العسكرية التي تقوم بها القوات الروسية في أوكرنيا تبدأ، حتى ظهر معها تناقض الغرب حول تعامله مع اللاجئين خصوصا، و الأزمة عموما، فضلا عن التصريحات العنصرية، التي كشفت الوجه الحقيقي للحضارة الغربية الزائفة، لتقوم طائفة من المسلمين بنشر هذه الأمور حتى يتبين لمن له عقل أو ألقى السمع وهو شهيد، حقيقة القوم، ونتانة فكرهم، وفساد مذاهبهم، وحقيق بكل المسلم يعتز بدينه وحضارته وتاريخه، أن يظهر هذه الأمور ويكشفها، لأنها من الأسلحة المستعملة في هذا النزاع الطويل الدائم، بين الحضارة العربية الإسلامية والحضارة الغربية، وفي هذا الخضم الهائل والبحر الهائج، كنت أمني النفس أن تنبه الأعين الشاخصة إلى الغرب بنظرات الحب والإعجاب، لكن الخاب الظن بهؤلاء المفكريين الإسلاميين والباحثين في الجماعات والأريكيين، ممن ينسبون أنفسهم زورا وبهتانا إلى ميدان الفكر والنظر، ولم يفعلوا شيئا سوى أنهم راحوا ينكرون على المسلمين بيانهم، ويتهمونهم أنهم السابقون إلى هذه الأفعال، بمقارنة ما فعله الغرب اليوم وسابقا، بما فعله المسلمون من فتوحات وسبي وفرض الجزية.
ورغم أنه لا وجه للمقارنة، لأن المقارنة بين شيئين تقتضي أن يكونا على سواء في الحالة، فأما إذا كانا على غير سواء فلا تستقيم المقارنة، فالمسلمون الذين ذكرهم كانوا في حالة حرب، وأما الغرب وما فعله مع اللاجئين فهو في حالة سلم، ومع ذلك سنذهب مع هؤلاء في مذهبهم، لنكشف أن جهلهم لا يزال في عنفوان شبابه وطراوة إيهابه، ولنظهر للناس أجمعين أن المسلمين في حالة الحرب، أكثر إنسانية ورحمة بالخلق من الغرب في حالة السلم.

قال رسول الله، صلى الله عليه و سلم، يوم فتح مكة: ((من دخل دار أبي سفيان فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن، ومن دخل داره فهو آمن))، وهذا تصرف المسلمين مع أكثر الناس عداوة و بغضاء لهم، وهم كفار قريش، الذين طردوهم من ديارهم وأخرجوهم من أموالهم، ومثلوا بهم، فكيف سيكون حالهم مع من هم دون هؤلاء، ومما ثبت، أيضا، عن أبي بكر الصديق، رضي الله عنه، وهو يوصي الجيوش قبل ذهابه، قوله: (( أيها الناس قفوا أوصكم بعشر، فاحفظوها عني: لاتخونوا، ولا تغلوا، ولا تقتلوا طفلا صغيرا،ولا شيخا كبيرا ولا امراة، ولا تعقروا نخلا ولا تحرقوه، ولا تقطعوا شجرة متمرة، ولا تذبحو اشاة ولا بقرة ولا بعيرا إلا لمأكلة. وسوف تمرن بأقوام قد فرغوا أنفسهم في الصوامع، فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له)).
فانظر إلى أخلاق المسلمين وهم في حالة حرب، مما لا يتصف به غيرهم في السلم، وما نقلنا إلا قليلا من كثير، طلبا للاختصار، وتجنبا للاسترسال، وإلا لأمثلة هذا ونظرائه وأشباهه كثيرة متوافرة، وهو مما يعبر عنه اليوم بقواعد الإشتباك، التي كان المسلمون أول من سن لها في حروبهم، وقعدوا لها في قتالهم، فهذه أخلاقهم في الحرب فضلا عن السلم، وتلك هي فلسفتهم في لقاء العدو، وهو على غير سواء مع ما يفعله الغرب في حروبهم من تدمير الديار وقتل الأبرياء وتشريد الأطفال وسوم الخسف لكل ما هنالك، وما حروبهم عنا ببعيد، وقد رأينا عيانا ما فعلوه بأفغانستان والعراق والشيشان، وغيرهم كثير، ولم يتباكوا كما يتباكون اليوم على أوكرانيا.
أما سبي النساء، فلم يكن على الصورة التي يحاول الطابور الخامس تصويرها، وإنما السبي هو خاص بالمقاتلات والمحاربات من نساء الكفار، اللواتي يشاركن في المعارك إما بقتال أو بتهييج الرجال على القتال، وهؤلاء يخرجن من دائرة المدنيين إلى حيز المحاربين، فمن حمل السلاح أو شارك في قتال، لا يعد بحال من الأحوال مدنيا، وإنما يعد مقاتلا، وهذا من المعلوم بالضرورة في الأعراف الحربية والنظم العسكرية.
وقد وضع الإسلام لهذه الحالة قوانينا وأحكاما، يمكن الرجوع عليها، فهي مبثوتة في كتب المسلمين، لكن أصحابنا لا يقرؤون، بل وإن قرؤوا لا يفهمون، لأن مستوى فهمهم وإدراكهم لا يزيد عن فهم أخبار الصحف.
ومن القوانين التي تحكم السبايا والأسرى، هو أنه يمكن المن عليهم بإطلاقهم، ويمكن استرجاعهم بفدية، كما أنه لا يملك المسلمون أن يعدوا عليهم أو يتركوهم بغير أكل، بل عليهم إطعامهم من خيرة طعامهم وأطيبه لذة، وليس لهم تعذيبهم والتمثيل بهم في السجون كما فعل الغرب ويفعل إلى يوم الناس هذا.
وهذه القوانين، وغيرها كثير، مما لا يتسع المجال لسرده، هي التي أحكمت المسلمين في فتوحاتهم، فكانوا يسرون وفقها ويقاتلون تحت بنوذها، وبها حرروا أهل البلاد التي فتحت من طغيان وتجبر الروم وغيرهم من الامبراطوريات، التي كانت تسود الأرض، وقد ترك الفاتحون المسلمون لأهل البلاد التي تم فتحها حرية الإعتقاد والتدين، وهاهم الأقباط إلى الآن يتواجدون في مصر، فلم يقيموا لهم أو لغيرهم، من سكان البلاد المفتوحة، حملات تصفية عرقية أو مذابح جماعية،كما فعل الغرب لأهل الأندلس، وأما فرض الجزية على من بقي منهم على دينه ومعتقده، فهذا مما لا ضرر فيه، بل هو من الضرائب والرسومات المالية التي تفرضها الدول على مواطنيها، ولو أنهم أسلموا لدخلوا مع غيرهم من المسلمين تحت واجب الزكاة، فالأمر واضح لا يشتبه، ولا يحتاج لكل ذلك التشدق والتعالم والتذاكي.

هذا، وأقولها صراحة، دون تحيز لتلميح، إن النظام الحربي عند المسلمين، وفلسفة المسلمين في القتال، هي أحرص ما يكون على حقن الدماء وحفظ الأعراض، وصون الأنفس، ولكن ماذا نفعل مع أناس ركنوا إلى العجز، فكفوا أنفسهم مشقة البحث في علوم المسلمين وكتبهم، وتتبع مناهجهم، ورضوا لأنفسهم الذلة والخضوع للغرب، وجعلوا من عقولهم مصبا لأودية الصرف الصحي الصادرة عن الغرب.
ورحم الله الإمام السيوطي، حين إفتتح كتابه "مفتاح الجنة'' بقوله: " إن من العلم كهيئة الدواء، وإن من الآراء كهيئة الخلاء"

كتبه: أيوب نصر الأربعاء 20 شعبان 1443 (23/03/2022)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2022-03-30, 06:37 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 8,066
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: فلسفة الحرب عند المسلمين

لله درك أخى الحبيب ايوب
أما بخصوص هؤلاء فلم تعد نواياهم الخبيثة خافية على أحد. فهؤلاء خونة بما لا يدع مجالا لشك.
أما بخصوص مقالك فهو فى وقته، وقد جاء ليضيف جديدًا غلى المعارف الإنسانية والعلمية. فليس بمنسوخ ولا منقول ولا مكرر ولا مقتبس.
أما عن الحرب فى الإسلام فاسمح لى ان اضيف لقصيدك بيتًا أو أبيات:
فاولا يجب التأسيس إلى أن الإسلام دين ودولة. دين بكل ما تتحويه الكلمة من معانين ودولة بكل ما تحتويه الكلمة من معاني.
دولة كاملة وحديثة ومتطورة. وتتبع كل الأنظمة التى يجب ان تتبعها الدولة القوية الفتية ذات السيادة والمسئولية.
وجميع دول العالم تشن حروبها تجيز لنفسها ، بل تسن فى تشريعاتها أنه يحق لها أن تدافع عن نفسها ضد أى عدوان خارجي. وهذا ما نسميه عندنا بجهاد الدفع.
وأما النوع الثاني من الجهاد فى الإسلام وهو جهاد الطلب، فقد كان لنشر الدعوة إلى الله وحده لا شريك الله، وهذا لم يكن غصباً ولا عدواناً.
بل كان المسلمون يذهبون لنشر الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، فكان يصطدمون بالسلطة الزمانية فى ذلك الوقت والذين يمنعونهم من ذلك فكان المسلمون يضطرون لقتالهم لكي تتاح الفرصة للرعية أن تختار العقيدة التى تريد سواء أكان الإسلام او غيره، وهذا ما حدث فى كل البلدان، ولم يسجل التاريخ ان المسلمين قد اغتصبوا أرضا أو بيتا أو غصبوا أحدا على اعتناق دينهم.
أما الأمثلة على الجانب الآخر فحدث ولا حرج ويعجز المقام عن تلخيصها فضلا عن سردها.
وجزاكم الله خيرا.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 2022-04-02, 03:19 AM
ايوب نصر ايوب نصر غير متواجد حالياً
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 4,705
ايوب نصر تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: فلسفة الحرب عند المسلمين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو جهاد الأنصاري مشاهدة المشاركة
لله درك أخى الحبيب ايوب
أما بخصوص هؤلاء فلم تعد نواياهم الخبيثة خافية على أحد. فهؤلاء خونة بما لا يدع مجالا لشك.
أما بخصوص مقالك فهو فى وقته، وقد جاء ليضيف جديدًا غلى المعارف الإنسانية والعلمية. فليس بمنسوخ ولا منقول ولا مكرر ولا مقتبس.
أما عن الحرب فى الإسلام فاسمح لى ان اضيف لقصيدك بيتًا أو أبيات:
فاولا يجب التأسيس إلى أن الإسلام دين ودولة. دين بكل ما تتحويه الكلمة من معانين ودولة بكل ما تحتويه الكلمة من معاني.
دولة كاملة وحديثة ومتطورة. وتتبع كل الأنظمة التى يجب ان تتبعها الدولة القوية الفتية ذات السيادة والمسئولية.
وجميع دول العالم تشن حروبها تجيز لنفسها ، بل تسن فى تشريعاتها أنه يحق لها أن تدافع عن نفسها ضد أى عدوان خارجي. وهذا ما نسميه عندنا بجهاد الدفع.
وأما النوع الثاني من الجهاد فى الإسلام وهو جهاد الطلب، فقد كان لنشر الدعوة إلى الله وحده لا شريك الله، وهذا لم يكن غصباً ولا عدواناً.
بل كان المسلمون يذهبون لنشر الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، فكان يصطدمون بالسلطة الزمانية فى ذلك الوقت والذين يمنعونهم من ذلك فكان المسلمون يضطرون لقتالهم لكي تتاح الفرصة للرعية أن تختار العقيدة التى تريد سواء أكان الإسلام او غيره، وهذا ما حدث فى كل البلدان، ولم يسجل التاريخ ان المسلمين قد اغتصبوا أرضا أو بيتا أو غصبوا أحدا على اعتناق دينهم.
أما الأمثلة على الجانب الآخر فحدث ولا حرج ويعجز المقام عن تلخيصها فضلا عن سردها.
وجزاكم الله خيرا.
جزاكم الله خيرا شيخنا الحبيب على دعمكم و توجيكم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 2022-04-07, 06:32 PM
ياسر فوزى ياسر فوزى غير متواجد حالياً
مشرف قسم الإعجاز فى الإسلام
 
تاريخ التسجيل: 2020-08-11
المشاركات: 128
ياسر فوزى تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: فلسفة الحرب عند المسلمين

بارك الله فيكم جميعا وأجزل لكم العطاء وفتح عليكم
هؤلاء القوم ينتجون لنا حثالة أفكارهم وأفكار الغرب , وللاسف يوجد الكثير ممن يقع فى مصائدهم وحبائلهم وذلك بسبب ما نحن فيه من ضعف الهويه والحجه الايمانيه ,ومن توغل الفكر العلمانى فى تعليمنا واعلامنا
فعلا انها لمسأله يندى لها الجبين الحر الواعى لو سألت أحدهم كيف ترى الاسكندر الاكبر او حمورابى او رمسيس الثانى او تحتمس او بختنصر او ... ممن لا حصر لهم من ملوك الكفر والطغيان لاشادوا لك مبهورين بفتوحاتهم وغزواتهم وانتصارتهم التى دوت فى أرجاء العالم القديم ولما استطاع أحد من أن ينكر على اى من تلك الطواغيت قتله ولا سبيه ولا جرائمه التى كبل بها البلاد التى خاض حروبه معهم اما عندنا فيال طامه ويال الفاجعه.. المسلمين يغزون المسلمين يسبون ..المسلمين ينتهكون ويغتصبون ويسرقون وينهبون وهلم جرا ...
لكن كما يقول الله تعالى لن يضروكم الا اذى
ها هى روسيا الملحده انصار الالحاد قمعت السلطات السوفياتية واضطهدت مختلف أشكال المسيحية بدرجات مختلفة تبعاً لحقبة محددة. إن السياسة السوفياتية المعتمدة على الأيديولوجية الماركسية اللينينة، جعلت الإلحاد المذهب الرسمي للاتحاد السوفيتي، وقد دعت الماركسية اللينينية باستمرار السيطرة والقمع، والقضاء على المعتقدات الدينية . كانت الدولة ملتزمة بهدم الدين, ودمرت الكنائس والمساجد والمعابد، سَخِرت من القيادات الدينينة وعرضتهم للمضايقات ونفذت بهم احكام الإعدام، اغرقت المدارس ووسائل الإعلام بتعاليم الإلحاد، وبشكل عام روجت للإلحاد على انه الحقيقة التي يجب على المجتمع تقبلها. العدد الإجمالي لضحايا سياسات دولة السوفييت الإلحادية من المسيحيين تم تقديره بما يتراوح بين 12-20 مليون. استمرت المعتقدات والممارسات الدينية بين الغالبية العظمى من السكان ، في الميادين المحلية والخاصة ولكن أيضا في الأماكن العامة المنتشرة المسموح بها من قبل الدولة التي اعترفت بفشلها في استئصال الدين والأخطار السياسية من اندلاع حرب ثقافية لا هوادة فيها.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 2022-04-07, 06:46 PM
ياسر فوزى ياسر فوزى غير متواجد حالياً
مشرف قسم الإعجاز فى الإسلام
 
تاريخ التسجيل: 2020-08-11
المشاركات: 128
ياسر فوزى تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: فلسفة الحرب عند المسلمين

من المبادىء الراقيه لفلسفة الحرب عن دالمسلمين قوله ( ص )
«ذمة المسلمين واحدة يسعى بها أدناهم، فمن أخفر مسلما فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا».

أي إذا أعطى أحد الجيش العدو أمانا جاز ذلك على جميع المسلمين وليس لهم أن يخفروه ولا أن ينقضوا عليه عهده، وقد أجاز عمر أمان عبد على جميع الجيش

وقال ابن بطال في شرح صحيح البخاري: إن كل من أمن أحدا من الحربيين جاز أمانه على جميع المسلمين دنيا كان، أو شريفا، حرا كان، أو عبدا، رجلا، أو امرأة، وليس لهم أن يخفروه. اهـ. وجاء في عون المعبود: يسعى بذمتهم ـ أي بأمانهم: أدناهم ـ أي عددا وهو الواحد، أو منزلة، قال في شرح السنة: أي أن واحدا من المسلمين إذا أمن كافرا حرم على عامة المسلمين دمه وإن كان هذا المجير أدناهم، مثل أن يكون عبدا، أو امرأة، أو عسيفا تابعا، أو نحو ذلك فلا يخفر ذمته. ويجير عليهم أقصاهم ـ قال الخطابي: معناه أن بعض المسلمين وإن كان قاصي الدار إذا عقد للكافر عقدا لم يكن لأحد منهم أن ينقضه وإن كان أقرب دارا من المعقود له. اهـ. وهذا من محاسن الإسلام، وقد روى عبد الرزاق ثنا معمر عن عاصم بن سليمان عن فضيل بن يزيد الرقاشي قال: شهدت قرية من قرى فارس يقال لها شاهرتا فحاصرناها شهرا حتى إذا كنا ذات يوم وطمعنا أن نصبحهم انصرفنا عنهم عند المقيل فتخلف عبد منا فاستأمنوه فكتب إليهم أمانا ثم رمى به إليهم، فلما رجعنا إليهم خرجوا إلينا في ثيابهم ووضعوا أسلحتهم فقلنا: ما شأنكم؟ فقالوا: أمنتمونا وأخرجوا إليهم السهم فيها كتاب بأمانهم، فقلنا: هذا عبد لا يقدر على شيء، قالوا: لا ندري عبدكم من حركم فقد خرجنا بأمان، فكتبنا إلى عمر فكتب أن العبد المسلم من المسلمين، وأمانه أمانهم. ورواه ابن أبي شيبة وزاد فأجاز عمر أمانه

ذلك من رقى الاسلام ومن رحمة نبيه والله الذى لا اله غيره لقد اجبرتهم سيرته الذكيه الزاكيه العطره الراقيه على أن يجعلوه اعظم عظماء الارض فى كتاب( اعظم مئة شخصيه )
الرسول ( ص ) بعث فى حياته اكثر من 95 غزوة وسريه فقط فى مدة 10 سنوات التى مكث بها فى المدينه ومع ذلك كان صوام وقوام ومراعى لحقوق الزوجيه ومراعى حقوق اصحابه والناس بل لو استجمعت سيرته وأحادثها لوجدت ان كل تلك السرايا والغوات لا تمثل فى حياته الا العشر من مواقفه وتعاليمه
فاذا بنا اعداء الاسلام يجعلونها هى كل تعاليمه وهى كل مواقفه فتبا لهم وويل لهم اعداء الحق كارهين الخير مبغضين الفطره..
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 2022-04-10, 03:09 AM
ايوب نصر ايوب نصر غير متواجد حالياً
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 4,705
ايوب نصر تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: فلسفة الحرب عند المسلمين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر فوزى مشاهدة المشاركة
من المبادىء الراقيه لفلسفة الحرب عن دالمسلمين قوله ( ص )
«ذمة المسلمين واحدة يسعى بها أدناهم، فمن أخفر مسلما فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا».

أي إذا أعطى أحد الجيش العدو أمانا جاز ذلك على جميع المسلمين وليس لهم أن يخفروه ولا أن ينقضوا عليه عهده، وقد أجاز عمر أمان عبد على جميع الجيش

وقال ابن بطال في شرح صحيح البخاري: إن كل من أمن أحدا من الحربيين جاز أمانه على جميع المسلمين دنيا كان، أو شريفا، حرا كان، أو عبدا، رجلا، أو امرأة، وليس لهم أن يخفروه. اهـ. وجاء في عون المعبود: يسعى بذمتهم ـ أي بأمانهم: أدناهم ـ أي عددا وهو الواحد، أو منزلة، قال في شرح السنة: أي أن واحدا من المسلمين إذا أمن كافرا حرم على عامة المسلمين دمه وإن كان هذا المجير أدناهم، مثل أن يكون عبدا، أو امرأة، أو عسيفا تابعا، أو نحو ذلك فلا يخفر ذمته. ويجير عليهم أقصاهم ـ قال الخطابي: معناه أن بعض المسلمين وإن كان قاصي الدار إذا عقد للكافر عقدا لم يكن لأحد منهم أن ينقضه وإن كان أقرب دارا من المعقود له. اهـ. وهذا من محاسن الإسلام، وقد روى عبد الرزاق ثنا معمر عن عاصم بن سليمان عن فضيل بن يزيد الرقاشي قال: شهدت قرية من قرى فارس يقال لها شاهرتا فحاصرناها شهرا حتى إذا كنا ذات يوم وطمعنا أن نصبحهم انصرفنا عنهم عند المقيل فتخلف عبد منا فاستأمنوه فكتب إليهم أمانا ثم رمى به إليهم، فلما رجعنا إليهم خرجوا إلينا في ثيابهم ووضعوا أسلحتهم فقلنا: ما شأنكم؟ فقالوا: أمنتمونا وأخرجوا إليهم السهم فيها كتاب بأمانهم، فقلنا: هذا عبد لا يقدر على شيء، قالوا: لا ندري عبدكم من حركم فقد خرجنا بأمان، فكتبنا إلى عمر فكتب أن العبد المسلم من المسلمين، وأمانه أمانهم. ورواه ابن أبي شيبة وزاد فأجاز عمر أمانه

ذلك من رقى الاسلام ومن رحمة نبيه والله الذى لا اله غيره لقد اجبرتهم سيرته الذكيه الزاكيه العطره الراقيه على أن يجعلوه اعظم عظماء الارض فى كتاب( اعظم مئة شخصيه )
الرسول ( ص ) بعث فى حياته اكثر من 95 غزوة وسريه فقط فى مدة 10 سنوات التى مكث بها فى المدينه ومع ذلك كان صوام وقوام ومراعى لحقوق الزوجيه ومراعى حقوق اصحابه والناس بل لو استجمعت سيرته وأحادثها لوجدت ان كل تلك السرايا والغوات لا تمثل فى حياته الا العشر من مواقفه وتعاليمه
فاذا بنا اعداء الاسلام يجعلونها هى كل تعاليمه وهى كل مواقفه فتبا لهم وويل لهم اعداء الحق كارهين الخير مبغضين الفطره..
وبارك الله فيكم
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: فلسفة الحرب عند المسلمين
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
صلح الحديبية عن موقع شيعة ويب أبو عبيدة أمارة الشيعة والروافض 0 2017-02-12 07:17 PM
سوال الى كل شيعي له عقل ابو علي الموسوي الشيعة والروافض 105 2013-12-11 01:46 PM
كوسوفا المسلمة .. بين التطهير العرقي الصربي والإدارة الدولية والإستقلال ( د. كمال علاونه ) أبوأيــوب السير والتاريخ وتراجم الأعلام 2 2013-05-30 07:38 PM
متى يكون الجهاد فرض عين المنبر الإعلامي المعتزلة | الأشعرية | الخوارج 55 2012-11-18 10:49 PM
حزب الله اللبناني والقضية الفلسطينية - رؤية كاشفة من الأنصار الشيعة والروافض 2 2012-07-26 12:13 PM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
كورة لايف ||| koora live ||| ياسين tv ||| كول كورة ||| يلا شوت ||| يلا شوت ||| EgyBest ||| موقع الجنينه
يلا شوت ||| يلا شوت ||| yalla shoot ||| kora online ||| بث مباشر مباريات اليوم ||| يلا شوت ||| ترجمة معتمدة في جدة ||| شيخ يفك السحر في الرياض ||| يلا شوت ||| ادوات صحية ||| مكتب شحن لمصر بالرياض ||| عسل ||| تسليك مجاري ||| koora live ||| سباك صحي سلوى ||| سيارة مع سائق في طرابزون ||| السياحة في طرابزون ||| ياسين تيفي ||| ترنداوى ||| يلا شوت بلس ||| سباك صحي ||| تسليك مجاري ||| منح دراسية فى مصر 2022 ||| منح دراسية طب بشري ||| سباك فى دبي ||| تركيب سيراميك فى دبي ||| طبيبك، صحة اليوم، اخبار الصحة ||| موقع . كوم ||| يلا شوت ||| كورة اون لاين ||| kora online ||| كورة لايف ||| koora live ||| فكرة
نشر سناب ||| أجهزة معامل تحاليل ||| البرق 24 ||| موقع بنات ||| التنوير الجديد
عدد واكسسوارات ||| واتساب عمر ||| زيادة متابعين ||| محطات ||| يلا شوت ||| متجر فوريو ||| شدات ببجي ||| منتديات ||| واتساب الذهبي ||| الشركة الالمانية ||| حراج |||

محامي في جدة ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| محامي السعودية ||| محامي في عمان الاردن

كود خصم سيارة ||| كوبون خصم بات بات ||| كود خصم

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب ||| ترحيل الشغاله خروج نهائي

تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2022 Jelsoft Enterprises Ltd
أنصار السنة | منتدى أنصار السنة | أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة | فكر أنصار السنة | فكر جماعة أنصار السنة | منهج أنصار السنة | منهج جماعة أنصار السنة | جمعية أنصار السنة | جمعية أنصار السنة المحمدية | الفرق بين أنصار السنة والسلفية | الفرق بين أنصار السنة والوهابية | نشأة جماعة أنصار السنة | تاريخ جماعة أنصار السنة | شبكة أنصار السنة | انصار السنة | منتدى انصار السنة | انصار السنة المحمدية | جماعة انصار السنة المحمدية | جماعة انصار السنة | فكر انصار السنة | فكر جماعة انصار السنة | منهج انصار السنة | منهج جماعة انصار السنة | جمعية انصار السنة | جمعية انصار السنة المحمدية | الفرق بين انصار السنة والسلفية | الفرق بين انصار السنة والوهابية | نشاة جماعة انصار السنة | تاريخ جماعة انصار السنة | شبكة انصار السنة | انصار السنه | منتدى انصار السنه | انصار السنه المحمديه | جماعه انصار السنه المحمديه | جماعه انصار السنه | فكر انصار السنه | فكر جماعه انصار السنه | منهج انصار السنه | منهج جماعه انصار السنه | جمعيه انصار السنه | جمعيه انصار السنه المحمديه | الفرق بين انصار السنه والسلفيه | الفرق بين انصار السنه والوهابيه | نشاه جماعه انصار السنه | تاريخ جماعه انصار السنه | شبكه انصار السنه |